رواية قطرة ندى الفصل السابع والثامن

الصفحة الرئيسية

رواية قطرة ندى الفصل السابع 7 والفصل الثامن 8 بقلم اسماء رمضان

رواية قطرة ندى الفصل السابع 7

احمد: ازيكو ياشباب
(كنا شلة قاعدين سوا من طالبة الطب و الهندسة اتعرفنا علي بعض كلنا وبقينا صحاب دراسة شوية من دفعتي و من دفعة اخويا اسامة و الفرق الاكبر و الاصغر وبقينا صحاب سوا )
الشلة: اهلا ياهندسة
فاحمد قاعد وبيبص عليا
نور: (بهمس) الواد واقع خالص ياندي
ندي: واد مين
نور: احمس دا الجامعة كلها خدت بالها انو معجب بيكي
ندي: ايوا مين يعني
نور : احمد ياندي يارب صبرني عليكي
ندي: امممم طيب اعمل اي يعني
نور: اسكتي ياندي.. اووف يخربيت فصلانك

ومن هنا بدات الاحظ انو بيبصلي فعلا
جه واحد علينا ومن شكلو انو مش كويس اوي الصراحة مش استريحت ليه مش عارفه لي وكمان اول مرة اشوفو
الشخص: صباحو ياشباب
الشلة: صباح النور
الشخص: يوجه الكلام لاحمد
ازيك يابشمهندس
احمد: الحمد لله
امممم عرفت بعدين ان سامح بيكون ابن عدو والد احمد في الشغل و بالتالي فيه عداوة بين احمد و سامح بس احمد مش مدي اهتمام للموضوع
اوي زي سامح ...
اسامة: صباح الخير
الشلة : صباح النور ...
اسامة: ندي تعالي عاوزك كدا
ندي: حاضر وقامت معاه
سامح: انتبه لنظرات احمد لندي لان من عينه كان مكشوف اوي
فقال: اي يابشمهندس هو اسامة علم عليك ولا اي
احمد: لم الدور ياسامح (ببرود لان عارف ان سامح بيديقو )
سامح: الصراحه البت تستاهل
احمد: ماشي ياخفيف وقام وفضلو يتخنقو جامد لحد مالشباب مسكو سامح لكن احمد مش رضي يهدا خالص وفضل يضربو جيت انا و اسامة علي صوت الخناقه ومش كانو راضين يهدو
لحد مالامن جه واخدهم الاتنين لعميد الجامعة واخدو فصل من الكلية تلت ايام
وكانوا اسوء تلت ايام علي احمد لانه لاول مرة من بدايت السنة تقريبا مش هيقدر يشوف ندي لان كان دايما بيجي الكلية بتاعتها عشان يشوفها لدرجة انه عرف المحاضرات بتاعتها امتا ويتعمد يشوفها حتا لو هي مش لاحظة دا
فهو يسكت ابدا بقا بيجي وهي مروحه من الكلية ويشوفها ويروح حتا لو هي مش شفتو...
عدا فتره كويسة علي الدراسة امتحنا الترم الاول ونجحنا انا جبت جيد جدا انا ونور و اسامة كالعادة جايب امتياز
فيه رحلة سفاري الجامعة منزلها وانا عاوزه اروح
ندي: سمسم
اسامة: خير مش مطمن ...
ندي: حد يقول للقمرية دي مش مطمن
اسامة: حاضر ياروحي
عاوزة اي بقا...
ندي: انت عارف ان فيه رحلة سفاري ف الجامعة صح...
اسامة: صح ... بمعني بقا
ندي: نور طالعة
اسامة: يعني اعمل اي يعني
ندي: مهو ياسمسم ياحبيبي دي اول سنه ليا
اسامة: مانا عارف
ندي: ونور وصاحبي طالعين
اسامة: اعمل اي يعني
مش فيها شباب يعني !
وانا مش هطلع عشان مشغول ووريا مذكرة
ندي: عشان خطري
اسامة: روحي قولي لبابا و لو وافق مش هتكلم
ندي: مانا سالتو وقالي قولي لاخوكي لانه عارف اي النظام في الجامعة
اسامة : اممممم لا مش هتطلعي
ندي: والنبي والنبي
اسامة: قلت لا يعني لا
ويلا اطلعي برا الاوضة عشان ورايا مذاكرة
ندي: ط اي رايك اني اطلع مقابل اني ابيض محضراتك اسبوع
اسامة: اممممم تؤتؤ
ندي : اسبوعين طااب
اسامة: شهر
ندي: هاه شهر !؟
ومحاضراتي طيب
اسامة: يشهر يا لاء يايوحي
ندي: ربنا علي المفتري
حاضر موافقة ياخويا
اسامة: ط يلا برا بقا
طلعت ليه لساني وطلعت جااري
روحت كلمت نور وقلتلها وقاعدة تتريق وتقولي هبقا اساعدك
واتفقت اني هروح اكلم ماماتها وباباها عشان نقنعهم
مكتش سفارية هي

جيت باليل...
قرأت الاذكار ونمت
مصطفي : الو...
ندي: ...
مصطفي: عامله اي
ندي : الحمد لله وانت
مصطفي : بخير طول مانتي بخير
ندي: مراتك و بنتك عاملين اي
مصطفي: اممم الحمد لله
هتسفري صح ...
ندي: اي دا انت عرفت منين انت اصلا مش كلمتني من زمان 😒
مصطفي: متابع اخبارك ' كنت مشغول انتي عارفه ان المصاريف زادت
ندي: بس انا لسه مش قلت لحد
مصطفي: ط انتبهي لنفسك و اتغطي كويس و و و و و و ..
ندي : بااااس
حاضر حاضر ياماما
مش هلعب في التراب كمان
مصطفي: عبو لمضتك بطلي لسانك الطويل دا
ندي : بص بص ملكش دعوه
مصطفي: مااشي ياندي

اسامة: ندي ندي اصحي بقااا
ندي: نعم عاوزة اننام ياعم
اسامة: يلاا عشان نصلي الفجر اذن من بدري
ندي: حاضر
قمت و صليت و روحت الجامعة قلبت نور
( احمد ليه واحد يعرفو من الشئون وكان مديه اسم ندي فعرف انها رايحة وقال لازم اروح معاها.... )
نور: باح الفل و الورد يايوحي
ندي: باح الياسمين
نور: اومال الموز بتاعي فين
ندي: كان سهران طول الليل فهينام ويجي المحاضرة التانيه
نور: سهراان لي بيخوني
ندي: بطلي هبل كان بيذاكر
نور: اه اه مهو هيرتاح شهر من كتابة المحاضرات بقا
ندي: بتفكريني ليييه كل مفتكر ايدي توجعني لوحدها
هما اصلا بيعملو رموز غريبة كدا
نور: هبقا اساعدك ياجلبي دا زوجي المستقبلي بردو ..
ويجي اسامة من وراهم
اسامة: مين زوجك المستقبلي دا ياختي
نور: هاه....
ياترا نور هتعترف لاسامة بحبها واعجابها و لا هتفضل ساكته؟ ومين مصطفي اللي لسه بيجي لندي في الحلم؟

الفصل الثامن

انا و نور قاعدين في الكافي وشويه وهندخل المحاضرة
وبنتكلم فجه اسامة فجاءة علينا....
اسامة: مين زوجك المستقبلي دا ياختي
نور: هاه
ندي: (حبيت اعدي الموقف ) انت اي جابك دلوقتي مش سيباك نايم ف البيت
اسامة: لسه بيبص لنور (بعصبية و عتاب شوية)
بقولك مين جوزك اللي بتتكلمي عنو دا
انتي بتحبي حد؟ (حزن وخوف في عينو)
نور: هاه مفيش حاجة ( و عنيها دامعة و وخدودها احمرت من الاحراج و القلق)
اسامة: قلبه حن ليها بعد مكان عصبي هدي خالص وقال : انا اسف ...
انا متابعة الموقف ومش عارفه اتصرف فقمت اخدت نور و روحنا بيتها وفضلت معاها لاخر اليوم و بعدين روحت البيت لقيت اسامة فضل برا البيت لحد مجه متاخر ع تسعة بليل كدا وهو مش من عادته انه يتاخر برا ...
اسامة: ندي
ندي: نعم
اسامة : تعالي اوضتي عاوزك
ندي: حاضر
اسامة: ندي( بحنية و قلق من ردها )
هي نور (و سكت لانه خايف من الرد )
ندي: نور مالها
اسامة: هي نور معجبة بحد
ندي: اممم ليه
اسامة: ردي اخلصي
ندي: امممم اه
اسامة: قلبو وقع في رجليه وخايف يسال مين
لكن جمع شجعتو وقال مين
ندي: مش هتخليني اكتبك المحاضرات بتاعتك
اسامة: اخلصي انطقي
ندي ; حاضر بص ياسيدي انا مستحيل اقولك عشان دا سر صاحبتي بس عارفه كويس انك جدع ومعجب بيها حتي لو خبيت دا عليا
اسامة: قصدك اي مش فاهم
ندي: معجبة بيك ياستاذ من واحنا صغيرين
اسامة: بتهزري صح
ندي: تؤتؤ
اسامة: والله بتتكلمي بجد (بفرحة بانت في عنيه)
ندي: اه والله
اسامة: ط يلااا
ندي: علي فين
اسامة: بيتها هطلب ايديها ونقرأ الفاتحه
ندي: طيب اهدي اهدي كدا
انت للدرجة دي مش صابر ياسمسم وكمان مش تقولي اخص الف خصاايه
اسامة: بقولك يلااا انا مصدقت
ندي: الساعة عشرة مش هينفع اهدي لبكرا طيب
اسامة: ط رني عليها
ندي : في ااي يابني متهدي بقاا
اسامة: بت بقولك ررني يلا
ندي: حاضر مش تزعق بس
رنيت عليها ومش عارفه اصلا هقول لها اي
نور: الوو..
ندي: ازيك يانور ...
نور: احنا مش كنا مع بعض انهارده يابنتي مالك ...
ندي: اصل اصل ..
نور: في اي يابنتي قلقتيني
اسامة : ( اخد التلفون مني ) الوو..
نور: اسامة ...
اسامة:ازيك يانور
نور: الحمد لله ..
اسامة:اممم انا اسف الاول علي اللي حصل انهاردة واني زعقت فيكي
نور: ولا يهمك ...
اسامة : اخد نفسو بصعوبة وقال
انا معجب بيكي وعاوز اخطوبك....
نور: هاه .... (البت سكتت من الصدمة)
وانا مصدومه من اللي بيحصل مش عارفه اتكلم
ندي: اسامة انت في واعيك !!!
اسامة : اه في واعي ' شيفاني بشد في شعري !؟ نور اي رايك موافقة؟
نور : قافلت السكة في وشه
تاني يوم روحنا لبيت نور وكانت قمر بمعني الكلمة
كانت عنيها هي واسامة فيهم نور من فرحت قالبهم
ادم: امو امو (عمو)
اسامة: نعم يا ايون امو
ادم: انت اي عاييس (انت العريس)
اسامة: فين باقي لسانك الاول
ادم: خايتو البت نور تلتو
اسامة: خايتو وبت
دا انهارها زي وشها القمر دا
انا هضيبها يايوحي اش تزعل
ادم: تؤ انا بحبها مث تزعيها خالث مالث
اسامة :حاضر ياعثل انت
(ادم هو ابن اخت نور وهو ولد قموور اوي وعندو سنتين)
كان كل اللي قاعد مات ع نفسو من الضحك بسبب تصرفات ادم واسامة اللي بيجاريه في الكلام
قرئنا الفاتحة و اسامة كان عامل حسابو ع دبلتين ذوقهم رقيق جدا ليه هو ونور وبكدا اخويا و بستي بقو مخطوبين
قضينا باقي اليوم انا واسامة و نور وكان يوم حلو بتفاصيلو ونور كاانت مكسوفة جدا من اسامة لحد مخدو شوية علي بعض
روحنا تاني يوم الجامعة وفرحنا الشلة وكان يوم جمييل كنسلنا المحاضرات و روحنا كلنا مطعم واتغدينا سوا وكان يوم حلو بكل تفاصيلة ...
احمد: مبروك
ندي: الله يبارك فيك ..
احمد :عقبالك ياندي
ندي : متشكرا ( اسامة ملاحظ نظرات احمد ياترا هيسكت ..)

وجه دور المخيم بقااااا
وطلعت انا ونور وصحابنا في الجامعة(اسامة مجاش معانا عشان عدو شغل و مذاكرة)
وكنا طول الطريق اغاني بنغني سوا وقعدنا طول اليوم في الطريق تقريبا بس اتفجئت في الباص ان احمد جه
اول موصلنا قعدت انا ونور ولقيتها....
نور: ايوا بقاا
ندي : علي اي
نور: بطلي كدا بقا انا شايفة الولد كويس خاالص ياندي ومناسب ليكي
ندي: لكن (وسكت)
نور: لكن اي
ندي:عاوزني اعمل اي طيب
نور:انا شايفة الولد دايما مهتم بيكي حاولي تديه فرصة
ندي:بس مصطفى 🙂...
نور:مصطفى نهاية وخلصت ياندي
ندي:مش عارفه اخلص منو في حلمي يانور
نور: دا وهم بطلي تفكير فيه وانتي هتنسية
ندي:انا جربت الحب وخلاص قلبي اتقفل

ياترا اسامة هيسكت لاحمد ؟ عارفة الانتظار طاال .. هقولكو البارت الجاي مين مصطفى دا 🙊😹💙 بحبكوو والله عاوزه تفاعل بقا عشان انزل البارت بكرا ونعرف مين مصطفي 🤭😹❤️ يتبع.. الفصل التاسع والعاشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent