رواية قطرة ندى الفصل السادس عشر والأخير

الصفحة الرئيسية

رواية قطرة ندى الفصل السادس عشر 16 والأخير بقلم اسماء رمضان

رواية قطرة ندى الفصل الأخير

نور بعد محكت اللي حصل لاحمد واسامة راحو عند المحل وفضلو يدورو عليها لكن بدون فايدة ...
اسامة:انا هكلم ماما ف البيت اسأل عليها ممكن تكون روحت لان تلفونها مقفول
احمد: اه اه ياريت ياسامة وانا هروح اشوف كاميرات المراقبه اللي ف المحل اشوفها راحت فين
نور ( كانت منهارة و بتعيط بهستريا لانهم فضلو وقت كتير يدورو عليها وبدون فايدة)

عند الامن ....
احمد: ازاااي مينفعش اشوف الكاميرات (بصوت عالي جدا)
الامن: يافندم دا نظام عندنا مينفعش اي حد يشوف الكاميرات غير باذن
اسامة: ندي مرجعتش البيت...
نور: بعياط هستيري ندي فين ندي فيييين
اسامة: اهدي يانور ان شاء الله هتكون هنا بتشوف حد صحبتها ونسيت نفسها كالعادة ( دا كله بيصبر قلبه اكتر مبيصبر نور)
احمد كلم واحد كبيره ف الداخلية عشان يخلي الأمن يدخلهم يشوفوا الكاميرات...
وفعلا شوفوها وشافوا شخص بيخدرها ويخطفها ...
احمد كلم مانع وجه شاف الشخص اللي خطفها واتعرف عليه....
مناع: دا من رجاله سامح بيه يا باشا
احمد:هاتولي الكلب دا من تحت الارض (بزعيق جامد)
وقال بشر هي وصلت لكدا والله لعرفك ياسامح .. وفي الوقت دا كان الأمن بلغ البوليس ع عملية خطف ..

عند ندي
اول مفتحت عنيها لقيت أنها ف اوضة ع الأرض شبه المخزن ولقت ..
ندي : سامح !؟
سامح :ازيك ياقطة
ندي :انا فين
بعد ثواني افتكرت .. انا كنت مع نور ف المول .. فستان .. انا فييين (بخوف )...
سامح : قرب من ندي .. وحط ايدو ع وشها وقال متخفيش ياقطة مش هأذكي انتي انا عاوز حبيب القلب... ورن علي احمد
سامح :احمد باشا والله وحشني كتير
احمد :والله لو قربت منها ياسامح مهيطلع عليك شمس ..
سامح : متعلش صوتك ي احمد بشه انا اللي مسكك من ايدك اللي بتوجعك
عشان معزتك عندي بس هدهالك تكلمها
خدي يا قطة
ندي :ال و (بعياط)
احمد :ندي حبيبتي متخفيش مش هسيبك خالص اهدي انتي ياحبيبتي (بقلق )
ندي :متتاخرش انا خايفه اووي
سامح : قشعر قلبي ع العصفورين الغرام .. واخد الفون من ندي وكلم احمد..
احمد باشا تجيلي نصفي حسابنا عشان الصراحه كدا مش بحب حاجه عليا ...
احمد : متلمسش ندي ياسامح..
سامح : عنيا يابرنس (ببرود) دي حبيبت اخويا بردو لكن انت عارف اني واطي والبت تستاهل لو اتاخرت يبقا هتسلا بيها شويه ...
احمد: اقسم بالله لعرفك اللي يجي جمب ندي احمد المنشاوي ايه يحصله
سامح:مقلتلك يابشه ان انا اللي لاوي دراعك .. جيلي لوحدك الساعه عشره ف المخزن اللي ورا المصنع بتاعي ..
وفصل الخط
احمد قلقان لسامح يعمل حاجه ف ندي..
اسامه : انا هبلغ البوليس أنه كلمك
احمد : لا متقلش لحد ، سامح مجنون ممكن يعمل فيها حاجه
اسامه : طيب هنعمل اي انا قلقان عليها
احمد : متقلقيش انا هظبط كل حاجة
وفعلا احمد كلم مناع وقاله ع كل حاجه واتفقوا ع خطة عشان ينفذوا بيها ندي ..
وراح احمد للمخزن وكان معاه اسامة وفضل ف العربية
احمد دخل المخزن و رجاله سامح فتشوة ..
سامح:احمد باشا والله منور
تؤ تؤ دا كلو عشان بنت يا احمد مكنتش اظن فيك كدا دانا كنت لسه هقول بسمالله عليها والله ..
احمد : ااه ياكلب ..هي فين (بشر من عينيه)
وشاور لرجالته جبوها وقال لها اتفرجي ع حبيبك ياقطتي ...
وقال لرجالته ظبطوه يارجاله
والرجاله قامو بالواجب و زيادة وفضلو يضربو فيه و ندي فضلت تصرخ أنهم يسبوه لكن محدش كان بيسمع لها ..
سامح : مسك ندي من شعرها وقال مش كفايه ياقطة لاء لازم احمد ياخد جزاء اللي عامله فيا ...
ووقتها دخل رجالته احمد وبدء ضرب الرصاص بين الاتنين بشدة احمد كان اغمي عليه من كتر الضرب لأنهم فضلوا ساعة كاملة يضربوا فيه ..
وسامح اخد ندي وهرب بعربيته لكن اسامه مش سابه وفضل وراه في سباق جامد
وصراخ ندي المتواصل وضربها ليه لحد مسامح خبطها ع رأسها فقدت الوعي
وعند أسامة مسبهوش خلص لحد ما عربية سامح دخلت ف شجرة عملت حادثة
احمد جري ع ندي واتصل بالاسعاف خدتها وكذالك احمد الاتنين داخلين ع نقالة كل واحد ف عملية شكل ....
اهل ندي و احمد كلهم واقفين ورا باب العملية مستنين اي حاجه.. امل يطمنهم ع بنتهم و ابنهم .. كلهم منهارين .. لحد مجه مناع بخبر موت سامح ..
وبعدها بدقائق خرج الدكتور من عند أحمد وطمن أهله أنه بقا كويس هياخد فترة عشان رجله الشمال و ايدو اليمين انكسرو بالعلاج الطبيعي وهيبقا كويس ....
أما ندي فضلت تمن ساعات ف العملية وسط كل التوتر و القلق عليها خرج الدكتور وقال إن حالتها بدأت تستقر ...
بعدها بشهرين ف القاعة فرح احمد ع ندي و اسامه ع نور وعاشوا حياة سعيدة وجميلة ..
تمت رواية جديدة اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent