رواية عشقت مجهول الهوية كاملة جميع الفصول بقلم فاطمة ابراهيم

الصفحة الرئيسية

رواية عشقت مجهول الهوية كاملة بقلم الكاتبة فاطمة ابراهيم عبر دليل الروايات للقراءة والتحميل Pdf

رواية عشقت مجهول الهوية الفصل الأول 1

- أنا وافقت ع العريس خلاص
- انتى أتجننتى عاوزة تنتحري! 
- ي ماما مش ذنبه أن كلهم ماتوا أكيد دا عمرهم 
- دي مفيش واحدة منهم كملت معاه سنة ي بنتي انا خايفة عليكى محلتيش غيرك 
- احنا منعرفش الكلام دا صح ولا غلط بلاش نظلمه
- مسبناش حد يعرفه غير لما سألناه عنه وكلهم أكدوا انه مش طبيعي وهو السبب في موت جوازاته إلا قبل كدا :؛ فكري كويس ي حببتى هو اه غني وعنده كتير بس حياتك اهم عندي من أي حاجة 
- خلاص ي ماما انا قررت ؛ هقعد معاه مرة كمان علشان خاطرك 
"في الوقت دا الفون رن" 
- دا هو! ؛ ألوو 
- أزيك ي فريدة وحشتيني 
- ااا انا الحمد لله تمام وأنت عامل اية 
- مالك ي فريدة انتى كويسة! 
- أه أه كويسة عاوزه اقابلك انهاردة 
- تمام نتقابل في الكافيه سلام 
- هتقابليه؟ 
- ايوا ي ماما هعتبر دي أخر فرصة لنفسي مع أنى حساه كويس بس معرفش ليه اتوترت جامد لما كلمته! 
"منكرش انى خايفة بس وأنا قدامه بكون مطمنة أوي حساه غريب وغامض كدا يمكن دا اكتر سبب مخلينى متشوقة انى أدخل العالم بتاعه وأغامر عارفة ان ماما خايفة عليا وان تهوري دا ممكن يكلفنى حياتى بس ممكن برضو يطلع كل دا أشاعات انا قعدت معاه كتير وكل مرة بيشدنى اكتر انى اعرفه وافهمه" 
**
في الكافيه:-
- سرحانة في ايه؟
- مفيش انا معاك 
- فريدة انتى قلقانة من جوازنا صح! 
- تفتكر لو انت مكانى مش هتقلق 
- قصدك علشان كل البنات إلا اتجوزتها ماتت!
- أنا عارفه انك رافض تتكلم في الموضوع دا وانه بيجرحك بس تفتكر مش من حقي اعرف!! 
- سند ضهره ع الكرسي و ولع سجارة " عارفة ي فريدة كل واحد فيا جواه سور وراه كل أسراره وأوجاعه وكل ما السور دا بيبقي عالي كل ما بيكون مطمن أنه هيفضل قوي وقادر يواجه الحياه فبلاش 
- بلاش أيه! 
- بيطلع الدخان من بوقه بشراهه " بلاش تهدي السور دا بإيدك علشان صدقينى أول واحدة هتتعب أنتى 
- بخوف " قصدك ايه!! 
- قصدي فكري كويس ي فريدة فكري قبل أي حاجة هتعمليها وأنا واثق أنك هتوصلي في الاخر للقرارالصح هكلمك بالليل أعرف ردك النهائي ومعاد كتب الكتاب 
- قررتى ايه ي فريدة 
- مش عارفه ي ماما ؛ حقيقي كل مرة بحاول أفهمه فيها يلخبطنى أكتر هو بيعمل كدا ليه!؟ 
- يبنتى خلاص بدل مش مرتاحة نقوله كل شئ قسمة ونصيب وخلاص 
- لأ ي ماما انا هتجوزه 
- هو عند وخلاص! ؛ أفهمي بقي دا شكله مخاوي جن وأي واحدة من الا كان متجوزهم تضايقوا او متسمعش كلامه كان بيطلب من الجن دا يقتلها 
- بصدمة " ماما أنتى بتقولي ايه! 
- يبنتى مش قصدي أخوفك بس ايه الا يخلينا مكملين في طريق زى دا 
- مش عارفه كل مرة بيشدنى وبيسيطر ع تفكيري
"مسكت رأسها بإرهاق ؛ الفون رن"
- هو مش كدا 
- ايوا هو 
- قوليله انا مش مرتاحة وربنا يرزقك بزوجه غيري عادي 
- ألوو 
- أزيك ي فريدة 
- بخير ي أدم 
- فكرتي!
- أيوا فكرت 
- بتوتر " قرارك ايه 
- حطت إيدها ع قلبها وغمضت عنيها" أنا موافقة 
- بفرحة " بجد! 
- أيوا ي أدم وكتب الكتاب الاسبوع الجاي زى ما كنت عايز ؛ سلام 
- بدموع "أنتى عملتى ايه!! ؛ ليه كدا يبنتى 
- ماما علشان خاطري متعيطيش أنا مقدرش أستحمل دموعك دي؛ أنتى عارفة ان حالتنا صعبة بعد وفاة بابا وكل عريس يتقدملي بيكون غرضه يتسلي بس أدم غيرهم كلهم انا حاسة بدا 
**
- فريدة أدم جه بره ومعاه المأذون فكري كويس 
- ماما انتى بتوترينى اكتر بدل ما تطمنينى! 
-بعياط تحضنها" غصب عنى ي حببتى حاسة أنى هرميكى للهلاك بأيدى وفي نفس الوقت واثقة ان ربنا هيحميكى ويرجعك ليا كويسة 
- ماما أنا بتجوز مش راحة احارب ياله علشان نطلع وأمسحي دموعك دي بقي وظبطيلي الطرحة 
" بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير " 
- مبروك ي عروسة
- بإبتسامة فاترة "الله يبارك فيك 
- ياله بقي علشان نروح البيت فين شنطتك 
-" شاورت عليها ودموعها بتنزل من غير ما تحس لعند مامتها ما جت وحضنتها جامد وقتها فريدة عيطت بقوة في حضن أمها وكأنها طفلة خايفة أول يوم دخولها المدرسة وماسكة في أمها جامد"
- أدخلي 
- بصت ع البيت بخوف " البيت دا كله عايش فيه لوحدك! 
-
- ليه التراب دا كله هو مفيش حد هنا! 
- أدم أنت مبتردش ليه؟! 
- سامحيني ي فريدة 
- بخوف " في ايه ي أدم وماله صوتك متغير كدا ليه 
ولسه بتكمل فجأة "... يتبع الفصل الثاني اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent