رواية عشق ياسين كاملة بقلم سمسمة (من الفصل الأول للاخير)

الصفحة الرئيسية

رواية عشق ياسين كاملة بقلم سمسمة سيد كاملة جميع الفصول من الفصل الأول إلى الفصل الأخير عبر دليل الروايات.

رواية عشق ياسين كاملة بقلم سمسمة

رواية عشق ياسين الفصل الأول

كانت تقف تنظر لنفسها بسعاده في المرآه وهي تري ذاتها داخل ذلك الثوب الابيض الخاص بزفافها...
دلفت شقيقتها بضجر لتردف قائله :
_ايوه اتچوزوا انتوا واني يطلع عيني هنجول ايه !!
التفت لتنظر لشقيقتها باابتسامه مردده :
_ومين هيتعبلي غيرك يادرة ، اچيب حد غريب وخيتي موجوده!!
نظرت درة اليها بضيق لتردف قائله :
_لع ازاي ياست رهف لازم تتعبيني ، عمتا ههحصولك علي بيت چوزك جريب وهنبجي سلايف 
قهقهت رهف لتردف قائله :
_هبله ومخك طاججك هجول ايه!! يابت ياسين ده اتخلج مش للچواز ولا للحب نهائي 
درة بضيق :
_وهيچي علي حظي اني ومهيبجاش بتاع حب ولاچواز ليه ياربي اكده !!
رهف :
_ياسين اتخلق للجسوه والجوة وانه يمشي البلد كيف مابيعمل اكده لكن چواز وحب ، نابك طلع علي شونه ياخايبه 
نظرت درة بغيظ لشقيقتها لتردف قائلة :
_سبنالك سي عادل بتاعك ياخيتي 
نظرت رهف لتردف بعبوث مصطنع :
_ملكيش صالح بچوزي يابت انتي 
قهقهت درة لتردف قائله :
_لسه مبجاش جوزك ياخيتي ، لسه
اردفت درة بلا مبالاه :
_كلها كام ساعه ويبجي 
اردفت درة وهي تغادر :
_الحب ولع في الدرة يااخيتي 
بعد مرور بعض الوقت ......
جلست بثوب زفافها فوق الفراش تنتظر زوجها 
سمعت ضجة كبيرة بالاسفل ، وقفت واتجهت نحو باب الغرفة وهمت بالخروج 
لتتفاجئ بدخول والدها وخلفه ياسين 
اخذت تنظر خلفهم في محاولة منها لرؤية عادل ولكن لم تجده 
نظرت الي والدها لتردف قائلة :
_هو ايه ال حوصل تحت يابا!!!
نظر والداها الي ياسين ليبتلع لعابه في محاوله منه للحديث 
نظرت رهف الي ياسين لتردف قائلة بقلباً مرتجف : 
_عادل زين صوح !!
كانت نظراته باردة خالية من الحياة ولم يكلف نفسه الحديث ليردف والد رهف قائلا :
_عادل اتجتل 
نظرت رهف الي والدها بعد استيعاب لتردف وهي تشعر بالدوار الشديد :
_عادل اتجتل ، بتهزر صوح !!! اانا اا
لم تستطيع اكمال كلماتها لتسقط مغشياً عليها وو يتبع 

الفصل الثاني

كان يقف في شرفة الغرفة ، ينظر للامام بشرود ...
قاطع شروده شعوره بااستعادتها للوعي ، التفتت ليتجه نحو فراشها 
نظر اليها ليردف بنبرة رخيمه :
_كيفك دلوجت ! زينه !!؟
نظرت اليه بعدم فهم لتعتدل في فراشها واضعه يدها علي راسها بتعب 
وقع نظرها علي فستان زفافها لتتذكر ماحدث قبل ان تفقد وعيها ...
انتفضت واقفه وحاولت الاتجاه للخارج لتمنعها يديه القويتان 
نظرت اليه ومن ثم الي يده لتردف قائله بحده :
_هملني 
نظر ياسين اليها بهدوء مرددا ببرود :
_محدش علمك جبل اكده ان صوتك ميعلاش علي چوزك !!
نظرت رهف اليه بعدم فهم لتردف قائله :
_چوز مين انت اتهبلت في نفوخك عاد!!
جذبها من ذراعها ليقوم بثنيه خلف ظهرها ، اقترب ليقف خلفها ، اخفض راسه ليهمس بجوار اذنها مردداً :
_بصي يابت الحلال ، صوت عالي جدامي لع ، نظرة متعجبنيش لع 
ضغط علي يديها بقوة ليتابع :
_اي غلطة جدامي او جدام اي حد في حجي حسابك معايا هيبجي كبير جوي جوي ، انا چوزك وانتي مرتي دلوجتي جدام الناس كلها 
اندفعت للامام بتمرد ليترك يدها بهدوء ...
نظرت اليه لتردف بحدة :
_اني مرات عادل مش مرتك انت ساامع ، ملكش حكم عليا 
اردف ببرود قاتل :
_انتي مرتي اني ، عادل مات ، جبلتي او مجبلتيش ، بجيتي مرت ياسين الصياد 
انهي كلماته وتركها واتجه االي الخارج مغلقا باب الغرفة تزامناً مع القائها بتلك المزهرية من النحاس في محاوله منها لااصابته 
افترشت الارض بثوبها الابيض واخذت تبكي بقوة حتي غفت 
بعد مرور بعض الوقت ....
عاد ياسين ليدلف الي داخل الغرفة بهدوء 
نظر الي تلك الغافيه ليتجه نحوها ، انحني ليحملها بين ذراعيه ومن ثم اتجه نحو الفراش ليضعها فوقه....
تسطح علي تلك الاريكة الموضوعه في الغرفة ليغمض عينه محاولا استدعاء النوم حتي غفي ....
في صباح اليوم التالي ...
استيقظت علي صوت احدهم العالي خارج الغرفة ... اتجهت نحو الباب لتسترق السمع 
سمعت صوتها الانثوي المردد :
_لا طلعت راجل صووح يا يااسين ، بعد ماسلمتك نفسي  هملتني وروحت للبومه دي  !!!
يتبع الفصل الثالث اضغط هنا عبر دليل الروايات.
google-playkhamsatmostaqltradent