رواية فرحة غدارة الفصل السادس 6 - بقلم عبير اشرف

الصفحة الرئيسية

  رواية فرحة غدارة الفصل السادس 6 بقلم عبير اشرف

رواية فرحة غدارة كاملة

رواية فرحة غدارة البارت  السادس 6

فرحة: انت لازم تعرف الحقيقة 
يوسف بتعجب: حقيقة ايه 
فرحة بتوتر: ان اب
و قاطعهم صوت رعد شديد اوي و مطر 
فرحة بخوف: هو في ايه 
يوسف: متقلقيش دا صوت الرعد 
فرحة: و مال صوته شديد اوي كدا ليه 
يوسف: عشان احنا هنا في غابة مفيش حاجه حولينا لازم الصوت يبقى كدا 
راحت فرحة اعد و هي خايفة و يوسف واقف جمبها يطمنها 

تاني يوم حسام جيه البيت عندهم وعرفهم انه هيسافروا مصر خلاص و هيعدوا في شقة حسام جابها عشان يبدؤا يشوفوا هيعملوا ايه مع ميس و بهجت 

تسريع الاحداث 
بعد اسبوع 
ميس و بهجت سيطروا على كل حاجه في الشركة 
بس بهجت بقى يحرص من ميس لان هي معدش ليها امان و ممكن تغدر بيه في اي لحظة 
يوسف و فرحة و حسام رجعوا مصر و حسام وصلهم للشقة اللي هيعدوا فيها 
يوسف بقى يفكر ازاي هينتقم من اللي قتلوا ابوة و اللي في نظرة امه و ابن عمها و بيفكر في فرحة ايه اللي كانت عايزة تقولوا ليهم و هما في ايطاليا ممكن تكون كانت متقفة معاهم عليه بس ازاي دي شكلها غلبان اوي 
صادق بقى هيموت من حسرة على ابنه اللي مفكرة مات و ازاي ينتقم من ميس 

في مكان مجهور على الطريق الصحراوي 
مجهول ١: عملت ايه 
مجهول ٢: كله تمام زي ما امرت بالظبط 
مجهول ١: خليك كدا لحد ما امرك بالجديد 
مجهول ٢: و اللي هيبقى ايه 
مجهول ١: انك تقتل يوسف 
مجهول ٢ بصدمة: اقتله 
مجهول ١: ايوة 
مجهول ٢ بعصبية: ليه كدت 
مجهول ١: انت هتنقشني يا حسام 
حسام بحزن: العفو يا بابا بس ليه كدا هو ذنبه ايه 
رفعت بغضب ( مجهول ١) دي اكتر حاجه توجع صادق و هو بيشوفه بيموت اصاد عينه 
حسام بحزن: انت كدت هتكون بتموت ابن اختك 
رفعت بغضب: اختي مربتش الولد دا هي ماتت و هو عنده شهور و انا مستني اللحظة اللي انتقم فيها من صادق و هي قربت تيجي خلاص 
حسام بحزن: حاضر 
و سابه و مشى و رفعت شرد فيما سبق 
♕ فلاش باك ♕
سارة اتجوزت صادق و رفعت اخوها من الام بعد ما ابو سارة مات امه اتجوزت و خلفته و كان بيحبها اوي اصل هي اللي ربته لان امه ماتت و هو عنده سنتين و كانوا عايشين سعداء هو و ابوة و اخته سارة اللي بيعتبرها امه و بعد كدا هو سافر في شغل و سارة اشتغلت سكرتيره عند صادق و اتجوزها و هو مسافر و لما رجع من السفر ابوة قاله ان سارة مختفية و كل ما يسأل جوزها عنها يقولوا مسافره و رفعت شك في كدا و راح قدم على وظيفة عند صادق من غير ما يعرفه انه اخو مراته و مع الوقت بقى صديق له و حكاله عن اللي حصل من غير ما يعرف انو اخو سارة و رفعت وقتها قرر ينتقم منه بس بعدها حصل اللي ميس و بهجت عملوا فيه و هو ساعدة عشان عايز ينتقم منه و يموته نفس الموته اللي اخته ماتتها 
♕ عودة من الفلاش باك ♕
رفعت بغضب: والله لندمك على اللي حصل دا عمرك كله يا صادق و اخرته موتك زي سارة 

في الشقة اللي فيها يوسف و فرحة 
فرحة عملت الاكل و حطيته على السفرة و يوسف اعد ياكل في صمت تام 
بعد الاكل راح يوسف اعد في الصالون و فرحة عملت الشاي و راحت عنده 
فرحة: يوسف مالك ساكت ليه 
يوسف بسخريه: دا على اساس انك عارفني بتكلم يعني 
فرحة: لا بس على الاقل الفترة اللي فاتت كنت بتتكلم لكن دلوقتي انت ساكت ليه 
يوسف: كنتي عايزة تقولي ايه لما قطعنا صوت الرعد و الشتا 
فرحة بتوتر: بصراحه كدا ابوك عايش 
يوسف بصدمه: ايه
فرحة: ايوة عايش و موجود في الفيلا.. ويتبع الفصل السابع اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent