رواية فرحة غدارة الفصل السابع 7 - عبير اشرف

الصفحة الرئيسية

  رواية فرحة غدارة الفصل السابع 7 بقلم عبير اشرف

رواية فرحة غدارة كاملة

رواية فرحة غدارة البارت السابع 7

فرحة بتوتر: بصراحة كدا ابوك عايش 
يوسف بصدمه: ايه 
فرحة: ايوة عايش في الفيلا و هو اللي كان قايل على اللي ميس و بهجت عملوا فيه 
يوسف بصدمه: ازاي عايش و سايبني وسطهم يعملوا فيا كدا 
فرحة بحزن: انا هحكي ليك على كل حاجه 
**
في الفيلا عند ميس 
ميس بفرحة: اخيرا بكرة اهم صفقة هنعملها هتبقى صفقة العمر 
بهجت: انتي واثقة من الناس دي 
ميس بتأكيد: ايوة طبعا دول اتنين من اهم رجال الاعمال في البلد و اسمهم معلهوش ذرة تراب وحده يعني هندخل كل اللي احنا عايزينة باسمهم 
بهجت: بس لو اتكشفنا احنا اللي هنروح في داهية معدش في يوسف عشان نشيله الليلة 
ميس: متخفش كل حاجه مترتبة 
**
عند صادق 
رفعت بغضب: انت هتفضل كدا مش هتاخد حق ابنك 
صادق بحزن: ابني الحاجة الوحيدة اللي كنت بحارب عشانها راح مني خلاص 
رفعت بغضب: زي ما ضيعت امه قبل كدا 
صادق: هو انت ليه دايما بتضايق لما بتتكلم عن سارة 
رفعت بتوتر: عشان انت ظلمتها و هي متستحقش دا 
صادق بحزن: هي فعلا متستحقش دا و انا استاهل كل اللي انا فيه دلوقتي 
**
في اليوم التالي 
في الشركة 
داخل غرفة الاجتماعات 
ميس: تمام كدا يا فكري بيه 
فكري: مش تمام اوي 
بهجت: ليه 
حسني: العقد دا في ضرر لينا 
ميس: ازاي 
فكري: يعني اي خطئ هيحصل احنا اللي هنشيل كل حاجه 
بهجت: دا عشان بس التمويل الاكبر ليكم لكن اي ضرر لقدر الله كلنا هنشيله احنا شركاه 
حسني: يبقى تمام كدا 
ميس بفرحة: هنمضي العقد امته 
فكري: بعد بكرة 
بهجت: تمام اوي كدا يكون المحامي خلص كل العقود و راجعها 
**
عند يوسف
يوسف اعد في الصالون من امبارح بعد كلامه مع فرحة و منطقش بكلمه 
فرحة راحت عنده و اعدت 
فرحة بحزن: هتفضل ساكت كدا كتير 
يوسف بحزن: عايزاني اعمل ايه و انا كل شوية بكتشف خيانة حد جديد ليا 
فرحة بحزن: ابوك مش خانك هو كان بيحميك
يوسف بحزن: بيحميني من امي 
فرحة بحزن: دي مش ام اللي زي دي شيطانها عماها ازاي تقول عليها امك اعتبرها ماتت 
يوسف بحسرة: مش سهل اوي زي ما انتي فاكرة كدا 
فرحة حست بوجع يوسف اد ايه عميق قامت و خدت يوسف في حضنها و هو ما صدق و اعد يبكي كتير اوي لحد ما نام 
**
مجهول جديد 
مجهول١: ايه اللي حصل 
مجهول ٢: كل حاجه ماشية زي ما رتبت ليها 
مجهول١: و توقيع العقود امته 
مجهول٢: بعد بكرة 
مجهول١: حلو اوي المدة دي اكون قدرت رتبت نفسي فيها 
مجهول٢: تمام اوي كدا مستنيك 
و قفل معاه الخط 
مجهول٣: هيحضر توقيع العقد 
مجهول٢: طبعا لازم يحضر 
مجهول٣: هتبقى مفجأة ليهم 
مجهول٢ بسخريه: و هتبقى احلى مفجأه
**
مر اليوم التاني 
زي ما هو يوسف على حاله اعد حزين على اللي حصل ليه و فرحة بتحاول تهون عليه على اد ما تقدر 
و رفعت بيقنع حسام انه يخلص على يوسف بس حسام مش راضي و شايف ان يوسف ملوش اي ذنب في كل اللي حصل بالعكس دي امه هي اللي ماتت كدت و اتحرم منها 
و صادق حزين على ابنه اللي فكرة مات 
و ميس و بهجت فرحنين بالعقد اللي هيتمضى بكره بس ميعرفوش ايه اللي مستخبي ليهم ورا العقد دا و هتكون نهايتهم.
**
في المساء
مجهول١: رتبت العقود بتاع بكره 
مجهول٢: كل حاجه مظبوطة فاضل الامضة بتاعهم و يشرفوا في السجن 
مجهول١: تمام مستني منك تليفون بكرة 
**
في اليوم التالي 
في الشركه 
داخل غرفة الاجتماعات 
فكري: العقود اهي نمضي بقى 
ميس بفرحة: ايوة يلا 
و مضى فكري و حسني و بهجت و ميس 
ميس بفرحة: مبروك عليا 
حسني: آلله يبارك فيكي 
بهجت: مش هتكون اخر مرة نتعامل فيها مع بعض 
ميس بفرحة: طبعا لازم نحتفل 
حسني: اكيد 
**
بعدها بيومين الشحنة دخلت البلد وهي عبارة عن اغذية 
بس اللي ميس و بهجت فكرينة انها اغذية فاسدة 
ميعرفوش انها فيها سلاح 
**
مجهول ١: هيتقبض عليهم امته 
مجهول ٢: قبل بكرة الصبح ما هي كل حاجه باسمهم 
مجهول ١: تمام اوي كدا 
**
في الفيلا 
بهجت بخوف و توتر: ميس قومي بسرعة في مصيبة 
ميس بغضب: في ايه حد يصحي حد كدا 
بهجت: بقولك مصيبة 
ميس: خير 
بهجت: الشحنة طلع فيها سلاح و مطلوب القبض علينا 
ميس بصدمه: ايه 
بهجت: ايوة و يلا بسرعة نلحق نهرب قبل ما البلويس يجي هنا و يقبض علينا 
ميس: ما احنا مش لوحدنا فكري و حسني معانا 
بهجت بسخريه: للاسف احنا لوحدنا لان الشحنة تابعة لينا بس هما مش داخلين في اي حاجه 
ميس: يعني ايه 
بهجت: مش وقته دلوقتي لازم نهرب 
و هرب ميس و بهجت و البلويس راح الفيلا مش لقاهم و هما اختفوا خالص 
**
الظابط: متقلقش يا فندم احنا هنجيبهم يعني هنجبهم 
مجهول ١: دول لازم يتقبض عليهم دول كدا بيضروا بسمعه شركتي 
الظابط: حضرتك كنت مش موجود طول السنين اللي فاتت دي و عشان كدا هما لعبوا من وراك 
مجهول ١:كنت عايش برة و سايبهم ليهم الادارة معرفش انهم هيتجروا في السلاح 
الظابط: متقلقش يا فندم احنا هنجيبهم يعني هنجبهم 
مجهول ١: و انا مستني دا من حضرتك 
الظابط: تمام بعد اذنك 
و خرج الظابط من المكتب و دخلت فرحة 
فرحة بحيرة: انا مش فاهمه حاجه 
يوسف: مش فاهمه ايه 
فرحة: ازاي بهجت و ميس مطلوب القبض عليهم و انت هنا في الشركة كأنك كنت ممشي كل حاجه. 
يوسف بسخريه: ما انا فعلا ممشي كل حاجه 
فرحة بصدمة: ازاي 
يوسف: تعالي معايا 
**
يوسف اخد فرحة و راحوا على الفيلا 
و حسام و رفعت اتفجأوا بيه و هو طلب منهم انهم يجيبوا ابوة من المكان االلي مستخبي فيه 
رفعت جاب صادق و صادق كان مصدوم و مش مصدق ان ابنه عايش و واقف ادامه سليم كدا و يوسف مش مصدق ان ابوة عايش بعد السنين دي كلها 
الموقف صعب عليهم هما الاتنين يوسف اعد ادام ابوة يبكي في حضنه و صادق حاضن ابنه و بيكي على سنين الفراق و كل اللي واقف للاسف اتأثروا بيهم 
بعد فترة طويلة 
صادق: ازاي كل دا حصل 
يوسف: عشان انا اللي كنت مماشي اللعبة 
رفعت: ازاي 
يوسف: طيب اسمعوني بقى 
بعد ما فرحة حكتلي ان ابويا عايش كانت صدمة ليا بس كمان قالت ان في صوت بيطلع من حيطة المطبخ و كان لازم افهم الصوت دت تبع مين و بعد ناس على انها بتوع صيانة للكهربا و ركبوا كاميرات في الفيلا كلها عشان افهم ميس و بهجت بيفكروا في ايه و عرفت ان هما بيتفقوا على الشحنة مع فكري علام و حسني ابوا الخير و كلمتهم و سمعتهم التسجيل و ان ازاي هما هيشيلوهم الليلة كلها و طلبت مساعدتهم في انهم يساعدوني في اني اوقع بهجت و ميس و الصراحة هما متأخروش و قدرت اوقعهم 
حسام: و ازاي متعرفنيش كل دا 
يوسف بسخريه: اصل الكاميرات جابت حاجه كمان و هو الصوت اللي بيطلع من الحيطة اللي فرحة كانت بتسمعه و هو انت و رفعت بيه اللي عايز يقتلني عشان ينتقم من ابويا فيا و الصراحة مش عارف عايز يخلص مني ليه 
ثم وجه كلامه لرفعت انت عايز تخلص مني ليه 
صادق بصدمة: انت عايز تقتل ابني 
رفعت بغضب: ايوة عايز اقتله ايوة عايز اقتلك يا يوسف عشان انتقم لاختي اللي هي امك 
يوسف: انت اخو ميس 
صادق بصدمة: انت اخو سارة 
رفعت بغضب: ايوة 
يوسف: سارة مين 
رفعت بغضب: امك و هو انت مش ابن ميس 
يوسف بصدمه: ازاي 
رفعت بغضب: سارة كانت مرات صادق و امك و ميس خلت صادق يشك فيها و ابوك اخدها في المكان اللي هو كان مستخبي فيه ما هو فيه اوضة مقفولة تحت ماليانة تعابين و عقارب سامة و سابها ٣ ايام لحد ما ماتت و بعدها خدها دفنها هنا في الجنينة 
يوسف بيبص عليهم بصدمة و دموعه نازلة 
و فرحة حاسه بيه انه مش هيقدر يستحمل كل الصدمات اللي بتحصل ليه دي 
رفعت بغضب: وبعدها اتجوز ميس و انت كان عندك شهور وقتها و قال انها امك عشان كدا كان لازم انتقم لاختي 
يوسف بضعف و دموعه نازلة: انت فعلا موت امي 
صادق ببكاء: كان غصب عني يا ابني 
رفعت بغضب: مفيش حاجه اسمها غصب عنك و انا هنتقم منك انت و ابنك عشان خاطر اختي و اخد حسام و مشي و حسام مكنش عايز يروح مع ابوة و يسيب يوسف بس ابوة من كتر غضبه كان حاسس انه هيتعب عشان كدا مشي معاه 
فرحة شايفه يوسف اعد بيبكي و ساكت راحت جمبه عشان تكلمه و تهون عليه بس هو 
بغضب 
يوسف بغضب: اوي انتي كمان يا ترى متفقة مع انهي حد فيهم عليا و لا مع ناس جديدة خالص 
فرحة بصدمة: انا يا يوسف انا هتفق عليك انا بحبك 
يوسف بغضب: مفيش حد بيحبني كل الناس بتكرنهي كلهم ليتفقوا عليا و ضدي 
فرحة ببكاء: انا 
و لكن قاطعها يوسف و شدها من ايده لحد باب الفيلا و زقها على الارض 
يوسف بغضب: لو شوفت وشك مرة تانية هموتك و يتبع الفصل الثامن اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent