رواية بنت البواب كاملة (من الفصل الأول للأخير) بقلم اية عادل

الصفحة الرئيسية

 رواية بنت البواب للكاتبة اية عادل كاملة جميع الفصول من الفصل الأول إلى الفصل الأخير، وهي رواية باللغة العامية المصرية عبر دليل الروايات للقراءة والتحميل pdf

رواية بنت البواب كاملة

رواية بنت البواب الفصل الأول

انا يسريه عندي 19 سنه طول عمري بحب القاهره وزحمتها وأهلها عمري ما حبيت البلد كنت متمرده دايما علي فلاحتي واني عايزه ألبس واتكلم زي بتوع القاهره جيت عماره الحاج سعد انا وابويا وأمي وانا عندي 5 سنين كان ولاد أصحاب الشقق بيلعبو في الحوش والشارع العماره كانت في المعادي في مساكن السعوديه كانت من اجمل المناطق اللي روحتها كنت عايزه العب مع الأطفال اللي في سني وروحت ل بنت منهم اسمها رنا قولتلها ممكن العب معاكو قالتلي ايه القرف ده انتي لبسك عامل كده ليه روحي أجري أجري بعيد وسابتني وراحت تلعب لقيت بنت من اللي كانو بيلعبو قالتلي ازيك انا روان ممكن العب معاكي انا ساكنه في العماره معاكي انتي جديده هنا قولتلها انا اسمي يسريه و ابوي وأمي بيشتغلو في العماره قالتلي انتي من النهارده تبقي صاحبتي و تيجي تلعبي معايا كل يوم رنا لقت روان بتلعب معايا لمت كل اللي كانو بيلعبو معاها وقالت ايه يا روان اللي انتي بتعمليه ده بتلعبي مع بنت البواب ممكن تخليكي ريحتك وحشه روان قالتلها عيب كده يا رنا دي صاحبتي الجديدة وانا خلاص بقيت بحبها 

ردت رنا وقالت انا او هي اختاري بينا روان بدون تردد قالت هي مش انتي انتي وحشه 

مشيت رنا وهي مضايقه وخلت كل اللي بيلعبو معاها مايلعبوش معايا انا وروان وعدت الأيام وبقيت بلعب مع روان كل يوم ومامت روان لو لقيتني ماطلعتش تنزل تسأل امي عليا وتقول هي ليه ماطلعتش وكانت بتديني لبس روان القديم و امي كانت بتقضيلهم الطلبات مش ل ام روان بس لا لكل سكان العماره وكانت كل ما رنا تشوفني كانت تبصلي باستحقار كأن بأيدي اني ابقي بنت البواب وعدت السنين وبقي عندي 7 سنين وام روان اقنعت ابويا وامي اني ادخل المدرسه لأن هما ماكنوش راضيين وابويا كانت دماغه ناشفه وكان دايما يقول مافيش تعليم للبنات بس هي اقنعته وفرحت جدا لما عرفت اني هتعلم ومامت روان راحت مع امي عشان تقدملي في مدرسه حكومه عشان امي كانت ماتعرفش ايه هي الاجراءات اللازمه وبعديها مامت روان لما كانت بتجيب لبس ل روان جابت لبس ليا وشنطه وجزمه حتي التوك مانسيتهاش  

ماما قالتلها كتر الف خيرك ياست هانم الله يسترك ويفرحك ب روان يارب 

ردت مامت روان وقالتلها عيب ماتقوليش كده يسريه دي زي بنتي روان بالظبط وماتقوليش يا ست هانم دي قوليلي يا مدام أميمة 

احكيلكم شويه عن روان ومامتها

مامت روان مطلقه من جوزها اللي هو ابو روان عشان اكتشفت انه اتجوز عليها هي مارضيتش بالوضع ده واتطلقت واخدت روان وباباها بياخدها في الاجازه عشان تشوف اخواتها اللي هو ولد اكبر منها بسنتين وبنت اصغر منها ب 4سنين حالتهم الماديه مرتاحه واهلها ناس شيك جدا وولاد اصول وعدت الاسابيع ودخلت المدرسه مامت روان كانت بتاخدني في طريقها لان مدرستي كانت في طريق شغلها وانا رايحه المدرسه أول يوم شوفت رنا كنت واقفه وانا لابسه الهدوم الجديده وماما مسرحه شعري وشكلي جميل لقيتها بتقولي ايه ده هو انتي هتروحي المدرسه قولتلها اها هروح المدرسه قالتلي ليه انتي مش بنت بواب ولما تكبري هتبقي بوابه ساعتها قولتلها لا انا لما اكبر هبقي احسن منك لقيت رنا بكل غل وكره راحت جابت قلم فلوماستر من شنطتها وشخبطت علي هدومي وعلي شنطتي ...

الفصل الثاني

رنا بعد ما شخبطت عليا قعدت اعيط وقولتلها انتي مش كويسه 
قالتلي انا احسن منك 
قولتلها لا ولا عمرك هتبقي احسن مني انا اللي هبقي احسن منك انا اجمل منك وهبقي اشطر منك 
قالتلي كده طب تعالي 
ضربتني وضربتها ومامت روان شافت كل حاجه وسلكت مابينا و مامت رنا نزلت وقالت ل ماما انتي ماعرفتيش تربي بنتك قليله الادب ومش متربيه مامت روان قالتلها مدام رحاب حضرتك اللي المفروض تقومي سلوك بنتك ، بنت حضرتك ضربت يسريه وشخبطت علي هدومها واهانتها جدا 
ردت مامت رنا وقالت مدام أميمه كان المفروض تيجي وتقولي وانا كنت هتصرف معاها مش تمد ايدها عليها 
ماما قالتلها حقك عليا يا ست هانم معلش انا هربي بنتي 
ردت مامت روان وقالت اسكتي انتي يا ام يسريه ده رد فعل اكيد يعني هي تضربها وتشخبط علي هدومها وبنتك كانت تسكت ده ايه الظلم ده مدام رحاب لو سمحتي ابعدي بنتك عن يسريه وياريت تعلميها تحترم الناس 
مامت رنا ماعرفتش ترد وخدت رنا بنظره كلها غل ومشيت مامت روان اخدتني من ايدي ووديتني محل جابتلي لبس تاني واخدت لبسي وودته لماما عشان تطلع من عليه الشخبطه وبصراحه كانت اكتر انسانه رحيمه شوفتها في حياتي ورنا من ساعتها وهي مابقاش ليها علاقه بيا خالص وكل اللي كانت بتعمله أنها بتبصلي باستحقار كل ماتشوفني بس انا كنت ببصلها بصه تحدي واني هبقي حاجه كبيره جدا وعدت الأيام وكنت شاطره جدا في مدرستي وكنت بطلع من الاوائل وكنت فخوره بنفسي جدا وكنا في اجازه كل اسبوع بطلع اقعد مع روان ونلعب سوا ولو في حاجه مش فهماها مامت روان كانت بتذاكرهالي وفي اجازه نص السنه او أخر السنه بنروح البلد اللي ماكنتش بحبها ولا كنت بلاقي نفسي فيها كانت عقده عندي مش عايزه ابقي زيهم ولا لساني ينطق لهجتهم وكمان كانت روان ومامتها بيوحشوني جدا وبقيت في اولي اعدادي وكنت الاولي في 6ابتدائي وبعد ماجيبت النتيجه طلعت علي طنط اميمه اللي اخدتني في حضنها وقالتلي شاطره يا يسريه انتي كده فرحتيني روان قالت يا سلام طب وانا قالتلها انتي فرحه عمري يا روان ردت روان وقالت انا اسفه اني جيبت مجموع اقل من يسريه ردت مامتها وقالت ماتقوليش كده انتي ذاكرتي وتعبتي ويسريه كمان ذاكرت وتعبت وكل واحده فيكم ليها طاقه وليها كيان غير التاني خليكي شايفه نفسك وشايفه نجاحك يا روان مالكيش دعوه بنجاح غيرك ركزي في مستقبلك انتي وفي شخصيتك انتي ألف مبروك يا بنات 
خرجت مامت روان وسابتنا روان قالت انا مبسوطة اوي يا يسريه قولتلها الحمد لله عقبال كل سنه 
وبعدها سمعنا صوت جاي من شقه رنا وهي بتعيط ومامتها صوتها عالي كنا سامعينها وهي بتقولها بعد الدروس والتعب اللي شوفته معاكي طول السنه جايبالي مجموع زي الزفت انتي فاشله كل اللي حوالينا جايبين مجاميع تفرح وانتي اللي خايبه اسمعي بقي ولا فيه خروج ولا مصيف ولا اي حاجه ليكي ولما نطلع مصيف هوديكي تقعدي عند جدتك انتي فاهمه 
حسيت بفرحه رهيبه اني سامعه انها بتعيط يمكن كمان حسيت اني فرحانه فيها اكتر من فرحتي بنجاحي وعدي الوقت والايام جريت بسرعه ودخلت اعدادي واتعرفت علي ياسمين وصفيه وهدير وكانو محترمين جدا وقولت مش لازم بقي مامت روان توديني وتجيبني انا كبرت وهروح واجي لوحدي كنت كل ما بكبر كل ما اخطف انظار كل اللي حواليا بس ماكنتش بحب اقول اني بنت البواب كنت بقولهم بابا فكهاني وفي يوم رجعت من المدرسه لقيت بابا تعبان جدا وروحنا بيه المستشفي وللاسف في خلال اسبوع كان بابا مات وسابني انا وماما جت ماما قالتلي ايه رايك يا يسريه نروح نقعد في البلد بعد ماتخلصي السنادي قولتلها لا مستحيل انا مابحبش البلد وبعدين ليه يا ماما الفلوس اللي معانا دي اللي الناس ساعدونا بيها بعد موت بابا مانعملش بيها حاجه قالتلي حاجه زي ايه قولتلها نجيب عربيه ونبيع فاكهه وخضار وكل اللي حوالينا بيخلونا نقضيلهم طلبات السوق طب مانشتغل ونكسب أمي اقتنعت بكلامي اوي وكانت شايفاني دماغي كبيره ولما قولت ل مامت روان قالتلي وانا معاكي وأول واحده هشتري منك و عملنا كده زي نصبه علي اول الشارع وفرشنا وكنت انا بقف ابيع وأمي بتخلي بالها من العماره لو حد عايز حاجه الرزق زاد وانا كنت بذاكر وبرضو بطلع من الاوائل ودخلت ثانويه عامه وروان كمان دخلت ثانويه عامه  وفي يوم روان جت تعيط وتقولي لو سمحتي يا يسريه ممكن لما تخلصي تيجي تقعدي معايا شويه محتاجه اتكلم معاكي اوي ... يتبع الفصل الثالث اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent