رواية احببتها في مهمتي الفصل الخامس عشر 15

الصفحة الرئيسية

رواية احببتها في مهمتي الفصل الخامس عشر 15 بقلم اسماء محمد

رواية أحببتها في مهمتي كاملة بقلم أسماء محمد

رواية أحببتها في مهمتي البارت الخامس عشر 15

بعد ان انهي فارس المكالمه قام من علي مكتبه واتجه نحو منزل مازن ولكن قابله ادهم ....ادهم :: فارس رايح فين ....فارس :: في شقه مازن اشتراها رايح اشوف يمكن اعرف حاجه ....ادهم بحزم :: انا جاي معاك ...فارس باستعجال:: طيب يلا ....في ذات الوقت ولكن عند لارا ....مازن يقف أمام لارا وهي نائمه على الفراش وينظر لها نظرات خبث ويتفحصها من أعلي الي أسفل وقام بخلع جاكته الجينز ....في مكان آخر لدي حمزه ....ايه تضع يدها علي قلبها وهي تشعر بالخوف والقلق ....حمزه بخوف :: ماللك يا حببتي في اي....ايه بخوف وبكاء ::مش عارفه قلبي مقبوض اوي ...هي لارا فين حاسه فيها حاجه ....حمزه بتوتر ....ليه بتقولي كده ... ايه :: مش عارفه بس خايفه اوي ....حمزه يحاول أن يجعلها مطمائنه :: لا أن شاء الله خير وبعدين دي مع ريماس يعني هما كويسن .....ايه بقلق :: يارب .....في مكان آخر توجد فيه ريماس ....قام حامد بدق الباب ودخل ....ريماس بصدمه :: اونكل حامد بتعمل اي هنا ولارا فين ....في اي ....حامد ابتسم بخبث قائلا :: لارا دلوقتي مش فاضيه هههههههههههه مشغوله....ريماس بخوف علي لارا :: لي هي لارا فين ....اوعي تكون عملت فيها حاجه ....حامد يضحك بخبث :: هههههههههههه انا خلصت خلاص دلوقتي مازن هو الي عليه الدور ....ريماس بعدم فهم :: ازاي يعني ...خلصت اي .....حامد :: قصدي وقرب ناحيه أذنها  وقال لها بصوت واطي ....ريماس عندما سمعت ما قاله نزلت دموعها وقالت بغضب وهي تضربه :: ليه ليه كدا عملت ليك اي حرااام عليك وبتعيط ونزلت علي الأرض وبتصرخ :: حرام عليك انا السبب ولقت سكينه في الارض كانت حدفتها لما الاكل دخلها ذهبت وامسكت بها ...ريماس بغضب:: هقتلك يا حامد ....حامد مسك يدها بقوه قائلا :: توء توء اهدي كده وقرب منها ....علي فكره في خبر حلو ليكي ماما عايشه وزقها علي السرير وذهب وتركها وهي لا تستوعب ما قاله .....في نفس المكان ولكن ناحيه رنا ....دخل شخص الي غرفتها واعطي لها هاتف محمول....الشخص بخوف :: انا وافقت بس علشان عندي عيال وخايف عليهم وانا مقدر خوفك بس ياريت لو اتقفشتي سرتي ماتجيش نهائي ....رنا بفرحه :: صدقني محدش هيعرف حاجه ....عند فارس .....ادهم :: فارس براحه بتسوق بسرعه كده ليه .....فارس بخوف :: مش عارف حاسس ان في حاجه غلط مش عارف ليه لازم اوصل المكان ده بسرعه ....ادهم بخوف :: نفس احساسي مش عارف ليه .....فارس بخوف :: ربنا يستر .....في مكان الذي توجد في لارا .....بعد أن مازن انتهي من لارا قام وبدل ملابسه وتركها ورحل ولكنه ترك جواب وذهب في ذات الوقت وصل فارس وادهم الي هذا المنزل ووجدوا مازن يجري عندما رائهم ...فارس :: هو بيجري لي ...ادهم بخوف :: معرفش تعالي نطلع نشوف في اي ذهبوا كلاهما الي المنزل ووجدوا الباب مفتوح....فارس دخل وبعده ادهم وظل يتلفوا يمين ويسار وسمعوا صوت فتاه تبكي .....فارس وادهم ذهبوا الي مصدر الصوت وعندما فتح باب الغرفه كلا منها اتصدم مما راي وفارس يقف ونزلت منه دمعه وادهم ابعد عيناه وخرج خارج الغرفه ويكسر في الشقه بره ....فارس بحزن وغضب وهو يشيل لارا :: يا ولاد الكلب يا ولاد الكلب وتنزل منه دموعه علي المنظر الذي راي بيه أخته .....فارس وهو يحتضن لارا وجدها تصرخ وتبعده عنها :: عااااااااااااااا حرام وتبكي كفايه بقا كفايه ابعد يا حامد فااارس بابا فاااارس فاااارس ادهم دخل علي الصريخ وفارس يحاول أن يجعلها تهدأ وهو يبكي ....ادهم بوجع:: فارس لازم تروح المستشفي .....فارس بوجع :: طيب وحملها بين احضانه بعد أن هدأت قليلا وذهب بها الي المستشفى ......بعد قليل خرج الدكتور .....مين المتوحشين الي عملوا فيها كده دي اكتر من حاله اعتداء  لازم ابلغ البوليس ....فارس :: المقدم فارس حمزه المنشاوي مافيش داعي تبلغ البوليس ابعت ليا التقارير وانا هتصرف .... الدكتور :: تمام انا أديت ليها مهدي ووقفت النزيف وعلي بكره أن شاء الله هتفوق بعد اذنك ....ذهب الطبيب ....فارس عيون الصقر وشر :: ادهم محدش يعرف اي حاجه عن الموضوع ده سامع ....ادهم بوجع علي حبيبته الذي عشقها منذ أن رائها :: فارس حامد والكلب مازن ليا سامع ....فارس :: بعدين الكلام ده بعدين وذهب الي بيتهم .....في صباح الغد 
رنا أمسكت بالهاتف وقامت بعمل مكالمه .....في غرفه ريماس ....جالسه علي الأرض وضم رجليها وتبكي ....دخل حامد قائلا :: أي ده حببتي بتعيط يوم كتب كتابنا ازاي ....طيب عندي الي يخليكي متعيطيش علشان تعرفي بحبك قد اي ......ريماس نظرت له بقرف ....حامد تجاهل نظرتها قائلا وهو ممسك ذراعها :: تعالي علشان تشوفي حماتي ولا مش عايزه تشوفيها ...ريماس مشيت معه باستلام وذهبت الي غرفه والدتها .....فارس ذهب إلي المستشفي ومعه ادهم وجدوا الدكاتره متجهين نحو غرفه لارا كلا منهما قلق وذهب ناحيه الغرفه ...فارس :: في اي ...الممرضه :: المريضه الي جوه بتصرخ وبتقول عايزه فارس عايزه فارس ....فارس لم يجعلها تكمل حديثها وذهب الي لارا ....لارا بصريخ:: فارس فارس ....فارس صرخ لكل من يوجد في الغرفه قائلا :: اطلعوا بره ....كمل بغضب ::  مش انا قلت بره ....الكل خاف من نظرته وفارس اتجه نحو لارا :: اهدي اهدي شششش انا فارس ...لارا تعلقت فيه وتبكي بشده وتردد :: اوعي تسبني تاني اوعي تسبني تاني الي أن ذهبت إلي النوم وادهم يقف في الخارج ويحزن علي محبوبته فارس خرج ليه بعد اما لارا نامت ....فارس. هو يمشي اللواء نادر عايز اي ....ادهم :: عايزنا بيقول في حاجه مهمه ......عند ريماس ....حامد دخل علي رنا ووجدها بتصلي .....حامد :: عندي ليكي مفاجأة....رنا :: مش عايزه منك حاجه .....حامد طنش كلامها وخرجت ريماس من خلفه ....حامد :: علشان بفهم في الأصول هخليكوا علي انفراد مع ام وبنتها وخرج .....ريماس ورنا ظلوا الي ما يقرب عشره دقائق وكلا منها حضنت الاخري ببكاء مرير ......بعد مرور خمس ايام في السماء في قاعه افراح .....فارس يمسك سلاحه قائلا بخبث :: هههههههههههه اهلا حامد بيه .. يتبع الفصل السادس عشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent