رواية حياة فرحات الفصل الخامس والسادس والسابع

الصفحة الرئيسية

 رواية حياة فرحات الفصل الخامس والفصل السادس والفصل السابع بقلم اسلام احمد عبدالعزيز عبر دليل الروايات

رواية حياة فرحات كاملة

رواية حياة فرحات الفصل الخامس

حازم : لا عادي انا بتسوق شوية عالنت في فستان ابيض حلو عشانك اهو تعالي شوفيه  
نسرين بانفعال وغضب : انت عملت ايه بتلفوني ومسحت ايه ....انت كلمته ؟؟ قولتله ايه انطق 
حازم : انا مش عارف انت متعصبة كدا ليه ...هو مهم للدرجة ديه عندك .
نسرين سكتت واتنهدت : قولتله ايه يا حازم ؟ !! 
حازم : انا داخل انام مش فايقلك ...بكرة نتكلم وهقولك قولتله ايه ...ومش صوت بس ده صوت وصورة وHD كمان اي خدمة. 
نسرين مسكت دراعه وشديته : بقولك كلمني هنا وقولي....
حازم مسكها من رقبتها وحدفها عالكنبة : و رحمة ابوكي يا نسرين ....لو مبعدتيش عن طريقي و حاولتي تقربي بين الواد ده وبينها لأكون قاتلك انت اول واحدة ...لانك السبب . .. حياة بتاعتي انا وبس 
سابها وهي فضلت تكح وبتبصله بنااار طالعة من عينيها وخد منها التليفون .
فرحات مستغرب من اللي الكلام اللي بعتته نسرين : طب ازاي بتحب اللي بيشربوا سجاير والروشيين وايه علاقة ده بالحب اصلا او حتي الاعجاب .....وشعري ماله ده كمان....استغفر الله العظيم ...
يارب انا مش فاهم اي حاجة... اي حاجة. 
فتح الواتس تاني 
نسرين : بص انا كلمتها وقالتلي انها هتقابلك بكرة الساعة ٩ بليل عند القاعة بتاعت الافراح اللي كنا فيها ....واحتمال اجي معاها لانها قالتلي اجي معاها ...هي بتخاف تكون لوحدها. 
فرحات : مش شايفاه متأخر شوية ...وبعدين مش هي شايفاني عبيط زي مابتقولي ...هي هتوافق تقابل عبيط ؟؟ 
نسرين : عشان تتأكد 🙂
سلام 
فرحات حس انه جبهته طارت بعد اللي قالته ده : الله يخربيتك ...ربنا يستر يا إبني 
فرحات ساب الواتس مفتوح وطفي نور اوضته وراح يعمل شاي ....
اسراء : ها قابلتها ؟؟ !!! 
فرحات : مستعجلة ليه ..لازم يكون في عائق كبير في اي حاجة مستنينها ...حاجة لازم تقلل شغفنا يمكن عشان منفرحش اووووي فنتوجع برضوا اوووي معرفش بقا .
فرحات رجع اوضته تاني ...اتصدم 
والده : مين نسرين ديه ؟؟! 
فرحات : ليه ؟! ....يا بابا احنا مش اتفقنا ان في خصوصية وميصحش ان اي حد يدخل يشوف محادثاتي مع الناس .
والده : مهو ده امتا ياحبيبي ...ده لما اشوف ابني راجل ...مش بيتقال عليه عبيط ...وبعدين هو انت اي كلبة تقابلها يبقا خلاص تحبها ...
فرحات اتنهد تنهيدة طويلة وبيقول جوه نفسه : انا مش ناقص والله.
بص يابابا اولا ...معتقدش ان في حاجة عملتها تظهر اني عبيط او غيره وحضرتك كنت قاعد بنفسك في الفرح واظن مفيش اي حاجة.
والده : هي مش ديه اللي قالتلك معلش تعالي مش كده ؟! 
فرحات : اهاا.
والده : اكيد قولتلها حاجة بينت انك عبيط 
فرحات : بابا ...هو حضرتك عايز توصل لايه ؟؟ 
والده : يابني انت لو عرفت ديه او حتي بنت عصمت ....هتعك معاها زي ماعكيت مع اللي قبلها ..وبعدين انت ناسي ولا ايه ...هما اللي قبل كده سابوك ليه ...مش عشان شافوك شخصيتك ضعيفة و كانوا بيقولولك يا انطوائي ومريض نفسي ....هتعك مع ديه كمان وابوها يقول علينا ايه ؟؟ 
فرحات : انا تغيرت يابابا عن الأول ؟ 
والده : فين ده ..هاتلي التغيير اللي انت تغيرته فين مش شايف اي تغيير زي مانت ...عقلك قد العصفورة....فين التغيير ده ..قعد بقا وقولي كده اتغيرت فين ؟؟ 
فرحات بنفاذ صبر ونبضه بدأ يعلي وقلبه يوجعه لان كلام والده دايما بيوجع قلبه تلقائي وبيخليه خايف ومرعوب ومضطرب ودموعه بتنزل تلقائي ...بدون ارادته : بابا بعد اذنك انا هشرب الكوباية ديه وأنام ..لاني هموت وانام ...
والده : ليه انت صاحي امبارح الساعة كام مش صاحي العصر ؟؟ 
فرحات : معلش ...مش قادر والله سبني اشرب الكوباية وانام بعد اذنك 
والده : طب بالنسبة للمعاد ده بقا هتروحه ولا ايه ؟؟ 
فرحات : لسه معرفش مش فايق افكر حتي غير اني انام .
والده : لا ياحبيبي من غير ماتفكر حتي ...انت حتي لو قولت هروح مش هتروح .
فرحات بصله كده شوية : ماشي يابابا مش هروح. 
والده : انت بتريحني يعني ولا ايه ؟ 
فرحات : لا والله بس خملان شوية 
والده اخيرا قام وسابه وهو شرب الشاي وقام بص ع التليفون ملاقهوش ..عرف ان والده خده .
اسراء بضحكة : يانهاااار ابيض ..ايه ده يابني ..والدك ده صعب اوي 
فرحات : مش قادر اقولك انهم كانوا اكبر جرح في حياتي او يعني هما كانوا بيقوموا جروح قديمة ليا بكلامهم ...دايما بيفكروني بضعفي ...حتي لو كان ضعفي ده وانا عندي ٥ سنين ....بصي ...انا احن واحد عليهم في الدنيا ديه ...تقريبا مفيش حد احن مني في الدنيا ديه عليهم ...اخواتي مش بيخافوا عليهم زيي ...اخواتي مش بيبوسوا ايديهم ورأسهم زيي ....لكن للاسف انا الوحيد اللي من اقل غلطة حتي وان كانت هايفة وعادية بتحاسب محاسبة واحد سرق او شرب مخدرات من ورا ابوه ....  هما مش بيقدروا اي حاجة حلوة ليا هما حنينين ومش مخليني عايز حاجة لكن لما بيتعصبوا بيبقوا حرفيا شياطين ...كأنهم بيجيبوا كحوووول وبيصبوه ع جروحك كلها تخيلي المشهد ...وانت مضطرة تستحملي وقلبك يفضل بيحبهم ومتعلق بيهم وتكوني اطيب خلق الله عليهم وغير كده هما مشافوش حنية من اهاليهم ولا من اخواتهم ولا من ...اخواتي مشافوهاش غير مني ...ومع ذلك اكتر واحد بيتوجع في البيت .... انا كان من طبيعتي اني عمال اجبر بخاطر الكل ومحدش بيجبر بخاطري بل بالعكس ده بيقهروه مش بيكسروه ..وللاسف مفيش حد بيهون لما بتزعل ...وبالتاالي لما تلاقي حد من بره شايفك كويس وحلو هتتعلق بيه هتحس انه امان و السعادة بالنسبة لك وانك قوي ...بس بيبقا شعور وحش انك تزعلي من ناس بتحبيهم وهما بيحبوكي بس كلامهم سم ورصاص ...وفي نفس الوقت مش لاقيه حد يهون عليكي وفي نفس الوقت مش هينفع تتعلقي بحد من بره عشان هيسيبك ومش هتثقي فيه انه يحتويكي ...كأنك مقيد حتي في ان حد ينقذك من زعلك او يهون عليك.
الساعة جت ٧ بليل ..فرحات لبس نفس اللبس اللي راح بيه الفرح ...
والده باستغراب : انت رايح فين يابني ؟ 
فرحات : رايح عند واحد صاحبي 
والده : والله !!! ...اقعد يلا انت مش رايح في حتة 
فرحات : لا هروح 
والدته : تروح فين يابني ...احنا نعرفها منين هو انت عشان رقصت معاها خلاص يبقا كده بتحبك ؟!!! 
والده : حبيبي اقعد ..عشان انا مش ناقص انا فيا اللي مكفيني 
فرحات : بعد اذنكم انا لازم اروح 
والده بعصبية : قسما بالله لو خرجت بره عتبة الباب ديه مانت داخل تاني .
فرحات سكت شوية : طب ليه ممكن افهم ؟ 
والده : انا قولت اما نشوف بقا كلام مين فينا اللي هيمشي 
والدته : يابني اعقد بس ...انت رايح تعمل ايه ؟
فرحات : اكيد بابا حكالك ...فملوش لزمة . 
انا ماشي ...بيفتح الباب 
والده : والله مانت داخلها تاني لو خرجت .
والدته قامت بسرعة : يابني اقعد يابني ... يابني افرض حصلك حاجة ...وكل ده ليه عشان ايه ...اقعد ياحبيبي واستهدي بالله 
فرحات : لا اله الا الله ...ماما ..انا همشي وانا اسف جدا ليكي لو مش هدخل تاني ...بس هاجي تاني ان شاء الله متزعليش ....اانا بيني وبينك عهد من وانا صغير اني مش هسيبك ابدا في الشعر اللي كنت بكتبهولك ....انا قلبي متغيرش لكن سامحيني لازم امشي ...مع اني والله ما شايف ان في حاجة مستدعية ده كله .
فرحات خرج وبص لوالدته وهي زعلانة وبتعيط ووالده قام وقفل الباب : وحياة امك مانت داخل تاني .
فرحات نزل وحاسس انه كده بيضيع نفسه ....هو مش قولتلك متمشيش ورا قلبك ..شوف ايه اللي حصلك واللي هيحصلك كمان ؟؟ 
فرحات راح لمصنع كان بيشتغل فيه في الاجازة 
صاحب المصنع : اهلااا عم فرحات ...ليك وحشة  
طبعا جاي عشان القبض مش كده ؟!! 
فرحات بجمود تعبيرات وشه : اها 
صاحب المصنع : ماشي ياسيدي ..بيدور ع ظرف فرحات ..خد ياسيدي ٩٨٠٠ جنيه ..ده حساب الشهرين ونص اللي اشتغلتهم معانا.
فرحات خدهم : متشكر جدا 
اسراء : انت مخوفتش ....ازاي قدرت ع كده انك تسيبهم وتمشي انت كده فعلا بتضيع نفسك .
فرحات : بصي الابهات والامهات عموما بيشوفوا اي حاجة حتي لو كانت واضحة ونقية ان فيها نسبة شر وبيبصوا ع نسبة الشر ديه وان كانت ضئيلة بعدسة عشان تكبر ومن خلالها ولادهم يتأذوا ....وبيني وبينك هما في معظم الاوقات بيطلعوا صح حتي  لو كانوا ملمين بالموضوع  وانا أبويا وامي كانوا بيستخدموا ميكروسكوب مش عدسة .
فرحات ماشي بيفكر ومش عارف يعمل ايه وحاسس انه هيتجن ...راح البيت تاني تحت العمارة وخد عربيته ومشي في اتجاهه ناحية القاعة .
حد بيخبط جامد في شقة حياة 
حياة انت كلمتيه بعد اما فكتي البلوك ...نسرين مضطربة جدااا 
حياة : اهدي بس وخشي نتكلم بهدوء في الاوضة في ايه ؟ 
والدة حياة : مين يا حياة ؟؟ 
حياة : ديه نسرين ياماما ..
نسرين : حازم خد تلفوني وكلم فرحات ع اني اللي بكلمه و اداله معاد انه يقابله الساعة ٩ عند القاعة وطبعا قاله ع اني انا اللي بكلمه اني كلمتك وانت قولتيلي انك تقابليه ...فكلميه بسرعة قوليله ميجيش بسرعة ...
حياة : طب وليه خليه يجي وهقابله انا 
نسرين : انت بتقولي ايه وحازم هيسيبك كده ؟؟ ...ده حازم كانت هيموتني امبارح لما عرف اني بقربكوا من بعض ...انا مش عارفة اعمل ايه ؟! 
حياة:  انا هقولك
فرحات وصل المكان عالساعة ٨:٣٠ 
فرحات بيفصل العربية و فتح الباب 
والله مانت قايم ياراجل عيب عليك ده انت ضيف حتي...... حازم فتح باب العربية اللي ورا  :اقفل الباب وكمل لحد ااما اقولك اقف .

حياة فرحات الفصل السادس

والدته : اتصل بعصمت يا أحمد ....خليه يطمنا ويلحقه ..عشان لو في حاجة 
والده : ششش ..... مش عايز كلام كتيير ..انا صبري نفذ منه واهو ريحيني منه .
والدته بتعيط.
فرحات اكتشف انه نسي تليفونه في البيت .
حازم : تفتكر يافرحات احنا رايحين فين ؟! 
فرحات مردش ....
حازم : خلي بالك... هما بيخدعوك يابني ...انت باين عليك غلبان وملكش في ده كله ....تخيل ولاد الايه عملوا ايه ..بقا يكلموك يدوك معاد وفي الاخر يقولولي عشان انت كلمتهم لازم يتعلم الادب.. يا سبحان الله ....وخصوصا انك جيت لواحد بيعرف يعلم اوي .
في عربية jeep جاية قصاد عربية فرحات...
العربيتين وقفوا قدام بعض .
حازم : هو ماله ده كمان متقوله يرجع وراه يعدينا .
العربيتين فضلوا واقفين وفرحات ملتزم الصمت .
حازم طلع من الشباك : يا استاذ ياللي سايق انت اعمي ولا حاجة ولا زجاج عربيتك لابيخلينا نشوفك ولا تشوفنا ...بعدها الjeep  رجعت لورا و فرحات بعدها مشي عادي بكل برود وهدوء ...
ال jeep عديت من جنبه وماشي بنفس حذا عربية فرحات ...
حازم : لا ده انت راجل ابن *** ..اقف يابني 
فرحات بص شماله ...ولقي حد بيديله اشارة من جوه انه يجري .
فرحات بص قدامه وكمل مشي .
حازم : اقف يابني قولت 
فرحات بدأ يجري بالعربية ... 
حازم : بقولك اقف .
فرحات لف العربية بمنحني انه يرجع تاني ...والjeep واقفة مكانها .
فرحات جري بالعربية ناحية الjeep وفضل يجري لحد اما قرب بمسافة و لف مرة واحدة وخبط جنب العربية اللي ناحية حازم في وش (اكصدام) الjeep 
حازم اترمي ع الكنبة و عمال يتوجع وبيتمادي فيه .
فرحات قام والjeep رجعت ورا شوية .... فتح الباب ومسك حازم 
حازم طلع المسدس في وش فرحات : نهاارك لذيذ ..
بتنخدع انت بسرعة وماشاء الله غبي مهما كانت الخبطة قوية اكيد انا مش هنام ع الباب يعني .
فرحات واقف قصاده و وشه كله جمود وثبات وبرود.
حازم : مين بقا الحلو صاحب ال jeep الجامدة ديه .
أنا ياحازم ...حياة رايحة ناحيته 
حازم وفرحات بيبصوا لحياة ....حازم بيبص بصدمة وفرحات بيبص بتفكير .
حازم : انتوا ايه اللي جابكم هنا وبعدين انتوا خلاص هتقفوا ضدي عشان كلب زي ده .
فرحات بيبص ع حياة ونسرين ...
حازم قلب الموضوع : شوفت بقا انك مغفل اهو انت الغريب اللي فينا ....اخر تحذي...
حياة قاطعته: سيبه يمشي يا حازم ....عشان انا مش عاوزة مشاكل ....وبعد اذنك تصرفاتك هتفضل لحد امتا ...انت كده بتكرهني فيك .
حازم ينظرة عتاب : بتكرهك فيا ؟؟؟ ...بعد كل اللي بعمله عشانك؟!!! ...ماشي حسابنا بعدين .
نسرين : حسابنا دلوقتي يا حازم ....سيبه عشان انت عارف كويس ان العميد عصمت لو عرف حاجة ممكن يعمل فيك ايه ولا نسيت موضوع الشركة وغسيل الاموال ؟!!.
حازم بصلها بغضب شديد : خديها يا حياة وامشي انا .......
فرحات مسك المسدس منه واستغل عصبيته وانشغاله ورماه بعيد والاتنين مسكوا في بعض ...فضلوا بتخانقوا قدام حياة و نسرين لحد اما فرحات بص ع حياة وهي بصتله ....حازم جري عليه يضربه ...فرحات خد حازم وجري بيه لحد اما خبط ضهره في اكصدام الjeep .
 حياة اتخضت ونسرين بصوت عالي : حاازم ...
فرحات مسك حياة من دراعها وركبها عربيته 
وهي مستغربة هو بيعمل ايه : انت عايز ايه سيبني ... نسرين الحقيني .
فرحات ركب عربيته وقفل العربية عليه تماما .
حياة بصوت عالي : الحقيني يانسرين ...نزلني ...نزلني بقووولك....نسرين الحقيني انا بخاف اكون لوحدي .
فرحات جري بالعربية في اتجاهه لمكان كان بيحلم يروحه مع الشخص الصح .
اسراء : انت اتحولت لشيطان بقا ساعتها ؟! 
فرحات : ليه انا قولت طالما بايظة كده كده ...يبقا لازم اخد حد معايا يا إما يرجعني يا إما يضيع معايا .
اسراء : ونسرين ؟! دورها انتهي ؟ وهتروحوا فين؟ 
فرحات : نسرين دورها ابتدي ...هنروح فين ..هتعرفي كمان شوية .

حياة فرحات الفصل السابع

حازم بكل صوته وبعصبية : فرحااااااااااات 
حياة : انت واخدني فين ؟! ...و مين انت عشان تمسك دراعي وتركبني عربيتك ..انا اعرفك منين ولا انت تعرفني منين رد علياااا؟! 
فرحات ساكت ومش بيرد ومركز في الطريق .
حياة بانفعال: هو انا عشان وافقت ارقص معاك يبقا خلاص كده يبقا عايزاك او بينا حاجة او حتي هيكون بينا حاجة ...رد عليا ...انت واخدني ع فين ؟! 
فرحات بصلها ومردش .
حياة بعصبية وصوت عالي : ممكن ترد عليا بعد اذنك ....انت مبتسمعش ولا ايه ...وبعدين انت عارف ايه اللي ممكن يحصلك باللي انت عملته ده ...انا ممكن اتصل بوالدي ويوديك في داهية ...فاحسنلك تنزلني وتسيبني .
فرحات بصلها تاني ومردش .
حياة : خلاص انا هتصل بقا وشوف ايه اللي هيجرالك ...استن....
مممممم الظاهر اني نسيت التليفون في العربية رجعني لو سمحت ...انت عايز مني ايه رد عليا؟!! 
فرحات جواه ناااار مش راضية تهدي بسبب اللي حصل هو ضيع حياته في لحظة وفي الاخر تطلع لعبة منها ...فرحات لنفسه: انا قولتلك ..حرااام عليك متمشيش ورا قلبك ..عاجبك كده اديك خسرت كل حاجة وضيعت نفسك ...طب دلوقتي اعمل ايه ؟ 
اسراء : مممم عملت ايه ؟ 
فرحات : شعور ساعتها صعب ...انا ولا راضي احكيلها اللي حصلي بسببها .. عشان مظهرش اني ضعيف وكده مليش حد ولا ليا قيمة ...ولا راضي اقرب منها عشان تحتويني او اكلمها او احكلها عشان ممكن اضعف قدامها ...و مكنش قدامي في دماغي غير.... العقاب .
حياة فكرت شوية وبعدها فتحت الدرج اللي قدامها وطلعت مسدس فرحات اللي صاحب  والده نسيه في عربيته ....
حياة موجهة المسدس في رأس فرحات: اوكي ....كده حلو ...كده هتتكلم ...او هتنزلني او هترجعني ...يلا رجعني بقولك ..
فرحات بصلها بسخرية 😏 ...وكمل عادي وزود السرعة .
حياة بنفاذ صبر وزهق وتنهيدة طويلة : بص المسدس اهو حطيته في الدرج ...ياريت تتكلم قولي احنا رايحين فيييين ؟؟ ...
فرحات مردش ومكمل ...
حياة بزعيق : طب رجعني يابني انت ...انت مش بتفهم ؟؟؟!!!!! 
فرحات ركن في جنب ووقف ..
مسكها من شعرها بعصبية : بصي بقا مش انا اللي يضحك عليا ...انا ضيعت بسببك ....انا حياتي انتهت....عارفة يعني ايه ....وانت السبب...انا ....
فرحات بيبصلها وعينيه احمرت وبيكلمها بغل لدرجة ان عروق وشه ورقبته ظهروا ....بعدها ساب شعرها وهي بدأت تعيط .
فرحات لف وشه الناحبة التانية وصوت نهجانه عالي جدا و بيتنفس بصعوبة ...و وشه بيرتعش ...وزعلان جدا من اللي عمله لانه عمره مامد ايده ع بنت .
حياة مسحت دموعها واتعصبت : انت مريض ولا مجنون...انت ازاي تشد شعري كده ؟؟؟!!! .....انت عااايز ايه ارحمني انا مش ناقصة ...رجعني بقا رجعني بقاااا .
فرحات النار قامت جوااااه اكتر وبعدها هدي شوية وغمض عينيه واتنهد تنهيدة طويلة وبص قدامه .
فرحات كمل مشي ولكن بتهور اكبر وبسرعة مش عادية وهيا عمالة تصوت ....
الساعة ١٠ بليل . في المستشفي.
نسرين : انت السبب في كل اللي حصل ده اديك ضيعتها منك . 
حازم بانفعال شديد : ابعدي عني انا بكرهك 
نسرين : اهدي بس ....انا رايحة اجبلك حاجات .
رقم غريب بيتصل بنسرين : تعالي ع المكان اللي اديت عنوانه لحياة عالواتس ....تلفونها عندك في العربية هاتيه وتعالي .
فرحات بيكلمها من سنترال .
اسراء : استني بس انا مفهمتش ايه ده ؟؟!!! 
فرحات : هقولك ....بابا لما خد التلفون ونام ...
انا دخلت خدته تاني و دخلت ع نسرين وشوفت رسالة الميعاد اللي مكنتش شوفتها اصلا ومكنتش مركز مع بابا لما كان بيقولي ميعاد ومش ميعاد ..
ودخلت اشوف الواتس بتاع حياة ان كانت فكت البلوك ولا لا ....لاقيت صورتها ظهرت عندي تاني فقولت كويس بعتلها عنوان لمكان كنت بخطط اروحه من فترة بس انا بعتلها عشان اعرف ان كانت تعرف المكان ده ولا لا كبداية كلام.
فرحات خلص مكالمة وخرج من السنترال .
زجاج شباك العربية اتكسر  !!!! 
فرحات جري يبص ملقاش حياة !!! والمسدس مرمي ع الكرسي !!!
بص يمين وشمال وفي كل حتة وحس انه هيفقدها.
لاحظها بالصدفة بتجري بالقميص الابيض والبنطلون الاسود .
فرحات اتحرك ناحيتها بالعربية : اركبي احسنلك انت مش هترجعي .
فرحات قام وراح ناحيته وهي بتجري بعيد عنه وهي بتجري بتعيط ...لحد اما فرحات وقف قدامها ومسكها من دراعها الاتنين بانفعال :  في اييييه ؟؟ 
حياة بعياط وصوت عالي : ابعد عني ..سيب ايدي ...انا عايزة اروح ...انا خايفة ...بخاف اكون لوحدي ...روحني ارجوك ....ارجوووك.
فرحات بيبصلها ومشاعره مضطربة جدا : خايفة من ايه ؟؟ 
حياة بعصبية وعياط : بص انا مش عايزة حاجة غير اني اروح ...ارجوووك .
فرحات مسكها من دراعها : طالما جيتي معايا يبقا مش هتروحي. 
حياة بصت لعينه  : يعني ايه ؟! 
فرحات ببرود اعصاب شدها : يعني هتركبي العربية وهتيجي معايا .
ركبها العربية وهي مستسلمة وتعبت جدااا من العياط والمناهدة .
فرحات بصلها وبعدها اتحرك .
اسراء : يا عيني حرام عليك والله ايه الهدف من ده كله وايه المكان اللي هتروحه ؟! 
فرحات ابتسم : هتعرفي بس بعد اما تقوميني وتوصليني الحمام !! يتبع الفصل الثامن والتاسع اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent