رواية معشوقتي الصغيرة الفصل السادس والثلاثون 36

الصفحة الرئيسية

 رواية معشوقتي الصغيرة الفصل السادس والثلاثون 36 بقلم نوران محفوظ

رواية معشوقتي الصغيرة البارت السادس والثلاثون 36

ف صباح اليوم التالى ع السفرة..
مرفت : ايه يا مريومه هى كوكى لسه مصحيتش 
مريم : أيوة ياحاجه  فيرى البت دى بتحب النوم بطريقه 
تذكر أسر  انها رفضت النوم معه معلل ذلك بأنه لا يصح  فحدثها بأنه سوف يسرع بإتمام الفرح  
نهال بسخريه : كيف يعنى تنام لحد دلوقيت 
جاء الجد 
مرفت : مريم روحى صحى كارمن 
مريم : حاضر يا مرفت هوا 
الجد بصرامه : اقعدى يا مريم مادام هى مصحتش لوحديها  يبقى تفطر لوحديها 
سمعت ذلك الكلام كارمن وهى تنزل من ع الدرج فابتسمت بسخريه   فماذا تتوقع منه 
كارمن بمرح : صباحو 
الجد بصرامه : طول ما انا اهنيه  الا مفيش حد هيجى بعدى وياكول معانا 
لم تعيره  كارمن اهتمام فقط اهتمامها منصب ع تلك الأفعى الجالسها مكانها 
كارمن بعصبيه : انت يا بت قومى من مكانى 
ورد باستفزاز : ده مكانى انا  من دلوقيت 
نظرت كارمن له أسر  بغضب 
أسر ببرود : قومى يا 
قاطعته كارمن بنظراتها وكأنها تمنعه من نطق اسمها 
كارمن بغضب وهى تجذب كوب من الماء وتلقيه
 فوقها 
ثم قالت بأسف مصتنع :  اوه شوك لم اكن اقصد 
نظرت لها ورد بغضب : انت يا بت انا اسمى ورد مش شوك  وكمان لازم تعرفى ان انا مرت أسر زى بالظبط فاهمه اياك 
نظرت لها بسخريه ثم جلست بجوار أسر  وقالت بسخريه : روحى غيرى  قبل ما تخدى برد 
نهال : شايف يابا الحج كارمن كيف بتعمل بتى دى مش بطيقها 
مريم بابتسامه وصوت منخفض : وان جيتى للحق انا مش بطيقك  انت ولا هى اه واللهى 
ديما بضحك : يخربيتك يا مجنونه دى امك 
مريم بنفى مضحك : اسكتى انا  اكتشفت انهم لقينى ع باب معبد يهودى وان بنت واحده طيبه قوى كل يوم تجيلى  ف الحلم وتقولى لا تقتربى من نهال يا مريم 
اه زى مبقولك كده 
سيف متدخلا  : وعرفتى منين انهم لقينك وانك بنت ناس طيببين 
مريم بضحك : من الأحلام يا أخ سيف دا مكشوف عنى الحجاب 
ديما : انت هتقوليلى 
مريم بضيق : اسكتوا ألا الوليه الا خطفانى بتبصيلى بنص عين
ضحكت عليها ديما فمن يرا تعامل  مريم مع نهال يقسم انها ليست امها 
الجد بصرامه : اتعملى زين مع ورد يا بت انت 
لم تعيرة اهتمام فهى لها اسم يناديها بهى اولا وبعد ذلك تجيب عليه وكل ذلك برغم خوفها ولكن هى متأكدة مادام أسر بجانبها فلن تخاف من اى احد 
الجد بغضب : كارمن 
خافت كارمن من لهجته وامتلئت عينيها بالدموع 
كارمن بدموع : نعم 
الجد بغضب : كلامى يتسمع يا بت حبيبة 
.... : ومالها بت حبيبه ياحج سليم 
نظر له سليم : كيفك يا محمد 
كارمن بفرحه : جدى 
فتح له ذراعيه فجرت لتحتضنه 
محمد بحنان : وحشتيني يا حبيبتى 
ابتسمت له : انت اكتر 
احمد بابتسامه عاشق : عامله ايه يا كارمن وحشتيني 
كارمن بابتسامه :  انا بخير وانت كمان عاملة ايه 
احمد وهو يمد يده لها تسمحيلى اسلم عليكى علشان اكون بخير ابتسمت بمجامله ولكن ما أن كادت أن تصافحه حتى وجدت أسر يصافحه بدلا عنه 
أسر ببرود : اذيك يا احمد عامل ايه 
احمد بغيظ : كويس الحمد لله 
أسر لجد كارمن : عامل ايه وازى صحت حضرتك يا جدى 
ابتسم له بحب : انا بخير يابنى بس كان ليا طلب عندك 
أسر ببرود : اتفضل نعقد الأول وبعدين نتكلم 
جلسوا جميعا 
ولكن الأجداد كانوا يتبادلون النظرات بغموض لم يفهم أحد شىء سو الكنج 
يوسف : نورتنا ياحج
محمد : ربنا يحفظك انا جاى النهاردة بستأذنكم انى اخد كارمن تقعد عندنا فترة 
نظرت كارمن سريعا ع أسر فلم تجد سوى البرود 
كارمن بهمس لسيف : سيفو  هو اخوك بارد كده ليه ومقلش لااا ع طول ليه كالعاده 
سيف بخبث : يمكن عايز يفضله الجو 
ساندت مريم سيف : اااه وتجى انت بعد متقعدى عند  جدك فترة تلقيها اخدت مكانك 
نظرت لهم ملايكا بخوف 
سيف ف نفسه : دا الهبله صدقت 
سيف بحزن : لااا يا كوكى متروحيش معهم ثم اردف بمكر ده لمصلحتك وانت حرة 
مريم بخبث : احنا علينا ننصحك وخلاص 
الجد : موافق تقعد عندكم فترة 
كارمن بخوف : لااا 
نظر لها الجميع باستغراب ما عدا أسر فهو سمع حديث سيف ومريم 
كارمن بتعديل : قصدى يعنى أن كلامتك مش انت بس الا تمشى عليا ف رأى حد أهم منك 
احمد باستغراب : رأى مين الا اهم من رأى الكبير عندكم 
كارمن بثبات : رأى جوزى 
وقع الحبر كالصاعقه ع احمد والجد 
احمد بصدمه: جوزك ! 
دا  مين ده 
أسر بصوت خشن مميز ببحاته الرجوليه :  انا 
نظر له احمد بغضب : انتوا ازاى تتجوزوا من غير علمنا 
كارمن باستغراب: ده كتب كتاب بس يا احمد وبعدين الفرح لسه 
الجد بعتاب: مش كان واجب بردوا  تعرفينى يابنتى 
كارمن بعفويه : واللهى ما كنت اعرف يا جدى وكزها سيف 
بذراعه فقالت بتبرير
ولو كنت اعرف كنت قولتلكم 
نظر لها الجد باستغراب : قصدك ايه 
احمد بغضب : قصدها واضح يا جدى انه اتجوزها غصب 
سيف بسخريه : اهدى بس كده وخد نفس كارمن متجوزها برضاها 
كارمن بتأكيد: أيوة يا جدو 
الجد بحنان 🙄 : يعنى انت مبسوطه يابتى 
كارمن بابتسامه ساحرة : جدا يا جدى 
ابتسم لها الجد بحنان : أسر لم تكون فاضى ابقى بلغنى لأنى عايز اعرف بقيت العيله على كارمن 
أسر بابتسامه : حاضر يا جدى 
الجد : استأذن انا 
كارمن بحزن : ليه يا جدو اقعد شويه 
الجد : ابقى تعالى زورينى يا حبيبتى 
كارمن بمشاكسه : هتزهق منى يا جدو 
الجد بضحك : تعالى بس وملكيش دعوة 
كارمن بضحك : انت تؤمر وانا أنفذ ثم ودعته وذهب 
أسر بجديه : مش يلا يا سيف 
كارمن ببراءة : أسر 
فهم أسر نظراتها: عايزة ايه 
كارمن ببساطه : مش عايزه حاجه بس عايزة انا و مريم نشتغل ف الشركة ما هو احنا مش هندرس زينه 
أسر ببرود : لااا
كارمن بضيق : لااا ليه 
أسر : مريم تمام انت لااا  انت لسه بتدرسى 
كارمن بقناع: احنا لسه ف الاجازة وف الدراسه هحاول اضبط موعيدى بس وافق انت علشان  خاطرى انا قعدت البيت هتخنقنى 
أسر بقتناع 🙄: تمام بس لو معرفتيش توفقى بين الدراسه و الشغل 
كارمن بابتسامه : من غير متقول هسيب الشغل 
ابتسم لها وجاء ليمشى
كارمن بابتسامه : أسر 
نظر لها أسر بملل : احنا هنبدأ من النهاردة ياباشا 
نظر لها أسر ببرود : عشر دقايق تكون جاهزين 
مريم بسماجه : انشالله يخليك للغلابه 
سيف بقرف مصتنع :  اخلصى يابت وبطلى اسلوب الشحانه دى 
نظرت له بغضب 
كارمن بابتسامه  : أسر 
نظر لها أسر بضيق 
سيف بضخك : أسر هيبلغ عنك 
كارمن بمشاكسه ملكش  دعوه دا  اسورتى حبيبى 
نظر لها بحب 
كارمن : هوا يا باشا  اغير واجى 
ارتد الاثنين نفس الزى بنطلون جينز اسود وكنزه  بيضاء ولكن ارتدت مريم أيضا حجاب احمر فكانت جميلات  بينما عقصت كارمن شعرها ع هيئة زيل حصان 
وذهبوا لأسفل 
كارمن : أسر هركب عربيتى انا  و مريم  لأن مش عايزين حد يعرف اننا قرايب 
ابتسمأسر ثم قال بمشاكسه  : وبالنسبه للعبد لله الا هو جوزك دة 
ضحكت بخفه :  علشان خطرى يا اسورة ابتسم لها 
قائلا : محدش هيعرف بس يلا  هتركبوا معانا 
كارمن بضيق : نفسى اجرب سوقت عربيتى
أسر بحده : كااارمن 
كارمن ببسمه غبيه: ركبت يا باشا 
وانطلقوا للعمل  
دخل أسر وسيف بكل شموخ وغرور  ودخل خلفهم كارمن و مريم بغرور أيضا  تعلقت نظرات الجميع بيهم 
دلف أسر المكتب وخلفه كارمن ومريم وسيف 
أسر بجديه : مريم هيدربها عمر 
فرحت مريم كثيرا بذلك 
بينما قالت كارمن: وانا خالى سيفو يدربنى نظر لها نظرات ناريه 
أسر ببرود : لااا انا الا هدربك
سيف ببكاء مصتنع : ليه كده ما كنت تدينى واحدة منهم ابهدل فيها 
نظروا له بغضب 
سيف بخوف مصتنع: ولا اقولكم السلام عليكم 
دخل عمر بمرح ولكنه تفاجأ بوجود مريم وكارمن 
عمر بشهقه  : مريم  هانم وكارمن هانم هنا عندنا 
مريم بغرور مصتنع : شوفت تنزلنا ومشينا ع الأرض 
عمر بمرح : هذا من كرم اخلقكم 
أسر ببرود : عمر مريم هتشتغل هنا وانت الا هدربها
عمر بسخريه : يلا يا بت 
مريم بمرح  : اومال فين هانم 
عمر بمرح : كان فى وخلص
وخرج الجميع ولم يتبقى سوى كارمن وأسر
احست كارمن بالخوف  ظلت واقفه فوق الربع ساعه وأسر لم يعيرها انتباه 
كارمن بتوتر : أسر باشا 
نظر لها ببرود 
كارمن بتوتر أكثر: هو انا هعمل ايه 
ابتسم أسر بمكر :  قربى 
كارمن بخوف : ليه 
أسر ببرود: علشان تخدى الملف 
كارمن ببراءة : ماشى بس تساعدنى
وما أن اقتربت حتى وجدت نفسها بين أحضان أسر 
كارمن بخجل : أسر عيب كده افرض حد دخل 
أسر ببرود : مش مهم المهم دلوقتي عدى أخطائك فعلمت انه يريد معاقبتها 
كارمن ببراءة : هو انا عملت حاجه 
أسر بغضب خافت كارمن كثيرا من تغيرة : كنت عايزة احمد يمسك ايديك لااا  وكمان  قولتى اسمه عادى كده 
كارمن بخوف : اسفه بس واللهى هو الا حريجنى لما طلب منى 
سيف بخبث : ولو ولو لازم تتعاقبى 
كارمن بخوف : لااا بالله عليك متبعدنيش عنك وتمنع أن اشوفك واختار اى حاجه تانيه 
لفها  أسر فأصبح وجهها  ف وجهه 
أسر وهو ينظر لشفتيها : مستحيل ابعدك 
نظرت له بعدم فهم  ولكن قاطع نظراتها وهو يثبت يده خلف رأسها ويلثم شفتيها بقوة  ويمتصها فلفت هى يدها حول عنقه وبدالته بدون وعى 
اخذت يد أسر تتحرك بجرأة ع منحنيتها وكأنه يستكشفها  ويحفظها 
شعرت كارمن بفراشات داخل بطنها 
ولكن  قاطع ذلك دخول أحد فجأة دون استأذن 
سمعت كارمن صوت الباب وهو يفتح فحاولت التخلص من أسر ولكنه لم يفق حاولت جذب يداه من أسفل ملابسها ولكنه ماظل مستمر فدفعته بقوة 
ثم دفنت وجهها ف عنقه بخجل حتى لم تلتفت ترى من هذا 
ولكن أسر سرعان ما نظر لذلك الشخص  بغضب 
أسر بغضب : انت ازاى تدخلى من غير ما تخبطى.. يتبع الفصل 37 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent