رواية أحببت معلمة ابنتي الفصل التاسع عشر 19

الصفحة الرئيسية

 رواية أحببت معلمة ابنتي بقلم امولة الفصل التاسع عشر 19 بقلم امولة امل صلاح

رواية أحببت معلمة ابنتي كاملة

رواية أحببت معلمة ابنتي البارت التاسع عشر 19

في تمام الساعة ال 4 عصرا..
★في بيت آية ★
استيقظت على رنين منبه هاتفها اطفئته ومن ثم دلفت للحمام وارتدت ثيابها المكونة من بنطلون اسود اللون وبلوزة من الصوف باللون الأبيض وكوتش ابيض وتركت شعرها الأصفر المائل للسواد منسدلا على ظهرها👇🏻👇🏻 وخرجت لغرفة الچيم لجاسر
اما جاسر استيقظ حوالي الساعة ال3 أدى فريضته ثم ذهب لغرفة الچيم
آية من على الباب :احم احم
جاسر :تعالي يختي.. بلوة جديدة ولا ايه
آية :اخص عليك هو انا بتاع بلاوي
جاسر :لا لاسمح الله... المهم
آية :المهم بقى.. احم يعني... اللي هو
جاسر :اخلصي ورايا مصالح
آية :استاذ مراد عذمني على الغدا
جاسر بغضب :نعم يختي ودا امتى وازاي وشافك فين وتقفي تكلميه ليه
آية بخوف :احيه يا ابو سوسو احيه
جاسر :نعم يا روح امك ودا من امتى ان شاء الله
آية بغباء :هو ايه
جاسر وهو يقلدها :احيه يا ابو سوسو احيه
آية :اااااه دا ملاك الله يخليها علمتني شوية قلش إنما ايه
جاسر :خلينا في الزفت الموضوع
آية :اه صح المهم اروح ولا لا
جاسر :لا طبعا مش هتروحي
آية :لييه
نظر له فاكملت بارتباك :قصدي يعني ميصحش.. يعني هتبقى عيب
جاسر بتحذير :اول واخر مره والا وربي اعلقك مكان المروحة
آية وهي تضمه :قلبي ياجاسورة والله... هات رقمه بقى
جاسر وهو يحاول كتم غضبه :ليه
آية :عشان يقولي هقابله فين
جاسر بهدوء :اجري يا آية
آية وهي مازالت تضم زراعه :ايه
جاسر :اجريييييييي
ابتعدت عنه بسرعة وخلعت كوتشها وأخذت تجري وهو خلفها
جاسر بصراخ وهو يجري :بقى بتقولها كدا عيني عينك ياكلبة
آية وهي تجري :اومال الف وشي واقولها يعني ياظريف انت
جاسر :يبجحتك ياشيخة يبجحتك
آية :يعم ماهو..... اااااه
صرخت عندما امسكها جاسر من ثيابها
آية :بالله عليك يآ جاسر البلوزة جديدة وحياة عيالك ياشيخ
جاسر :والله
آية بيراءة:هات الرقم بقى
جاسر :يخربيييييييتك
واخذوا يركضون مجددا حتى استطاعت آية اقناع جاسر وأخذت منه الرقم وهاتفت مراد
~~
★في الڨلة★
وفي هذه الساعة كان مراد يستعد واخذ يرتدي ثيابه المكونة من بنطلون اسود اللون وقميص باللون الأبيض وفوقه چاكت جلد اسود اللون وكوتش ابيض👇🏻👇🏻... انتهى دقائق وسمع صوت رنين هاتفه امسكه ورد :الو
آية بخجل :الو.. استاذ مراد معايا
مراد بفرحة :ازيك يآية
آية :الحمد لله تمام
مراد :جاسر وافق
آية :ايوة
مراد :اوك هستناكي في مطعم ***
آية :ماشي
وأغلق معها متجها الأسفل وركب سيارته متجه للمطعم
~~
★في عمارة التؤام ★
في بيت حسين وفي غرفة إسراء وسارة
تجلس سارة شاردة بكلمة جاسر "هتوحشيني" ومن ثم تذكرت حديث والدها عن العريس
جاءت إسراء وجلست بجانبها وهي تغني :الحب ناداني.. الحب ناداني.. خدني وداني.. خدني ووداني.. عل الحلو رماني.. عا الحلو رماني.. واحلو زماني.. واحلو زماني
سارة بصراخ :ايه ايه.. ايه التحفيل ده
إسراء :سرحانة في ايه ياخت سارة
سارة :وانتي مال شكلك
إسراء :ايوة بقى عريس والدنيا ظابطة معاكي
سارة :اسم الله على قرة عيني
إسراء :والنبي يختي مابيكلمني غير مرة في الأسبوع
سارة :بأمارة امبارح هاا
إسراء :لا ماهي دي مرة بتاع الشهر
رن هاتف إسراء فقالت سارة بسخرية :ايوة صح مرة في الشهر
~~
★في الڨلة★
كان رائد يستعد وكأنه سيخرج.. أمسك هاتفه ليجري اتصال 
رائد :ازيك يا حُب عاملة ايه
إسراء :كويسة يآ رائد وانت عامل ايه
رائد :تمام يا قلب رائد
إسراء :محن محن مفيش كلام
رائد بضيق :ايه يا إسراء كل اما اقول كلمة حلوة تتدخلي انتي بالدبش بتاعك ده
إسراء :إذا كان عجبك
أغلق رائد الهاتف... اهي لا تحبه؟! هل شعوره بالحب من طرف واحد؟! هل تسرع باختياره لإسراء؟!... إن كانت الإجابة لا.. اذا لماذا تعامله بجفاء؟! لماذا تصرفاتها غريبة هكذا معه؟! حتى أنه لايستطيع التكلم معها مدة... لقد كان يهاتقها ليخرجوا قليلا ولكنه حتى لايستطيع قول هذا لها...... هذا ماحدث به رائد نفسه
~~
★في عمارة التؤام ★
إسراء وهي تنظر للهاتف بصدمة :ينهار كاروهات دا قفل في وشي
سارة بسخرية :ها وانتي عايزاه ياخدك بالحضن ويقولك شكرا على كلامك السِم
اسراء :قصدك ايه ياعقربة صدق اللي قال مواليد شهر 12 دول عقارب
سارة :صدق برضو اللي قال إنهم نكدين
إسراء بصدمة :قصدك اني نكدية ياسارة
سارة بذهشة :لحظة لحظة مش انا وانتي تؤام
إسراء :اه
سارة :واحنا الاتنين مواليد شهر 12
إسراء :اه
سارة ياستفزاز :يعني انتي عقربة
إسراء بسخرية :طب مانتي كمان نكدية
سارة :ماعلينا.. ايه يختي في ايه
إسراء :في ايه
سارة :في انك هتفسخي خطوبتك
إسراء وهي تخمس في وجه سارة :الله اكبر الله اكبر
سارة :إسراء انتي بتحبي رائد
إسراء :وايه السؤال ده
سارة :يعني منكن تكوني عملتي كدا عشان ترضى ماما وبابا او يمكن بتتسلي او بتجربي.. اللي عايزة اقولهولك رائده بيحبك ومتضيعيهوش من ايدك لانك مش هتلاقي حد يحبك زيه +خفي دبش شوية يبنتي بلاش كل اما يكلمك تصديه يعني مثلا قالك ياقلبي انكسفي على الاقل كبنت إنما انتي ماشاء الله نازلة دبش دبش.. وبعدين هو كان متصل اكيد عايز حاجة يعني مش هينصل كدا منه لنفسه واديكي طفشتيه... دانتي بوووومة
إسراء :احم هو للدرجاي
سارة :للدرجادي!!...... دا للدرجادي اوي اوي اوي
إسراء :خلاص بقى عشان بحس بالذنب
سارة وهي تقف :عالعموم انا نصحتك والباقي عليكي
اخذت هاتفها وخرجت بينما إسراء تفكر على مافعلته خطأ؟! هل طريقتها في الكلام قد تكون جارحة؟!... الإجابة نعم... ولكن هذه شخصيتي.. ولن اغيرها من أجل احد.. ولكنه ليس احد انه هو من عشقته منذ أن دخلت شركة الشاذلى وهي تحبه... اقنعت نفسها انه إعجاب ولكن بعد ان خطبها طمنت نفسها انه لها.. ولكن هكذا سأخسره... لابد أن اغير شخصيتي حتى ولو كان معه هو فقط... هذا ماحدثت نفسها به
ثم اخذت هاتفها ورنت عليه مرة أخرى
~~
★في بيت آية ★
انهي جاسر تمارينه ثم ارتدي ثيابه الرسمية للذهاب لشركته
"جواهر" والتي كانت عبارة عن بنطلون باللون الرصاصي وقميص ابيض وجاكت رصاصي 👇🏻👇🏻ومن ثم خرج لشركته
وصل للشركة ووقف له الجميع احترام له وقف امام مكتب السكرتيرة وقال:المكتب بتفضي بكرة
السكرتيرة :ليه يافندم
جاسر ببرود :اظن ملكيش فيه بس هقولك في سكرتيرة مكانك
السكرتيرة :يفندم انا أثرت في حاجة
جاسر :لا وعلى فكرة منصبك زي ماهو بس المكتب ده ليها
قالها ودخل لمكتبه
~~
★في المطعم ★
وصل مراد وآية وجلسوا بعد السلام
مراد :تحبي اطلبلك حاجة
آية :لا شكرا انا بس عايزة كوباية ماية... في حاجة ياستاذ مراد
مراد :اولا بلاش استاذ دي ثانيا اه في
آية :ايه؟! 
مراد بدون مقدمات :تتجوزيني يآية
آية :ايه؟!
مراد :بصراحة انا مش عايز اقول اكتر من كده عشان الحُرمانية
((وحيات امك طب ما قعدتكوا دي حرام 😂))
آية بخجل :أ... أ... أنا عايزة أمشى
مراد بابتسامة :طيب ماشي على راحتك انا قولت اقولك عشان لما أجي أتقدم تبقى عارفة
رفعت آية رأسها قائلة ببلاهة :تتقدم
مراد بضحكة :تحبي لروحك
آية وهي تأخذ شنطتها وتجري :لا عارفة الطريق
وخرجت من المطعم بينما ابتسم مراد عليها وعلى خجلها
((وانا بكتب الجزء ده كنت قرفانة اوي من كمية المحن 😌))
~~~
★في الڨلة★
رن هاتف مراد وهو راقد على السرير وهو مستيقظ أخذه واجاب دون النظر :الو
:رائد
اعتدل في جلسته بهدوء :نعم يا إسراء
إسراء :متذعلش مني يارائد.. بس انا كدا دبش ومسحوبة من لساني مكنتش اقصد ازعلك مني
رائد بحزن مصطنع :لا لا يا إسراء انتي جرحتني
إسراء بعطف وهي تكاد تبكي وقد بان في صوتها :والله ماكان قصدي
رائد بدون وعي لنبرة صوتها :لا ياسراء انتي مش بتحبيني
إسراء وقد انفجرت في البكاء :لا والله بحبك يارائد
ابعد رائد الهاتف ونظر له بصدمة ثم ارجعه وقال بخوف :إسراء... ايه يبنتي في ايه.. بهزر والله بهزر... يخربيتك يبت
إسراء بشهقات :والله بحبك بس انا شخصيتي دبش شوية بس وعد هتغير والله
أغلق الهاتف وركض للخارج متجه لبيت إسراء
***
★في بيت التؤام ★
دخلت سارة الغرفة وجدت إسراء تبكي فركضت لها :ايه يا إسراء
إسراء :هو انا كنت دبش اوي معاه يا سارة
ضمتها سارة قائلة :ليه بتقولي كده يا قلبي
إسراء :عشان انا عارفة اني كده
سارة :خلاص اهدي.. وبعدين رائد بيحبك... طب عارفة ان رائد بيعشق دبشك ده
نظرت لها إسراء فاكملت :اه والله بيحبه اقولك ليه
إسراء بصوت مبحوح :ليه
سارة :عشان لو حد كلمك نص كلمة بتردي
:حصل
التفتوا للصوت وجدوه رائد... فخرجت سارة وتركتهم وتركت أيضا الباب مفتوح
رائد :إسراء
إسراء بصوت ضعيف :نعم
جلس على ركبتيه أمامها وقال :اوعي يا إسراء تغيري من شخصيتك عشان اي حد حتى لوكان الشخص ده انا وبعدين انا بحبك وانتي دبش كدا علي الاقل تعرفي تصدى اي كلب يكلمك وفي نفس الوقت عايزك رقيقة ازاي بقى رقيقة بس معايا بس برضو مش قوي مش عايزين محن الخنازير هاا
ضحكت إسراء فقال :تعرفي انا نفسي في ايه الوقتي
إسراء :ايه
رائد :احضنك
رفعت وجهها فقال :مش قادر اشوف دموعك.. ويلا عشان اعرف احضنك
نظرت له بمعنى "لا أفهم" فأكمل :اصلي جبت المأذون وانا جاي
إسراء :ناااعم.. انت بتهزر صح
رائد :لا والله.. حتى اتصلت بمراد وزمانه جاي
إسراء وهي ترفع حاجبها :وحياة امك يارائد
رائد :حبيبي الدبش رجع.. يتبع الفصل 20 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent