رواية زمان الفصل الرابع - بقلم حسناء محمد

الصفحة الرئيسية

   رواية زمان لا أمل دون يأس الفصل الرابع 4 بقلم حسناء محمد

رواية زمان البارت الرابع - بِدَايَةُ الطَّرِيقِ

كان يجلس على تلك السفره زمان ووالدته سمية 
واخته نجوى 
عندما نظر زمان الى طبقه أردف بعصبية : اى منظر الطبق دا 
سمية بتوتر : ياولدى مالو ما الطبق حلو اهو 
زمان بحدة: طبق اى اللى حلو يا امى 
انتى عارفه ان انا بحب النظام والنظافة دا اى اللى فى الطبق دا دا مش نضيف ولا يعرف عن النضافة حاجة مين اللى غسل الاطباق دى 
سمية بتوتر : دى دى نادرة يا بنى 
زمان بحدة : نادرة مين دى انا اول مره اشوف الاطباق بتعتى مش نضيفه كده الخدامة الجديدة دى لازم يكون عندها ضمير شوية 
سمية بقلق : أهدى يابنى ومتتعصبش خير ان شاء الله دى نادرة البنت الغلبانة اللى جت امبارح وكانت هاربه من أهلها 
زمان بفهم : طب يا امى لما هى مش بتغسل بضمير لى بتخليها تغسل من الاول 
نادرة من الخلف وهى تقول بصوت عالى نسبيا : انا عندى ضمير واحسن منك بميت مره وبعدين مين اللى غلبانة يا ست انتى ومين اللى هربت من أهلها أهل مين اللى بتتكلمو عليهم ومين سمحلكم تلبسونى اللبس دا عايزه  حد يجاوبني وبعدين انا من الصدمة مكنتش مدركة الموقف فدخلت غسلت المواعين وانا مش مستوعبة انتو مين كلكم وفين معتصم واى اللبس دا اللى انتو لابسينه واي البيت دا انا عايزه حد يفهمني انا خلاص مش قادرة 
زمان وهو يغض بصره : انا هعديلك انك عليتى صوتك عليا وعلى امى فى بيتنا وهعديلك انك مش راضيه باللبس اللى لابساه لأن دى حاجة تخصك وانتى باين عليكى مصدومة من اللى عملوه اهلك معاكى لكن اللى عايز اعرفه معتصم مين دا اللى بتقولى عليه وبعدين اى الغريب فى اللبس والبيت انا عايز افهم انتى باين عليكى مش طبيعية وانا اللى قولت يا واد.يا زمان اعمل لوجه الله وقعدها فى بيتك تكسب ثواب  لكن انتى بطريقتك دى متقعديش ثانية واحده.هنا
واثناء حديثة كانت تنظر له نادرة وسرحت فى تلك العيون الزرقاء والشعر الاسود والوجه القمحاوى وذلك الطول والجسم الرياضى وكانت تبتسم تلقائى 
ثم ترك الطعام واتجه إلى الخارج 
سمية بحزن: لى يابتى تعلى صوتك كده انتى كده مش هتقعدى دقيقة هنا طالما زمان قال مش هتقعدى يبقى مش هتقعدى كلمة وحده ولازم تتنفذ 
نادرة بضحكة سخرية : انتو عيلة كلكم مجانين انا راجعة البيت لتيتا اكيد مستنايانى سلام يا حجه هه
واتجهت إلى باب القصر وبدأت تهبط من الدرج الرئيسى للقصر وخرجت إلى الطريق ، 
وجدت الأشخاص يرتدون ملابس غريبة جدا
وهى تعلم جيدا أن هذه الملابس تكون ملابس السبعينات فكانوا الشباب يرتدون بنطال واسع من أسفل القدم وجاكيت تختلط به الوان كثيره والفتيات منهم من يرتدى فساتين قصيره الى الركبة ومنهم من يرتدى جلباب اسود واسع وحجاب طويل يصل إلى اسفل الصدر وكان الشارع به القليل من البشر 
ومن صدمتها لم تستطيع نطق اى حرف أو أن تسأل اى سؤال 
ظلت تمشى حتى توقفت قدمها عند مدرسة من المدارس القديمة بالنسبة لها وكان يخرج منها اطفال يرتدون سلوبت شورت ويضحكون سويا 
نظرت لهم وتذكرت طفولتها وتذكرت ضحكها مع أصدقاء الطفولة اللذين تخلو عنها عند الكبر 
" عشنا ايام الابتدائى سعداء ، ليت الزمان يعيد لنا الرفاق ، ضحكنا سويا ضحكة خارجة من القلب ، لم نكن نحمل اى هم ، تذكرت أن الزمان 
يتغير بالقدر ، صديقى الذى كان بجانبى بالمقعد ،الان تذكرتك وانت تاخذ منى قطمة من الصاندوتش وتشاكرينى ابتسامة فى منتصف الحصة ، تذكرتك ياصديقى ،حتى ان كان الزمان فرقنا "
جلست على حافة مقعد على الطريق فوجدت بجانبها ورقة بيضاء مطبوعة يكتب بها 
"بسم الله الرحمن الرحيم
عليكى يا نادرة أن تسمى الله 
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"كل أمر لم يذكر فيه اسم الله فهو ابتر
اى مقطوع ليس فيه بركة 
ستبدأ الحكاية يا نادرة  استعدى
واذكرى الله "
نادرة ...
 يتبع 
google-playkhamsatmostaqltradent