نوفيلا سمراء الفصل السادس 6 - بقلم نورهان نصار

الصفحة الرئيسية
 رواية نوفيلا سمراء الفصل السادس "6" بقلم نورهان نصار
نوفيلا سمراء بقلم نورهان نصار

نوفيلا سمراء الفصل السادس "6" بقلم نورهان نصار

فهد لنفسه بضيق:ما أنت اللي غبي..مصحيها من الفجر و جايبها و ساحلها شغل و طلبات و عاوزها تأكل!!!
و بغيظ:و انت مالك ما تموت حتي...
و في الوقت ده الجرس رن.....قام فهد يفتح و لقي أدهم و سامر...
فهد بابتسامه:كنت عارف و الله..
أدهم بعده عن الباب و دخل:تصدق أنك ندل..يعني يبني ترجع تاني من غير ما تقول...
فهد كان بيبص لأدهم و بعدين بص لسامر:ها مش عاوز تقول حاجه أنت كمان!
دخل سامر لجوا و ببراءه:عندك ايه يتشرب؟
---
وقف التاكسي عند بيتها...
لؤلؤه بهدوء:اتفضل...
و حاسبت السواق و نزلت....
لؤلؤه بتعب: أخيراً خلصت...
و طلعت بتعب لبيتها.....و فتحت الباب لقت أن البيت هادي...
لؤلؤه اتنهدت:حلو..ادخل بقي اخد شاور و اريح شويه..
و راحت علي أوضتها...
---
سامر بضيق:طيب و ايه المشكله بقي لما يبقي ده مكتبك و تيجي البيت عندي.
فهد بهدوء:مرتاح هنا يا سامر..و كمان لسه فيه شغل كتير..
أدهم:طب ما تجيب اسيستنت ليك..
فهد بكدب:لا مش مستاهله..و بعدين مش هقدر احط ثقتي ف اي حد..
سامر:عندك حق الخاينين كتير اوي..
أدهم:بس لازم يكون معاك حد يساعدك..بلاش ست هات راجل حتي..
سامر:أدهم عنده حق يا فهد...
فهد اتنهد:و الله فيه بنت بتساعدني تبع حد اعرفه و كده..بس اخرها تعمل نسكافيه تشوف حاجه و كده...
سامر:شوفلك حد فاهم ف شغلنا..
فهد:بأذن الله.
---
خرجت لؤلؤه من الحمام و هي بتنشف شعرها...و فونها كان بيرن...
لؤلؤه اتنهدت:مونيكا...
و قعدت علي السرير و مسكت الفون و ردت:الو يا موكا
مونيكا:اي يا بنتي فينك..مجيتيش الجامعه ليه؟
لؤلؤه بتوتر:ه..ها..ا..اصل تعبانه شويه..
مونيكا:الف سلامه عليكي..خلاص هخلص شويه حاجات و هجيلك اطمن عليكي..
لؤلؤه:تنوري يا حبيبتي..
و بحجه:معلش يا مونيكا مضطره اقفل عشان لؤي عاوزني..
مونيكا: وحشني الواد ده..اما اجي بليل بقي..يلا باي..
لؤلؤه:باي..
قفلت لؤلؤه و بصت للفون و اتنهدت...
لؤلؤه لنفسها:اروح بكره و الا لا؟؟
و بخوف:طب افرضي فعلا بلغ البوليس..هتبقي مصيبه..
و بدعاء:يارب حلها من عندك....انا مش حمل بهدله..
---
في مستشفي علم الدين:

خرج من العمليات مجموعه من الدكاتره و علي رأسهم دكتور أحمد علم الدين..
أحمد:لما يفوق بأذن الله هنعرف إذا نجحت العمليه أو لا...بعد اذنكم..
و مشي بارهاق لمكتبه...فتح الباب و دخل قعد علي كنبه في المكتب...و خلع نضارته...و غمض عيونه بتعب..و بعد شويه فتح عيونه...انتبه لصوره ولاده الموجوده علي الحيطه..
ابتسم أحمد بحنين لولاده...
أحمد:قصرت معاهم أوي يا أحمد..و خصوصاً لؤلؤه..
و بخجل من نفسه:طب علي الأقل فارس و لؤي مامتهم موجوده..لكن لؤلؤه لا...
و بحنين:الله يرحمك يا مريم..
و ابتسم لذكري جات في باله...

*فلاش باك*

كانت مريم قاعده علي السرير في المستشفي و شايله لؤلؤه بين ايديها..و احمد واقف ادامهم بفرح..
مريم بدموع:جميله أوي يا أحمد و سمار بشرتها أحلي ما فيها...
أحمد قعد جمبها و بص ل لؤلؤه:فعلا يا حبيبتي..
و بفرح: ايه رأيك لو سميناها حاجه تبع لون بشرتها..
مريم بحماس:فكره يا حبيبي...نسميكي ايه يا نونا نسميكي ايه...
سكتت مريم شويه و بفرح:لؤلؤه..نسميها لؤلؤه...
أحمد بإعجاب:حلو..بس معناه ايه؟!
مريم بتحرك ايديها علي وش لؤلؤه:الدره البحريه..
أحمد بفرح:خلاص نسميها لؤلؤه...

*باك*

أحمد اتنهد بحزن:يا تري هتسامحيني يا لؤلؤه؟!
---
تررن تررن...تررن تررن..

فتحت لؤلؤه الباب بسرعه و شدت مونيكا و بصوت واطي:اوعي تقولي ادامهم اني مروحتش الجامعه..
مونيكا باستغراب:ليه؟!
لؤلؤه:هفهمك بعدين..تعالي...
و قفلت الباب...
لؤي بفرح:موكا..عامله ايه؟
مونيكا بابتسامه:كويسه يا لؤي الحمد لله...
و لسحر: أخبارك ايه يا طنت؟
سحر بابتسامه:كويسه يا حبيبتي و انتي؟
مونيكا:بخير..
و بتساؤل:فين فارس...
سحر:في التمرين بتاعه حبيبتي..شويه و يرجع..
مونيكا اكتفت بابتسامه...
لؤلؤه:انا هاخد مونيكا جوه عشان هنعمل حاجه للجامعه..
سحر:اتفضلوا يا حبيبتي..
---
مونيكا:مخبيه عليا ايه يا ست لؤلؤه؟
لؤلؤه:يا موكا ما أنتي عارفه انا و طنت سحر مش أوي مع بعض..ف بدل قعده البيت نزلت الف شويه..
مونيكا بنصف عين:من ورايا...
لؤلؤه:ما انتي كنتي في الكليه يابت أنتي..
مونيكا:ازوغ يا ماما..ما أنتي عارفه...
لؤلؤه:خلاص نبقي نروح يوم تاني يستي...بس انا مش هعرف اجي بكره؟
مونيكا باستغراب:ليه ما أنتي كويسه أهو..
لؤلؤه:زهقت من جو الجامعه و المحاضرات..عاوزه اخد راحه...
مونيكا:اشطا نريح.
لؤلؤه بصدمه:و المحاضرات؟
مونيكا: يستي عادي نبقي ناخدهم من اي حد..بلا قرف فعلا...
---
كان فهد قاعد في الجنينه..و بيفكر..يا تري هتيجي و الا لا...
فهد لنفسه:ما اكيد يعني مش هتيجي بعد اللي حصل ده..و أنا مش هقدر أحبسها و لا أعمل حاجه من الكلام الفاضي اللي قولته ده...
و اتنهد:بس أنا غبي فعلا..مكانش ينفع اللي عملته ده..
و بسخريه:هحبسك لو مجيتيش تشتغلي عندي....
و قام وقف ادام حمام السباحه و فجأه نط فيه...قعد كتير تحت المايه كاتم نفسه و مغمض عيونه بيفتكر شكل لؤلؤه في العرض...فتح عيونه و خرج من المايه...جري علي الفيلا...طلع لأوضته...و فتح الكومود و طلع كراسه رسم كبيره و قلم رصاص مخصص للرسم الاحترافي...و نزل للجنينه تاني...قعد علي الأرض ادام حمام السباحه..و بقي يرسم...

*بعد ربع ساعه*
وقف رسم و ابتسم بسعاده و فرح...و سند الكراسه علي دقنه و ملامحه بتدل علي التفكير...
--

تاني يوم

فتح فهد عيونه لقي لؤلؤه واقفه ادامه..و ابتسم..بس فاق و قام..
فهد بنوم: أنتي دخلتي ازاي؟!
لؤلؤه:فضلت اخبط و مفيش رد ف قولت الف من الجنينه لقيتك نايم هنا...
فهد بيتاوب:اها...
لؤلؤه:خمس دقايق و القهوه تبقي جاهزه...
و مشت من ادام فهد...لحد ما دخلت للمطبخ و قعدت و بتوتر:الحمد لله أنه مخدش باله..
و قامت تعمل القهوه بتاعته.....و خلصتها و طلعت تقدمها ليه...
لؤلؤه:اتفضل...
فهد: شكراً...
و شرب من القهوه و بهدوء:اطلبي فطار..عشان ورانا مشوار...
لؤلؤه بهدوء:تحب اطلب لحضرتك ايه؟
فهد بلا مبالاه:زي ما هتاخدي..
لؤلؤه:لا انا فطرت..ها اطلبلك ايه؟
فهد:خلاص لما نروح المشوار ابقي اجيب فطار ليا...
لؤلؤه ببرود:تمام زي ما تحب..بعد اذنك..
و مشت لؤلؤه و فهد بيراقبها و هو بيشرب قهوته لحد ما اختفت...
--
صحت سحر من النوم علي حركه في الأوضه لقت أحمد..
سحر باستغراب و فرح:أحمد أنت جيت..
أحمد:اه يا سحر..حبيت اقضي اليوم معاكم انتي و الولاد..
سحر قامت قعدت و بابتسامه:خير ما عملت...انا هتصل بقي ب لؤلؤه اقولها ترجع بسرعه بعد محاضراتها...
أحمد بابتسامه:تمام يا حبيبتي...
--
وقف فهد بعربيته ادام قصر كبير...و بص ل لؤلؤه..
فهد:انا هنزل اجيب حاجه..مش هغيب عليكي..
لؤلؤه:تمام..
نزل فهد من العربيه و الحارس أول ما شافه من جوه طلع يجري عشان يفتح له...
و في الوقت ده تليفون لؤلؤه رن...
لؤلؤه:الو..
سحر:الو يا لؤلؤه..بقولك يا حبيبتي خلصي محاضراتك النهارده و تعالي بسرعه عشان بابا هيقضي معانا اليوم...
لؤلؤه بلمت...
سحر:لؤلؤه انتي معايا؟
لؤلؤه:اه..اكيد هخلص بسرعه و اجي.
سحر:تمام يا لؤلؤه باي..
لؤلؤه:باي و قفلت...
و بصوت واطي و سخريه:سيبت كل الأيام اللي فاتت دي يا بابا و جاي اليومين دول تقعد معانا...
و بتفكير:يارب هقول ايه للي جوا ده بس...
--
دخل فهد القصر و طلع علي أوضته يدور علي حاجه بس ملقهاش...
فهد:يبقي تحت ف المكتب...و نزل و فتح المكتب..لقي كرتونه...
فهد:اكيد هنا...
و شال الكرتونه حطها علي المكتب و فتحها..لقي ورق كتير...و فضل يدور...بس ملقتش حاجه..و لقي فايل موجود...ف مسكه و فتحه..لقي صوره من تحقيق عن حادثته هو و أنجيلا....و صور للطريق و العربيه...و بيقرأ في الكلام..
فهد بصدمه:يعني ايه الكلام ده!!!
و بص تاني للورق:ازاي مدبره...مش قالو وقتها عيب صيانه للعربيه...
رمي الفايل من أيده و قعد بيحاول يستجمع اللي حصل..
---
لؤلؤه بملل:راح فين ده بس بقاله ساعه جوه...
و لمحت فهد خارج من القصر...
لؤلؤه:اووف.. أخيراً...
ركب فهد العربيه و دورها...و طلع علي الطريق...
و لاحظت لؤلؤه أنهم في طريق تاني...
لؤلؤه:ده مش طريق الفيلا...
فهد باقتضاب:ما انا عارف..انا هروحك..خلاص خلصنا شغل النهارده...
لؤلؤه باستغراب من حالته:اوك
google-playkhamsatmostaqltradent