رواية شمس الانصاري الفصل السادس و العشرون 26 - بقلم آية عبده

الصفحة الرئيسية

    

 رواية شمس الانصاري الفصل السادس و العشرون 26  -   بقلم آية عبده 



احمرت وجنتيها غضبا مما جعلها تركض نحو سيارتها ,جلست علي مقعدها لتربط حزام الامان ضربت بكفيها امامها لتقول بغضب “عمر ما حد علي صوته عليها يقوم دي يشتمني والله لاوريك مين ملك الجندي ..
فتحت باب فلتها ببطئ لتري والدها مرتدي ملابس الخروج اقتربت منه لتقول :بابا انت رايح فين
محمد: مش اتفقنا حتعدي عليا نشوف شمس
ملك: لا انا لسه جايه من عنده ومش عاوزه اروح تاني..
محمد: بس انا مرحتش وعاوز اطمن علي راجل واشكره وانتي وعدتيني ..
أشارت له ملك : بكره..
محمد :لا دلوقتي عاوز اشوف الراجل ميصحش
ملك :طيب أكلتك داده وخدت الدوا
ابتسم محمد ليقول بسعاده : ايوه هو مين الي أبو مين؟؟
ركعت علي ركبتيه حاضنه جزعه الاعلي بزراعيها لتقول بابتسامه: انا بنتك وامك وكل حاجه.
داعب شعرها الذهبي بانامله ليقول: ربنا يخليكي ليا يا حبيبتي..
ملك :ويخليك ليا يلي نروح..
ملك :طيب يلي
ركبت سيارتهاومعها والدها لتقودها مره اخري إلي المستسفي استقرت السياره أمام باب المستشفي ثم اتجهوا الي غرفه شمس..
خبطت علي باب ثم دخلت لتقود كرسي والدها بعدما إذن لهم شمس بالدخول نظر له شمس بابتسامه ثم تقدم محمد الي فراشه ليقول
” حمدالله علي سلامه يبني”
شمس: الله يسلمك ياعمي
ملك :اسمه اللواء محمد الجندي مش عمك
أشار لها محمد بكفيه ليقول: ملك اسكتي
اصطنع شمس الحزن ليقول” اسف”
محمد: لا يبني متعتزرش انت زي ابني وربنا يعلم ارتحتلك قد ايه
ملك في سرها ايه الادب الي نزل عليه ده..
شمس: اتفضلي اقعدي يا انسه ملك
استجابت ملك له ثم جلست علي مقعد بجوار والدها
محمد: طيب تحب نبلغ اهلك
شمس :لا مفيش داعي نقلقهم انا بخير
محمد: بعد اذنك ثواني يبني حروح اسلم علي حاتم صحبي ..
ملك :اجي معاك يابابا..
محمد: لا ياحبببتي انا ححرك كرسي تبعي لوحدي ..
ملك :طيب يا حبيبي
نظرت ملك الي والدها حتي خرج من الغرفه متجهها الي غرفه حاتم قطع شرودها شمس قائلا. ” هتيلي ميه يبت”
أدارت انظارها المشتعله له لتقول :انت بتكلمتي انا..
شمس: اه اخلصي
جزت علي أسنانها غضبا لتقول: بت لما تبتك اتعدل احسنلك لاظبطك..
شمس :ههههه طاب متوريني كده شويه ظبط..
أشارت له بسبابتها محزره له: يبني خاف علي نفسك انا واخده مداليه الاولي في كاراتيه يعني لو مسكتك حموتك..
شمس: علي نفسك
ملك :طيب بس تخف وانا حوريك
شمس بابتسامه :خايفه عليا ياروحي
ملك: طلعت روحك لا خايفه ولا بتاع بس محبش استقوي علي حد ضعيف
شمس: ضعيف ههههههه طيب
قطع حديثهم هاتف ملك لتنظر الي المتصل بخبث ضغطت لتجيب بصوت هادئ مثير ليشتعل الأخري غيظا
ملك: الو
جاسر: ايوه ازيك يا ملك
ملك بفرحه: ايوه يا جسوره ازيك انت
نظر جاسر الي هاتفه يتفقده لعله ضغط نمره غلط امسك هاتفه مره اخري ليقول:مين معايا
جزت الأخري علي أسنانه من غباء الأخري لتقول: انا ملك
جاسر: طيب حنتعشي نهارده مع بعض
إجابته ملك وهي تنظر إلي شمس بتحدي : اكيد حنتعشي وكل يوم لو حبيت
جاسر: طيب اعدي عليكي
ملك :عدي عليا حستناك
جاسر: سلام
ملك : مع الف سلامه
قاطعها شمس ليقول: كنتي بتكلمي مين ياواكله ناسك..
نظرت له لترد بغضب: ايه كلام بيئه ده ياصعيدي
شمس :صعيدي ده لو قاملك حيديكي قلم يجبلك ارتجاج لو متلمتيش ..
ملك: متخلف قالت جملتها الاخيره لتتركه ياكل نفسه غيظا
شمس: والله لاوريكي
في غرفه ملك ظلت جالسه في غرفتها منذ عودته من المستشفي رن هاتفها عده مرات لتثور غضبا من ذلك المتطفل
ال افندم
جاسر :ملك أنا جاسر
ملك: اهلا في حاجه ياجاسر
جاسر :انتي نسيتي حنتعشي سوا
ملك :معلش مصدعه ممكن نتعشي في البيت هنا..
جاسر: حاضر حاجي باليل علي عشا
ملك :طيب
في مستشفي
” عال بقيت كويس”قالها حاتم وهو يتفقد حاله شمس
شمس :ممكن اخرج يا دكتور
حاتم :ماشي
شمس :بالنسبه للتكاليف المستشفي كام ولسه حيطلع فيزا يدفع
حاتم: ملك دفعت..
شمس: ايه لا طبعا دفعت كام
حاتم ١٠٠٠٠الف
شمس: طيب انا حودهالها شكراا
دكتور: العفوا
لبس هدومه وجلبيته وشال تبعه وخرج ركب تاكسي فسيارته مركونه أمام فله ملك
رن جرس لتفتح له الخادمه
شمس: محمد بيه موجود
اقترب محمد بكرسيه بسعاده : تعالي ياشمس حمدالله علي سلامه ليه خرجت..
شمس: انا خفيت جيت اخد عربيتي واجبلكم فلوس دي..
محمد: فلوس ايه
شمس: الي دفعتوها في مستشفي
محمد: عيب عليك يا شمس شيل فلوسك واقعد حتتعشي معانا
شمس :لا شكرا
محمد :انا مبكررش الكلام اقعد يعني تقعد
شمس: حاضر وقعد
نزلت من سلالم مرتديه فستان ازرق يشبه لون عيونها وشعرها الاصفر رائها شمس فابتسم ليقول” بسم الله مشالله هو في كده”
محمد :انت بتعاكس بنتي قدامي هو انا سمعت ان الصعايده جدعان ولا ايه
أدار شمس وجهها ارضا خجلا مما قال: اسف ياعمي لمواخذه غصب عني
اقتربت ملك بتكشيره لتقول “مسالخير”
شمس :مسالنور
محمد :ملك شوفي الاكل شمس حيتعشي معانا…
وفجاه جرس الباب رن :
أسرعت ملك الي الباب لتقول :اكيد جاسر وبصت لشمس بغيظ
شمس: يارب تقعي بفستانك ده علي وشك …

يتبع….

google-playkhamsatmostaqltradent