رواية شمس الانصاري الفصل الرابع و العشرون 24 - بقلم آية عبده

الصفحة الرئيسية

    

 رواية شمس الانصاري الفصل الرابع و العشرون 24  -   بقلم آية عبده 


اكمل محمد ليجيبه بهدوء
“المهندس جاسر بن اخويا الوزير السابق مدحت..
لوي شفتيه بتهكر ليقول بصوت هامس: مهندس ووزير لا بدايه مش حلوه أدار وجهه له ليكمل حديثهم :طيب ياعمي هي الانسه ملك حتتاخر؟
محمد : خرجت مع جاسر يتعشوا بره زمانهم علي وصول..
شمس :جاسر اه طيب
استدار بنظريه الي الشرفه ليشرد قليلا فما سمعه التفتت بسرعه عندما سمع صوته يتاوي من الالم اقترب من يربت علي كفيه بقلق
” مالك يا عمي”
” نغزه في قلبي “قالها محمد وهو يضغط بكفيه علي قلبه حتي يحجب الالم قليلا..
شمس :تحب اخدك مستشفي
أشار له بسبابته ليقول ببطئ:لا بس هاتلي دوا في اول اوته فوق معلش حتعبك ..
” حاضر من عنيا “قالها شمس وهي يتجه بسرعه إلي السلالم..
طلع شمس في عجله دخل الغرفه الي شاورله عليها محمد جلس يبحث في أنحاء الغرفه عن دواءه..
في الاسفل جالس علي كرسيه بيتالم مش قادر يقاوم حاسس ان نفسه حيقف ظل يضغط أكثر بقبضته ينادي بصوته الهامس الذي. لم يعد مسموع”ام عيشه “لم تجيبه فهي مشغوله بأعداد القهوه للضيف .
بالخارج:
توقفت السياره أمام باب الفله التفت لها ليقول بابتسامه مصطنعه “يخساره وصلنا بسرعه كان نفسي نطول اكتر من كده بس انتي مستعجله..
أزاحت انظارها بعيدا عنه لتقول :معلش عشان مقدرش اسيب بابا لوحده بعد اذنك
استدارت بجسدها لتغادر سيارته بسرعه فلما تشعر بهذا الضيق منذ خروجهم ،وضع قبضته بحركه فجائيه علي يديها ليقول بهدوء”شكرا علي الخروجه الحلوه دي ياريت تتكر”
أزاحت قبضتها بغضب محاوله التحكم في مشاعره لتقول بجمود: شكرا ياجاسر بعد اذنك..
جاسر: العفوا بكره نخرج تاني
ملك :باذن الله طيب اتفضل
جاسر: لا وقت اتاخر حاجي بكره اشوف عمي
ملك: ماشي حنستناك بكره علي العشا سلام
جاسر :سلام
اتجهت الي الباب ثم اخرجت مفاتيحها اقتربت منه بسرعه عندما راات والدها يتالم بهذه الطريقه
ملك: بخضه بابا مالك
محمد: ملك الحقيني حتخنق مختش دوا ومش قادر اخد نفسي
هرولت مسرعه إلي غرفه المكتب في الدور الارضي فتحت درج المكتب لتبحث بسرعه علي علبه الدواء خرجت بسرعه تاركه وراءها فوضي تعم المكان من اثر بحثها اتجهت بسرعه إلي والدها جلست أمامه علي ركبتيه لتخرج حبه من العلبه ثم أعطته له بدأت أنفاسه في الهبوط ووعاد وجهها الشاحب الي لونه الطبيعي أحست ملك بالراحه وهي تراه يتحسن بعدما أخذ حبايته
محمد: بارتياح شكرا يا حبيتي كنت حموت
ملك: بعد الشر يا حبيبي ياريتني ما خرجت وسيبتك اسفه..
ربت علي رأسها ليقول بحنو:ولا يهمك ياحبيبتي أعاد تنظيم أنفاسه مره اخري ليكمل حديثه قائلا :هو اتاخر ليه؟
ملك: هو مين؟
محمد :الراجل الي كان هنا معايا
ملك :راجل مين؟
محمد: شمس من الصعيد
اتسعت بوره عينها لتظهر تلك السعاده علي زرقويتها قبل ثغريها لتقول بصوت هادي: شمس جيه هنا..
محمد: ايوه
ملك :ايه جابه
محمد :جاي يطمن عليكي ويطلب ايدك مني..
ملك بابتسامه وسرعان ما اخفتها: يتجوزني انا مستحيل..
محمد :ليه شكله طيب
واثناء حديثهم وجد شمس علبه الدوا خرج بسرعه من غرفه متجها الي الاسفل يلحق راجل قبل أن يصيبه مكروه وأثناء نزوله علي الدرج اتقعبل في السلالم ووقع..
نظرت ملك الي الصوت القادم من السلالم توقفت بسرعه متحهها إلي شمس جرت عليه مسكت راسه ووضعتها علي رجلها
” بابا الحقني بينزف جامد دم مش راضي يوقف”
محمد: اطلبي الاسعاف بسرعه
ملك: حاضر
عند مطاوع كان قاعد بيتفرج علي تليفزيون علي قناه رقص..
خرجت اسيا بغضب من غرفتها وقفت أمامه واضعه زراعيها علي خصرها لتقول بتزمر “انت بتعمل ايه”
أجابها وهو يرتشف القليل من قهوته مما جعلها تغضب أكثر: بملي عيني شويه مش عريس جديد ولازم ادلع ومفيش حد يدلعني..
زفرت اسيا بضيق لتقول: اطفي الزفت ده..
اراح جزعه الاعلي ليقول بابتسامه هادئه : ولو مطفتهوش حتعملي ايه؟
ردت اسيا بغضب:حكسر التليفزيون..
جز علي أسنانه ليهتف بغضب: طيب تعالي اكسريه كده وفرجيني..
ضربت قدميها ارضا غضبا من بروده شدت فيشه التلفزيون وجريت علي اودتها وقفلت باب بسرعه قبل أن يلحق بها…
اقترب بسرعه من الغرفه ليقول بغضب “افتحي يا جبانه”
اسيا :خلاص ونبي حرمت..
مطاوع: طيب اطلعي عاوز اكل
اسيا :لا انت بتكدب عليا عشان اخرج وتمسكني..
أجابها مطاوع بتمثيل: لا جعان بجد
اسيا : طيب ابعد عن باب..
مطاوع :حاضر
فتحت اسيا الباب برفق تتفقد إن كان واقف خلف الباب أو ابتعد مثلما وعدها ، مدهاش فرصه اقترب من باب بسرعه دخل سريعا ثم اوصد الباب خلفه …
مطاوع : ههههه ضحكت عليكي
لم يعطيها فرصه للاعتراض اقترب منها بسرعه لياخذها في احضانه مقبلا جبينها برفق ..
____________
في بيت شمس جالسه سعاد مع جارتها
“الله يبارك فيكي”قالتها سعاد وهي ترحب بضيفتها ..
مني: تسلمي ياخيتي .امال فين شمس؟
سعاد: بخير بس مسافر..
مني :سلميلي عليه وقوليلوا خالتك مني محضرالك مفاجاه..
رمقتها سعاد بلهفه لتقول : ايه يامني قولي..
مني: بنت زي القمر
ابتسمت سعاد بفرحه :ياريت فينها ..
مني: من مصر هي مهندسه حتيجي الصعيد قريب عشان مش عارفه وراها ايه مشاريع وحاجات كده المهم ياخيتي البنت جمال ايه وحسب ايه ونسب ايه وشخصيه وتعليم فيها كل حاجه عاوزها شمس..
سعاد :ياريت
مني: لما تيجي حقولك يكون شمس جيه من السفر..
سعاد :تسلمي ياوش السعد
______________
في احدي المشافي الخاصه
اقتربت ملك بقلق لتقول بلهفه :عمو حاتم شمس عامل ايه..
دكتور حاتم: هو اسمه شمس؟
ملك :ايوه
دكتور :اطمني يا ملك يابنتي حالته كويسه هما كام غرزه في الراس بس وحيبقي كويس
ملك: بفرحه الحمدلله شكرا ياعمو تعبتك معايا
دكتور:عيب ياملك أنا زي والدك..

يتبع….


google-playkhamsatmostaqltradent