رواية ترى يا قلب احببت من الفصل الرابع عشر 14 - بقلم ريحانة الجنة

الصفحة الرئيسية

   

 رواية ترى يا قلب احببت من الفصل الرابع عشر 14  -   بقلم ريحانة الجنة

سامح مع مهاب في العربية وهو زميل ليهم تاني اسمه رامي. بيحاولوا يوقفوا النزيف ومش عارفين.
مهاب: بصوت كله الم وتعب. سامح اتصلي بنغم. عايز اسمع صوتها.
سامح: مهاب لو سمحت اهدي انت بتنزف والكلام غلط عليك.
مهاب: بخنقة. بقولك اتصلي بنغم. عايز اسمع صوتها.
سامح: طلع تليفون مهاب واتصل بنغم
نغم . كانت قاعدة في أوضتها وخايفة وقلقانة علي مهاب. وخصوصا ان النهار طلع من بدري وهو لسة مكلمهاش. بس تليفونها رن مهاب. نغم فرحت وابتسمت وردت بلهفة
نغم: حبيبي وحشتني.
سامح: نغم انا سامح.
نغم: قلقت. سامح انت بتتصل من تليفون مهاب ليه
سامح: نغم مهاب انصاب وانا واخده علي المستشفي بس هو مصمم يسمع صوتك. كلميه هو معاكي. وحط التليفون علي ودن مهاب اللي كان خلاص من التعب ابتدي يغيب عن الوعي.
مهاب: بصوت واهن. حبيبتي وحشتيني
نغم: بتعيط. حبييبي ارجوك متتكلمش انا جايالك المستشفي.
مهاب: نغم. انا بحبك لو مت سامحيني. اني سيبتك
نغم: بس متقولش كدة. انت كويس انت مهاب اللي مفيش حاجة توقعه ابدا. مهاب انت قوي علشان خاطري اوعي تسيبني. مهاب مهاب رد عليا
مهاب.كان فقد وعيه لانه كان مضروب رصاصتين والاتنين في كتفه وصدره
وابتدي يعرق ويسخن
سامح: نغم اقفلي مهاب اغمي عليه تعالي علي المستشفي. انا هوديه عند
دكتور ادم
نغم : بإنهيار ارجوك خلي بالك منه علشان خطري انا مش هتأخر.
نغم راحت صحت متامتها
نغم : ماما ماما اصحي بسرعة
سهام : نغم مالك يا بنتي ايه اللي حصل
نغم : بتعيط. مهاب يا ماما مهاب انصاب في العملية اللي كان فيها وراح المستشفي.
سهام : يا نهار ابيض معقول حبيبي يا ابني. طيب روحي البسي بسرعة وانا هصحي أمجد علشان نروحله
وراحت نغم ومامتها واخوها المسشفي ونغم دخلت زي المجنونة عايزة تطمن علي مهاب. وقابلت أدم.
نغم: وهي منهارة من العياط. مهاب فين عايزة اشوفه
أدم: نغم اهدي ارجوكي مهاب دخل العمليات. وانا داخله هححضر العملية معاه متقلقيش.
نغم: انا عايزة احضر العملية ارجوك
أدم: مستحيل مش هتتحملي تشوفيه كدة وممكن تنهاري جوا. لو سمحتي اهدي بقي واستني هنا
نغم: هو مصاب فين.
أدم: اتنهد. رصاصتين. واحدة في كتفه والتانية في صدره. بس ربنا ستر كانت قريبة من القلب.
نغم :نزلت علي الارض وهي بتعيط.
أدم: لو سمحتي يا طنط سهام حاولي تهديها شوية كدة ممكن ضغطها يعلي ولا يجلها هبوط.
سهام: كانت بتعيط. حاضر يا دكتور
وقعدت جنب نغم حبيبتي اهدي وادعيله وان شاء الله هيبقي كويس متقلقيش.
نغم : انا خايفة عليه. انا كنت حاسة انه هيجراله حاجة. قلبي كان مقبوض
أمجد: اهدي يا نغم ان شاء الله مهاب هيبقي كويس متقلقيش.
سامح: نغم. مهاب موصيني انك تفضلي جنبه لحد ما يفوق عايزك تكوني اول واحدة يشوفها لما يفوق ان شاء الله وطبعا مينفعش يشوفك كدة
حاولي تهدي وروحي اغسلي وشك علشان لما يخرج من العمليات. تكوني موجودة
نغم : هزت راسها ومامتها سندتها. وراحت غسلت وشها ورجعت وبعد حاوالي 3 ساعات مهاب خرج من العمليات.
نغم : جريت علي أدم. مهاب جراله ايه بقي كويس.
أدم: متقلقيش. ان شاء الله هيبقي تمام. بس هيدخل العناية المركزة. لحد ما حلتوا تستقر
نغم : انا رايحالوا
أدم: مسك ايدها. يا نغم اسمعي الكلام لما يفوق
نغم: بغيظ زقت ايده. قلت انا رايحالوا لازم اكون جنبه
أدم: من جواه معقول. دي نغم معقول بتحب مهاب اوي كدة. ااانا رايح مكتبي لما مهاب يفوق تبلغيني. كان بيقولها للممرضة اللي جنبه.
الممرضة: حاضر. هبلغ حضرتك
ودخلت نغم العناية لمهاب. وقعدت جنبه ومسكت ايده وهي بتعيط.
نغم: حبيبي. فوق بقي عايزة اطمن عليك انا قلبي واجعني مش متحملة اشوفك كدة. مش مهاب اللي ينام كدة. انتي اقوي من كدة فوق بسرعة علشان خاطري. وباست ايده وحضنتها
وفضلت جنبه وسامح وأدم وسهام وامجد وحسين ودولت كلهم برا وشايفين نغم وهي قاعدة جنبه من الازاز بتاع العناية.
سامح: بيحاول يمسك دموعه وبيكلم نفسه. قوم يا صاحبي قوم ده انت صاحب عمري مقدرش اعيش من غيرك. يارب متعقبنيش علشان انا فكرت في نغم وتاخدوا مني. والله كان غصب عني. مهاب اخويا وحبيبي يارب ناجيه وانا ححاول انساها بس خليه يرجع ويتجوزها ده بيحبها بيحبها اوي.
أدم: خلاص يا نغم انا لازم انساكي. اللي تحب واحد اوي كدة أكيد حتي لو مهاب مكملش مش هيكون في مكان في قلبك لحد تاني. يارب يا مهاب تعيش وترجعلها علشان تفرحها
وتتجوزها.
وبعد مرور اسبوع مهاب كان اتنقل أوضة عادية بس لسة مافقش. نغم كانت لسه قاعدة جنب مهاب ومش بتسيبه ولا بتشتغل شغلها اصلا وطول الوقت جنبه تصلي وتقرألوا قرأن. وأدم كان سايبها علشان مقدر اللي هي فيه. وفي يوم. نغم كانت بره بتتكلم مع زميلة ليها ومهاب فاق. و قام مهاب من النوع القوي ومش سهل يفوق ويفضل في السرير. قام يشوف ايه اللي حصله لقي ذراعه في جرح وصدره وذراعه مرفوع بالحزام قام وراح ناحية الباب سمع صوت نغم بتبكي وهي بتتكلم مع زمياتها مهاب ابتسم ولما لاقاها خلاص داخلة رجع سريره وعمل نفسه نايم. ودخلت نغم وقربت منه وهي بتعيط
نغم: اتنهدت. اه يا حبيبي فوق بقي كفاية اسبوع وانا شايفاك كدة انا هموت ارجوك عايزة اشوف عنيك. وقربت منه علشان تبوسه من خده. بس مهاب لف بسرعة وحاوطها بإيده السليمه وباسها هو. وكانت وحشاه
نغم: حاولت تبعد وتاخد نفسها ومش مصدقة. وابتسمت حبيبي انت فوقت
مهاب: مد ايده ومسح دموعها. وابتسم اه يا حبيبتي فوقت وحشششتييني اوي
نغم: انت وحشتني اكتر كنت هموت من قلقي عليك. ورمت نفسها في حضنه
مهاب: اتألم. اه يا مجنونة
نغم: رجعت. بسرعة وكتمت نفسها خايفة تكون اذته. اانا اسفة والله مش قاصدي
مهاب: هههههههه. ولا يهمك انا فداكي. وحاول يقعد.
نغم: ساعدته وعدلتله المخدة. وسندتله ظهره. وكانت قريبة منه
مهاب: قربها منه وحضنها.
نغم: في الوقت ده زي ما تكون اول مرة من اسبوع تكتشف ان مهاب بصدر عاري ومش لابس قميصه. لانها ببساطة مكنتش بتفكر في حاجة غير انها خايفة عليه وحزينه. واول لما مهاب حضنها وايديها جات علي كتفه
اتكسفت وحاولت تبعد
مهاب: مقربها ليه ومش عايزها تبعد مالك مش كنتي عايزة تحضنيني من شويه انا اتعدلتلك اهو علشان اعرف احضنك
نغم: اتكسفت. ايه لا انا بس كنت خايفة عليك. بس دلوقتي
مهاب: ابتسم. دلوقتي ايه
نغم : اااانت مش لابس حاجة
مهاب: هههههههه وانتي بقي معايا كل الفترة دي ومكنتيش واخدة بالك اني كدة.
نغم: ايه لا والله مش كنت مركزة
مهاب: باسها من خدها. خلاص لازم تتعودي علي كدة. انتي بقيتي مراتي. احنا مأجلين الجواز بس لحد ما تتخرجي هتفضلي تتكسفي مني كدة والله اعمل الدخلة هنا في المستشفي انتي حرة
نغم : ابتسمت بخجل. طيب ممكن تسيبني انا مش عايزة ابعدك علشان موجعكش.
مهاب: بحنية. وانتي لسة هتوجعيني ما خلاص اتوجعت من زمان من اول ما شوفت عنيكي.
نغم: هههههه مهاب انت لحقت تفوق علي شقواتك دي. ابعد لحد يدخل ويشوفنا كدة
مهاب: تؤتؤتؤ مش هبعد الا لما اخد اللي انا عايزه
نغم: اللي هو ايه بقي
مهاب: قربها منه اكتر وباسها بس كانت طويلة ايييي.
في الوقت ده دخل أدم وسامح.
نغم: زقت مهاب وبعدت. وهي مكسوفة
مهاب: هو الباب ده عملوه ليه مش علشان الناس تخبط. انتوا ايه مبتفهموش.
سامح: ههههههه اه يا بن اللذين ده انت كنت عايز رصاصة في لسانك كمان. هو انت لحقت تفوق علشان تطول لسانك
أدم: بغيرة. احنا اسفين بس مكناش نعرف انك فوقت. وكنا جاين نطمن عليك. بس واضح انك بقيت زي الحصان
مهاب مسك ايد نغم اللي كانت قريبة منه وقعدها جنبه وبيبتسم.
مهاب: طبعا لازم ابقي زي الحصان مش معايا حبيبتي وروح قلبي
أدم: طيب متنسيش يا نغم تغيريله علي الجرح وتديله الدوا بتاعه
نغم: حاضر يا دكتور أدم.
وخرج أدم. ونغم قامت تجيب الحاجات اللي هتغير بيها علي جرح مهاب. وقرب سامح من مهاب
سامح: ارحم نفسك ربنا يهدك انت لحقت تقوم. وبعدين متنساش انت بذراع واحد استني لما التاني يخف
مهاب: هههههههه مش محتاجه في حاجة يا غشيم. عادي انت عارف انا بتعامل.
سامح: ههههههه انت هتقولي ماشي المهم حمد لله علي سلامتك يا هوبا. ده انت وقعت قلبي
مهاب: الله يسلمك. قولي الزفت ده مات
سامح: حامد اه غار في داهية بس ربنا يستر بقي. ولاده عرفه ان انت اللي قتلته.
مهاب: ولا يهمك. يعملوا اللي يعملوه انا بس خايف يعرفوا اني اتجوزت خايف علي نغم.
سامح: انا مستعد اوصلها كل مكان تروحوا لحد ما انت تخرج من هنا
مهاب: مفيش حل تاني لازم نخلي بالنا منها. انا حاسس اني اناني اوي يا سامح
سامح: ليه يا مهاب.
مهاب: علشان بحبها وعايزها جنبي ومعايا. وانا عارف انها ممكن يحصلها حاجة بسببي
سامح: بقولك ايه مش احنا اللي نسيب حريمنا يتبهدلوا انا معاها لحد ما انت تخرج وتستلمها مش هسيبها تخرج لوحدها ابدا
مهاب: ابتسم. حبيبي يا سمسم. ربنا يخليك نردهالك كدة لما تضرب بالرصاص يا حبيبي
سامح: تصدق ان انا غلطان. اني بعبر واحد تنح زيك.
ودخلت نغم علشان تغير لمهاب علي الجرح
سامح: غمز مهاب. احممم انا ماشي بقي علشان اسيبك ترتاح
مهاب: هههههه بالسلامة يا اخويا
نغم: ممكن تخليك انا هغيرلوه علي الجرح بسرعة
سامح: متصنع الحزن. لا اصلي قلبي ضعيف مستحملش المظر
نغم: عقد حاجبها ازاي ظابط وبتضرب بالنار وتخاف من شكل الجرح
مهاب. وسامح: ههههههههههه
سامح: يكون في عونك يا ابني ده انت هتبدي من الاول
مهاب: عمرك شوفت عسسل كدة
صدقت انك بتخاف من الجرح
سامح: هههههه معلش انا ماشي. نغم هو انتي مروحة امتي علشان انا اللي هوصلك لحد ما مهاب يخرج من المستشفي
نغم: لا انا مش بروح انا قاعدة هنا لحد ما مهاب يخرج
مهاب: ليه يا حبيبتي انتي مروحتيش من ساعت من انا دخلت هنا. طيب وجامعتك
نغم: ماما بتجبلي كل حجاتي وسهي صاحبتي بتجبلي الحضرات اللي بتفوتني. انا مش ممكن اسيبك لوحدك ابدا
مهاب: ابتسم. طب بس بقي علشان الواد ده قرار وعينه وحشة ممكن يجبنا الارض
سامح: بيعض علي شفايفه. اه يا ابن الحظوظة. كل ده حب
نغم: اتكسفت. وبصت في الارض
مهاب: برة يا لا متجيش هنا تاني
سامح: ماشي يا ندل. هات حضن بقي
مهاب: لو قربت مني هروقك. وانت زي الحيطة كدة انا لسة تعبان
سامح: لا وربنا. جات علي الحضن بتاعي ما انت كنت عايش من شوية
مهاب: اقسم بالله انيمك علي السرير اللي جنبي دلوقتي. والدكاترة يحتاره فيك. امشي يا غلس. ولو نغم هتخرج هكلمك
سامح: هههههه ماشي سلام يا عريس سلام يا نغم ومشي سامح
نغم: ساكته ومبوزة
مهاب: حبيبي زعلان ليه
نغم: يعني مش عارف. علشان كنت بتترأ عليا انت وسامح
مهاب: ههههه ابدا والله ده كان اعجاب ببرائتك وانك مش فاهمة هو يقصد ايه
نغم: ليه يعني هو كان يقصد ايه
مهاب: باس ايديها. كان يقصد انه عايز يسيبنا لوحدنا علشان عارف اني عايز افترسك. وانتي بتغيرليلي علي الجرح
نغم: هههههه لا بجد وانتوا بتفهمه بعض ازاي كدة
مهاب: هههههه لا يا قلبي دي اي حد يفهمها بس انتي اللي مش من الدنيا دي.
نغم : طيب ممكن تبطل كلام كتير. علشان اغيرلك علي الجرح
مهاب: حاضر هسكت. وكان بيبصلها وهي بتفك الحزام علشان تغيرله علي الجرح.
نغم: كانت متلخبطة ومكسوفة وهي بتلمسه وكمان من نظراته ليها ممكن تبص بعيد انا متلخبطة لوحدي
مهاب: ابتسم. حاضر هبص بعيد وحاوطها بإيده السليمه من خصرها
نغم: مهاب لو سمحت اثبت وبطل الحركات دي مش عارفة اخلص بسببك
مهاب: ومين قالك اني عايزك تخلصي انا عايزك تفضلي تعملي كدة علشان تكوني قريبة مني وفي حضني
نغم: ربطت الجرح وخلصت. انا خلصت ممكن تسيبني بقي بدل ما حد يدخل تاني
مهاب: هسيبك بس ادفعي الاول
نغم: ادفع ايه
مهاب: يا لهوي علي رأي سامح ده انا هبتدي معاكي من الاول.
نغم : مش فاهمة حاجة
مهاب: انا هفهمك……….
نغم : مهاب اوعي بجد لا متعملش كدة تاني
مهاب: ههههههه هو مفيش حاجة في الادوية دي لوشك اللي احمر ده
نغم: بغيظ. لا في اني همشي واسيبك
لوحدك
مهاب: واهون عليكي
نغم: اعملك ايه ما انت اللي.ببتت
مهاب: ههههههه خلاص اوعدك هبقي مؤدب بس خليكي معايا علشان خاطري
نغم: ابتسمت. خلاص هقعد. بس بعيد عنك
مهاب: ابتسم مش مهم المهم اني اشوفك
(في ڤيلا حامد الفيومي)
قاعد. شوقي مساعد عزمي الفيومي ابن حامد الفيومي اللي مهاب قتله
ومعاه عزمي الفيومي واخوه عدنان الفيومي.
عدنان: بيخبط بإيده علي الحيطة بغيظ. وديني يا مهاب الكلب لقتلك زي ما قتلت ابويا
عزمي: ثابت ومش منفعل. اهدي مش بسهولة كدة نقتله. ده لازم نسويه علي نار هادية.
عدنان: اومال انت ناوي علي ايه تسيبه عايش بعد ما قتل ابونا.
عزمي: قام وهو عنيه كلها شر وخبط علي كتف عدنان. لا طبعا بس انا لازم ازله الاول واكسر عينه واخليه هو بنفسه اللي يدخلنا البضاعة اللي جاية
عدنان: ازاي مش فاهم
عزمي: ابتسم بمكر. انا عرفتا إنه كتب كتابه بس متجوزش لسه. يعني خلاص قرب يحط رقبته تحت جزمتي.
عدنان: طيب حلو ما نخطفها ونظبطهالوا قبل الفرح وتبقي الهدية بتاعته
عزمي: لا يا غشيم. كدة ممكن متوجعوش علشان لسة علي البر. انا هستني وهسيبوا يتجوز وينبسط وكل الناس تعرف انه اتجوز. علشان لما اخطفها واحرق قلبه عليها توجعه اكتر وكمان لسة احنا متفقناش علي البضاعة الجديدة. علي بال ما احنا نخلص والعين تبعد عننا يكون هو اتجوز. بس المهم مش عايزه هو وهي يغيبوا عن عنيكم لحظة.
عدنان: متخفش هخلي الرجالة معاه زي ضله.
عزمي: كور بقرضة ايده بغل. ورحمة ابويا الغالي يا مهاب ما هسيبك وهفرمك……

يتبع…

google-playkhamsatmostaqltradent