رواية 8 في مهمة سرية الفصل الخامس 5 - بقلم آش

الصفحة الرئيسية

 رواية 8 في مهمة سرية الفصل الخامس 5 

البارت الخامس      8 في مهمه سريه

وقبل ما نبدا اي حاجه لازم نصلي على النبي اللهم صل وسلم عليك يا حبيبي يا رسول الله💕

نبدا اول روايتنا عند الشباب والبنات وفهد كان بيحاول يفصل ما بينهم وفجاه صوت رصاصه دوا في المكان كله الكل بس لبعض الاستغراب والبنات صوتها عالي المنظر هناك كان هلاتي فهد كان ماسك وقال بصوت عالي

فهد: الكلام اللي قلته هيتنفس والله العظيم اللي هسمع نفسه لافرغ المسدس ده في وانتوا عارفين فهد لما بيحلف على حاجه بينافسها اكيد

مليكه كانت لسه هتتكلم بس هنا حطيت ايديها على بقها

فهد: في حد هنا عنده اعتراض
هنا :ربنا ما يجيب اي اعتراض يا فندم
فهد: يلا كل واحد هيتحرك في اتجاه
تمارا: احنا ممكن نخلوها في الاربع اتجاهات كل اثنين يتحركوا في اتجاه كل ما تفرقنا اكتر كل ما كان احسن لينا
فهد: اللي انا قلته هو اللي هيتنفس انا القائد هنا يلا نتحرك ليل انت القائد وحمزه القائد يعني كلامهم يتسمع

تمارا في الوقت ده باصت لفقد وهي متضايقه ومشيت وليل وهنا وسندي اتحركوا في اتجاه وحمزه ويزن ومليكه اتحركوا في اتجاه

* تعالوا بقى نروح على عند اول فرقه كانوا شباب ماشيين ومليكه ماشيه قدامهم ومليكه كانت بتبص على الارض وهي ماشيه

حمزه: هو في حاجه واقعه منك بتدوري عليها
مليكه: بشوف اي اثار اقدام حد تحاول هي تساعدنا
حمزه :بقول لك ايه بلاش اختراعات وفتي انا القائد وانا اللي  اتصرف
مليكه :يعني ايه انت القائد يعني يعني ما نفكرش
حمزه :لا ما حدش طلب منك تفكري
مليكه :ليه ساحب معيز وراك
يزن : يا شباب
حمزه: بقول لك ايه  كلمتي تسمع فهماني
يزن: يا جماعه
مليكه: يعني ايه اللي كلمتك تسمع كنت الخدمه اللي جابوها لك اهلك ولا ايه
حمزه :ما تعصبنيش عليكي
مليكه: وريني كده هتتعصبي ازاي وريني
يزن: انتم يا شويه ***انا بموت انا بموت يا جدعان

حمزه ومليكه كانوا الاتنين بيتخانقوا مع بعض وفجاه بصوا ليزن ودي كانت المفاجاه

حمزه :احيه
مليكه : يا نهار ابيض

* اما بقى في المجموعه الثانيه عند ليل وساندي وهنا دول كانوا ماشيين في اتجاه تاني خالص وفضلوا ماشيين شويه في الصحراء لحد ما اوقف وكانوا بيبصوا لبعض باستغراب

هنا :ايه ده
ليل: مستحيل 
ساندي: هو احنا في صحراء ولا في جزيره

التلاته كانوا موقفين وقدامهم شجر كتير اوي وطويل اوي كانها غابه
هنا: غابه وسط الصحراء طب ازاي
ليل: بنات مش احنا المفروض في صحراء صح ولا العنوان غلط
ساندي :هنفضل نتكلم كثير يلا ندخل نشوف في ايه
ليل: لا استنوا احنا ما نعرفش المخاطر اللي جوه ايه
هنا :ايا كان اللي جوه ده شكلها هتبقى مغمره تحفه

هنا سبقتهم ومشيت ودخلت الغابه وساندي دخلت وراها

ليل: انتم يا مجانين استنوا استنوا

ليل ما كانش في ايده اي حل تاني وراح ودخل وراهم الله عليكم يا بنات مسيطرين

* اما بقى عند الفرقه الثالثه عند تمارا وفهد فهد كان ماشي وتمارا مشي ورا وكانت بتبص له وهي متضايقه اوي

فهد :هتفضلي بصلي كده كتير
تمارا: انا اصلا ما جيتش جنبك
فهد: احسن
تمارا :ايه ده هو احنا تهنه ولا ايه
فهد: ايه الاشجار دي
تمارا: غابه في صحراء ازي
فهد: اكيد في حاجه هنا
تمارا: طب تعالى لما نشوف

وراح فهد وتماره دخلوا الغابه وكانوا ماشيين بحذر لحد ما وصلوا لبيت من الخشب مبني فوق شجره

تمارا :هو في حد هنا غيرنا ولا ايه
فهد :مش عارف
تمارا: طب ايه اللي بيحصل ده هو احنا في صحراء في مصر ولا في صحراء في اوروبا
فهد :ممكن حد ساكن هنا
تمارا: طب تعال لما نشوف

فهد وتماره طلعوا على الشجره وصلوا البيت

فهد :الظهر كده مفيش حد هنا

تمارا بدات اللي هي تفتح الباب بالراحه ودخلت هي وفهد بس المكان من جوه كان قديم اوي كان البيت عباره عن اوضه واحده وصاله

تمارا :باين كده كان في ناس ساكنين هنا ومن زمان اوي
فهد :طب ازاي في غابه وفي صحراء برده
تمارا: انا حاسه ان احنا هنلاقي البحر هنا
فهد :هوشش في حد جاي اسكتي

تعالوا بقى نروح عند اللواء.   اللواء خرج من مكتبه وراح لمكتب اللواء يحيى زميله

اللواء يحيى: انت مش هتخاف عليهم اكتر مني
اللواء محمد: كل ده بيحصل من غير علمي ومن غير ما اعرف
اللواء يحيى: انت اللي مسؤول عن التدريب بس يا محمد
اللواء محمد :التدريب ده لازم اكون عارف كل حاجه فيه وعارف هما بيتدربوا فين بالظبط
اللواء يحيى :طب ما انت كنت عارف المكان
اللواء محمد: ما انت نقلتهم من غير علمي وكمان من غير ما هما يعرفوا ازاي يعني تحطلهم منوم وتنقلهم لجزيره وانا ما اعرفش
اللواء يحيى: يا سياده اللواء لازم تفهم ان انت مش لازم تعرف كل حاجه ومش كل قرار هناخده هنبلغ سيادتك بيه
اللواء محمد :بس انا اللي مسؤول عنهم
اللواء يحيى: اه انت مسؤول عنهم كتدريب يعني تخليهم من اكفه الظباط الموجودين في القياده وكده لكن حياتهم وكل حاجه هتحصل معاهم دي تحت ايدينا احنا ودي احنا متحكمين فيها
اللواء محمد :طب ممكن اعرف انتم اخذتوهم على فين
اللواء يحيى: وتعرف ليه احنا زارعين في جسم كل واحد فيهم جهاز عشان نطمن على حالته الصحيه عشان نعرف هو عايش ولا لا يعني اطمن هنبلغك كل حاجه اول باول
اللواء محمد :المفروض اللي انا راجع لهم بعد ثلاث ايام
اللواء يحيى: احنا اللي نحدد ان انت ترجع امتى مش انت اللي تحدد
اللواء محمد: بس اللي بيحصل ده ما ينفعش انما*****

يحيى في الوقت ده قطع في الكلام وبس في الورق قدامه وقال

اللواء يحيى: بعد اذنك عشان ورايا شغل كتير ولازم اخلصه في اسرع وقت

اللواء محمد بصلي من فوق لتحت ومشي لحد الباب وبصلوا تاني كده وقال

اللواء محمد :لو حصل لهم اي حاجه مش هسكت سامعني مش هسكت
                 وساب اللواء وخرج
* تعالوا بقى نرجع تاني عند الشباب عند حمزة و مليكه و يزن 

يزن: الله يخرب بيوتكم الحقوني

يزن كان بيغرق في الرمال المتحركه والرمله كانت بتشده لتحت اوي

مليكه :بس خليك هادي بالراحه ريلاكس ريلاكس
يزن :انتي بتتريقي بتتريقي عليا هو ده وقته
حمزه: الله يخرب بيت سنينك اثبت مكانك على ما تشوف لك حاجه اطلعك بيها
يزن: هو انت لسه هتشوف الرمل هتبلعني
مليكه :ما فيش هنا حبل طيب
يزن: حبل حبل في الصحراء

يزن كل ده وهو بيحاول يفلت من الرمله بس الرمله بتسحبوا لتحت اوي 

مليكه: اتصرف يا حمزه اعمل اي حاجه
حمزه: اقلعي
مليكه: نعم نعم يا روح امك
حمزه: محتاجين اي حاجه عشان خاطر نعرف نشده
مليكه :اتقلعت عينك من مكانها يا بعيد
حمزه: كده بقى ما بيديهاش
مليكه: انت هتعمل ايه اثبت مكانك يلا
حمزه: يا مسهل يا رب 

حمزه وقف مكانه شويه وقلع البنطلون بتاعه ومليكه غمضت عيونها وقالت

مليكه: يخرب بيت عقلك بتعمل ايه

حمزه رمى البنطلون بتاعه ليزن علشان يمسك فيه

حمزه :امسك فيه جامد اوعى تسيبه
يزن: ده هيطلعني من هنا
حمزه :اسكت وامسك كويس ها ركز 

يزن مسك البنطلون وحمزه كان بيشده وحمزه بص المليكه وقال

حمزه :تعالي شدي معايا بدل ما انت واقفه اعملي حاجه حلوه في حياتك
مليكه: بس يا بتاع انت اسكت خالص
حمزه: اخلصي يا بت

وراحه مليكه تشد يزن مع حمزه عشان تطلعه وبعد معاناه كبيره قدروا اللي هم يطلعوه

يزن: الحمد لله ما متش الحمد لله يا رب

اما بقى عندي ليل وساندي وهنا البنات كانوا دخلوا الغابه وليل
كان دخل وراهم

ليل: حسبه
ساندي: ايه الاعشاب الطويله دي
ليل: بالراحه وانتم ماشيين احنا مش شايفين الارض تحتنا 
هنا: يا ابني دي مصر يعني اامن مكان في العالم اي ده 

ولسه هنا ما كملتش كلامها وقامت متزحلقه وهي بتمشي وهنا فضلت تتزحلق منحدر عالي اوي لغيت بقى ما وصلت لتحت

ليل: انتي كويسه
ساندي: يخرب بيت عقلك البنت وقعت
ليل :هنا 
ساندي: هنا ردي عليا ردي يا بت لو لسه عايشه ردي
هنا :الحقوني حد يلحقني
ساندي: ما تخافيش احنا جايين لك اهوت

وراحت ساندي تجري وليلي يجري وراها

ليل: استني يا بت استني حسبي الزحلقي انتي كمان
ساندي: لا ما تخافش يا لهوتي

وفجاه ساندي وهي بتجري اتكعبلت في حبل والحبل لف على رجليها والشعلات في الشجره من رجليها

ساندي: يا لهوي الحقوني الحقوني يا ليل الله يخرب بيت سنينك
ليل :احسن بجد تستاهلي فضلت اقول لك ما تجريش ما تجريش وامشي بالراحه
ساندي: هو ده وقت عتاب ولوم نزلني بدل ما انا متعلقه كده نزلني
ليل: ربنا رزقني بمصيبتين اللهم لا اعتراض 
ساندي: هيبقوا واحده هيبقوا واحده يا خرابي نزلني نزلني بقى
ليل :طب اهدي خلينا اتصرف انا مش عارفه افكر اسكتي بقى
ساندي :طب بسرعه بسرعه

ليل كان بيبص حوالي بيشوف الحبل اخره فين وفضل ماشي وراه الحبل ده لحد ما وصل لاخره وفجاه وقف مكانه وقال صوت عالي 

ليل :اطمني خلاص هنزلك 

وفجاه سهم رشق جنب ليل وليل مد ايده على السهم ده ومسكه

ليل :احيه ايه ده 

وفجاه سمع صوت اقدام وكاني في ناس جايه وراح ليل واستخبى في العشاء بالطويله وكان براقب الموقف وفجاه شاف اشخاص سمراء ولبسهم غريب اوي كانوا شبه الهنود الحمر كده وراحوا الاشخاص دول واقفه قدام ساندي وهي متعلقه الناس دي كانت بتبص لها باستغراب

ساندي: ايه ده هو انت كفار قريش ولا ايه

واحد من الناس دي كان بيتكلم بطريقه غريبه وهي ما كانتش فاهمه كلامه

ساندي :وربنا ما انا فاهمه اي كلمه من اللي انت بتقولها دي

الراجل شاول على ساندي واتنين اتحركوا ان ناحيتها عشان يفكوها وينزلوها

ساندي: ان شاء الله يسترك يا رب ان شاء الله يخليك يا رب ان شاء الله يعمر بيتك

الرجاله فكت ساندي وخدوها ومشيوا

ساندي: انتوا واخدين على فين استنى بس لسه فاضل واحد معايا انت يا ليل يلا

ساندي كانت بتتكلم بس ليه حاجات اللي وانت نادي الناس اخذوها ومشيوا وليل لطم على وشه وقال

ليل :يا نهار اسود البنت وقعت في ايديهم

ومشي ليل وسحب وراهم عشان ما تغيبش عن عينه

اما بعد تمارا وفهد دول كانوا لسه في البيت مفاجاه فهد حس ان في حد جاي عليهم تمارا وفهد جريو ودخلوا في الاوضه واستخبوا فيها

تمارا :هو ايه اللي بيحصل
فهد :مش عارف
تمارا: تفتكر حد من البنات
فهد: استني وهنشوف

تمارا وفهد كانوا بيبصوا من الباب بالراحه عشان يشوفوا مين اللي جاي

تمارا: ها عرفت مين
فهد: انا مش شايف اي حاجه خالص
تمارا: طب وسع كده وسع
فهد: ما تتهدي بقى

وفجاه فهد بص لتمارا وقال اوعي تعملي اي صوت تمارا رجعت لورا وخبطت في كوبايه غصب عنها

فهد :ايه اللي انتي عملتيه ده

ولحد هنا وهنقف يا ترى ايه اللي هيحصل مع ابطال روايتنا مستنيه توقعتكم ودمتم في امان الله ما تنسوش تصلوا على النبي😍💕

                                                 من قلم الكاتبه اش💕💕

  •تابع الفصل التالي "رواية 8 في مهمة سرية" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent