رواية 8 في مهمة سرية الفصل الثامن عشر 18 - بقلم آش

الصفحة الرئيسية

 رواية 8 في مهمة سرية الفصل الثامن عشر 18

البارت          18     8 في مهمه سريه 

وقبل ما نبدا اي حاجه لازم نصلي على النبي اللهم صل وسلم عليك يا حبيبي يا رسول الله ❤️❤️❤️

نبدا اول روايتنا عند فهد وتمارا ولما كانوا واقفين في البلكونه بيتكلموا وحبيت تماره اللي هي تقول لي فهد السري اللي هي مخبياه

تمارا: عارف الصقر اللي الكل بيدور عليه ده وعايزين يقبضوا عليه
فهد: ومين ما يعرفوش ماله
تمارا: الصقر ده يبقى
         وفجاه تليفون تمارا رن
تمارا :عن اذنك يا فهد
فهد :اتفضلي
    تمارا مشيت لحد الصاله وقفت تتكلم وكان اللواء محمد هو         اللي بيرن
تمارا: غريبه يعني انك ترن عليا في وقت زي ده خير
محمد :ايه الجنان اللي انتي كنت هتعمليه ده
تمارا :كنت هعمل ايه
محمد :ازاي كنت هتقولي لفهد على سيرك وهتفضحي نفسك بالشكل ده
تمارا: هو انت عرفت مين
محمد: تمارا السر اللي انا محافظ عليه بقى لي سنين مش هسمح لك انك تكشفي لحد مهما كان هو مين انتي فاهمه
تمارا: فهد بس اللي هيعرفوا من حقه اللي هو يعرف
محمد :من حقه ليه ما يكونش جوزك وانا ما اعرفش ادخلي نامي يا تمارا عشان عندك مهمه بكره وانا ليا كلام معاكي تاني لما ترجعي مصر
تمارا: انا عايزه اعرف انت عرفت ازاي اللي انا كنت هقول له حاجه زي دي
محمد: ليه وانتي فاكره ان انا ما اعرفش حاجه عنكم لا انا عارفه عنكم كل حاجه لحد الحمام انتم بتدخلوه امتى وكم مره انتم مش بتلعبوا عندكم ولا بتهزروا انتم في مهمه وممكن في اي لحظه تنكشفوا وتروحوا كلكم في داهيه
تمارا: بس يا بابا انا
محمد: سياده اللواء يتمارا مش بابا
تمارا: تمام يا سياده اللواء
محمد: يلا تصبح على خير
تمارا :وانت من اهل الخير
                 تمارا خلصت المكالمه ودخلت البلكونه لفهد
فهد :ها مين بيتصل
تمارا :ده اللواء كان بيطمن علينا وكده وكان بيطمن عليكم بردك اصل احنا بصراحه كده حكينا له على اللي عملناه فيكم
فهد: بتضحكي على ايه انتي كمان بس المهم
تمارا: ايوه خلينا في المهم
فهد :كنت عايزه تقولي لي حاجه عن الصقر
تمارا :صقر صقر مين اه افتكرت الصقر انا نفسي اشوفه اوي واعرف مين اللي راعب العالم بالشكل ده
فهد: ومين سمعاك وانا كمان نفسي اشوفه اوي
تمارا: لو الصقر طلع حتى تعرفوا هتعمل ايه
فهد: حد مين انا ما اعرفش غير الثلاثه اللي نايمين جوه دول غير كده ما اعرفش يعني عندك ليل ده مستحيل عشان على طول معايا وحمزه ده بقى مستحيل يكون هو الصقر ده بيبوظ المهمات ولو يزن كان هيقول لي ومستحيل بردك يكون الصقر يبقى بنت يعني انتي والبنات مستبعدين تماما
تمارا: طب يلا نقوم ننام عشان الوقت اتاخر
فهد :تمام تصبحي على خير
تمارا: وانت من اهل الخير يارب 

فهد كان هيمشي بس رجع وقف قدام تمارا تاني

تمارا: ايه في ايه
     تمارا استغربت لما لقيته قرب منها وبيبوس راسها
فهد: شكرا تصبحي على خير
    وسابها فهد ومشي وكانت مستغربه اوي اوي وعدى اليوم وجه تاني يوم والشباب والبنات صحيوا من الساعه 6:00 وصلوا فرودهم وكلهم اتجمعوا

ليل: ايه النشاط ده
هنا :متحمسين
مليكه: حمزه فين
تمارا :هيصحى بكره
ساندي: ليه ايه اللي حصل هو تعبان
يزن :بنصحي فيه من الصبح ومش راضي يقوم
تمارا :اتصرفي وصحيه الواد شارب كوبايتين شاي امبارح ومش راضي يقوم
مليكه: احسن سيبيه هو اصلا ما لهوش لازمه يكون معانا خليه نايم
َ تمارا: بقول لك اخلصي
مليكه :هو كل حاجه مليكه مليكه ايه ده بس يا ربي
تمارا: بتبرطمي وبتقولي حاجه يا ابله
ساندي: ما خلاص بقى هي ما بتقولش حاجه

ودخلت مليكه اوضتها وجابت قزازه وخرجت وراحت اوضت الشباب وكان حمزه هناك نايم في سبع نومه

مليكه: يا اخواتي على البراءه قوم قامت قيامتك قوم

مليكه قربت من حمزه وشمامته من القزازه

حمزه: انا فين
مليكه: انت في الاخره وبتتحاسب عن كل عمايلك السوده يا بتاع البنات
حمزه: بسم الله الرحمن الرحيم هو في ايه
مليكه: مالك شفت عفريت
حمزه: هو انتي بتعملي ايه هنا
مليكه: جيت اصحيك عشان نمشي ما انا مش ورايا غيرك هنا
حمزه: طب يلا امشي وانا جاي وراكي
مليكه: انا اصلا غلطانه اني عبرتك

مليكه خرجت من الاوضه وبعديها حمزه خرج وراها

حمزه: انا جاهز يا جماعه
فهد :طب يلا بينا وكل واحد فينا يلبس الهدوم اللي جوه دي بسرعه يلا

الشباب والبنات دخلوا وكل واحد فيهم لابس اللبس اللي خاص بيه تعالي نروح في اوضه البنات كانت البنات لبسوم وجهزوا نفسهم وتمارا جابت شنطه صغيره وطلعت منها سماعه وبتديها لمليكه

مليكه :هو في حد قال لك ان طرشه انا سامعي 6 على 6
تمارا: طرش ايه يا بت انتي السماعه دي قوه سمعها قويه جدا لدرجه اللي ممكن تسمعي اي حد لو الباب مقفول
مليكه: اه تلميع اوكر يعني
تمارا: يا لهوي على الدماغ مش هخلص بصي يا بنتي السماعه دي خليها معاكي والبسيها وكمان فيها زرار هنا في الجنب ولو ضغطت عليه بتطلع ريحه نفاذه وريحه دي بتخلي اي شخص ينام
مليكه: واو
تمارا :اوعي تدوسي على الزرار الا في الضروره وبس
مليكه: طبعا طبعا ما تقلقيش

واخدت مليكه السماعه ولبستها واخذت تماره وخرجت حاجه كمان من شنطتها وكانت ساعه وبتديها لساندي

ساندي: لا ميرسي معايا واحده ويوم محتار هشوف الشمس
تمارا: تصدقي انا غلطانه هاتي هاتي اللي في ايدك دي
ساندي :خلاص بقى يا توتو في ايه
تمارا :الساعه دي مش الساعه عاديه الساعه دي تقدري تعملي منها اي اتصال لانها متوصله مباشر للقمر الصناعي

ساندي مسكتها وحبه تجرب وضغطت على الزرار اللي في الساعه وطلع لها فعلا الحاجه اللي تمارا قالت عليها

ساندي :ده بجد
تمارا :امال بهزر انتي كمان

وخرجت تمارا قلم لهنا
تمارا: انا عارفه ان انتي غاويه التصوير عشان كده خلي القلم ده معاكي من فوق هنا في كاميرا عاوزاكي تصوري بيها كل حاجه وسن القلم ده دبوس بس دبوس سام تمام 
هنا: تمام يا فندم 
تمارا: خلي بالكم من نفسكم يا بنات احنا مش هنكون مع بعض
ساندي خليها على الله يا صقر
مليكه: سؤال بس هو انتم مش جعانين اصل انا عصافير بطني بالصوصو

البنات بصوا لبعض في الوقت ده وبعدين ضحكم لانهم عارفين اني مليكه بتجوع علي الخطوه وكمان لما بتتوتر بتجوع اكتر واكتر
البنات خرجوا الشباب كلهم اتجمعوا

هنا: يا حلاوه واحنا كلنا لابسين زي بعض كده شكلنا حلو اوي الله

وهنا فهد فتح اللاب وقال لي الكل

فهد :بصوا كويس ده تصميم اخر دور للمبنى في ست مكاتب احتمال الهارد يكون في خزنه مكتب فيهم لكن الاوضه اللي حمزه وهنا بيتكلموا عليها دي احنا ما نعرفش مكانها ايه بالظبط
تمارا: يعني طبعا بعد ما فشلنا اللي احنا نجيب تصميم المبنى احنا هنضطر ان احنا ندور في الدور الاخير
فهد :مش عاوز غلطه ابوس ايديكم
حمزه: اسكيوزمي في السؤال احنا رايحين على فين دلوقتي ده الساعه لسه 6:00 الصبح حرام
ليل :هننزل نفطر وبعدين هنقعد شويه مع بعض
ساندي: اذا كان على الفطار هنفطر في المطعم
هنا: شوربه الضفادع بتاعتك دي لا طبعا مستحيل
مليكه: هتاكليلنا ايه المره دي
ساندي: يلا بس تعالوا

البنات والشباب نزلوا وكان في عربيتين مرسيدس تحت البيت

يزن :العربيات دي بتاعتنا
فهد: هنركب انا وتمارا وليل وساندي وحمزه والباقي هيبقم في العربيه الثانيه
مليكه: انا اللي هسوق
حمزه: نعم يا اختي
هنا :بس انتي وهو انا اللي هسوق انا بعرف اسوق يا فهد باشا ومعايا رخصه
تمارا :خلاص هنا  اللي هتسوق
يزن :وانتي البطه بتاعتك دي واخده منها رخصه سواقه
مليكه: خلاص يلا اركبوا

كل اربعه ركبوا في عربيه ومشيوا تعالوا بقى نروح عند اول عربيه اللي هي عربيه فهد وكان هو اللي سايق

ليل :خلاص قربنا هانت بكره ان شاء الله هنكون في مصر والمهمه هتخلص
ساندي: هو احنا بعد المهمه ما هتخلص احنا هنعمل ايه
فهد: انتم كده خلاص مش هتعيشوا في اسرائيل تاني بعد المهمه دي ما تخلص هتفضلوا في مصر وهتشتغلوا هناك
ساندي: يعني قصدي هنفضل فريق واحد
تمارا: لا

وهنا الكل بصلها بندهاش
تمارا :انا قصدي يعني ان اللواء هو اللي هيحكم ويقول اننا احنا يعني هنشتغل مع بعض تاني ولا لا واعتقد يعني ان اللواء مش هيوافق
فهد: انا ممكن اخليه يوافق عادي جدا
ليل: بالظبط يعني انتوا لو حابين ان احنا نفضل سوا ونشتغل مع بعض احنا هنضغط على اللواء لحد ما يوافق
تمارا: سيبوها بظروفها وبعدين احنا لسه هنشوف هنا ومليكه
ساندي: هنا ممكن توافق اما مليكه لا
تمارا: خلاص خلوها على الله دلوقتي

فهد في الوقت ده بس لتماره وكان مستغربها اوي اوي 

ليل :لا مليكه وحمزه دول زي السمنه على العسل عندهم توافق رهيب اوي 

اما بقى في العربيه الثانيه فكانت هنا سايقه ومليكه راكبه جنبها والشباب راكبين وراه

حمزه: بقى اللي عملك الدكتوره ظلمك بقى تعملي فينا كده وتحطينا منوم
مليكه: تصدق بالله انا كان لازم اسيبك كده نايم ما اعبركش
حمزه: اه قولي كده بقى عايزه تبلعي الترقيه لوحدك
مليكه: ترقيه انا هبص الترقيه بتاعتك دي
يزن: ما خلاص يا جدعان صلوا على النبي
مليكه :ملكش غير في النسوان بس يا بتاع البنات
حمزه :متغاظه وغيرانه ليه ها
مليكه: انا هغير من السحالي بتاعتك دي طب الواحد يغير من بني ادمين اما سحالي ازاي يعني

     وفي اللحظه دي هنا فرمله العربيه جامد وقالت
هنا: اسكتوا بقى
يزن: انتي وقفت ليه اطلعي انت كمان فهد زمانه وصل
هنا: انا مش عارفه والله ايه العربيه دي
يزن :بقى المرسيدس دي مش عاجباكي والبطه بتاعتك هي الحلوه اوي 
هنا: ما تغلطش في عربيتي
يزن: يلا يا اختي سوقي سوقي انجزي

وبعد شويه وقت صغيرين الشباب والبنات وصلوا المطعم

ساندي :اهلا اهلا شرفتونا ها تحبوا تاكلوا ايه
حمزه: اي حاجه حلال
مليكه :عاوزين اكله ترم العظم
هنا :جمبري
ساندي: انتي ليه مصره اللي هما يرحلونا ها
تمارا :حاجه غيره يا هنا اختاري اي حاجه تانيه
هنا :نفسي جايباني على جمبري وبعدين احنا رايحين مهمه افرض بقى جرر الحاجه كده ولا كده يرضيكي بقى اموت وانا كان نفسي فيه
تمارا: استغفر الله العظيم يا رب هاتي لها الحاجه اللي هي بتتوحم عليها دي يا بنتي

وراحت ساندي وجهزت لهم الاكل وعملت جمبري لهنا وقفلت بابا المطعم بالمفتاح من جوه الشباب والبنات قعدوا كالو وبعد شويه خلصوا اكل

تمارا :يلا بينا داليان بعت رساله اللي احنا نتحرك
هنا يلا بينا

الشباب والبنات طلعوا وركبوا العربيات وبعد شويه وصل للمبنى واستقبلهم داليان

داليان :خلي الورق ده معاكم
يزن: ايه الورق ده
داليان: الورق ده بيثبت فعلا ان انتم بتعملوا دراسه وتصريحات اللي انتم تدخلوا المبنى
تمارا: شكرا يا داليان

داليان في الوقت ده طلع برشام وداه لتماره

تمارا: كل واحد منكم ياخد واحده من البرشام ده
مليكه :ايه ده هو عاوز يخلص مننا ولا ايه
داليان: فيتامينات عشان لو اتقفشت جوه ولا حاجه
هنا: هما ممكن يعملوا فينا ايه
داليان: طالما وصلت لحد هنا ودخلته المساد يبقى اكيد في حاجه كبيره اوي وراكم انتو صيد مهم اوي بالنسبه ليهم
هنا: الله يكرم اصلك
داليان: يلا تعالوا

الشباب والبنات دخلوا وكانوا عندي التفتيش 
فهد عاده والصفاره اشتغلت ورجع تاني لورا فرح فهد خلع الحزام وعدى الناحيه الثانيه
         فام حمزه كان رايح يعدي والجهاز صفر
حمزه :وربنا ما انا لابس حزام حتى بص
       حمزه خلع الجاكيت ومعدي فالجهاز صفر بردك
تمارا :معاك ايه يا حمزه
حمزه: مش معايا حاجه يا جدعان حتى فتشوني
      حمزه خلع الشوزو معدي والجهاز صفر تاني
حمزه: كده ما فاضلش غير البنطلون اقلعه ولا هيقل مننا هنا

الظابط مسك الجهاز في ايده وبيمشيه عند حمزه وعندي بطن حمزه والجهاز صفر 

حمزه :يا نهار ابيض هو انا مخبي ايه جوه
يزن :ده انا والله واكل سبانخ وكلها حديد
حمزه :هو ده وقت استظراف يا ابن الظريفه وسع كده يا عم ده الجهاز بتاعكم ده اصلا بايظ

وراح حمزه ومسك الجاكيت بتاعه وشوز ولبسهم
اما ليل بقى كان عدى من الجهاز ويزن رايح لسه يعدي الجهاز صفر

يزن :والله ما معايا اي حاجه
فهد: هو احنا هنفضل كده كتير ولا ايه
داليان: في ايه يا شباب ايه اللي بيحصل

الظابط مسك الجهاز وبيمشيه على يزن وفجاه الجهاز صفر وحط الظابط ايديه في جيب يزن وطلع 2 جنيه فكه

يزن :كده تنسوهم يا هنا في البنطلون مش قلتلك ابقي فتشي جيوب البنطلون كويس وانتي بتغسليه ينفع كده تحرجينا قدام الناس
هنا انا
يزن :اصل معلش المدام غاويه اللي هي تحتفظ بعملات من كل دول العالم

وهنا الظابط سمحله اللي هو يعدي وجه دور البنات اللي هي تعدي من الجهاز تمارا عدت عادي وساندي قلعت الساعه وحطيتها وبعدين عدت عادي وبعدين خدتها  ولبستها تاني اما هنا بقى وهي بتعدي الجهاز الصفار
الظابط قال لها القلم لو سمحتي
هنا بصت لتمارا وتماره شاورت لها بعينيها ودت القلم للظابط وعدت واخذت قلم تاني اما مليكه فكانت لسه هتعدي فالظابط شاف السماعه في ودانها الظابط هنا شد السماعه من ودانها بس هي وقفت وقالت
مليكه :اصل انا سامعي بعافيه شويه
الظابط: اسمك ايه
مليكه :تشرب ايه
بالظبط قرر الكلام تاني وقالها :اسمك ايه
مليكه: تشرب ايه
الظابط قرب اكتر من ودان مليكه وقال بصوت عالي :انتي اسمك ايه
مليكه: بتقول حاجه يا حضره الظابط

الظابط بعد مليكه وعدها من الجهاز واديها السماعه بتاعتها
اما داليان بقى فضل الظابط الورق والتصريح للدخول المكان
الشباب والبنات كانوا ماشيين وداليان ماشي معاهم

داليان: لحد هنا وكده مهمتي خلصت اللي انتم عاوزينه وبتدور عليه تعرفوه بمعرفتكم قدامكم ساعه واحده بس وهتخرجوا من هنا تمام
تمارا: ايوه بس الساعه وقت قليل على ما نلاقي اللي احنا عاوزينه
داليان: انا قدرت بالعافيه اني اجيب لكم تصريح ساعه واحده واهم حاجه انكم لو اتمسكتوا انتم ما تعرفونيش تمام 
تمارا: اطمن يا داليان
داليان :اتمنى لكم رحله سعيده
       وسابهم داليان ومشي

تعالوا بقى نروح مع بعض في مكان تاني في المكان اللي احنا كنا بنروحوه على طول عند الاثنين مجهولين هنعرفوهم النهارده

يحيى :خلاص حلمي قرب يتحقق
شادي: حلم مين حضرتك المفروض دلوقتي بعد ما المهمه تخلص اللي هياخد ترقيه هو اللواء محمد مش حضرتك
يحيى: ومين قال لك كده
شادي: ده الطبيعي ده الفريق بتاعه يا يحيى باشا
يحيى: ولما هو ياخد الترقيه انا هقعد فين هقعد في البيت
شادي: يعني تفتكر اللي اللواء محمد ممكن يتنازل عن الترقيه
يحيى: شادي انت مشكلتك انك مخك على قدك بتشوف اللي قدامك وبس بس عمرك ما بصيت لي بعيد
شادي: طب ما تعلمني يمكن ربنا يكرمني واكون للواء قد الدنيا زيك كده يا باشا
يحيى: اللي انت عايزني اعلمه لك في دقيقتين انا اتعلمته في سنين لحد ما وصلت للمكانه دي
شادي: طب ما اللواء محمد ممكن يكون كده خطر على حضرتك ومش هينفع يفضل كتير
يحيى: هو فعلا مش هيفضل كتير اصلا انا عارف انا اشيله من طريقي ازاي وامتى
شادي: تعجبني دماغك يا باشا عشان كده قلت اشتغل معاك بس يا ريس
يحيى: مش قلتلك قبل كده بلاش ريس دي تصدق وتؤمن بمين
شادي: لا اله الا الله
يحيى: انا لو لبستك قضيه وسجنتك عمرك كله مش هيكون حرام عليا
شادي: انا فداك يا بص
يحيى: شادي امشي من قدامي يا حبيبي وما تنساش تعمل اللي انا قلتلك عليه
شادي: ما تقلقش يا باشا كله جاهز
يحيى: تمام وهنشوف يا محمد واعرفك بقى ازاي تهددني انا

تعالوا بقى نرجع تاني في مبنى المساد الشباب والبنات ركبوا الاسانسير وتمارا ادت لي كل واحد فيهم البرشامه

هنا: ده مفيش حد سالنا انتم رايحين فين ولا جايين منين ايه الناس دي
تمارا: تعرفوا اللي هنا مفيش كاميرات
ليل: قصدك مفيش كاميرات في اخر دور
تمارا: لا مفيش كاميرات في المبنى عموما
يزن: ازاي ده
فهد: بيسقوا في بعض ثقه كبيره اوي لان مفيش اي شخص ممكن يخش المكان ده
حمزه: غريبه اوي الناس دي وغريبه الثقه اللي بيدوها لبعض
تمارا: ده عشان بس يقولوا لك اللي هما واثقين فيك ثقه عمياء لدرجه ان انت ممكن تخش المكان ده ومفيش ولا كاميرا ممكن تراقبكم فورينا بقى شطارتك في حفظ الثقه دي وهتعمل ايه
ساندي: يعني باختصار بيتعاملوا معاك كانك واحد من البلد مش عدو ليهم
حمزه: ياه عمار يا مصر والله وحشتني

    وهنا الكل بص لحمزه باستغراب
تمارا : مش يلا ولا اي

الشباب والبنات فضلوا يمشوا لحد ما وصلوا لاخر دور
تمارا :دلوقتي في ست مكاتب هنا وعشان الوقت هنتفرق كل واحد يدور في مكتب
ليل: اوكي انا هدور هنا
وراح ليل دخل مكتب وساندي دخلت المكتب اللي جنبه وفهد دخل مكتب وتمارا دخلت المكتب اللي جنبه
يزن: هو احنا هنفضل نبص لبعض يلا كل اتنين مكتب مفيش وقت
مليكه :انا مستحيل امشي مع الكائن ده في حته لوحدنا
حمزه: ما تقوليش كده عشان في الاخر بتيجي معايا
مليكه :لا مستحيل يلا يا هنا
وراحت هنا مع مليكه ودخلوا مكتب وحمزه ويزن دخلوا المكتب مع بعض 
تعالوا بقى نروح الاول عند تمارا تمارا دخلت المكتب وبتدور واول ما شافت الاسم وقفت واستغربت

تمارا: يا نهار ابيض هو انت ورايا ورايا

وكان ده اسم داليان اللي على المكتب تمارا خرجت من المكتب وقفلت الباب وراها ودخلت الاوضه اللي فيها فهد وفتحت الباب ودخلت وفهد بس وراه واستغرب لما لقاها تمارا

فهد: ايه ده تمارا انتي لقيتي الهارد
تمارا: لا بس لما دخلت لقيت نفسي في المكتب داليان فخرجت ثاني
فهد: وخرجت ليه ما يمكن داليان ده هو اللي معاه الهارد
تمارا: لا داليان مش بيستلم اي معلومات انا عارفه انا بقول لك ايه كويس
فهد: طب تمام كده وفر علينا وقت ومجهود دوري بقى معايا
وبداوا هما الاتنين يدوروا
تمارا: بقولك يا فهد انت ليك في الخزن
فهد: ليه
تمارا: علشان دي

وشاوره تمار على خزنه في الوقت ده وفهد قرب من الخزنه وبدا اللي هو يفتحها

تمارا: ايه لقيت ايه
فهد: مافيهاش حاجه
تمارا: كده المكتب ده راخر بره التفتيش

اما بقى عندي مليكه وهنا فكانوا دخلوا مكتب وبداوا اللي هما يدوروا فيه

مليكه :المكاتب بتاعتهم حلوه اوي

وراحت هنا وقعدت على الكرسي وقعدت تلف بيه

هنا: ولا الكراسي تحسها كده اللي هي ريش نعام
مليكه: دوري كده بين الكتب يمكن تلاقي حاجه
هنا: يا بنتي انا اصلا ساقطه اعداديه قومي انتي يا بتاعه الكتب وانا هشوف الخزنه دي
مليكه: اه يا واد يا خطير يا مطفش الايفال
هنا :لا داعي للتصفيق دعونا نعمل في صمت

مليكه بتدور في المكتبه وهنا قعدت قدام الخزنه وبدات اللي هي تفتحها

مليكه: لقيتي ايه
هنا: ايه ده كله ايه ده كله كل دي سيديهات هو بيحب الافلام للدرجه دي ولا ايه ده لو مخرج مش هيبقى عنده السيديهات دي كلها
مليكه: طب تعالي كده نشوفهم اي حاجه يمكن ينفعونا هنا

هنا ومليكه جمعوا السيديهات وبداوا اللي هما يشغلوها

هنا :بسم الله
مليكه :استغفر الله ايه ده
     وقفلت هنا اللاب توب
هنا: الظاهر اللي احنا جينا في وقت غلط خالص
مليكه: طب شوفي اي حاجه تانيه
    هنا فتحت اللاب وخرجت اس دي وحطت واحد ثاني
هنا: اهوت اشتغل بسم الله
مليكه: يدي اليوم اللي مش معدي هو كله كده وشايل سيدهات زي دي ليه
هنا: يعني امن مكان يا اختي تعالي بقى نشوف حاجه ثانيه
مليكه: كفايه كده ابوس ايدك
هنا: اخر واحد بس عشان خاطري هنشوف الاعاده
مليكه: هو ماتش يا بنتي ما تخلصي
      وشغلت هنا  سي دي
هنا :يا مسهل
مليكه: استغفر الله العظيم يا رب
هنا: ايه ده
مليكه: اقفلي البتاع اللي انتي بتبصي عليه ده
هنا: يا بت شوفي كده
مليكه: انا اتفرج على منكر لا اقفلي اقفلي
هنا: ده مش نفس الشخص
مليكه: يعني ايه
هنا :يعني بصي كده ده مش نفس الشخص اللي احنا شفناه في اول فيديو
مليكه: هاتي كده سيديهات دي هاتي

ولمت مليكه السيديهات واخذتها
اما بقى عند حمزه ويزن فكانوا بيدوروا في المكتب

حمزه: شوف شغلك مع الخزنه
يزن :مش هندور في المكان ولا ايه
حمزه: ندور في ايه حاجه مهمه زي دي هيحطها فين تحت الباب مثلا يا عم انجز
يزن: خلاص ماشي
     وراح يزن وفتح الخزنه
حمزه: تسلم ايدي
يزن: ايد مين يا ضنايا
حمزه :ايدك انت طبعا وسع كده لما نشوف فيها ايه دي
      وراح حمزه وفتش فيها وطلع كل الورق اللي كان فيها
يزن: كل ده ورق
حمزه :كان ناوي يشتغل في مطبعه ولا ايه
يزن :هنعمل ايه
حمزه: هناخده يمكن يفيدنا

اما بقى عندي ليل فليل دخل المكتب وبيدور فيه وفجاه لمح الاسم وقف مصدوم
ليل: مستحيل
  ليل خرج من المكتب وراح مكتب ساندي وفتح الباب ودخل

ساندي: لا والله ما عملتش حاجه ده هنا
ليل: اهدي يا بنتي ده انا عايز اوريكي حاجه مهمه
ساندي :حاجه ايه بس يا ليل سيبني اشوف شغلي
ليل: ده ما فيش حاجه اصلا هنا ده المكتب فاضي وما فيهوش كورس حتى تعالي

ليل مسك ايديها وخرج ودخل الاوضه اللي كان فيها ليل

ساندي: نعم حاجه ايه بقى ان شاء الله
ليل: بصي كده
      ساندي باصت على الاسم باستغراب وبصت لليل
ساندي: ايه ده بقى لا مؤاخذه
ليل: اللي انتي شايفاه قدامك

ولحد هنا والبارت ده هيخلص يا ترى ساندي وليل شافوا ايه صدمهم اوي كده ويا ترى ابطلنا هيكشفوا ولا لا كل ده هنعرفه في البارتات اللي جايه ومستنيه توقعاتكم وما تنسوش تصلي على النبي في التعليقات دمتم في امان الله ♥️♥️

من قلم اش💕💕

  •تابع الفصل التالي "رواية 8 في مهمة سرية" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent