رواية 8 في مهمة سرية الفصل الرابع عشر 14 - بقلم آش

الصفحة الرئيسية

 رواية 8 في مهمة سرية الفصل الرابع عشر 14

بارت    14      8 في مهمه سريه 

وقبل ما نبدا اي حاجه لازم نصلي على النبي اللهم صل وسلم عليك يا حبيبي يا رسول الله ❤️❤️❤️

نبدا اول روايتنا عند ساندي و ليل لما ساندي كانت بتطبخ الجمبري وليل كان بيتفرج عليها مفاجاه وداخل عليهم راسيل

راسيل: ساندي شو بتعمل ايه

ساندي وقفت مكانها اول ما سمعت صوته وكانت بتخبي الجمبري في الاكل

ليل :اه اصل هو يعني ساندي كانت بتعمل لي اكل
راسيل: ساندي شو عم تطبخي جمبري انتي مش بتعرفي ان ده محرم للشريعه اليهوديه ولا شو

ساندي في الوقت ده طلعت فلوس واحده قدام راسيل

ساندي: الراجل ده نفسه في شويه جمبري هنقول له لا يعني وهياكلهم وهيمشي ويا دار ما دخلك شر
راسيل: ايوه بس
ساندي :ولا بس ولا حاجه هياكل وهيمشي على طول ودول 5000 دولار مش كفايه ولا ايه
راسيل: نورتنا مسيو
ليل: ليل اسمي ليل
راسيل: سوري نورتنا مسيو ليل ساندي
ساندي: نعم
راسيل: اهتمي بضيفنا كتير كتير
ساندي: اكيد مستر راسيل
راسيل: ساندي بياكل وبيمشي سمعاني مش عاوز مشاكل هون
ساندي :اوكي ماشي ما تقلقش
راسيل: نورتنا مره ثانيه مسيو ليل
ساندي: ده نورك

وسابهم راسيل ومشي

ليل: ايه ده ده سابني عادي
ساندي :اه عادي قالي ياكل ويمشي
ليل: طب والشريعه
ساندي: الفلوس اهم

ساندي ابتسمت وكمل الطبخ والزباين بداوا اللي هما يدخلوا المطعم

ليل: كده هيبدا شغلك مش كده
ساندي: ايوه

سانتي خلصت الاكل وحطيت الطبق قدام ليل

ليل: ايه ده انتي حاطه الجمبري في الرز كده ليه اكله ازاي انا دلوقتي
ساندي :هوشش وطي صوتك الناس بدهم يجم على المطعم ولو شافوا الجمبري هنا هنركب اول طياره ذهاب بلا عوده فانت بقى تعمل ايه تاكل وتمشي على طول
ليل :طب وانتي مش هتاكلي
ساندي :لا انا هشوف شغلي انا بقى

ليل قعد ياكل وساندي بتشوف طلبات الزباين وبتطبخ

ليل: اكلك حلو اوي ما شاء الله مش بتفكري اللي يكون عندك مطعم باسمك
ساندي: في اسرائيل بردك ينفع
ليل :اه صح عندك حق

اما بقى عند تمارا وفهد فتماره كانت في المستشفى ونايمه وفهد قاعد جنبها وبيحكي لها عن حياته وعن المهمه تعالوا نشوف باقي الاحداث والحاجات اللي حصلت في المهمه دي تعالوا بقى نرجع تاني معاه اثناء المهمه جوليا اتصابت زي ما انتم عارفين وشالها فهد وطلع بقى على المستشفى ويزن كان سايق

جوليا: فرحانه اوي اني شفت خوفك عليا اوعى تنساني يا فهد اوعى تنساني
فهد: لا يا جوليا ما تسيبنيش
جوليا: انا بحبك اوي يا فهد بحبك اوي 
فهد :وانا كمان والله بحبك وهتجوزك
جوليا: بجد هتتجوزني
فهد: اه والله هتجوزك
جوليا: خلي بالك من نفسك
فهد: هنخلي بنا من بعض طول ما احنا مع بعض
جوليا: اقف هنا يا فهد ما فيش داعي للمستشفى خلاص
فهد: لا يا يا جوليا اتمسكي هتكوني كويسه

وفجاه جوليا غمضت عيونها

فهد: جوليا يا جوليا يا يزن سوق بسرعه

يزن ساء وصل لحد المستشفى وفهد شل جوليا ودخل بها لجوه

الدكتور: البقاء لله ماتت 

فهد: ماتت قدام عينيا وما قدرتش اعمل حاجه انا عارف اللي هي كانت بتحبني وهي دايما كانت بتقولها لي صريحه بس انا عمري ما قلت لها الكلمه دي عشان كنت خايفه عليها واللي كنت خايف منه حصل منظرها وهي بتموت بين ايديا مش قادره انسى لحد دلوقتي وكل ده بسبب مهمه وعلشان كده***
تمارا: وعلشان كده مش بتحب اي بنت تقرب من حياتك يا فهد
فهد :هو انتي انتي فوقتي
تمارا من اول ما قلتلي هحكيلك عن حياتي
فهد :حمد لله على السلامه
تمارا: الله يسلمك يا رب
فهد: طب انتي كويسه دلوقتي
تمارا :اه الحمد لله احسن بكثير
فهد: يعني انتي سمعتي كل كلمه
تمارا: الله يرحمها
فهد: امين يا رب
تمارا: طب ممكن امشي من هنا
فهد: حاضر نطمن عليك بس وبعدين تخرج من هنا تمارا انا اسف
تمارا :على ايه
فهد :عشان ما كانش ينفع اني اسيبك تمشي لوحدك وكمان ما كانش ينفع ان علي صوتي عليكي
تمارا: لا ما فيش اسف ولا حاجه والحمد لله انا كويسه اهو
فهد: الحمد لله 
    وطلع فهد تليفونه ورن على

تعالوا بقى نروح لمكتب المخابرات العامه وبالتحديد في مكتب اللواء يحيى واللي اللواء محمد دخل عليه وقفل الباب جامد

يحيى :انت ازاي تدخل عليا بالطريقه دي ومالك
محمد: في ان حضراتكم مش شايفين شغلكم كويس
يحيى :نعم ازاي مش شايفين شغلنا كويس امال احنا عديت بنعمل ايه بنحشي محشي
محمد :ازاي تمارا يجريلها كده وانا اخر من يعلم ها
يحيى: اولا احنا ما عرضناهاش للخطر ولا حاجه هي اللي راحت تدافع عن بنت وده كان جزاءها ثاني حاجه بقى احنا مش كل شويه هنبلغك بحاجات تافهه زي دي
محمد :حاجات تافهه انت شايف لما يحصل لها كده تبقى حاجات تافهه امال هتبلغوني امتى لما تموت
يحيى: هنجيبها لك لحد عندك في تابوت عشان تترحم عليها بنفسك 
محمد: انا بجد مش مصدق ان انا بسمعه ده مش مستوعب
يحيى: محمد انت لازم تعرف ان شغلتنا دي ما فيش فيها اي مشاعر ما ينفعش يكون فيها مشاعر ابدا انت تشغل عقلك وبس القلب ده لو اتدخل في الموضوع هتبقى الدنيا كلها باظت والعقل بقى عندنا بيقول ان المهمه دي تتم على اكمل وجه وبعد كده نشوف سلامتهم مش هنضحي باسم الدوله ومش هنضحي بمراكزنا عشان خاطر شويه بنات انت جبتهم من الملجا اتمنى تكون فهمت وجهه نظري

محمد بصي لي من فوق لتحت وراح لحد الباب وكان لسه هيخرج يحيى وقف وقال

يحيى :قل لي صح الصقر بقى له فتره كده مختفي اللي هو اتمسك ولا ايه

محمد اتضايق منه اكتر وخرج وقفل الباب وراه

تعالوا بقى نروح عند حمزه ومليكه حمزه بعد اللي عمله ده راح لمليكه

مليكه :انت عاوز ايه عاوز ايه بعد كل اللي انت اللي عملته ده ليك عين
حمزه :مليكه استني بس هقول لك
مليكه :ولا تقول لي ولا اقول لك
حمزه: ما كنتش اعرف اللي هي تجربه والله
مليكه: يعني انت لقيتني بحط ميه هنا بتشغل دماغك ليه
حمزه :ما انا قلت اللي ممكن تكون الزرعه صباره وعايزه تسقيها كل شويه ولا حاجه ده تفكيري
مليكه: الصباره دي ان شاء الله هزرعها على المقبره بتاعتك قول يا رب
حمزه :يا سلام بقول لك ايه اتلمي
مليكه :انت اللي تتلم
حمزه :اللهم مطولك يا روح
مليكه: بعد الشر ان شاء الله ياخذت عنده قريب
حمزه :انتي عارفه انا مش هكلمك عشان انتي بنت
مليكه :لا وريني كده هتكلمني ازاي وريني

وفجاه سمع وصوت علي في المكان صوت ضوه في المكان كله

مليكه :هو انت عملت ايه في المعمل
حمزه :مش انا والله مش انا ما عملتش حاجه

مليكه وحمزه على الصوت واول ما وصلوا هناك شافوا دخانه وحاجات طالعه من المعمل

مليكه :يا خبر ابيض هو في ايه اللي حصل
مارسيل :كان في تجربه بتحصل وده حصل بسببها
حمزه :التجربه تعمل كل ده
مليكه: طب في حد جوه
مارسيل: لا نشكر الله اصابات خفيفه بس
حمزه :معقوله تجربها تعمل كل المنظر ده
مليكه: امال انت فاكر ايه عشان بعد كده لما اقول لك ما تلمسش حاجه تبقى تسمع كلامي مارسيل
مارسيل :يس
مليكه: تعالى لما نظبط المعمل ونشوف حد جرى له حاجه كده ولا كده ونشوف ده حصل بسبب ايه

مليكه ومارسيل مشيو وحمزه طلع تليفونه

حمزه: باشا انا اتبهدلت
فهد :وانا في المستشفى
حمزه: ايه مستشفى مستشفى ايه
فهد :هبعت لك اللوكيشن
حمزه :طيب ماشي بسرعه
مليكه: في ايه يا حمزه
حمزه :مش وقت وهفهمك بعدين يلا بس

حمزه ومليكه اخذوا تاكسي وطلعوا على المستشفى وصلوا هناك وعرفوا اللي حصل لتمارا اما بقى عند هنا ويزن فكانوا قاعدين في المرسم بتاع هنا وفجاه فون هنا رن

هنا: ايوه ايوه هو ده العنوان ميرسي جدا
يزن :مين
هنا :ده العربيه بتاعتي على وصول كانت في الصيانه
يزن: هو انتي معاكي عربيه
هنا: يعني حاجه كده تمشي الامور

وشويه وجت عربيه وقفت قدام المرسم وهنا استلمت المفتاح

هنا: يلا اركب هاخدك لفه

وراح يزن وركب العربيه وانطلقوا

يزن :متاكده ان دي عربيه
هنا: ايوه ده 41 حصان
يزن :41 حصان ايه انتي كمان ده انتي راكبه بطه ولا ايه
هنا:هتتريق بقى على عربيتي
يزن :طب امشي امشي

العربيه كانت صغيره ومن طراز قديم والموديل بتاعها قديم اوي ولونها اصفر

يزن: هي مالها بتكركر كده ليه
هنا: هو انت راكب جوزه ايه بالكركر دي

وفجاه وتليفون يزن رن

يزن: ايوه يا فهد
فهد :تعال على المستشفى دلوقتي
يزن :مستشفى مستشفى ايه هو انت كويس يا فهد ايه اللي حصل
فهد :لما تيجي هقول لك على كل حاجه بس تعالى بسرعه ما تتاخرش
يزن :ماشي حاضر
هنا :في ايه يا يزن فهد ماله
يزن: اطلع على مستشفى***** بسرعه يلا
هنا: حاضر

وبعد مرور شويه وقت من السواقه

يزن :بالنسبه للبيضه اللي احنا قاعدين فيها دي
هنا :مالها
يزن :هو ايه اللي مالها ايه سرعه السلحفاه اللي انتي ماشيه بيها دي
هنا :مش عاجبك انزل وخد تاكسي
يزن: طب سرعي شويه انتي بالسرعه دي هنوصل بعد سنه
هنا: خلاص اهوت 
يزن :لما نهرب من هنا مستحيل نهرب بعربيتك دي
هنا :طب ما تسكت شويه كده وجرب كل ما تسكت هنوصل اسرع
يزن :ليه هي الفراري بتاعتك ما بتحبش الصوت العالي ولا ايه
هنا :استغفر الله العظيم يا رب

وبعد مرور شويه وقت هما مش شويه وقت صغيرين هما كثير اخيرا يزن وهنا وصل المستشفى

يزن: اخيرا الحمد لله يا رب ده انا كنت فاقد الامل خالص
هنا :اللهم طولك يا روح انزل انزل

يزن وهنا نزلوا دخلوا على المستشفى اما بقى في المستشفى كان حمزه ومليكه وفهد قاعدين في اوضه تمارا

مليكه: حمد لله على سلامتك يا روحي انتي كويسه
تمارا :الله يسلمك
مليكه : مين اللي عملوا فيكي كده قولي ليه بس وانا هظبطهملك
تمارا :اخذوا اللي فيه النصيب ما تقلقيش

وشويه ودخلوا هنا ويزن

فهد :هو انتم لسه فاكرين
يزن :اصل العربيه كانت سرعتها عاليه اوي ما كناش عارفين نوقفها تخيل اللي احنا نروح ونيجي قدام المستشفى ثلاث مرات ومش عارفين نوقف العربيه من سرعتها

هنا :العربيه دي اللي وصلتك لهنا ولا ناسي
يزن: ده انا لو كنت خدتها مشي كنت وصلت اسرع
هنا :طب حمد لله على سلامتك يا قلبي
يزن :هو ازاي ده حصل
تمارا :3 من الجيش الاسرائيلي كانوا محاصرين بنت وانا بقى ما قدرتش اسكت وي
يزن: وطبعا انتي قمت معاهم بالواجب ما انتي البنت المصريه بقى الجدعه
فهد :خلصت من واحد منهم اللي طلع عليها الطلقه
هنا: اي
يزن: نهار مش باين له ملامح
حمزه : ليه عملت كده
هنا:انتم زعلان عليه ولا اي
يزن :ما يروح بالسلامه عقبالهم كلهم يا رب

وفجاه باب الاوضه انفتح ودخل*****

تعالوا بقى نروح لمكان ثاني عند الشخصيه دايما بيكلموا بعض

الاول: عارف هي ايه اول حاجه هعملها اول ما نخلص من البتاع اللي احنا بنعمله ده
التاني:  ايه يا ترى
الاول: هخلص منك
الثاني: الله ليه بس كده يا سياده اللواء انا اسف والله ما قصدتش حاجه طلعت مني غصب عني
الاول: عارف لو الكلمه دي اتكررت هنا تاني هعمل فيك ايه
التاني :عارف عارف خلاص يا فندم انا اسف
الاول: انا مش بعمل كل ده عشان في الاخر اتكشف بكل سهوله كده بسبب غلطه واحد زيك
الثاني: انا اسف يا فندم والله سيبني خلاص مش هكررها تاني انا اسف

تعالوا بقى نرجع تاني في المستشفى لما باب الاوضه اتفتح عليهم وكانوا ساندي وليل

ساندي :حبيبتي حمد لله على سلامتك يا قلبي 
تمارا :الله يسلمك يا حبيبتي انا كويسه 
يزن :خضتونا ايه ده مش تخبطهم
هنا: على فكره في حاجه اسمها باب
فهد :انتوا جيتوا هنا ازاي
ساندي :سمعت اللي في جند راح ولما رنيت على تمارا وهي ما ردتش وشفت جي بي اس بتاعها اتبعت وصلت لحد هنا
ليل: هو في ايه
مليكه: فهد خلص من جندي اسرائيلي
يزن: اداله طلقه محترمه
ليل: طب انتم متضايقين ليه كده
يزن :عشان هما مش هيسكتوا غير لما يعرفوا مين اللي عمل فيه كده
ساندي: ولما يعرفوا اللي هو كان ماسك سيادتها وسيادتها ظابط في الجيش الاسرائيلي ساعتها بقى ايه اللي هيحصل
ليل: ومش بس كده ولما يعرفوا بقى اللي عمل فيه كده هو جوز الهانم وحضرته مسلم ومصري
هنا :يعني احنا كده روحنا ببلاش
يزن: يعني مش اوي يعني لسه شويه
ساندي: طب والعمل ايه
ليل :نشوف وهو واقف فين بالظبط وناخد الجثه ونخبيها قبل ما حد ياخد خبر
مليكه :قصدك ندفنه
ليل: ندفنوا احنا ولا يدفننا هما
فهد: دي فكره كويسه
ليل: انت عارف المكان صح
فهد: ايوه
ليل :انا والشباب هنروحوا للمكان وهناخده وندفنه والبنات هيروحوا على البيت
يزن :احنا هنخلص وهنحصلكم

البنات سندوا تمارا ونزلوا وركبوا عربيه هنا

يزن: البطه دي هتوصلكم في شهر
هنا: بس يا ظريف

وركبوا بالعربيه وصلوا لحد البيت وبعد شويه وقت الباب خبط ومليكه قامت تفتح الباب ودخل الشباب

مليكه :خلصتم بسرعه دي
تمارا: مالك يا فهد متضايق كده ليه
ليل :ملانهوش
هنا :يعني ايه
يزن :يعني كده اعرفوا اللي حصل وهيفرغوا الكاميرات اللي في المكان وهيعرفوا ان سيادتهم كانوا مشرفين في المكان وقت  اللي حصل
ساندي :انتم قلتم ان المكان ده مهجور مش كده
تمارا: ايوه كانه بيت قديم
ساندي: خلاص تاهت ولقيناها
ليل: ايه هي
ساندي: المكان قديم معنى كده ما فيش كاميرات هناك
تمارا :ايوه صح
مليكه: الحمد لله اتحليت
تمارا: دلوقتي بقى نعرف المهمه
فهد: مهمه مهمه ايه انتي لازم تستريحي خالص
تمارا :انا بقيت كويسه والله وزي الفل
فهد: مش وقت عناد يا تمارا بالله عليكي
تمارا: مش هناد والله يا فهد بس احنا محتاجين لكل ثانيه بتعدي علينا لان وجودكم هنا لوقت كبير مش هيكون كويس عليكم ابدا
ليل: تمارا عندها حق
هنا: استعنا عن الشقه بالله

الشباب والبنات قعدوا وتمارا بتشرح لهم المهمه تمارا فردت لوحه قدامهم

حمزه: تصميم شقتي الله
مليكه: عقبال لما يصممهم جسمك ان شاء الله قول يارب
تمارا: المهمه المطلوبه اللي احنا ندخل نجيب الهارد اللي عليه كل المعلومات من المبنى ده
حمزه: يا حلاوه
ليل: ده هياخد وقت قد ايه
ساندي :احنا تقريبا كده كل حاجه جاهزه
يزن: هندخل المبنى ازاي
ليل: ممكن ندخل باعتبار اللي تمارا ظابط في الجيش الاسرائيلي
تمارا :ايوه انا ظابط في الجيش بس انا ما اقدرش اقرب من الوساد ابدا
هنا: هو احنا هندخل المساد
ليل: ازاي هنتنكر
مليكه: حاطط صوره قدامهم وقالت داليان ساكوز
حمزه : مين جلوكوز ده
مليكه: داليان ساكوز عميل سري في الويسات ولينا معاه معرفه كبيره اوي
فهد: وانتي ضامنه منين اللي هو هيدخلنا ومش هيبلغ عننا
هنا :ده راجل كلب الفلوس يباع اهله عشان الفلوس
حمزه: انا مش هدفع حاجه لحد
ساندي: وانت هتدفع حاجه من جيبك ده الدوله هي اللي هتدفع
ليل: لا والدوله فلوسها كتير اوي اراك توزعي من مال اهلك انتي وهي
تمارا: الراجل ده مهم اوي اوي وعارف كل كبيره وصغيره في الجهاز ومن غيره ما نعرفش نخدتم خطوه واحده جوه المساد
فهد: وده هيحتاج كام بالظبط
تمارا :600 الف دولار
حمزه: نعم ليه ان شاء الله ده اسرائيل على بعضها ما فيهاش المبلغ ده
ساندي: جزء كبير من خطتنا معتمد على الراجل ده بشكل كبير ومن غيره مش هنعرف نخش جهاز المساد ابدا
يزن: يعني ما فيش قدامنا غيره خلاص يبقى استعنا عن الشقه بالله
فهد: كلميه

تمارا طلعت تليفونها وكلمه داليان واتفقت معها على المكان اللي هما يتقابلوا فيه

ليل: كده ضمنا دخلنا للمكان هنعرف منين بقى مكان الهارد
ساندي :دي مهمتي انا بقى
يزن :هو انتي عارفه مكانه
ساندي :انا عارفه الشخص اللي عارف مكانه
ليل :مين ده
ساندي :راسيل
ليل: بتهزري
يزن: ده الراجل اللي انتي شغال عنده
ساندي: انتم مفكرين اللي هو راجل صاحب مطعم راجل عادي لكن هو في الحقيقه عارف كل خطوه جوه المساد وبيعرف هما بياكلوا ايه وبيشربوا ايه
يزن: وبيعرف ازاي
ساندي :ايوه ما تستغربوش اصل هو وهو بيشغل الاجهزه والكاميرات وكده عمل لنفسه نسخه ونقلها عن اللاب بتاعه ومفيش اي معلومه جديده في المساب الا ما يكون هو على علم بيها يعني لو عايزين اي معلومه نعرفها نعرفها منه
ليل: بقى ده يطلع منه كل ده
ساندي: شفت بقى سبحان الله
يزن: طب ما كده حلوه بدل ما ندخل الموساد نجيب اللاب بتاعه ونعرف منه كل المعلومات
فهد: احنا عايزين الهارد نفسه
حمزه: طب هنوصل ازاي اللاب بتاعه
ساندي: لا دي سيبوها عليا 
تمارا: ومليكه هتعمل لنا حاجات كده زي تمويه عشان نصرف نظر الكاميرات والجيش عننا
مليكه: عيني ليكي يا توتو
تمارا :عايزين حاجات صوتها عالي يا مليكه مش عاوزه حد يتاذي ابدا
مليكه: ليه بس
يزن: طب كده خطه دخولنا تمام وعرفنا هنجيب الهارد منين وتمام استفسار بقى ازاي هنهرب
هنا :دي عندي طبعا بعد ما نخلص ونجيب الهارد مجهزه ليكم فيراري هنهرب بيها لجوه فلسطين هنروح بيها على الحدود بين مصر وفلسطين وهناك في شخص مستنين هيدخلني على مصر
فهد: كده كل حاجه تمام
تمارا: دلوقتي احنا هنروح انا وفهد عشان نتفق مع داليان وانتي يا مليكه هتعملي اللي انا قلت لك عليه 
ليل: وانا وساندي هنحاول ان احنا نجيب اللاب توب
فهد: يزن وهنا لازم تفضلوا على تواصل للراجل اللي هيدخلنا مصر تمام
هنا :تمام يا فندم
فهد: خلوا بالكم من نفسكم لا اله الا الله

الكل رد وقال محمد رسول الله وبدا كل شخص يشوف مهمته والمطلوب منه ايه بالظبط ولحد هنا البارت ده خلاص استنيني البارتات جديد وعشان نشوف ابطالنا هيعملوا ايه ويا ترى هينجحهم ولا لا توقعاتكم ومستنياه تعليقاتكم الحلوه وما تنسوش تصلوا على النبي ♥️♥️♥️

من قلم اش

  •تابع الفصل التالي "رواية 8 في مهمة سرية" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent