رواية احببتك رغم قسوتك الفصل السادس عشر 16 - بقلم دنيا محمد

الصفحة الرئيسية

 رواية احببتك رغم قسوتك الفصل السادس عشر 16 

رواية.. احببتك رغم قسوتك.. 
الفصل/ السادس عشر 

تيا بغضب.. انتي هبلة وقعتيلي العصير علي الفستان 

خديجه بحدة.. الزمي حدودك معايا انا مبشتغلش عندك 

سليم بزعيق.. انتي ازاي تكلميهت كده اتفضلي روحي هاتي منديل ليها وغوري 

خديجه بصتلو بكسرة ومشيت

تيا بدلع.. خلاص متزعلش نفسك ي حبيبي 

سليم بخبث.. مش زعلان ياروحي طول مانتي جانبي 

تيا.. احم طيب انا هطلع اغير هدومي 

سليم بخباثة.. طبعا ي قلبي بس خدي اشربي العصير الاول عشان نحتفل 

تيا.. ماشي ي حبيبي واخدت منو الكوباية وشربتها كلها

تيا بدوخه.. يلا انا هطلع بقا واغير فستاني ولسه بتقوم وبتمشي خطوتين وقعت من طولها 

سليم قرب منها ببرود وشالها وطلعها الاوضة 

ومسك فونها وفتحو ببصمتها 

ولقا رقم مازن ومتسجل اخد كل حاجة ع موبيل واتصدم لما شاف ضور ل ملفات مهمة بس لسه متبعتتش ل مازن مسحها خالص من فونها وعمل ضبط مصنع 

خديجه كانت بتعيط بحرقة في اوضتها 

ودخل سليم عليها

خديجه بصتلو 

سليم ببرود.. انتي بتعيطي لي 

خديجه.. لا ابدا اصل جوزي اتجوز عليا طب طلقني ي اخي عيش حياتك وسبني اعيشها انا كمان

سليم قرب منها ومسكها من دراعها.. بعينك انك تكوني لحد تاني غيري انتي فااهمة

خديجه.. لي بتعمل معايا كده وونت عارف اني عمري ما اخونك او اعمل اي حاجة من ورا ضهرك 

سليم.. لا منا عارف عشان انتي لو كنتي عملتي كده بجد كنت قت*لتك 

خديجه بصدمة.. ياعني انت عارف وبتعاملني كده يبقا صح انت مبتحبنيش انت فعلا اتجوزتني عشان ابوك طلب منك بس ليك عليا اول منرجع هخليه يطلقني منك 

سليم بقوة.. مش هيحصل ي خديجه انا بعشقك ولكن بعمل كده ل سبب هتعرفيه ف وقته

خديجه.. طب يلا روح لمراتك الجديدة اتفضل

سليم بغمزة.. مراتي الجديدة نايمه ف جاي اقدي اليوم بتاعي مع مراتي القديمه 

خديجه بحدة.. اوعي تفكر اني هسيبك تلمسني 

قرب منها سليم وباسها علي رقبتها: لي ياروحي دنا بحبك حتي

خديجه بضعف.. بقولك اوعي ي سليم بطل تكون اناني بشكل ده 

فضل سليم يسيطر عليها لحد ما استسلمت ليه 

تاني يوم الصبح قامت خديجه واستحمت وعيطت وهي تحت الماية لدرجه ان عيطها اندمج مع الماية الي نازلة

طلعت خديجه وكان سليم نايم وقام هو كمان 

سليم بوقاحه.. كنتي زي القمر امبارح

خديجه مكنتش بترد 

سليم.. لما اكلمك تردي عليا 

خديجه.. عاوز اي ي سليم مش خلاص اخدت الي انت عايزه وتقدر تاخدني وتسبني ف اي وقت مش ده الي انت بتثبته ل نفسك

سليم بهدوء.. خديجه انتي مراتي لما اكون عاوزك اكيد هاخدك بس مكنش غصب عنك متنكريش 

خديجه بعياط.. انا بحبك ونت بتخليني استسلم ليك 

سليم قام وحضنها وقال
صدقيني انا مش بحبك انا بعشقك ولكن بعمل كل ده غصب عني

قال كلامه ودخل ياخد شاور وراح بسرعه ل تيا

تيا 
انت كنت فين وانا نمت ازاي 

سليم 
انتي كنتي تعبانه ويدوبك غيرتي ودوختي ونمتي 

تيا بشك 
امم 

فونها رن 

سليم 
اي ما تردي 

تيا وهي بتبص للرقم بتوتر.. ه هرد بس اخرج عشان دي واحدة صحبتي 

سليم بجمود.. لاء هتردي وقدامي

تيا.. هو في اي ي سليم.. 

سليم.. لازم يبقا فيه حاجة عشان تردي قدامي يلا افتحي

فتحت تيا الفون وحطتو علي ودنها

سليم.. افتحي الاسبيكر

تيا بخوف فتحتو ولقت صوت مازن

مازن.. لا بس انتي طلعتي بنت لعيبة عرفتي توقعيه وتخليه يتجوزك 

تيا بخوف.. سليم انا معرفش مين صاحب الرقم والله 

وقبل ما تكمل جملتها كان قلم نازل على وشها 

تيا بخوف.. ونبي اسمعني

سليم بغضب.. فكراني عيل اهطل تكدبي عليه ويتجوزك ويجيب ورا 

تيا بصدمة.. ياعني اي 

سليم بجمود.. ياغني انا عارف كل حاجة وعارف اتفاقك انتي ومازن واقولك المفجأة بقا انتي مش مراتي وامبارح متكتبش كتابنا

تيا بخوف.. ياعني اي ي سليم 

سليم.. ياعني مش هسيبك الا ما اشوفك بتمو*تي قدام عيني والكل*ب التاني الي انتي متفقة معاه هيشوف سواد علي ايدي 

تيا.. انت مش قد مازن ونا وقفت جنبو عشان انت عايز تاكل وتنهب كل حاجة 

انهال عليها سليم ب الضر*ب وكانت بتصر*خ بعلو صوتها وخديجه جت بخضة 

سليم.. اطلعي برا ي خديجه

خديجه.. انت بتعمل اي هتمو*تها ف ايدك 

سليم بغضب.. برا ي خديجه

  •تابع الفصل التالي "رواية احببتك رغم قسوتك" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent