رواية اغتصاب بين الفصل الخامس 5 - بقلم زهرة عصام

الصفحة الرئيسية

 رواية اغتصاب بين الفصل الخامس 5 

اغتصاب بيّن ٥ 
- إنتي إزاي تتكلمي مع أختي كدا ؟ 
هدير ببرود :- 
بص يا هادي عشان اجبهالك على بلاطة و عاوز تصدق صدق مش عاوز اخبط دماغك في أقرب حيطه ليك
هادي اتعصب و قال بعصبية و غضب :- 
انتي بتقولي اييية ؟ إنتي واعية يا بت إنتي ؟ 
هدير بابتسامة تسلية و برود :- 
واعية و عارفة أنا بقول اية و بعمل اية كويس 
اسمع هما كلمتين هتحطهم حلقة في ودنك عشان أنا مبحبش الكلام الكتير 
أختك و هي السبب في اللي بيحصل دا كله 
هادي كان لسة هروح ناحيتها فرفعت صوتها و قالت:- 
اية عاوز تضربني ؟ ولا هتفش غلك فيا زي امبارح ؟ 
هادي وقف مكانه يسمع باقي كلامها اللي كملته بصوت خالي من التعبير و لكنه فيه بعض الحدة :- 
أيوة أختك السبب في اللي حصل دا كله ، تنكر إن هي اللي بتبعتلك صور ليا ؟ أنا مش عارفه الصور دي مضمونها اية بس اكيد مش كويس تنكر ؟!! 
هادي كان واقف مش عارف يقول اية لكنه فضل الصمت لكن هي كملت :- 
اية ساكت ليه ؟ عشان عارف إن عندي حق ؟ 
كلمتين هقولهوملك عاوز تصدق صدق مش عاوز انت حر 
" أنا مظلومه وإنت ظلمتني و صدقت كلام أختك المحروسة عليا ، أنا الحمد لله عارفه ربنا كويس يا أستاذ هادي ، بصلي و بصوم و بعمل كل حاجة أمرني بيها ربي مش هاجي عشان بني آدم اغضبه
اسمعني ، اختك مترددتش لحظة إنها تكسر قلبي و تفضحني و أنا قررت إني هعمل زيها بس أنا صابرة معاك للآخر
دا قرار أخته أختك مش بس فضحيتها هتبقي بيني و بينك دي هتبقي لمصر كلها 
و مهما كان مين مش هيقدر يغير قراري دا 
الوقت اللي هتعرف فيه إني مظلومة أختك هتكون سمعتها بقت على كل لسان يا هادي بيه " 
كـ ـف جامد نزل على وشها و قال بعيون بطق شرا ر :- 
أنا اقتـ ـلك قبل ما تفكري تعملي كدا ، أطلع بروحك في أيدي قبل ما تمسي اختي بحاجة زي كدا 
إنتي مفكرها زيك ؟ لا اصحكي كدا و فوقي معايا أنا أختي أشرف من الشرف و أي حد هيجيب سيريتها على لسانه أنا هقـ ـتله
كانت حاطه اديها على خدها مكان القلم و بصت ليه و قالت بسخرية:-
هو دا اخرك و تمامك يا هادي ، تمد ايدك على ست ، مش عاوزة أقولك اللي بيمد ايده على سد بيبقي اية يلا أهي وصلتلك
اتعدلت في وقفتها و قالت بثقة :- 
مهما تعمل برضوا دا مش هيغير حقيقة إن أختك واحدة رخيصة عا.هرة بقي و صدقني كل حاجة هتتكشف قريب و قريب أوي كمان 
بس و قتها وحيات كسرت قلبي كدا ، و حيات سمعتي اللي مكنش حيلتي غيرها ما هسمي على حد فيكم و ليكون الجزاء من جنس العمل
قالت كلامها بثقة كبيرة هزت هادي من جواه و دخلت الأوضة قفلت الباب بالمفتاح و ارتمت على السرير بتبص للمراية بصدمة و بتهزر رجليها بسرعة و بتقول بحقد:- 
برافوا خلتوني أعرف أحقد و أجيب حقي بايدي كويس
للحظة افتكرت شخص و مسكت موبايلها و رنت عليه و هي بتبلع ريقها بصعوبة.....

......

أسماء خرجت من البيت و بقت ماشية بتوتر لحد ما دخلت شقة مفرو شة و قعدت على أول كرسي بتفكر هدير قصدها اية بكلامها دا 
خرج واحد من الأوضة و هو بيقول:- 
اي دا أسماء هانم تكرمت و جت ليا البيت ؟ دا شكلها هتبقي ليلة فله يولاد
أسماء بصتله و ابتسمت بخبث و قالت:- 
حلو و لقيت اللي هيعملها كمان 
أسماء قامت تتغنج في مشيتها لحد ما وصلت لية و هي بتقول:- 
ازيك يا روحي عامل اية ؟ هو أنا أقدر برضوا أنساك ولا أنسي أيامنا مع بعض ؟ عشان كدا جيالك بمصلحة هيطلعلك من وراها مبلغ حلو 
سال لعبابه بمجرد ذكر النقود و قال:- 
طلما فيها فلوس يبقي بينا نتكلم جوه بقي 
قالها و غمز ليها و هي ضحكت ضحكه رقيعة و قالت:- 
و ماله يا حبيبي نتكلم جوه
بعد فترة قال بصوت أجش:- 
قولتيلي بقي اية هي المصلحة نوعها اية 
أسماء ضغطت على أسنانها و قالت بغل:- 
هتقـ ـتل هدير ....
Zährä Ęssäm 
يتبع
همسات ليله
حكايات آخر الليل
اغتصاب بيّن
بقلم زهرة عصام

  •تابع الفصل التالي "رواية اغتصاب بين" اضغط على اسم الرواية

google-playkhamsatmostaqltradent