رواية دميتي الجميلة الفصل الواحد و الاربعون 41 - بقلم نورة عبد الرحمن

الصفحة الرئيسية

  

رواية دميتي الجميلة الفصل الواحد و الاربعون 41 - بقلم نورة عبد الرحمن

 خرج من الحمام يجفف شعره وهو ينظر اليها بابتسامه ويتذكرها وهي بين يديه امس ..طفولتها خجلها شقاوتها…كلها قد اصابته بالجنون…
كانت تغطي وجهها تتظاهر بالنوم..
رمى المنشفه على الكرسي واتجه اليها لينزع الغطاء عن وجهها.
اغمضت عينيها بخجل لاتستطيع النظر اليه بعد ماحدث بينهما امس…
صدمت بهمس عند اذنها : وانا كده هصدق انك نايمه يعني انهى كلماته بقبلة طبعها على عنقها لتشعر بقشعريره تسري بجسديها لتسمع همسه الذي جعل نبضات قلبها تتزايد …
: يلاااا ياجنتي مش هتفضلي بالسرير اليوم كله..
جنى..
حسن : مممممم شكلك هتتعبيبني عشان كده انهى كلماته وهو يحمله لتشهق وقد فتحت عينيها بصدمه ونظرت اليه ليغمزها مرددا: شايفه ازاي طريقتي صحتك بسرعه..
جنى بتوتر : ننزلني خلاص صحيت اهوووو.
حسن بخبث : تؤ تؤ لسه مش متأكد انك صحصحتي ..
جنى : لا والله ابدا صح صحت كويس اوووي..
حسن وهو يأخذها الى الحمام بغمزه : لسه مش متأكده
جنى بتذمر: ياحس..اسكتها بقبلة عميقه وهي تشبثت به خوفا من السقوط ووووو
************
كان يرتدي بدلة رياضيه سوداء عندما شاهدها تركض في حديقه القصر ترتدي بيجامه سوداء ضيقه تظهر منحنيات جسدها وتربط جاكيت البيجاما حول خصرها لتبقى ببلوزه تظهر جزء من صدرها وكتفيها …
شعر بالغيظ من ثيابها لكنه لن يزعجها الأن نزل بسرعه …
عامر: صباح الخير..
جيجي بتفاجأ : صباح الخير..
عامر وهو يركض بجانبها :عامله ايه النهارده..
جيجي : كويسه.
عامر : طب مش كفايه مش هتستريحي شويه..
جيجي توقفت عن الجري لتنظر اليه : انت لسه جي دلوقتي لحقت تتعب..
رفع كتفيه بابتسامه عامر :مش تعب بس شكلك هتاخدي دور برد جامد..
جيجي بعد فهم: مش فاهمه..
عامر اقترب منها بهدوء مرددا بابتسامه : الجوى النهارده برد اووووي مش كده..
ابتلعت مابجوفها بتوتر عندما وضع يدها حول خصرها ونزع الجاكيت الخاص بها ليقول متوددا
: عشان كده لازم تلبسي كويس..
ابتسمت جيجي وهي تعلم مايرمي اليه لتقول وهي تراه يضع الجاكيت الخاص بها على كتفيها ..
لتقوم الاخرى بارتدائها مرددة بقلة حيله
: انت مش هتتغيير ابدا على فكره..
عامر بابتسامه : واتغير ليه انا حلو كده .
جيجي بسخريه :واللله..
عامر بغمزه: والله…طب بالذمه مش حلو وزي القمر…
ضحكت جيجي على مديحه لنفسه: بلاااش غرورك ده ياعامر عشان مستفز اوووي..
عامر : وانتي بلاش تحلوووي كده عشان حالاوتك بقت تخطف القلوب وانا بغيير…بغيير اووووي
ابتعلت مابجوفها بارتباك لتلتفت حولها بتوتر محاولة التهرب من هذا الموقف وقبل تتفوه بكلمه ارتجف قلبها عندما ابعد خصلات شعرها عن وجهها مرددا بخفوت اذابها :جيجي..انتي حاسه باللي حاسس بيه ناحيتك…
جيجي بارتباك وتهرب :عمتوو بتندهلي لتجري الى الداخل وووو
عامر نظر اليها بابتسامه لاول مره يظهر عليها الخجل هكذا ..
***************
غيث برجاء: يلاااا كليي يامريم بلااش تتعبيني معاكي اكثر ..
مريم…..
غيث : مريم انا اسف قلتلك مكنتش في وعيي عشان خاطري متعمليش كده بصي وشك بهتان ازاي..
مريم..
امسك غيث يدها بندم : حقك عليا انتي عارفه انا مش ده طبعي بس لما بشرب مش بعرف اسيطر على نفسي..
مريم نزلت دموعها ليشعر بغصه بصدره .
كيف وصل معها لهذا الحد
لما يهتم لامرها..
لما يشعربالألم لرؤيه دموعها ..
رغم انها رفضته..
مسح دموعها لتبعد يده عنها بعنف مرددة بشهقات
: متقربش مني تاني انت فاهم..متلمسنيش..
غيث : قلتلك كنت شا*رب مكنتش حاسس بحاجه
مريم :وتشرب ليه ..هااا تشرب ليه ان كنت هتعمل كده..
نظر اليه والى دموعها وانهيارها بضيق ليمسك يدها حاولت منعه لكنه امسكها بالقوة مرددا :بصيلي يامريم ..بصيلي هقولك..حاجه..رفعت عيناها المحمره اليه ليقول لها بصدق..
وحياتك عندي يامريم مش هشرب الزفت ده تاني ..بس تاكلي وتبقى تسمعي الكلام..
مريم بشهقات : احلف..
غيث : ورحمت ابوي وغلاوت امي وحياتك مش هشرب تاني بس تقوم بقى وتخلينا نفطر .
مريم بابتسامه : هو فين الفطار .بعدين انا مش هفطر هنااا هتوديني مطعم حلوو نفطر فيه وبعد كده نتفسح شويه عشان بكرى نرجع مصر..
رفع حاجبه باستنكار مرددا باستغراب : ثواني بس هو انتي اللي من شويه مش عايزه افطر وماليش نفس والا بيتهيألي
مريم وهي تنهض من السرير متجاهلة كلامه: هي ماما بتحب ايه عشان هشتريلها هديه..
غيث بغمزه : بتحب اللي يدلع ابنها..
مريم بسخريه : لا حلوووه دي …
غيث : وحياتك مش احلى منك..
مريم بخجل وتهرب : طب بطل كلامك ده وشوف هنفطر فين..
***********
بعد مرور ايام..
مريم امام منزل والدها…تحدث عمتها بالهاتف..
مريم ببكاء : عمتوو مش راضيين يدخلوني.
عواطف : هما مين اللي مش بيدخلوكي..
مريم : الحرس بيقولوا بابا مانعني ادخل هنااا.
عواطف بانفعال : لااا ابوكي شكله اتجننن استني ياحبيبتي انا نزلالك..وهشوف مين االلي مش هيدخلك..
بعد شويه..
عواطف : افتحووو الزفت
رئيس الحرس: ممنوع ياهانم دي اوامر الباشا…
عواطف بغضب بقولك افتح الزفت متنساش مين مريم الجبالي..
الحارس : ياهانم..
عواطف: شكلك عاوز تترفد انا هشوف مهران يتصرف معاكم..
الحارس : بخوف لا لا خلاص ياهانم خلاص هفتحلها..
ارتمت مريم داخل احضان عمتها ببكاء لتقول بشهقات : جيجي كويسه ياعمتو..
عواطف: كويسه ياقلب عمتك ..انتي عامله ايه.
مريم ببكاء :كويسه هي جيجي فين..
عوطف : خرجها عامر عشان تفك عن نفسها..
مريم : يعني محدش هناا غيرنا… بابا فين..
عواطف :ابوكي نزل الشركه..
مريم براحه :طيب الحمدلله عمتو انا كنت عيزاكي بحاجه مهمه فيها حيات او موت ..ممكن تساعديني..
عوطف بقلق :خير يابنتي بلاش تقلقيني..
مريم : خير خير ان شاء الله بس..انا عايزه..****
عواطف : بصدمه ليه واي اللي فكرك بكل ده..

يتبع…
    google-playkhamsatmostaqltradent