رواية دميتي الجميلة الفصل التاسع و الثلاثون 39 - بقلم نورة عبد الرحمن

الصفحة الرئيسية

  

رواية دميتي الجميلة الفصل التاسع و الثلاثون 39 - بقلم نورة عبد الرحمن

 جذبها الى احضانه يربت على ظهرها بحنان حتى تهدء من موجة البكاء التي سيطرت عليها….
حسن : شششششش خلاص ياجنتي خلاص..
جنى بشهقات : يعني انا عندي اهل…طب طب. هما كانوووا فين طول الوقت ده..طب طب..ماما ماقلتش ليه…
حسن محاولا احتوائها مسح دموعها بحنان : ممكن تبطلى عياط..وتسمعيني..


جنى بشهقات ودموع: انا انا مش .. مش بعيط .. خلاص..اهو قالت كلماتها وهي تمسح دموعها..
حسن بابتسامه : امال دول ايه. انتي مش صغيرة..وكل حد وليه اسبابه ..
جنى :طب ليه ليه طول الوقت حرماني من اهلي..
حسن : قلتلك مامتك عندها اسبابها..
جنى بانفعال : اسباب ايه …ايه الاسباب اللي تخليها تعمل كده تحرمني من اهلي ..ليه..
حسن مسح وجهها بهدوء : انا مش هعرف اقولك حاجه عشان دي حاجه تخص والدتك ..ومهما قلت وبررت موقفها مش هيبقى زي كلامها هي عشان اللي عاشته هي انا معشتهوش ..كل اللي اعرف اقولهولك مامتك ضحية..وبتحبك..
نظرت اليه بشك : وانت ..انت ايه اللي دخلك حياتنا ..كنت ..كمت . عارف كل ده من الاول..مش كده .
حسن : بصي ياجنتي..انا لما عملت اوراق نقل مامتك للمستشفى اتفاجأت انها قريبة واحد صحبي..وكمان اوراقك الرسميه عشان السفر كانت كلها تثبت انك بنت شخص انا عارفه كويس..بالوقت ده انا عرفت انتي مين…


قبل كده مكنتش عارف حاجه..والصدفه جمعتنا..وان شاء الله تكون صدفة خير…
جنى : مين الشخص ده ..مين الشخص اللي انا بنته.. اظن ده من حقي..اعرفه
حسن.: حقك بس انا مش هعرف اقولك عليه عشان ده كمان حق امك..
جنى بانفعال :امي ..امي .. اللي حرمتني من اهلي طول السنين دي انا كنت بتمنى يكون ليا سند..بالدنيا دي..يبقى ليا عيله اخ ..اب ..وهي حرماني منها..
:انا سندك بالدنيا دي قالها حسن وهو يمسك يدها ويقبلها..عمرك ما تدوري على سند وانا موجود…
جنى بدموع : بس…
حسن : قلتلك قبل كده مامتك ليها ظروفها ولما تعرفيها هتعذريها…
جنى..: لكن..
حسن نهض بملل : احنا هنفضل نتكلم بالحكايه دي كتتير يلااا خلينا ننزل نتغدى باي مطعم قريب وكمان افرجك ع البلد اكيد ولا مره زرتيها.
جنى : بس..
حسن : مبسش..انتي هتنكدي عليا ..منتي عرفاني بقفل من النكد..يلااا ياجنتي …ليحذبها من يدها وياخذها وقد قرر اتمام زواجهما بسرعه قبل اي شيء اخر لحاجة في نفسه….
*******
دفعته مريم بكل قوتها وهربت الى الحمام وقفلت على نفسها الباب بخوف …
اما هو لم يتحرك فقد أغمض عينيه وغاب بنوم عميق…غير مدرك بمدى الرعب الذي بثه داخل مريم التي هربت منه بشق الانفس.
********
في قصر الجبالي…
مهران : حقك عليا ياجيجي عارف اني اتأخرت اوووي بس الظروف..
جيجي : ولا يهمك انا عرفت ان شوق تعبت..هي عامله ايه..دلوقتي..
مهران بتعب : الحمدلله بقت احسن..
جيجي : الحمدلله..بعد اذنك هطلع اوضتي..
مهران : جيجي
توقفت ونظرت اليه لتسمع صوته: ..انتي عارفه انتي غاليه عليا قد ايه..وعمر مكنش ابن عمي بس روحي كانت فيه وفراقه وجعني اوووي بس ظروفي مكانتش كويسه عشان كده مكنتش جمبك انا عارف انك زعلانه مني..وده حقك بس..
جيجي : انا عارفه انت بتحبنا قد ايه ومقدره ظروفك يامهران انت اخويا واكيد لو كانت ظروفك تساعدك كنت اول حد توقف جمبي متشيلش هم انا مقدره اللي بتمر بيه..بعد اذنك عشان هنام..


قالت كلماتها بابتسامه لتصعد الى غرفتها..وترتمي على سريرها بدموع وتبكي لوحدها……
اما مهران تنهد بقلة حيله واسرع ليطمئن على شوق التي تركها مع الخادمه لوحدها…لكن كان يجب ان يأتي ليطمئن على جي جي..
فور وصوله شقته اتجه الى غرفته ليجدها نائمه اقترب منها وقبل جبينها بحنان وهو يمسح شعرها..
لتبعد يده بعنف : كنت بات عند جي جي هانم..رجعت ليه.
نظر اليها بصدمه لترمقه بحده وتردد : معاد الفرح امتى بقى ان شاء الله..
مهران : انتي بتقولي ايه..
شوق : فاكرني ايه مش هعرف فاكرني هبله والا عبيطه والا..
انفجر ضاحكا وهو يشير باصابعه الاتنين اقسم بالله مشفتش اهبل منك..والا اعبط منك..بقى انا اتجوز ..ومين جيجي..انتي ناسبه انها زي اختى..
شوق بسخريه : اختك….اه بامارت البوسه اول فرحنا..وابوك اللي عاوز يجوزهالك فاكرني على عمايا…
مهران بارتياح عندما لاحظ غيرتها عليه وانفعالها : اقسم بالله مجنونه وهتجننيني معاكي.
شوق…
****************
حسن بضحك : يابنت الأيه رجعتيني عشر سنين ورى..
جنى بحماس : بس متنكرش انك اتبسطت ..
حسن : الا اتبسطت انا رجعت عيل على اديكي..
جنى بابتسامه وامتنان : متشكره على كل حاجه اليوم كان جميل اوووي ..
حسن : مش قلت بلاش كل شويه تشكريني.
انزلت جنى راسها الى الارض من نظراته الهائمه بها..
ليردد الاخر بمكر: الا اذا حابه تشكريني بطريقه تانيه وهتبسطني اكتر..
جنى بعجل : اي حابب اعملك قهوه ..شاي..اطلب اللي انت عايزه وهعملهولك..
حسن بضحك : قهوة ايه احنا شربنا ولعبنا ولفينا البلد كلها بس في حاجه معملناهاش لسه..وانا هموت واعملها..
رمشت بعينيها بتوتر من نظراته ليحملها بين يديه دافنً وجهه بعنقها..
جنى بتوتر :حححسن ببيه..
ابتعد عنها لتلتقي عيناه الهائمه بعينيها الخائفه المتوتره مرددا بخفوت : بيه دي اخر مره اسمعها منك فاهمه وقبل ان تجيبه قبلها بعمق وهو يضعها على السرير ووو
*************
استيقظ من نومه وهو يشعر بثقل في رأسه..
نظر يمينه وشماله ولم تكن بجانبه تذكر ماحدث امس لينهض بفزع باحثا عنها بكل الجناح..حتى طرق باب الحمام بعنف ولم تجيبه..
حاول فتحه وكان مغلقا من الداخل..
شعر بالقلق وهو يردد اسمها بخوف مريم ..مريم افتحي يامريم..
مريم…….
كسر الباب ليصدم بها.
***********
عامر : صباح الورد عليكي..
جيجي بابتسامه : رايق النهارده اوووووي .
رفع كتفيه بابتسامه عشان شفتك صباحي بقى رايق و زي الفل..
جيجي بضحكه : والله
عامربغمزه : اه والله …. هااا فطرتي والا مستنياني
جيجي : واستناك ليه بقى ان شاء الله..
عواطف والده عامر..تدخلت وهي تمشي نحوهم وبيدها صينية الطعام : والله يابني مش راضيه تفطر..بقالي من الصبح بحاول معاها..
عامر بغمزه : منا قلت اكيد مستنياني نفطر سوى..
عواطف بسعاده وهي ترى عامر قد تغيير حاله .. فأمس كان متوتر وغاضبا جدا ولا احد يستطيع ان يحادثه.. والان يتكلم بمرح واريحيه..
جيجي بتوتر : ماليش نفس.كل انت…
عامر : لا كده انا هزعل وماما تزعل ونقلب البيت كله عليك وهتنكدي علينا…طب انتي تقبلي تنكدي علينا.
جيجي بس ..لم تكمل كلماتها ليدفع عامر لقمة في فمها نظرت اليه بعينان متسعه ليبتسم بمرح..وهو ينظر الى والدته..ادي ياستي عشان تعرفي جيجي مترفضش ليا طلب..
عواطف بحنان : ربنا يخليكوا ليا ياولاد..
جيجي بابتسامه وهي ترى عامر يقبل يد والدته مرددا بحب وحنان : ويخليكي لينا ياست الكل..

يتبع….
    google-playkhamsatmostaqltradent