رواية هارون الفصل التاسع و العشرون 29 و الاخير - بقلم زهرة عمر

الصفحة الرئيسية

 

 رواية هارون الفصل التاسع و العشرون 29 - بقلم زهرة عمر


قال عبدالله لنقل أنك لن تعيدها وطلقتها عندما يكبر ابنك ويسالك عن أمه ماذا ستخبره؟ ستقول أن أمك قامت بتعذيب هارون وقمت بطردها؟ لن يصدق ذلك وسيكره هارون ضنًا منه أنه السبب في بعد أمه عنه غير ذلك آدم بحاجة للاهتمام وأنت ستكون مشغولًا طوال اليوم فمن سيهتم به في غيابك؟ خرج هارون وقال اخي أنا لقد سامحتها على كل شيء آدم بحاجة لأمه ولا أريد أن يعيش حياته بدونها بسببي قال هيثم لا تقول هذا ليس بسببك ولكن أمه أمراً مجنونة قال عبدالله اعطها فرصة جديدة رد هيثم حتى إن عادت لن تعود مثل السابق ستكون مجرد مربية لآدم فقط قال عبدالله حسنًا فكر في الأمر يجب أن أذهب غادر عبدالله وملاك وجلس هيثم يفكر في كلامه
قال هيثم لهارون هل تريدها أن تعود؟ حقا قال هارون إنها تخوفني ولكن من أجل سعادة آدم لا بأس قالت ملاك إنه بحاجة للمساعدة والاهتمام ليكبر قام هيثم بحمله على رجله وقال أنت طفل طيب هل تريد التضحية من أجل سعادة آدم؟ قال هارون نعم وانت ستكون معي لن تستطع ان توديني أن أردت رد هيثم حسنًا اذهب لروية آدم لا أفكر في الأمر وفي المساء ذهب هيثم ليتحدث مع حنين كانت تجلس أمام سور البيت قال هيثم حسنًا لقد وافقتِ على عودتك إلى البيت فرحت حنين وبدأت بشكره استمر في قول ولكن ستكونين مجرد مربية لآدم فقط لن تقتربي من هارون ولا مني قالت حنين لن أقترب من أحد لا أريد شيئًا سوى البقاء بجانب ابني قال هيثم أن هارون هو السبب في إعادتكِ تذكري هذا وإن فعلتِ شيئًا لن أكتفي بطردكِ فقط بل سأخبر الشرطة بكل شيء ولن تري ابنك مجددًا قالت حنين لقد ندمت لن أفعل شيئًا عادت حنين إلى البيت وكان آدم سعيدًا قامت حنين بعناقه وكأن يضحك كان هارون يقف من بعيد ينظر إليهم اقترب هيثم منه وقال هل أنت سعيد الآن؟ قال هارون نعم تم قال هيثم ولأن هل تقبلني ضيفًا في غرفتك؟ قال هارون نعم طول العمر رد هيثم هيا لنجهز فراشي قال هارون وهو سعيد نعم أخي سينام في غرفتي ذهب هارون وهيثم وقالت حنين سوف تندمون على كل ما فعلتموه بي فقط انتظروني النهاية

  

google-playkhamsatmostaqltradent