رواية براثن اليزيد الفصل الخامس عشر 15 - بقلم ندا حسن

الصفحة الرئيسية

 رواية براثن اليزيد الفصل الخامس عشر 15 

اللهم إني أستودعك بيت المقدس وأهل القدس وكل فلسطين. اللهم ارزق أهل فلسطين الثبات والنصر والتمكين، وبارك في إيمانهم وصبرهم. اللهم إنا نسألك باسمك القّهار أنْ تقهر من قهر إخواننا في فلسطين، ونسألك أن تنصرهم على القوم المجرمين. 

اللهم  اشف جريحهم، وتقبّل شهيدهم، وأطعم جائعهم، وانصرهم على عدوهم. اللهم أنزل السكينة عليهم، واربط على قلوبهم، وكن لهم مؤيدا ونصيرا وقائدا وظهيرا. سبحانك إنك على كل شيء قدير؛ فاكتب الفرج من عندك والطف بعبادك المؤمنين.

____________________



            هل عادت القسوة مرة أخرى؟

           هل كانت توهم نفسها بحنانه؟

           أم أنه طفح كيله وعاد لما كان 

         عليه سابقًا قبل الوقوع بعشقها؟


لم تغفل عينًا لها منذ تلك اللحظة التي اتُهمت بها أنها خائنة لصديقتها، منذ لحظة دخولها موضع إتهام ليس لها به شيء، أخذها التفكير من كل شيء حولها لتعلم من فعل ذلك باسمها هي، ودت لو أخذت روحه بيديها..


تفكيرها أخذها تدريجيًا إلى جميع من بالمنزل بدايةً من عمها "سابت" ولكن التفكير به في هذا الموضع غير سليم لأنه لا يقرأ ولا يكتب فكيف سيفعل ذلك إلا باستعانة أحد وحتى لو هو، لا يفعل شيء كهذا أنه بعيد كل البعد عن هذه الألاعيب الرخيصة، لا تراه إلا عند تناول الطعام، حديثه جديًا للغاية، قراراته مصيرية، أبعدته عن تفكيرها ثم انتقلت إلى والدتها، أيضًا لن تعرف كيف تتصرف بالهاتف وتطلب فستان كهذا، غير أنها لا تفعل هكذا أنها لو ودت التخريب على "مروة" لفعلتها بوجهها وهذه لن تكون أول مرة بل على العكس أنها دائمًا تقول بوجهها ما تريد وتفعل ما تريد ليست مضطرة أن تفعل ذلك غير أنها إذا فعلت لن طورتها هي في هذه الفعلة مؤكد لن تكون تريد أن يحدث بينها وبين شقيقها أي شيء غير مرغوب به..


إذًا هو فاروق؟ أيضًا فاروق لا يأخذ هاتفها ولو بالصدفة وكيف أخذ الفستان من بين أغراضها دون أن تعلم؟، وكيف دلف إلى غرفة "يزيد" و "مروة" لا يتجرأ على دخولها فهي غرفة زوجة أخيه، أم يفعلها؟ لا لا فاروق ليس دنيء إلى هذه الدرجة، إذًا من فعلها؟..


لا يوجد غير تلك الحية "إيمان" هي التي تفعل كل شيء ولكن أيضًا كيف فهي لا تسطيع، متى أخذت هاتفها وطلبت ذلك الفستان في أثناء طلبها هي ومتى أخذته ومتى فعلت كل هذا، هي ستُجن حقًا لا يوجد غيرها الآن هي فقط أو "يزيد" أو "مروة" ومؤكد هما مستبعدان إذًا لا يوجد سواها! مهلًا مهلًا لقد تذكرت شيء..


في تلك الأثناء التي كانت تطلب ما تريد تركت الهاتف على الأريكة عندما ذهبت إلى والدتها في المطبخ!.. تركته مفتوح وذهبت ولم يكن سوى "إيمان" الجالسة بالغرفة أيعقل أن تكن فعلتها في تلك الأثناء! نعم فهذا هو الوقت الذي طلبت به ما تريد ليس وقتًا أخر، ولكن كيف أخذته من بين أغراضها؟ مهلًا مرة أخرى..


يا لك من امرأة خبيثة لا تحتاج إلا لبعض الحِيل بحياتها، تذكرت أنها عندما استلمت الأشياء من العامل صعدت إلى غرفتها ومن ثم صعدت خلفها "إيمان" لتقول لها أن والدتها بحاجة إليها وظلت هي بالأعلى متجهة إلى غرفتها ربما عادت مرة أخرى وافتعلت ذلك!، غير أن والدتها لم تكن بحاجة إليها وهي لم تعلق على الأمر فقد صعدت مرة أخرى لترى الأشياء ومن ثم وضعتهم كما كانوا في خزانتها..


إذًا "إيمان" هي من فعلت كل ذلك، طلبت الفستان من هاتفها وجعلتها تدفع ثمنه وهي التي استلمته أيضًا دون علم منها! أخذته ووضعته في غرفة مروة بالورقة والصندوق ومن ثم أخذتهم مرة أخرى لتضعهم في غرفتها وتكُن هي المتهم الوحيد بهذه الجريمة وكل الدلائل ضدها وضد حديثها الذي ظهر إليهم كذبًا، علمت الآن لماذا فعلت كل هذا هي تريد أن تبعد "مروة" عنها، تريدها أن تصفى لحالها هذه البغيضة اللعينة، حمدًا لله أن "سامر" ووالدته ليس بهذا الشر والحقد أنها فرعًا منازعًا لأهله، هي لن تصمت عن ما فعلته وستجعل الجميع يعلم بفعلتها الرخيصة..   


               __________________


أنارت الشمس عرفتهم منذ ساعات كثيرة ولكن لم يستيقظ أحدًا منهم إلى الآن فقد كانت ليلتهم الأولى سويًا بليلة أمس..


تململت "مروة" على الفراش بانزعاج من أنوار الشمس الذي تشعر بها وهي مغلقة عينيها، شعرت بشيء صلب أسفل رأسها غير الوسادة القطنية الناعمة، غير أنها مكبلة، هناك شيء ثقيل صلب على قدميها، حيث كان ذراع "يزيد" أسفل رأسها بينما قدمه اليسرى فوق قدميها محيطًا إياها بجسده..


فتحت "مروة" عينيها ببطء شديد فقد كان النور قوي في الغرفة لقد غفت عن غلق باب الشرفة بالأمس، نظرت حولها لترى "يزيد" ينام جوارها محيطًا جسدها بجسده، رفعت رأسها للأعلى تنظر إليه عن قرب، وكم كان وسيمًا يخطف الأنظار والقلوب في برهة واحدة، خصلاته السوداء مبعثرة بعشوائية، عينيه مغلقة بهدوء، أنفه حاد شامخ، شفتيه مذمومة للأمام بحدة، تفاحة آدم بارزة في عُنقه، صدره عاري ويظهر جسده العضلي، نصفه السفلي مغطى بشرشف مثلها أسفله، لقد كان رجلًا جذاب يأخذ جميع الأنظار إليه وقد تاهت هي الآن في وسامته وجمال رجولته..


شعرت بصداع خفيف يداهم رأسها فوضعت يدها بهدوء تدلكه وحاولت أن تأخذ جسدها من أسفل قدمه ولم تستطيع فقد كانت تريد أن تذهب لتستحم وترتدي ملابسها وتخرج قبل أن يفيق من نومه ويخجلها بما فعله أمس كما فعل قبل نومهم، حاولت مرة أخرى ولكنه كان ثقيل للغاية أو ربما هو يشعر بما تفعله!.. 


فتح عينيه الذي ظهر من خلفها محيطًا في غاية الزُرقة، رأها وهي تحاول أن تذهب من جواره فضغط بقدمه عليها حتى لا تستطيع فعادت هي مرة أخرى بجسدها إلى الفراش تستلقي عليه ودن سابق إنذار وجدته يعتليها مبتسمًا بخبث ومكر تعرفه هي جيدًا..


تحدث بمكر واستنكار ونظرة لعوب تلوح على ملامح وجهه الذي مازال يحمل أثار النوم:


-على فين يا جميل؟


شهقت بفزع فقد أعتقدت أنه نائم، ولكنه كان يسخر منها، علمت الآن كيف كان ضغط قدمه يزداد عليها، أردفت بانزعاج واضح: 


-خضتني، وبعدين هروح فين يعني رايحه الحمام 


سألها مبتسمًا بخبث ومكر مرة أخرى وهو يهبط بجسده إليها ليكون مقابل وجهها مباشرة:


-وبتتسحبي زي الحرامية ليه؟


توترت بشدة من حديثه فقد فهم ما كانت تريد أن تفعل، يا له من وغد، نظرت إليه متحدثة بتوتر:


-مش.. مش بتسحب ولا حاجه ده.. ده بس مكنتش عايزه أصحيك من النوم علشان أنتَ نايم متأخر  


هبط بوجهه إلى جانب ووجهها ووضع شفتيه مقابلًا لأذنها يهتف بمكر وخبث يريد العبث معها قليلًا: 


-وهو أنا نايم متأخر ليه؟ تعرفي؟


دفعته بكلتا يدها بعنف ليبتعد عنها فقد أصبحت وجنتيها حمراء بشدة وأرادت أن تبتعد عنه حتى لا يخجلها أكثر من ذلك فهو يتعمد أن يفعل بها هكذا، التقط كلتا يدها بيده الاثنين وسارت ضحكاته عالية تعم أرجاء الغرفة فتحدثت هي بانزعاج قائلة:


-يزيد! أرجوك بلاش كلامك ده بيحرجني 


هبط إلى شفتيها يقبلها بحبٍ وهدوء ومن ثم نظر إليها بشغف يظهر بعينيه قبل أن يتحدث به، أردف مبتسمًا بهدوء وهو يقول لها:


-صباحية مباركة


أخفضت عينيها لتنظر إلى صدره هاربه من عينيه، فكلماته تخجلها إلى أبعد حد وتجعلها تتذكر ما حدث ويصبح وجهها يشتعل من حمرة الخجل، ابتسم مرة أخرى باتساع وأردف قائلًا بمرح: 


-لأ بقولك ايه مش كل ما أقول حاجه وشك يعمل زي الطماطم كده صحصحي معايا الله يرضى عليكي ده لسه قدامنا كتير 


رفعت وجهها إليه مبتسمة بخجل شديد ثم تحدثت بلين وهي تحاول الإبتعاد عنه ليستجيب ويتركها:


-طب أبعد بقى عايزه أخد دش وانزل شويه الوقت أكيد متأخر دلوقتي 


ضحك ضحكات متفرقة بتهكم وسخرية شديدة على حديثها فقد كان يخطط لشيء أخر وسيفعله حتمًا ولكن براءة عقلها جعلته يقول لها أن تفتعل الحديث بلين ليتركها، تحدث قائلًا بجدية بعد أن أخفى ابتسامته: 


-مهو إحنا هناخد دش وننزل وكل حاجه بس مش قبل ما نخلص اللي بينا 


هبط بنظرة على شفتيها لتفهم على الفور ما يرمي إليه بحديثه وكادت أن تعترض ولكن قد ابتلع كلماتها داخل فمه بعد أن التقط شفتيها يقبلها بشغف وحبٍ شديد ومازال ممسكًا بيدها الاثنين بين يديه حتى لا تبتعد عنه ولكن فور أن تركها بادلته القبلة ليتغير مصيرها وتصبح قبلة جامحة، وضعت هي يدها في خصلات شعره تدس أصابع يدها مبعثرة إياه أكثر لتقربه منها ومن ثم دلف بها إلى بحور عشقه الواسعة، ليريها أمواجه وجزره الرائعة..


بعد فترة ليست قصيرة 


جلست "مروة" على الفراش مرتدية قميصه البيتي الذي كان ملقى أرضًا، وقد أحبه كثيرًا عليها فقد كان كبير للغاية يصل إلى نصف فخذيها، وقفت على قدميها بهدوء متجهة إلى المرحاض ولكنه أعاق طريقها ليتمسك بيدها ثم جذبها إليه بحدة لتقع فوقه على الفراش وسار يعبث بيده بجرأة على جسدها فصاحت هي به بحدة وجدية: 


-يزيد بطل بقى بجد، بص الساعة بقت واحدة وإحنا لسه هنا زمانهم بيقولوا علينا ايه دلوقتي


أجابها بمرح وهو يحيط خصرها بكلتا يديه بينما هي تحاول الإبتعاد فلو تمكن منها لن يتركها إلى يوم غد:


-يقولوا اللي يقولوه مش مراتي.. الله 


تحدثت بجدية وخجل وهي تضع يدها على صدره:


-طب أنا عايزه أروح الحمام 


نظر إليها جديًا يحاول أن يرى كذبها ولكن لم يستطيع فتركها بهدوء لكي تذهب وفورًا ذهبت من أمامه متجهة إلى المرحاض وعندما وقفت أمام بابه أخرجت لسانها له بمرح وسعادة كـ الأطفال ثم تحدثت:


-شربتها..


ابتسم هو الآخر بمرح واضعًا يده الاثنين خلف رأسه يستند عليهما وأجابها بتوعد شديد:


-مسيرك يا مُلخية تيجي تحت المخرطة


ضحكت بصوتٍ عالٍ ثم دلفت إلى المرحاض وأغلقت الباب خلفها بينما هو كان قلبه يتراقص فرحًا وسعادة، فلم يكن يتوقع أن تعترف بحبها إليه بهذه السرعة وأن يتم زواجه منها، أنه الآن في أسعد لحظات حياته، لقد أكتشف أنه يعشقها ولا يستطيع العيش دونها، أنها تمثل له اكسجين الحياة، نظر أمامه مبتسمًا بسعادة تغمر قلبه وكل خلية في جسده..


            ___________________


أسبوعين مروا عليهم ولقد كانوا من أروع الأيام الذي عاشوا بها سويًا، تعرف كل منهم على الآخر إلى أبعد حد وساروا يعلمون أصغر التفاصيل عن بعضهم، لم يكن سوى الحب والعشق رفيقهم ولحظاتهم الرومانسية والجامحة..


قدم "يزيد" إليها كل ما يمتلكه من حب وعشق يكِنه في قلبه لها، جعلها تحلق في السماء بتلك اللحظات الرومانسية الخاصة بهم، وجعلها أيضًا تكف عن خجلها الدائم لتصبح أمامه بجرأة عالية لم يكن يتوقعها هو..


بينما هي فعلت مثله أظهرت إليه كم الحب المكنون بقلبها له، جعلته يرى جمالها وجمال روحها، قدمت إليه كل ما يريده محاولة إسعاده وتعويضه عن تلك اللحظات التي ابتعدت عنه بها، تحلت ببعض الجرأة وتركت خجلها جانبًا لتسعده وتغمر قلبه بالفرحة كما يفعل معها..


وقفت والدته "نجية" على باب المنزل ورأته يقف بعيد نسبيًا أسفل شجرة كبيرة هو وزوجته في لحظة رومانسية بينهم وهي تتدلل عليه أمامها وترى ذلك بوضوح، دلفت إلى الداخل والغيظ يأكل قلبها فـ ابنة عائلة "طوبار" عرفت كيف تأكل عقل ابنها وتجعله مثل الخاتم بإصبعها، الآن ابنها لن يفعل شيء لهم فهو غارق في عشقها، سيذهب كل شيء هدرًا أن استمر الوضع هكذا، لا لن تتركها تفعل ما تريد ستريها كيف تفعل ذلك به..


دلفت إلى غرفة الصالون التي كانت جالسة بها وأيضًا كنت تجلس "يسرى" التي كانت تنظر إلى "إيمان" بكره، ثم بعد قليل دلفت مروة هي الأخرى وجلست جوار "يسرى" مبتسمة بسعادة فهذه الأيام تمر على قلبها بفرح لا يوجد مثله ولكن لم تدم كثيرًا..


نظرت إليها والدة زوجها بشر متوعده لها بأن تنزع تلك الفرحة المُرتسمة على وجهها وتخلق شجار بينها وبين ابنها، تحدثت قائلة بجدية: 


-أنتِ يا بت طوبار أنا مش طلبت منك قهوة


انتبهت مروة إلى حديثها وقد علمت ما تنوي فعله، تحدثت هي بهدوء مجيبة إياها حتى لا تنزع فرحتها:


-أيوه ما هي على التربيزة أهي  


نظرت والدة زوجها إلى القهوة ومن ثم إليها مرة أخرى وتحدثت بقسوة وغلاظه: 


-وأنا كنت فين لما جبتيها، القهوة باردة كيف التلج أشربها إزاي أنا


تنفست "مروة" بعمق محاولة أن تهدأ نفسها قدر الإمكان فهي تنوي فعل شيء سيء سيعود على الجميع بالحزن: 


-أنا عملتها ولما جبتها أنتِ كنتي في الحمام حطتها لحد ما تطلعي وأخدت قهوة يزيد علشان متبردش.. هقوم أعملك غيرها سخنة 


نهتها عن ذلك عندما وجدتها تهم بالذهاب حيث قالت لها بغضب وقسوة شديدة لا تليق إلا بها: 


-مش عايزه منك حاجه قهوتك كيف السم 


ضغطت بأسنانها على شفتيها حتى لا تُجيبها بعاطل ونظرت إلى "يسرى" بهدوء والتي اومأت إليها برأسها كدليل ألا تُجيبها، عادت إلى الخلف تستند بظهرها على الأريكة فاستمعت إلى صوتها مرة أخرى يقول بتهكم وسخرية:


-قهوة ايه اللي عايزاه مظبوطة، ما أنتِ أصلًا مالكيش إلا في خطف الرجالة 


أجابتها مروة بحدة هذه المرة وقد طفح كيلها فهي لا تريد النزول إلى الأسفل من أجل هذا الحديث البغيض على قلبها: 


-رجالة ايه اللي خطفتها معلش.. هو أنا كنت خطفت جوزك  


وقفت "نجية" على قدميها تهتف بغضب وعصبية من كلمات "مروة" التي تجرأت وأجابتها مرة أخرى:


-جوزي ايه يا قليلة الحيا، ما أنتِ خطفتي ابني زي ما تكوني سحراله


تشدقت "مروة" بسخرية بعد أن وقفت هي الأخرى تجيبها على حديثها الغير صحيح وكأنهم كذبوا الكذبة وصدقونها: 


-سحراله حته واحدة.. ده على أساس يعني أن مش انتوا اللي مقررين عن الجوازه دي، كدبتوا الكدبه وصدقتوها!


تحدثت "يسرى" بعد صمتٍ طويل قائلة إلى والدتها بجدية وانزعاج وهي تقف أمامها: 


-ما كفاية بقى كل يوم موال من بتوعكم دول ما تسيبيها في حالها 


تحدثت "إيمان" عن والدة زوجها مُجيبة إياها بسخرية وعنجهية وهي تضع قدم فوق الأخرى جالسة على الأريكة ببرود كما هي:


-وأنتِ مالك يا خطيبة أخويا هي عينتك محامي عنها 

 

ودت لو تفتك بها الآن أمام الجميع، أرادت لو جذبتها من خصلات شعرها المختبئة أسفل حجابها، أردفت "يسرى" بسخرية مبادلة إياها: 


-بلاش أنتِ تتكلمي يا إيمان علشان حسابك لسه مجاش


توترت "إيمان" للحظات من أن تكون قد كشفت ما فعلته، ولكنها من أين ستعلم؟ عادت لتبتسم بسخرية مرة أخرى دون أن تُجيبها فقد توترت كثيرًا من حديثها..


استدارت "مروة" لترحل وتذهب إلى غرفتها حتى ينتهى كل ذلك ولكن استمعت إلى صوت والدته مرة أخرى تقول بعنجهية وقسوة: 


-رايحه فين يا قليلة الرباية.. أنا بكلمك تقفي وتردي عليا


استدارت إليها مرة أخرى ووجهها أحمر من شدة الغضب الذي كبتته بداخلها حتى لا تندم على شيء ولكن لم تستطيع، أجابتها بحدة وعصبية: 


-أنا مش قليلة الرباية يا ست أنتِ أنا لو قليلة الرباية بصحيح كنت رديت عليكي وعرفتك مقامك


-مروة


استمعت إلى صوته القاسي يهتف باسمها وقد استمع إلى حديثها مع والدته، استدارت تنظر إليه لتراه غاضب بشدة، لم يتحرك جفنًا لها فهي لم تكن خاطئة بل تتحمل أخطاء الآخرين:


تحدث بقسوة شديدة وهو يشير إليها إلى خارج الغرفة: 


-اطلعي فوق 


حاولت أن تتحدث حتى لا تملئ والدته رأسه بالحديث الكاذب، أردفت بانزعاج وضيق واضح:


-أنتَ......


لم تكمل جملتها التي قد بدأت بها حيث صاح بصوتٍ عالٍ بها: 


-قولت على فوق 


خرجت من الغرفة بغضب شديد وواضح فهو لم يستمع إليها فقط استمع إلى نهاية الحديث ولم يعلم من الذي افتعله، تركته وصعدت إلى الأعلى بانزعاج واضح وقد نجحت والدته في كسر فرحتها ونزع سعادتها من قلبها..


             ___________________


-ما خلاص بقى يا مروة أنا مش متفق معاكي على اللي هيحصل.. الله 


استفزها حديثه بهذا البرود وكأن ما تفعله والدته شيء هين، أنها لا تستطيع أن تجلس بمكان بالها صافي يجب أن تعكره هي أو "إيمان":


-أنتَ بتكلم كده إزاي بجد أنا مش قادرة أفهم


التقط يدها بين يديه وتحدث بهدوء محاولًا اقناعها بكلماته:


-يا حبيبتي أنا قولتلك دي أمي مقدرش أعملها حاجه غير إني أتكلم معاها، عارف أن طبعها صعب ومش هيتغير بس أنا قولتلك بلاش تردي عليها ومسمعتيش الكلام 


سحبت يدها من بين يديه وتحدثت بحدة مُجيبة إياه: 


-يعني بعد كل اللي قالته ليا وأفضل ساكته؟.. أنا حاولت أخرج من الاوضه وهي اللي بردو كملت في كلامها مقدرتش أمسك نفسي أكتر من كده 


تأفأف من حديثها مبتعدًا بوجهه عنها ثم وقف على قدميه متقدمًا من باب الشرفة يعطي لها ظهره: 


-تقومي تردي عليها بالطريقة دي والكلام ده 


اندهشت من حديثه فهو الآن يراها المخطئ بردها على والدته أما هم فلم يفعلوا شيء!، أجابته باستنكار ودهشة:


-يعني أنا اللي غلطانة في الآخر!


استدار إليها يهتف بضيق وانزعاج: 


-ياستي أنا اللي غلطان ممكن متنكديش علينا بقى 


-يعني ايه منكدش أنا بتفاهم معاك 


أجابها بحدة وقد أتى بأخره معها فهو منذ أن صعد من الأسفل وهو يحاول أن يجعلها تهدأ وتصمت عن ذلك الحديث وهي لا تفعل:


-وأنا قولتلك اللي عندي مش هروح اطرد أمي ولا أهزقها مثلًا


صاحت بحدة وبصوتٍ عالٍ هي الأخرى مُجيبة إياه فهي لا تستطيع الصمود أكثر من ذلك أمامهم:


-مشيني أنا من هنا.. أنا مش عايزه أقعد في البيت ده، قولتلك آه أني مش هتكلم في الحوار ده تاني بس لحد هنا وكفاية أنا تعبت 


اقترب منها على حين غرة ممسكًا بذراعها بحدة بين أصابعه الذي غرزت بلحم ذراعها، وتحدث من بين أسنانه بحدة وجدية شديدة:


-أولًا صوتك ميعلاش عليا أظن قولتها قبل كده، ثانيًا سبق وقولتلك إني عندي شغل هنا لازم أخلصه 


وضعت يدها على يده الممسكة بذراعها تحاول فكها من عليها بينما تهتف بغضب وهي تنظر داخل عينيه بجدية: 


-بطل كدب عليا أنا مش عيلة صغيرة.. بشوفك مش بتروح أي شغل هنا على عكس فاروق وعمك طول اليوم بره وبردو بشوفك شغال على الـ Laptop بتاعك معنى كده أنك بتخلص شغلك اللي هناك من هنا صح؟


علمت بكل ما يحاول مداراته، أنها ليست فتاة غبية، ليست امرأة ضعيفة يتغلب عليها ببضع كلمات ولكن أيضًا ماذا يقول لها، تحدث مجيبًا إياها وهو يضغط على ذراعها بحدة:


-لأ مش صح 


سألته بجدية وترجي ربما يُجيبها بكلمات تدلف عقلها هذه المرة: 


-طب فهمني أنتَ قولي ايه الصح بدل ما أنا حاسه نفسي معمول عليا مؤامرة


ردد كلمتها باستنكار ودهشة مفتعلة بعد أن ترك يدها وهو يعلم بقرارة نفسه أن ما تحدثت به صحيح:


-مؤامرة!!


أجابته بجدية وهي تدلك يدها بعد أن تركها فأصابعه تركت أثرها عليها:


-أيوه مؤامرة.. تقدر تقولي امتى سألتك سؤال ورديت عليا رد منتقي؟. أنتَ حتى مقولتش رد مقنع في عدم خروجنا من هنا مع أن يسرى قالتلي أنك كنت بتيجي أجازات بس حتى أنتَ قولت، اشمعنى دلوقتي حابسني هنا في وسط ناس بيكرهوني طول الوقت يا إما مرزوعة هنا معاك وطبعًا بتعمل اللي أنتَ عايزه أو أقعد مع يسرى اللي ببقى بتطفل عليها أو أنزل ويحصل مشكلة زي دلوقتي كده.. 


ما الحل في الإبتعاد عن حديثها الأن؟، المراوغة، سيراوغ في الحديث حتى يبتعد عن ذلك النطاق الذي لا يطيقه، تهكم في حديثه وأجابها بسخرية وضيق:


-بعد ما نكدتي علينا وبوظتي الليلة أنتِ عايزه ايه 


نظرت إليه بدهشة فهذا كل ما يفكر ليلته الجامحة التي كان يريدها! إلا يكفيه كل ليلة ليأتي الآن في وسط حديث مصيري ويفكر بهذه الطريقة؟ تحدثت بتساؤل ودهشة:


-هو ده كل اللي بتفكر فيه يا يزيد؟ الليلة اللي باظت!!.


-عايزه ايه يا مروة


جلست على الفراش وتحدثت مرة أخرى مُجيبة إياه ولكن بهدوء فقد هلكت من الحديث معه والذي كان يفكر هو في آخر:


-عايزه أمشي من هنا 


ابتعد عنها بانزعاج إلى نهاية الغرفة مجيبًا إياها بحدة وجدية لا تتقبل النقاش: 


-وأنا قولتلك قبل كده هنمشي في الوقت المناسب اللي أشوفه أنا ومش هيحصل غير كده اعتبري أن مفيش بيت تاني وإن ده بيتي الوحيد ودي أخر مرة تردي فيها على أمي لو كلمتك أمشي وسيبيها وموضوع أننا نمشي من هنا لو اتفتح تاني مش هيحصل كويس


أنهى حديثه بمنتهى الجدية ثم ذهب إلى خارج الغرفة وتركها، لقد حاصرته بحديثها فهي تفهم كل شيء وهو لا يريد خسارتها، لا يريد الإبتعاد عنها، أنها زوجته، حبيبته كل شيء له أصبح يحبها أكثر من نفسه وأكثر من أي شخص أخر، لا يعلم كيف سيخرج من هذه الورطة فهو كلما توصل لقرار شعر أنه خطأ، والأن يأخذ كل ما لها وتملكه ويعطيه إليهم ثم يذهب بعيدًا بها؟..


تركها وحدها في الغرفة، بكت على حديثه بهذه الحدة معها، بكت على أنه لا يفعل ما تريده الآن، وبكت على تفكيره بما يريد هو، تتحدث معه عن ما تريده وما يزعجها وهو يفكر بليلة معها كان يريدها، لقد خذلها بحق، تشعر وكأنه عاد مرة أخرى لصلابته معها فقد لأجل والدته التي تخطئ بحقها دائمًا، نعم لقد تحدث معها ومنعها عن الإقتراب منها ولكنها مازالت تفعل، ما ذنبها هي؟  وقفت على قدميها وذهبت إلى الشرفة وهي تزيل دموعها من على وجنتيها، وجدته على ظهر "ليل" ويركض بسرعة شديدة إلى خارج المنزل..


دلفت مرة أخرى إلى الداخل واستلقت على الفراش محتضنه نفسها وهي تفكر ما الذي تفعله معه فهو قد قطع كل الطرق بحديثه هذا..


             __________________


دلفت إليها غرفتها قبل أن يعود أخيها لتتحدث معها وتواجهها بما فعلته والذي عرفته هي، تحدثت "يسرى" بجدية متسائلة:


-طبعًا من غير ذرة شك أنتِ اللي عملتي كده 


جلست "إيمان" على الفراش ببرود مجيبة إياها بسخرية:


-عملت ايه إن شاء الله


ابتسمت "يسرى" بوجهها متحدثة بعبث لتجعلها تقول ما تريد سماعه: 


-مشكلتك إنك غبية يا إيمان، لما أنا خرجت وسبت موبايلي مفتوح وأنتِ أخدتيه وطلبتي الفستان الكاميرا كمان كانت مفتوحة بس كاميرا خفية زي ما بيقولوا وسبتك تعملي كل ده علشان أشوف اخرك فين


توجست لبعض اللحظات ومن ثم عادت للبرود لتعترف هي بنفسها قائلة:


-وبعدين يا حبيبتي عايزه ايه؟ مش عرفتي إن أنا اللي جبت الفستان وحطيته وشيلته؟ ها عايزه ايه؟


سألها شقيقة زوجها باستنكار ودهشة: 


-أنتِ إزاي قذرة كده بجد؟ هتستفادي ايه من كل ده 


وقفت على قدميها ثم تحدثت بحدة وجدية: 


-شيء مايخصكيش يلا بره عايزه أنام


ابتسمت "يسرى" بسخرية ثم أجابتها وهي تخرج من الغرفة: 


-متفكريش أنها عدت كده بالساهل ده لسه التقيل ورا


ثم خرجت من الغرفة وتركتها تفكر في تلك الكلمات التي أثارت ريبتها، فلم تعرف ما الذي تفكر به "يسرى" أو ما الذي تنوي فعله بها، وفي كلتا الحالتين تستحق "إيمان" أسوأ من ذلك.. 


              ___________________ 


                                 "يُتبع"

  •تابع الفصل التالي "رواية براثن اليزيد" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent