رواية ليلة بكى فيها الحاضرون الفصل الحادي عشر 11 - بقلم محمد طه

الصفحة الرئيسية

 رواية ليلة بكى فيها الحاضرون الفصل الحادي عشر 11 

المشهد 11

ليلة_بكى_فيها_الحاضرون 

_ضحي بصوت واطي...بنت غصب عن عينك..
وبعدين أنا اللي بسيبك تبوسني بمزاجي..
عشان تركز ف المهمه اللي جايين عشانها 

_(ويبصو لسامر يلاقوه غرقان ف دموعه)_ 

_ضحي تواسيه...فيه إيه بس يا رياسه..
وحد الله بقي ما تخلنيش أروح افج،رلك نفسي فيهم..
طب وربنا أنا مجنونه واعملها 

_عادل يحط إيده على كتف سامر...هانت

_سامر بدموع...سيبوني لوحدي

_(ضحي لسه هتتكلم..عادل يشاورلها بالسكوت..
وياخدها ويخرجو ويسيبو سامر لوحده)_

_وبعد ما خرجو سامر يصرخ بصوت كله وجع وحرقه...
يا اباااااااااااااااا...يا أمه 

_(في النيابه)_ (مكتب الظابط)_ (تدخل أخت سامر)_ 

_الظابط...بطاقتك 

_(ويقرأ الإسم نهي نعمان السيد)_ 

_الظابط...ها يا نهي..إيه اللي حصل بالظبط..
بعد كتب الكتاب 

_نهي بخوف...زي ما بابا قال لحضرتك بالظبط

_الظابط بهدوء...شوفي يا نهي..عشان أجيب حق أخوكي..
لازم أعرف كل حاجه..حتي لو الحاجه دي صغيره..
وأكيد فيه أسرار بين الأخ وأخته..
الأب والأم ما يعرفوش عنها حاجه 

_نهي...أخويا كانت كل حياته ف النور..
لا كان عندو أسرار..ولا كان عندو حاجه يخبيها..
لحد ما ظهرت ف حياته البت اللي إتجوزها دي

_الظابط يستدرجها..إيه بقي اللي إتغير..
لما ظهرت ف حياته البت اللي إتجوزها 

_نهي...بدأت معامله تتغير مع بابا وماما..
وتقريباً منع الأكل ف البيت..
وأيام كتير كان بيبات برا البيت..
بس الغريبه إن معاملته معايه متغيرتش 

_الظابط...إيه اللي تعرفيه عن البت اللي إتجوزها دي

_نهي...معرفش عنها غير إنها شوارعيه وتربيه شوارع

_الظابط...هوا أتعرف عليها من إمتي 

_نهي بتفكير...من حوالي شهر أو شهرين مش متأكده 

_الظابط...إمضي واتفضلي إستني برا 

_بقلم...محمد طه عبد المجيد 

_(في بريطانيا قصر العزيزي باشا )_

_(العزيزي ونسرين ولين قاعدين على السفره بيفطرو)_ 

_لين...ها يا جدو..فكرت ف الموضوع اللي قولتلك عليه 

_نسرين...موضوع..وسيباك تفكر..
هوا فيه إيه بيحصل من ورايا 

_(العزيزي يبتسم وما يردش ويواصل الأكل)_ 

_لين...ضحكت تبقي موافق..يلا على بركه الله..
يعني إنته هتلاقي أحسن مني فين

_نسرين...ما تفهمني يا بابا فيه إيه..
والبت دي عايزه منك إيه 

_لين...ما تقولهاش يا جدو..خلي الموضوع..
 سر بيني انا وأنته..عشان دي خالتي..
وأنا عرفاها لو عرفت..
هتحاول ترسم عليك وتخطفك مني

_العزيزي مبتسماً..بقولك إيه يا نسرين..
فيه شاب إتعين جديد ف الشركة ولما سألت..
(نسرين تحاول تتكلم يشاورلها بالسكوت ويكمل كلامه)
ولما سألت عرفت إن إنتي اللي عينتيه..
مع العلم إن الC.D بتاعه بالكتير يشتغل ف الأمن 
(ويبص ف عنيها)_ إيه حكايه الشاب ده وباختصار 

_نسرين مرتبكه ومش عارفه تبدأ منين...يا بابا حضرتك..
علمتنا إننا نعطي للشباب فرصه..ونقف جنبهم ونشجعهم

_العزيزي يقاطعها...حضرتي مش عايز مرافعه..
إحنا مش ف محكمه..إحنا على السفره..
وأنا سؤالي واضح..إيه حكايته وباختصار 

_نسرين بخوف...يبقي خطيب صاحبتي..
طلبت مني أشغله..وأنا مقدرتش أكسفها 

_العزيزي...واسطه يعني..
النهارده يتنقل للمكان اللي هوا يستحقه..
عشان المكان اللي هوا فيه دلوقتي..
فيه غيرو يستحقه..وما تتكررش تاني..كلامي واضح 

_نسرين...إحم واضح واضح..بس فيه بقي حوار تاني..
مش واضح..وأنا عايزه أعرفه..
إيه اللي بينك وبين المفعوصه دي

_العزيزي مبتسماً..عايزه تتجوزني 

_لين بتحذير...وأنا اللي إتكلمت عليه الأول..
يعني أي محاوله منك عشان تخطفيه مني..
هقولك إركني لقب خالة دا على جنب..
وتعاليلي وش ف وش

_نسرين بصدمه...بابا مين دي

_العزيزي مبتسماً..دي تقريباً الحلقة التانيه..
من مسلسل مصري 

_لين تمسك الشوكه والس،كينه وتبص لخالتها...لأ يا جدو..
إحنا لسه ف الحلقة الأولى..وشكلنا كده..
هنختم الحلقة الأولى..وإحنا لابسين إسود..........

_ويتبع...............

_بقلم...محمد طه 

_تحياتي لكل المتفاعلين

  •تابع الفصل التالي "رواية ليلة بكى فيها الحاضرون" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent