رواية زوجة رجل ضعيف الفصل التاسع 9- بقلم عادل عبدالله

الصفحة الرئيسية

 

 رواية زوجة رجل ضعيف الفصل التاسع 9

شادي اتصرفي زي ما تعرفي اعملي اي حاجة المهم هاتي فلوس يلا اتفضلي مشفش وشك الا ومعاكي اللي قولتلك عليه .

دعاء طيب ما تتصرف انت

صفعها شادي پعنف علي وجهها وامسك بيدها وسحبها واخرجها من باب الشقة ثم اغلقه !!!

خرجت دعاء الي درج المنزل ودموعها تتساقط وهي في حيرة من أمرها لا تعرف ماذا تفعل !!

وظلت تهبط علي درج المنزل بخطي بطيئة حائرة !!

أمسكت بهاتفها ونظرت لتري أن الساعة تعدت العاشرة مساء !!

فكيف ستأتي لزوجها بطلباته في هذا الوقت المتأخر ومن أين ستأتي بالأموال اللازمة !!

حاولت مسح دموعها قبل خروجها الي الشارع !!!

ولكن دموعها كانت واضحة جلية ولاحظها كل من مرت بجواره !!

ظلت تسير في الطرقات تائهة وفكرها يتداول بين الاقارب والمعارف لتستدين بعض الأموال لتدبير أحتياجاتهم !!!!

بالتأكيد لن تسطيع الاتصال بأبيها او أمها !!

فهم جميعا في مقاطعة لها منذ زواجها من شادي الذي كان رغما عنهم !!

أتصلت بشيرين ابنة خالتها والصديقة المقربة منها .

ولكن للأسف وجدت هاتفها مغلق !!! ظلت تحاول مرارا وتكرارا بلا جدوي .

كما أن منزل شيرين بعيد المسافة ولن تسطيع الذهاب اليها في هذا الوقت المتأخر خاصة ان الذهاب اليها قد يكون بلافائدة !! فظروفها صعبة وامكانياتها المادية محدودة وقد لا تجد الاموال المطلوبة لديها !!!

عادت وحاولت الاتصال بها كثيرا ولكنها ربما تكون نامت !!

ظلت تفكر في وسيلة للوصول أليها ولكنها تراجعت .

ثم تذكرت ياسر ابن عمها والذي بالتأكيد ستجده كعادته كل يوم يسهر مع اصدقاؤه علي أحدي المقاهي التي يعتاد السهر بها .

ذهبت الي المقهي بخطي مترددة حتي وصلت اليه ووقفت بعيدا تحاول النداء او الأشارة له !!

حتي قال له أحد أصدقاؤه قوم يا ياسر شوف في واحدة بتنادي عليك .

ياسر بتنادي عليا أنا مين

ثم ألتفت اليها ليحاول التعرف عليها عن بعد حتي عرفها أخيرا !!

دعااااء !!! …… مخاطبا ذاته

عايزة أيه دي

قام ياسر وأتجه اليها والشرر يتطاير من عينيه ربما من الڠضب الذي تملكه بمجرد رؤيتها !!

ما أن وصل اليها حتي قال لها غاضبا أنتي رجعتي

نظرت له دعاء في صمت لم تستطيع الرد !!

ياسر عايزة أيه وأيه اللي رماكي عليا دلوقتي !

نظرت له دعاء نظرة لوم وعتاب علي أستقباله الجاحد لها ثم قالت بنت عمك وجاية متعشمة فيك يا ياسر .

ضحك ياسر بسخرية بنت عمي اللي حطت رأسنا في الطين صح

دعاء بلاش يا ياسر الكلام ده أرجوك مش هقدر اتحمله دلوقتي .

ياسر انتي مش هتقدري تتحملي كلامي دلوقتي !! لكن احنا اتحملنا كلام الناس علينا ونظراتهم لينا طول الفترة اللي فاتت كلها .

دعاء انت كده هتخليني أندم أني فكرت ألجأ ليك !!

ياسر نفسي ټندمي بجد نفسي ټندمي علي اللي عملتيه فينا وفي نفسك لما حطيتي راسنا في الوحل و هربتي وروحتي اتجوزتي واحد صايع نفسي ټندمي علي اللي عملتيه فيا انا بالذات وانتي عارفة أني كنت بحبك .

دعاء أنا أسفة أني فكرت أجيلك .

وهمت دعاء بالأنصراف فأمسكها ياسر من ذراعها قائلا استني متمشيش قوليلي الأول كنتي جاية ليه ؟

دعاء لا خلاص انا سمعت منك بما فيه الكفاية خلاص مش عايزة حاجة .

ياسر اتكلمي بسرعة وخلصي قولي كنتي جاية ليه

نزلت دموع دعاء تنهمر علي وجنتيها عاجزة عن الكلام .

فسحبها ياسر من يدها وأدخلها شارع جانبي ضيق وقال لها بطلي عياط مينفعش تبكي في الشارع بالشكل ده قدام الناس .

لم تستطيع دعاء الرد عليه لبكائها المتواصل .

ياسر طيب اهدي الأول وبعدين اتكلمي .

وبعد دقائق قالت اوعدني الأول مش هتشمت فيا

ياسر اتكلمي وقولي فيه ايه

دعاء عايزة فلوس .

ياسر فلوس ايه اللي عايزاها

دعاء عايزة ألف جنية سلف واول ما الظروف تتحسن هرجعهم .

ياسر ألف جنية !! الصراحة انا مش معايا دلوقتي وعايزة الفلوس دي ليه دلوقتي

دعاء عندي ظروف عندي ظروف يا ياسر .

ياسر والبيه جوزك مش معاه فلوس يعطيكي

دعاء شادي من فترة عيان في البيت ومش معانا أي فلوس .

ياسر عيان !! البيه جوزك مبيشتغلش ولا وهو عيان ولا وهو سليم انتي فاكرة اني معرفش عنك حاجة !! انا اعرف عنك وعنه كل حاجة والبرشام والزفت اللي بياخده بهدله .

دعاء المهم دلوقتي يا ياسر هتديني الفلوس دي ولا لأ

ياسر انا لو معايا كنت ساعدتك لكن فعلا انا مش معايا استني لما اشوف حد من اصحابي .

وبعد دقائق عاد ياسر قائلا لها للأسف مش عرفت اتصرف شوفي جوزك وخليه يبقي راجل ولو مرة واحدة ويتصرف .

نظرت له دعاء عاجزة عن الكلام ولا تريده أن يشمت فيها أكثر من ذلك وانصرفت في صمت !!

سارت دعاء في صمت شاردة الذهن حائرة حتي ابتعدت كثيرا عن المقهي .

ثم أخيرا فكرت في الاتصال بأحدي صديقاتها فأتصلت بصديقتها عبير .. جرس ولم ترد !!!!!

مادام هاتفها مفتوح فأنه الأمل الأخير …

اذن لابد لها من تكرار الاتصال حتي تتواصل معها .

كررت اتصالها بها كثيرا بينما يملؤها الخجل من الاتصال المتواصل في هذا التوقيت المتأخر !!

استجابت عبير اخيرا وردت عليها ايوه يا دعاء يا حبيبتي خير فيه ايه

دعاء معلش انا اسفة لو بتصل في وقت متأخر .

عبير لا يا دودو متقوليش كده احنا اخوات اتصلي في أي وقت .

دعاء خاېفة اسببلك مشكلة مع جوزك !!

عبير لا يا حبيبتي مفيش مشكلة ولا حاجة طمنيني انتي كويسة

دعاء پبكاء مكتوم لا يا عبير انا مش كويسة خالص .

وبدأت بالبكاء بشدة ….

عبير طيب أهدي بس وقوليلي فيه أيه

دعاء محاولة التماسك الصراحة يا عبير انا ……..

وهنا فقدت الاتصال و انقطع شحن هاتفها !!!!

وظلت ټلعن الظروف التي تعاندها وتقف ضدها !!!

ونظرت لهاتفها الذي كان الوسيلة لأخر أمل أمامها وأصبح الأن قطعة من المعدن عديمة الفائدة في ظروفها الحالية !!!

حتي رأت محل بيع هواتف محمولة الموجود علي رأس شارعها و دخلت وسألت زياد صاحب المحل لو سمحت يا زياد كنت عايزة ابيع الموبايل ده

أمسك زياد بهاتفها ثم قال لها ده تليفون قديم اوي !! عايزة تبيعيه بكام

دعاء شوف انت سعره كام

زياد ده تليفون قديم ميجبش فلوس .

دعاء كام يعني

زياد ٣٠٠ جنية بالكتير .

دعاء ازاي ! انا شارية الموبايل ده من ٥ سنين بألفين جنية !!!!

زياد ده الكلام ده من ٥ سنين انما دلوقتي ظهرت موبايلات احدث كتير منه وتليفونك ده مفيش حد يشتريه دلوقتي .

شعرت دعاء بالصدمة والعجز !!!

لمعت عيون زياد ونظر في عينيها المليئتان بالدموع وقال لها مالك يا جميل انتي زعلتي ولا أيه

دعاء لا ابدا خلاص انا متشكرة اوي طيب ممكن اشحن الموبايل ١٠ دقايق بس اعمل مكالمة

ابتسم زياد وماله يا قمر هاتي تليفونك اشحنه .

اعطته الهاتف ووضعه

علي الشاحن ثم قال لها اقعد يا قمر معقول هتفضلي واقفة كده !!

دعاء شكرا .

جلست دعاء ومازالت تفكر في ورطتها وعينيها تغزوها الدموع !!

زياد انتي عندك مشكلة ولا أيه

دعاء محتاجة فلوس النهاردة ضروري .

زياد وبعدين !! هتعملي ايه

دعاء مش عارفة هعمل مكالمة لما التليفون يشحن واشوف .

بدأ زياد يحاول استغلال الفرصة وظل يتفحص جسدها بعينيه بنظرات شرهة ثم قال لها انتي محتاجة كام

دعاء محتاجة ألف جنية ضروري جدا .

زياد يااه !! كتير .

دعاء معلش الظروف بقي .

زياد انا ممكن اشتري منك تليفونك القديم ده بألف جنية دلوقتي .

دعاء بتتكلم جد

زيادة ايوه يا قمر اومال يعني بهزر !!

دعاء ازاي وانت كتت لسه بتقول ان سعره ٣٠٠ جنية من شوية

زياد هو فعلا سعره دلوقتي مش هيزيد عن ٣٠٠ او ٣٥٠ جنية بالكتير .

دعاء وهتشتريه ازاي بالألف جنية !

ابتسم لها زياد بعيون لامعة مخزن المحل محتاج يتنضف لو نضفتيه كويس هشتري منك التليفون ده بالألف جنية .

دعاء انت بتهزر ولا بتتكلم جد

زياد بتكلم جد طبعا جربي وانتي تتأكدي .

دعاء بس ده اكيد نضافة المخزن هتأخد وقت كتير والوقت دلوقتي متأخر .

زياد بالعكس مش هياخد وقت خالص بالكتير اوي ساعة .

دعاء الساعة كام دلوقتي

زياد لسه الساعة ١١ الا ربع يعني قبل الساعة ١٢ هتكوني خلصتي ومعاكي الألف جنية .

دعاء هو فين المخزن ده

زياد ورا المحل هنا وفتح باب من خلفه وأشار لها أدخلي هنا .

وبدون تفكير قامت دعاء وقالت له موافقة .

google-playkhamsatmostaqltradent