رواية لم يكن مجرد حلم الفصل الثاني عشر 12 - بقلم حنين ابراهيم

الصفحة الرئيسية

 رواية لم يكن مجرد حلم (كاملة جميع الفصول) حصريا عبر دليل الروايات بقلم حنين ابراهيم 

رواية لم يكن مجرد حلم الفصل الثاني عشر 12

 لم يكن مجرد حلم 12

أدهم أخذ جواهر ووالدته إلى محل الملابس و إشترى لها العديد من الفساتين مع الخمارات وطبعا لم ينسى والدته بعد أن إنتهو من التسوق أخذهم إلى الملاهي لتلعب جواهر إلى أن تعبت

عاد الجميع من الملاهي وعلى وجوههم ابتسامه  رغم تعبهم 

حسنات بتعب: كان يوم متعب أوي

جواهر بفرحة:بس إنبسطنا أوي مش كده يا أبيه ؟

أدهم: طلما إنتي مبسوطة إحنا كمان  هنكون مبسوطين

خجلت جواهر من كلامه لتقول بارتباك:طيب تصبحو على خير

ليرد مع بعض:و إنت من أهله

بعد أيام أصبحت جواهر ترتاد مدرستها الجديدة

التي كانت فخمة بالنسبة لها وكل المنتسبين إليها يبدو على مضهرهم الرقي في أول يوم لها تعرفت على فتاة أصبحت صديقتها في ما بعد إسمها سيدرا  حتى بعد أن إنتقلت إلى مرحلة الثانوية 

كان أدهم يستمر في إيصالها و أخذها بالسيارة حتى بعد أن وجد له عمر عملا أخر و زميلائها يظنون أنه السائق الخاص بعائلتها الغنية 

فهي في تلك المدة كانت ترتدي ملابس من أشهر البراندات الذي يشتريها لها   أدهم الذي كان يحرص على أن لا تشعر أنها أقل من زميلاتها 

في أخر سنة من مرحلة الثانوية كانت جواهر تمشي بجوار صديقتها الوحيدة التي تعرف قصة جواهر ولأنها تحبها كانت تستشيرها في أمورها العاطفية 

سيدرا :ها و بعدين  إعترفتيله ؟

جواهر بخجل: أعترفله بإيه بقولك أول ما يقف قدامي كده بتلجلج ومعرفش أنطق قدامه أي كلمة 

سيدرا بيأس : خليك هبلة كده لغاية ما تيجي الي تخطفه منك وهو مـ..ز كده 

جواهر بغيض:مـ..ز في عينك ما تحترمي نفسك

قلتلك مية مرة متعا..كسهوش قدامي عشان بغير 


أدهم من خلفهما بنبرة غامضة: بتغيري على مين إن شاء الله

إلتفتت الفتاتان له بصدمة 

جواهر بإرتباك:ا أ أنا ج غ

سيدرا وهي تكتم ضحكتها :اه صح غوجو 

أدهم وجواهر بإستغراب: غوجو ؟

سيدرا بتوضيح:غوجو ساتورو من إنمي جيجيتسو كاسين 

أدهم بإستغراب أكبر :إنمي ؟ 

جواهر بلجلجة: أ..أه

أدهم بدهشة:بتغيري على إنمي 

سيدرا بحالمية:مش أي إنمي ده غوجو

نقل نظره بين سيدرا و جواهر المرتبكة بغرابة :غوجو أه طب يلا بينا قدامي عشان ألحق أرجع لشغلي قال غوجو قال 

جواهر:حاضر إسبقني إنت و أنا هحصلك 

سبقها أدهم إلى السيارة لتنظر لصديقتها بغيض : غوجو ؟ أعمل فيك إيه دلوقتي إنت عايزاه يقول عليا مجنونة بكراش على كرتون 

سيدرا: مش احسن ما يعرف الحقيقة ؟ وعادت لحالميتها  وبعدين أنا قولتلك قبل كده متغلطيش في الإنمي بتاعي و تقولي عليه كرتون 

جواهر بيأس ضربت كف على كف :ربنا يشفيك يا حبيبتي عشان كده إنت حالتك بقت متأخرة 


سيدرا أشارت لها بمعنى إذهبي وكفي عن إزعاجي لتغادر جواهر وتركب مع أدهم في السيارة


أدهم وهو ينظر للطريق:ها عاملة إيه في دراستك الأيام دي

جواهر بخجل:كله تمام بس عندي مسائل في الماث صعبة شوية محتاجة مساعدة لحلهم 

أدهم :أنا مش عارف ليه بتستصعبي المادة دي بالذات رغم إن مستواكي هايل في الباقي

جواهر: معرفش

أدهم بإبتسامة خفيفة: على العموم ولا يهمك أنا أول ما أرجع البيت هساعدك فيهم زي العادة 

جواهر بإبتسامة: إن شاء الله

جواهر عندما وجدت أنهم وصلوا للعمارة التي يقطنون بها نزلت و هو عاد لعمله 

ليستقبله جلال بنبرة ساخرة  :أدهم بيه  المدير طلب إنك تطلعله أول ما توصل

أدهم برسمية متجاهلا نبرته : تمام يا فندم أنا طالع دلوقتي


عند مكتب عمر أدهم دق الباب و دخل : السلام عليكم حضرتك طلبتني ؟

عمر بابتسمة:ما قولنا من غير رسميات وحضرتك و حضرتي 

أدهم جلس وهو يقول بمغزى:بس الواضح أن في ناس مش حابة الوضع ده 

عمر بضحك:قصدك جلال ؟ متشغلش بالك بيه هو ده طبعه بيحب يكون هو الكل في الكل في المكان وهو لما حس إنك بتهدد مكانته بدأ يتصرف معاك بالأسلوب ده 

أدهم : المهم ، إنت كنت طالبني عشان إيه ؟

عمر وهو يضع أوراق أمامه : في فرع من فروع الشركة الحسابات فيه متلخبطة و الواضح أن فيه مبلغ ناقص أنا عايزك تروح تشوفلي الموضوع هناك وتعرفلي مين السبب 

أدهم أخذ الأوراق: تمام إن شاء الله في أسرع وقت تكون البيانات عندك 

عمر:و أنا واثق فيك 

خرج أدهم من المكتب ليتوجه لقسم الحسابات و يباشر عمله وعندما إنتهى أخذ الملف الذي سلمه له عمر و عاد للبيت حيث وجد جواهر تنتظره أن يساعدها كما وعدها

ولكن قبل ذلك جهزت له السفرة ليأكل

حسنات: اخبار الشغل معاك إيه ؟

أدهم :زي العادة مفيش جديد 

حسنات : مش بتفكر نرجع البلد وتفتح مشروع هناك جنب أرضك 

أدهم نظر لوالدته بتحذير : أما قولتلك قفلي على الموضوع ده الفترة دي

جواهر كانت تأكل وهي لا تفهم شيء مما يدور حولها بعد أن أنهت الطعام حملت الأواني و تركت حسنات تغسلهم في المطبخ لتجلس هي مع أدهم ليبدأ في شرح المسائل لها وهي مركزة معه 


بعد دقائق حسنات خرجت من المطبخ وهي تحمل كأس من الشاي و تنظر لهما بخبث

: هو إنتي لسا مش عارفه تستوعبي المادة دي يا جوجو ؟

جواهر بإرتباك:ها أه شوية عشان السنة دي أخر سنة على البكالوريا فمحتاجة تركيز أكبر 

حسنات :أهه ماشي  ربنا يوفقك

أدهم أكمل الشرح و إلتفت لها ليجدها تنظر له بشرود لطرق أصابعه أمام عينها لتنتبه له :ها 

أدهم :ها إيه إنت سرحتي ف إيه و أنا بشرح 

حسنات بخفوت:فيك 

أدهم :أيه ؟

جواهر:معاك يا أدهم كنت بفكر في المعادلة

أدهم نظر لها قليلا وهو يبدو على وجهه الإرتباك كانت أول مرة تقول إسمه بدون (أبيه):طب القلم عندك اهو خدي حليها 

أمسكت جواهر القلم و بدأت بحلها بعد مدة أخذ أدهم الاوراق و فرح أنها حلت المسائل بشكل صحيح 

أدهم:برافو يا جوجو إنت لو كملتي كده هتبقي من المتفوقين بإذن الله

جواهر بإبتسامة:إن شاء الله ده الي هيحصل

أدهم ليشجعها : لو ده حصل ليك عندي هدية حلوة 

جواهر بحماس:إيه هي ؟

أدهم بتفكير:امم خليها مفاجأة 

عند إنتهاءها جمعت جواهر حاجياتها و ذهبت لغرفتها وكذلك أدهم و بعدها حسنات 

دخلت الغرفه لتجد جواهر تستعد للنوم 

جلست هي على السرير الذي بجانبها

:كان حلو النهارده

جواهر بإستغراب: هو إيه 

حسنات بخبث: درس النهارده كان حلو

إبتسمت بخجل 

لتكمل حسنات:بس برافو عليكي إنك لقيتيله حجة يقعد بيها معانا و يتكلم و إلا كان زمانه بينام بعد الشغل على طول و يفضل واحشنا دايما 

جواهر دثرت نفسها وغطت وجهها من الخجل حتى تبتعد عن نظرت زوجة عمها

حسنات وهي تسحب الغطاء:بس إتلحلحي شوية مش كل مرة هتقضيها نظرات 

جواهر:يا ماما سيبيني أنام بقى 

حسنات بضحك: ماشي يا حبيبتي تصبحي على خير

ودعت في قلبها أن يجعل بينهما المحبة و الخير و يسعدهما مع بعض


يتبع ل حنين إبراهيم الخليل

 •تابع الفصل التالي "رواية لم يكن مجرد حلم" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent