Ads by Google X

رواية شيخ العرب والجاريه الفصل السادس 6 - بقلم نور الشامي

الصفحة الرئيسية

 رواية شيخ العرب والجاريه (كاملة جميع الفصول) حصريا عبر دليل الروايات بقلم نور الشامي

رواية شيخ العرب والجاريه الفصل السادس 6

الفصل السادس 
شيخ العرب والجاريه 

كان ادهم يجلس بجانب ملهم وكاميليا التي تحدثت بسعاده:  

الحمد لله اخيرا يبقي لازم تتجوزوا يا ادهم في اسرع وقت 

نظر ادهم اليها بضيق ثم تحدث:  

انا مش عايزه ... مش عايز ولاد تنزله 

نظرت كاميليا اليه بصدمه ثم تحدثت:  

نعم؟!  تنزله ازاي يعني انت مجنون لا طبعا 

ملهم بضيق:  

خالتي افردي خلفت ومات هنعمل اي وقتها 

كاميليا بعصبيه:  

هو انتوا مش هتخلصوا بقا من عقده الموت دي... محدش يقدر دلوقتي يعملكم حاجه انتوا ال بتحكموا البلد كلها محدش يقدر يلمسكم 

ادهم بضيق:  

لا انا مضمنش... انا مش عايزه هي لازم تنزله.. طول ما وحيده مختفيه مينفعش يكون عند حد كننا ولاد 

كاميليا بغضب:  

مش هنخلص بقا من وحيده.. وحيده متقدرش تعمل حاجه هي ضعيفه ومشرده دلوقتي ملهاش لازمه مش معاها حاجه مهمل عملت مش هتقدر تقربلكم... حرام يا ادهم هتموت ابنك 

نظر ادهم اليها بحزن ثم ذهب الي غرفته ووجد سلسبيل تحاول النهوض فأقترب منها وطلب منها ان ترتاح ثم تحدث:  

انا مش عايزه 

سلسبيل بأستغراب:  

هو مين عاد 

ادهم بضيق:  

الطفل... انا مش عايز الطفل نزليه احسن 

نظرت سلسبيل اليه بصدمه وتحدثت بدموع  :  

طيب انا ممكن امشي من اهنيه مش هظهر تاني في حياتك ولا هطلب حاجه ولا هجول لحد انه ابنك هبعد عن الصعيد كلها 

ادهم بضيق:  

مشكلتي مش في ان الناس تعرف ولا لع انا ميهمنيش كلام حد بس انا مش عايزه لازم تنزليه... دا امر 

نظرت سلسبيل اليه وهي تحاول حبس دموعها ولكن لم تستطع فنهضت من علي الفراش وتحدثت:  

حاضر يا بيه اي اوامر تانيه 

ادهم بضيق:  

رايحه فين اجعدي اهنيه الفتره دي 

سلسبيل بدموع:  

لع شكرا انا مش مكاني مش اهنيه 

القت سلسبيل كلماتها ثم نزلت الي الاسفل وارتمت في احضان غرام التي تحدثت بحزن:  

اهدي يا سلسبيل... اهدي متعمليش في نفسك كده 

سلسبيل ببكاء:  

انتي كنتي صوح يا غرام انا مكنش ينفع اعمل في نفسي اكده.. مكنش ينفع اصلا افكر فيه من الاول طبيعي ميكونش عايز يخلف مني انا اهنيه زي الجواري مليش لازمه 

تنهدت غزل بحزن وحاولت تهدئتها وفي صباح يوم جديد كانوا الجميع يجلسون علي مائده الطعام واقتربت سلسبيل لتضع الطعام امامهم فنظر ادهم بحزن وتحدث:  

انتي فطرتي 

سلسبيل:  

هفطر بعد ما اخلص شغل يا بيه اي اوامر تانيه 

ملهم بضيق:  

اجعدي يا سلسبيل افطري معانا انتي وغرام 

غرام بضيق:  

لا شكرا يا بيه احنا هنفطر بعد ما نخلص شغلنا 

القت غرام كلماتها ثم اخذت سلسبيل وذهبت فتحدثت كاميليا بحده:   

مبسوط كده... تصرفاتكم كلها زي الزفت بس انت حر وعلي فكره انا عايزه ليلي هتيجي تعيش هنا 

ملهم بصدمه:  

اي ال بتقوليه دا يا خالتي لا طبعا هي هناك في امان اكتر 

كاميليا بغضب:  

هتيجي يعني هتيجي.. هتعيش معانا هنا غصب عنكم كلكم 

ادهم بحده  : 

ميتفعش يا خالتي هي في امان هناك.. هنا الكل هياخد باله منها 

كاميليا بعصبيه:  

انا مش عايزه اسمع ولا كلمه تانيه كفايه اوي كده انا لو خدت علي كلامكم هضيع الدنيا 

القت كاميليا كلماتها ثم نهضت من علي طاوله الطعام وبعد فتره كانت سلسبيل تقف في احدي الغرف وهي تقوم بتنظيفها ويبدوا عليها التعب فأنتبه ادهم لها ودخل وتحدث  :  

سلسبيل باين عليكي تعبانه روحي ارتاحي 

سلسبيل بتعب:  

لع يا بيه انا عندي شغل مهم ولازم اعمله بعد اذنك 

القت سلسبيل كلماتها وجاءت لتذهب ولكن اوقفها ادهم عندما مسك يديها وتحدث بحده:  

انتي بتعملي اكده ليه... مش بتسمعي الكلام ليه 

سلسبيل بحده وبكاء:  

لع بسمع مش جولت انزل ال في بطني انا بحاول انزله خلاص بجا سيبني انزله زي ما انت عايز 

ادهم بسخريه:  

اكده؟!  بتنزليه اكده انتي اكده هتموتي.. انا جولت نزليه عند الدكتور مش تشتغلس وتضغطي علي نفسك لحد ما تموتي 

سلسبيل بدموع:  

طيب ما اموت... اي المشكله يا شيخ العرب لما اموت انا واحده اهنيه مليش اي لازمه فمش هأثر علي حضرتك لما اموت صوح 

نظر ادهم اليها بضيق ثم لامس وجهها وهو يتحدث:  

بس انا مش عايزك تموتي.. انا عايزك تفضلي عايشه 

سلسبيل بدموع:  

جاريه صوح؟!  عايزني افضل عايشه علشان اكون زي الجواري 

ادهم بحده:  

جاريه؟!  مي جال اكده وامتي اعتبرتك جاريه 

سلسبيل ببكاء:  

في كل لحظه من وجت ما دخلت علي البيت دا وانت بتعاملني علي الاساس دا امي جاريه انا مش عايزه اعيش اكده انت مش مخليني امشي يبجي هعملك ال انت عايزه هنزل ال في بطني وانا كمان هروح معاه 

القت سلسبيل يديها ثم ذهبت فجلس ادهم بحزن وهو يتذكر 

فلاااش باااك 

كان في العشرين وهو يصرخ بشده واخيه الاكبر ملقي علي الارض غارقا في دماءه هو وزوجته ايضا والخدم وحنان تقف بيديها سكين وتتحدث بغضب:  

هجتلكم كلكم... خوك مات ومرته ماتت وابنه مع احتي روحيه فاضل البنت الصغيره اول ما اعرف مكانها هجتلها هي كمان وانتوا هتموتوا دلوجتي 

نظر ادهم بصدمه وهو يري كل هذا حتي انتبه الي ملهم الملقي علي الارض ولكن يبدوا انه مازال علي قيد الحياه وقبل ان يتحدث وجد حنان تشعل الميران في البيت بأكمله وتركض بسرعه.. وفجأه فاق دهم من شروده علي صوت ملهم الذي اقترب منه وتحدث بلهفه:  

ادهم... مالك في اي 

اقترب ادهم منه واحتضنه وهو يتحدث بدموع :  

هنخلص امتي يا ملهم من كل دا... هنلاجي ابن يونس امتي وهنخلص من حنان امتي... هنعرف نطلع من العقده النفسيه ال حصلت من يوم ال حصل دا ازاي 

اتنهد ملهم بحزن وهو يحتضنه وتحدث  :  

صدقني كل دا هيخلص انا متأكد احنا اول ما نلاقي روحيه هنصلح كل حاجه بس يلا قوم دلوقتي لازم تروح تطمن علي الحجه سماح 

تنهد ادهم بحزن ومسح دموعه ثم نهض ابدل ملتبسه وهيئته وخرج بدون ان يراه احد حتي وصل الي خيمه صغيره واحتضن سماح التي تحدثت بدموع:  

اتأخرت عليا ليه اكده يا ابني.. اهون عليك يا احمد 

ادهم بحزن:  

معلش يا ماما انا مش جصدي والله بس كنت مشغول جوي وفين يحيي 

سماح بابتسامه:  

اهه وصل 

نظر ادهم الي يحيي الذي اقترب من ادهم واحتضنه بشده وتحدث:  

مش جولتلك متشتغلش هو الفلوس مش بتكفي ولا اي 

يحيي بضحك:  

لع بتكفي بس امك بتحوشلك علشان تجوزك 

ابتسم ادهم واقترب من سماح وتحدث بابتسامه:  

يا ست الكل متشغليش بالك بيا المهم انتوا... ويلا جوموا انا خلاص قررت اجرتلك شجه حلوه جوي وهتعجبكم 

القي ادهم كلماته وبعد فتره كان يقف في الشقه مع سماح ويحيي الذي تحدث بسعاده:  

بجد يا اخوي احنا هنجعد اهنيه 

ادهم بابتسامه:  

اه يا حبيبي واوعي تنزل تشتغل تاني ركز في مذاكرتك بالله عليك يا يحيي وانا والله معايا فلوس وهبعتلكم كل ال تحتاجوه وزياده 

سماح بابتسامه:  

روح يا ابني ربنا يسعدك ويوفجك ويكرمك يارب واشوفك احسن واحد في الدنيا اكده 

ابتسم ادهم واقترب منها واحتضنها وجاء ليتحدث ولكن قاطعه صوت رنين هاتفه وعندما اجاب تحدث بفزع:  

نعم؟!  اي ال بتجوله دا ووو

  •تابع الفصل التالي "رواية شيخ العرب والجاريه" اضغط على اسم الرواية 

رواية شيخ العرب والجاريه الفصل السادس 6 - بقلم نور الشامي
menna

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent