رواية الحياة بعد الزواج الفصل الخامس 5 - بقلم اسراء ابراهيم

الصفحة الرئيسية

  رواية الحياة بعد الزواج كاملة بقلم اسراء ابراهيم عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية الحياة بعد الزواج الفصل الخامس 5

 

قومي كتب كتابك دلوقتي

زهرة بخضة: إيه؟ دا أنا لسه مخطوبة من يومين

طب بابا قال إيه؟ أكيد قاله تعالى خد دهبك وامشي صح؟

والدتها: لأ.. قال هو موافق بس قال هيشوف رأيك

زهرة: دا ناقص يقول حدد الفرح كمان

والدتها: فعلا وبيقول بعد شهر تكون نتيجتك طلعت

زهرة بصدمة وتنظر لوالدتها لتتأكد أهذا حقيقي أم أنها تحلم

والدتها: يلا قومي كدا عشان تكلمي باباكي

وخرجت وتركت زهرة في صدمتها تحاول استيعاب ما حدث… خرجت لوالدها لترى ماذا ستفعل فهى بالأكيد سترفض

والدها: تعالي يا حبيبتي اقعدي افطري يلا

زهرة: بابا هو فعلا عمر عايز يكتب الكتاب النهاردة؟

والدها: مش النهاردة يا بنتي هيبقى آخر الأسبوع لو وافقتي

زهرة: مش موافقة أنا لسه ماعرفتهوش كويس

والدها: طب اقعدي بس ونتكلم بهدوء

جلست بجانب والدها، وجلست أيضا والدتها فقال: أنا عارف إنه كويس وكمان فيه الصفات اللي أنتِ عايزاها، وأنا مستحيل كنت أدخل أي واحد البيت ويخطبك لو مش كويس، لكن أنا سألت عنه كتير وبيقولوا في قصايد وأنا كمان شايفه شخص مناسب، وغير كدا دلوقتي أو بعدين هتتجوزوا

والدتها: ومابقاش عندك حجة التعليم أهو

زهرة: لأ ما أنا قررت أحضر ماچستير

والدتها: إن شاء الله في بيته بقى كفاية تعليم عندنا، واها أخوكِ نازل أجازة من الجيش بكرة

زهرة بفرحة: بجد وحشني أوي

والدها: ها نقول لعمر موافقة ولا إيه؟

زهرة بتفكير: مش عارفه اللي أنت شايفه صح ولمصلحتي اعمله وأنا واثقة فيك وكمان من قبل ما نتخطب أنا بصلي استخارة لحد امبارح وهفضل مستمرة لغاية الفرح

وأنا واثقة في ربنا وعايزه اختيار ربنا لأنه أكيد هو الأفضل ليا

والدتها بفرحة: ربنا يسعدك يا حبيبتي

قامت زهرة لتغتسل وتصلي ركعتين الضحى

اتصل والدها على عمر ليخبره بالموافقة، وبعدها انصرف لعمله

آخر اليوم جاءت والدة عمر وأخته لبيت زهرة لكي يشتروا فستان كتب الكتاب وما تحتاجه زهرة

ذهبت زهرة ووالدتها ووالدة عمر وأخته إلى أحد المحلات ليشتروا فستان باللون البيچ، وطرحة بنفس اللون وحذاء بنفس اللون

واشترت أخته أيضا فستان لها، بعد أن عادوا للبيت اتصلت زهرة على صديقتها منه لكي تدعوها لكتب الكتاب فهذه صديقتها المفضلة لتكون معها في هذا اليوم

وتمر الأيام وحان وقت كتب الكتاب، كان ناس قاعدين في الصالون والمأذون كمان

كنت جهزت ودخلت أخته عندي فقالت بانبهار: اللهم بارك، وضمتني، حقيقي أنا مرتاحة جدا بسبب حب أهله ليا ومطمنة جدا

سمعنا صوت المأذون وهو يردد بعد أن مضت: بارك اللهم وبارك عليكما لكما وجمع بينكما في خير

سمعت الزغاريط في البيت والجميع يهنئ والفرحة تعم المكان

جميع من في الغرفة خرجوا، ودخل عمر بطلته، وكانت زهرة متوترة جدا، ولكن فجأة حدث ما لم يكن في الحسبان

ياترى حصل إيه؟

google-playkhamsatmostaqltradent