رواية عاصم و القدر الفصل الثالث عشر 13 - بقلم شهد احمد

الصفحة الرئيسية

    رواية عاصم و القدر كاملة بقلم شهد احمد عبر مدونة دليل الروايات 


رواية عاصم و القدر الفصل الثالث عشر 13

وعاصم كان طالع من البيت وفجاه حصل أنه المحامي ركان وصل
ركان. اهلا ي عاصم. عاصم. اهلا ركان في جديد ولا اي. ركان. اه انا جاي بخصوص الشغل اللي قولتلي عليه بس الاول قولي مالك واي اللي عمل فيك كده عاصم. ده شويه عصابه هجمت علينا وكانت عايزه تاخد اريان وغيث وانا بنقذهم واحد منهم ضربني علي راسي بس متقلقش انا كويس
ركان. الف سلامه عليك طيب معرفتوش مين دول
عاصم. لا بس هحاول اعرف ركان. تمام وانا هساعدك نلاقي الناس دي. عاصم. تسلم ي ركان قولي قررت اي بخصوص الشغل
سليم. عمو ركان لو سمحت وافق أن عاصم يشتغل في شركات ابوي
ركان. متقلقش ي سليم انا اصلا جاي بخصوص كده انا وافقت ي عاصم انك تشتغل في شركات ابوك وتقدر تبدء من بكره لو عايز وانا هجهز ليك الأوراق وكل حاجه انت عايزها
عاصم. بجد ي ركان. ركان. بجد ولو عايزني اشتغل ليك محامي في الشركه وابقا معاك انا معنديش مشكله
عاصم. بفرحه تسلم ي ركان اكيد تقدر تشتغل معاي محامي في الشركه
عايشه. مش قولتلك ي ابني هتتحل
عاصم. بفرحه اه ي خاله تسلميلي
ركان. انا مبسوط منك ي عاصم انا بتنفيذ وصيه ابوك وانك بتهتم ب اخواتك
عاصم. اتبدلت ملامح وشه من الفرح ل الحزن وقال اه
سليم. لما شاف عاصم كده قال عمو ركان ممكن طلب
ركان. اتفضل ي سليم. سليم. احنا مش عايزين اسم ابوي ولا سيرته تتجاب قدامنا خالص
ركان. لي كده ي سليم ده ابوك مش حد غريب
سليم. واحنا مش عايزينه يكون جزء من حياتنا الجايه لانه مجرد ما بيتذكر اسمه احنا بندايق هو معملش حاجه في حياتنا قبل ما يمو،،ت غير أنه دمر كل واحد فينا وبس فلو سمحت اسمه مش عايزين نسمعه حتي وسابهم وطلع اوضته.
ركان . انت اي رئيك في الكلام ده ي عاصم
عاصم. سليم معاه حق ي ركان ونسبنا بقا من السيره دي ومن انهارده احنا هنبدء بدايه جديده فيها انا واخواتي وبس من غير مشاكل .
ركان. تمام اللي تشوفه ي عاصم انت وعن اذنك علشان عندي شغل من بكره أن شاء الله هنروح مع بعض الشركه جهز نفسك
عاصم. تمام ي ركان تسلم علي وقفتك معانا
ركان. انتوا زي ولادي ي عاصم يلا سلام وسابهم ومشي.
عايشه. اهو اتحلت اهدا بقا كده ي ابني وروح ارتاح
عاصم. حاضر ي خاله وسابها وطلع وعايشه راحت تنظف البيت.
عاصم. قبل ما يروح علي اوضته راح عند سليم
سليم. عاصم تعال في حاجه ولا اي
عاصم. كنت عايز اتكلم معاك شويه
سليم. في اي عاصم. انت زي ما سمعت من بكره هبدء شغل في الشركه انا عايز منك انك تهتم بدراستك وبس وبالنسبة لي الشغل اللي انت كنت بتشتغل فيه ده ف انسي انت مش هتشتغل تاني
سليم. اي الكلام ده ي عاصم وهصرف علي اخواتي منين
عاصم. ملكش دعوه انا موجود وهحلها انت اهتم بدراستك بس وخلص وبعدين انت هتشتغل معايا في الشركه اتفقنا
سليم. بس علي الاقل هساعدك ي عاصم المصاريف كده هتكون حمل عليك لوحدك
عاصم. زي ما قولتلك بقا خلص انت والشغل بعدين جاي جاي وهتساعدني.
سليم. ماشي.
ومن بعد اليوم ده عاصم راح الشركه وبقا شغال فيها وريان صاحبه كان شغال معاه واي حاجه قانونيه كان ركان موجود وبيحلها وعاصم في أول الشغل كان بيحاول يعرف شركات تانيه ويعمل معاهم صفقات وينجح ومع الوقت بقا ليه اسم ليه هو لوحده في السوق بعيد عن أبوه وبجانب الشغل ده كان بيدرس وكان بيوفق ما بين الشغل والجامعة وكان بيحاول كل جهده يوفر كل حاجه ل اخواته من اهتمام واكل وشرب ومصاريف وفسح وهدايا
سليم. كان بيهتم بدراسته وبيروح المدرسه ويطلع الاول
وقال إنه لازم يدخل كليه تجاره علشان يقدر أنه يساعد عاصم بعدين
بابلي. كمان كانت بتهتم بدراستها وبدراسه اريان وغيث
وكان الحياه حلوه واتحسنت كتير عن الاول وعايشه كانت معاهم كانوا بيعتبروها زي أمهم وكانت هيا بتحاول تخفف عن عاصم همه كان يرجع من الشغل متأخر يلاقيها مستنياه وعمله ليه الاكل ومجهزه وكانت تفضل وراه لحد ما يقعد ياكل ويقعد يحكلها هو عمل اي واي اللي حصل معاه في يومه ولما يرجع مهموم تخفف عنه وتقوله متقلقش هتتحل كانت بتحاول تكلمه عن فريده وأنه يكلمها ويرجع ليها بس كان مش مديها فرصه أنها تتكلم في الموضوع ده.
وفي يوم اريان وغيث قعدوا استنوا عاصم لما جاء من الشغل لانه بياجي متأخر بحكم شغله
عاصم. ولسه بيقفل الباب وداخل جري عنده اريان وغيث
عاصم. اي ده صاحيين لي ي ولاد
اريان. انا زعلان منك ي عاصم.
غيث. وانا كمان
عاصم . لي كده انا عملت اي
اريان .. احنا بقالنا كتير مش خرجنا ي عاصم ولا روحنا الملاهي.
عاصم. اممم وانتوا زعلانين مني علشان كده
غيث. ايوه
عاصم. هو بكره اجازه مش كده
اريان. اه. عاصم. خلاص بكره نخرج كلنا
اريان وغيث. ههههيييي احلا عاصم هههييي.
عاصم. يلا بقا ناكل وننام علشان جاي تعبااان. واخدهم علشان يروحوا يأكلوا واي ده اي ده ده بابلي وسليم كمان صاحيين
بابلي. ايوه مستنينك علشان ناكل مع بعض بقالنا كتير مش قعدنا مع بعض.
سليم. خلاص بما اننا كلنا صاحيين يبقا نسهر مع بعض
عاصم. بس كده موافق وقعدوا أكلوا وبعدها قعدوا يلعبوا مع بعض ويتفرجوا مع التلفزيون وعايشه كانت معاهم
عاصم. فجاه سرح بتفكيره وكان بيفكر لو أن فريده معاه دلوقتي.
عايشه. لحظت أنه عاصم شارد بتفكيره وقالت وحشتك
عاصم. بدون وعي اوي اوي ي خاله
عايشه. روح ليها ي ابني
عاصم. هاا اروح ل مين عايشه. للي شاغله بالك ي عاصم. عاصم. بس انا مفيش حد شاغل بالي وتفكيري غيركم.
بابلي. علي مين ي عاصم
عاصم. كفايه كده سهر يلا علي النوم ورانا يوم طويل بكره صح ي اريان انت وغيث
اريان وغيث. ايواااا.
عاصم. طيب يلا روحوا ناموا
اريان وغيث. حاضر وراحوا علشان يناموا
عاصم. بص لقي عايشه،،،،،، سليم ،،، بابلي قاعدين
وقال في اي مالكم ما تروحوا تناموا انتوا كمان
وفجاه. سليم شده وقعدوا وقال روح فهمها علي كل حاجه ي عاصم ورجعها ليك قبل ما حد غيرك ياخدها منك و تندم انها راحت منك
بابلي. سليم معاه حق ي عاصم ومش تشغل بالك بينا احنا كويسين وبعدين هنتعرف عليها وهنكون صحاب ومش هندايقها خالص خالص
عايشه. هشلها في عيوني ي ابني كفايه انها بتكون حببتك وبعد شويه تكون مراتك
عاصم. ي خاله خلاص مينفعش انا كسرت قلبها مستحيل تسامحني حتي لو روحت ليها
عايشه. جرب ي ابني مش هتخسر حاجه روح عندها قبل ما تضيع من اديك شوف قلبك هيقولك اي واعمل اللي يريحه ي ابني وفضلوا يقنعوا فيه وعاصم قال خلاص هفكر وقام من وسطهم وطلع جري علي اوضته وقبل ما ينام كان عمال يفكر في فريده ويقول اروح عندها ولا لا هتقبل أنها تسامحني ولا لا ونام من كتير التفكير
وبابلي وسليم وعايشه. قالوا إنهم هيفضلوا وراء لحد ما يقبل أنه يرجع حببته ليه تاني وبعد كده كل واحد طلع ينام
وبما أنهم نايمين متأخر ف قاموا كلهم من النوم بعد الظهر كده .
اريان وغيث. لما صحيوا راحوا عند عاصم وفضلوا يصحوا فيه عاصم عاصم اعاااااا عاصمم
عاصم. اي في اي حصل حاجه حد جراله حاجه
اريان . لا بس يلا قوم انت قولت هنروح الملاهي
عاصم. احنا لسه الصبح تعالوا ناموا ولما نصحا هنروح الملاهي
غيث. بس الساعه 2 ي عاصم
عايشه. ايوه ي ابني يلا قوم علشان تاكل وإذا كنتوا هتطلعوا
عاصم. لا لا احنا هناكل كلنا بره وهنخرج كلنا يلا اريان انت وغيث روحوا اجهزوا وقالوا ل سليم وبابلي
اريان. هههييي حاضر ي عاصم وجريوا
عاصم. يلا ي خاله روحي اجهزي علشان تروحي معانا
عايشه. انا ي ابني. عاصم. ايوه ي خاله انتي
عايشه. بس انا هنا مجرد بشتغل وبساعدكم بس اخرج معاكم ازاي. عاصم. متقوليش كده ي خاله انتي زي امي انتي الوحيده اللي وقفتي جانبي لحد ما اخواتي اتقبلوني وعملتيني بطريقه حلوه وقوتيني في وقت ضعفي كنت بتقعدي تستنيني لحد ما ارجع من الشغل وتحطي ليا اكل انتي مش مجرد بتشتغلي هنا وبس ي خاله انتي مقامك كبير عندنا
عايشه. تسلملي ي ابني ربنا يبارك فيك
عاصم. يلا ي خاله روحي اجهزي علشان نمشي
عايشه. حاضر ي ابني وراحت تجهز وعاصم قام علشان يجهز نفسه هو كمان وبعد ما جهز نفسه حصل أن ،،،،،،،

google-playkhamsatmostaqltradent