رواية مقيده بماضيه الفصل السابع 7 - بقلم سلمى تامر

الصفحة الرئيسية

 رواية مقيده بماضيه (كاملة جميع الفصول) حصريا عبر دليل الروايات بقلم سلمى تامر

رواية مقيده بماضيه الفصل السابع 7

وليد سمع صاحبه بيعرض على طليقته الجواز

اتعصب جداً وغار واستنى يشوف رد هدى اللي بصتله بضيق كبير من طلبه واتكلمت بنبرة جدية
_اعتقد اني بلغتك رفضي قبل كده وقولتلك اني مش بفكر في الجواز 

_وانا مستعد استنيكي العمر كله ياهدى
انا مستحيل اضيعك من ايدي 

كانت لسه هتمشي من قدامه بعصبيه لكن مسك ايديها بسرعه واتكلم بلهفه
_استني ياهد...

قطع كلامه بتأوه من اللكمة اللي خدها من وليد 
اللي قرب عليهم بغضب ومسكه من هدومه 
_انت ازاي تلمسها يالا انت اتجننت

بعدت هدى عنهم بخوف وبصيت لوليد بقلق عليه رغم غضبها من تهوره

كريم بعد وليد عنه واتكلم بجرائة
_وانت مالك ياعم !
انت مش طلقتها وبقيت مش على ذمتك
واقف في طريقها ليه مهي مسيرها تكون لغيرك اكيد مش هتوقف حياتك عليها يعني

قربت هدى منهم ووجهت كلامها لوليد
_وليد لو سمحت امشي الموضوع انتهى خلاص

تجاهل وليد كلامها وبص لصاحب عمره بنظرات استحقار وصدمه
_وانت مش لاقي غير اللي كانت مراتي وعارف انا بحبها ازاي وعايز تتجوزها

قرب منه كريم ببإبتسامه واتكلم بهمس موصلش لهدى 
_اصل عاجباني...بحب اجرب طعم الحاجات المتغطية...بنتعلم منك بقا ياليدو

هنا فقد اعصابه وهجم عليه فضل يضرب فيه لدرجة ان كريم مقدرش عليه لكن حاول يقاومه

الامن اتدخل وبعدهم عن بعض ومسكوا وليد اللي كان متعصب جدا واتكلم وليد بنبرة اجراميه
_قسما بالله لأقت،لك يا ابن ال****

مسح كريم الد،م اللي على شفايفه وبصله بتوعد
_مخلصتش ياوليد
وانت اللي ابتديت العداوة معايا واللعب هيبقى عالمكشوف خاف مني

ركب عربيته ومشى تحت نظرات وليد الغاضبة 

جرى ورا هدى اللي كانت ماشيه واتكلم بغضب
_استني

وقفت واتكلمت بنفاذ صبر
_عايز ايه
عاجبك الفضيحه اللي عملتهالي
انا اللي كنت طول عمري في حالي وعمر ما حد قدر يقول عليا نص كلمه يحصل فيا كده!
انت ايه يا اخي ، ماترحمني شويه بقا من ساعة مادخلت حياتي وانت كركبتها 

اتكلم وليد بلوم ونبرة مجروحه
_للدرجادي بتكرهيني ياهدى !

بصتله بسخريه وعيون مدمعه
بتكرهه!
ياريتها كانت تقدر على ده 
ساعتها كانت هتبقى حياتها احلى وكل حاجه هتتحل
لكن حبها لوليد ووجعها من فراقهم مدمرها وبقيت مش عارفه تعيش من غيره وفي نفس الوقت مش قادرة ترجعله

حس وليد بالحرب اللي هي فيها علشان كده اتكلم بعشق ورجاء
_هدى تعالي نرجع
انا عارف انك بتحبيني زي ما بحبك ومش هتقدري تكملي حياتك مع حد غيري زيي بالظبط
ليه بنوجع نفسنا بسبب غلطه عملتها زمان من غير قصد 

كانت لسه هتتأثر من نظراته لكن افتكرت اللي عمله واتكلمت بقوة مصطنعه
_انك تغت،صب بنت وتدمر حياتها وتتجوزني من غير ما اعرف دي مش غلطه بسيطه يا استاذ وليد دي كارثة
وبعدين مين قالك اني بحبك ولا حتى مش هقدر اعيش مع حد غيرك!
اول راجل مناسب ومحترم يتقدملي هوافق من غير تردد وهكمل حياتي
لو سمحت سبني وابعد عني احنا خلاص انتهينا

سابته ومشيت ووليد ركب عربيته والحزن مسيطر عليه
حس انها فعلا خلاص كده ضاعت من ايديه 

افتكر كريم واللي عمله ونظرات الكره الغير مفهومة مبررة ليه واللي لأول مره يشوفها منه واستغرب جداً ده وفضل يفكر ليه ممكن يكون عمل كده 

_____________________________

كريم راح بيته وفضل يشرب وهو بيفكر في الماضي 
وافتكر نور اللي كان بيحبها لكن هي مكنتش بتشوف غير وليد وكانت دايما بتتجاهله 

اتكلم بحقد وغل
_زي ما زمان اخدت مني اللي انا حبيتها،هاخد منك اللي انت حبيتها وهكسر قلبك زي ما كسرت قلبي

_______________________________

بعد ما لف بعربيته كتير وصل للمستشفى اللي بتتعالج فيها نور

بعد دقايق كان في اوضتها وماسك ايديها وبيكلمها زي كل يوم لحد ما يأس من استجابتها ليه كالعاده

اتنهد بحزن وهم وقام وقف علشان يمشي لكن اتجمد مكانه بصدمه لما سمع صوتها الضعيف وهي بتناديه

_استنى


  •تابع الفصل التالي "رواية مقيده بماضيه" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent