رواية حكايه لم تنتهي بعد الفصل الثاني عشر 12 - بقلم رودي عبد الحميد

الصفحة الرئيسية

 رواية حكايه لم تنتهي بعد (كاملة جميع الفصول) حصريا عبر دليل الروايات بقلم رودي عبد الحميد

رواية حكايه لم تنتهي بعد الفصل الثاني عشر 12 


لف راسو تاني لِنادين علشان يبصلها و يتكلم معاها لقاها قامت مره واحدة وجريت علي الحمام 
بص نوح عليها بإستغراب وقام وراها لقاها بتغسل وشها وبعدها سندت علي الحيطة بتاخد نفسها 
قرب نوح منها وقال : إنتي كويسه ؟ 
مردتش عليه ، قرب وحط إيدو علي كتفها وقال : نادين إنتي كويسه ؟ 
زقت إيدو من علي كتفها وقالت : إطلع براا
بصلها بِرفعة حاجب وقال : هو إيه اللي أطلع برا 
نادين وهي بتاخد نفسها بالعافية : إطلع برا علشان صوتي ميعلاش وإحنا بليل ودا مينفعش لِسُمعتك يا بشمهندش يا محترم ، إطلع برا يا نوح وياريت متتعاملش معايا تاني والمرادي بجد 
قرب منها وبيقول : نادين أع..
زعقت نادين وبعدت لِورا وقالت : قولت براا ، برااا بقاا ، وخد هدومك من الدولاب ومتخشليش الأوضة تانيي ، لو لسه فيه حب ليا جواك إسمع كلامي ومتورنيش وشك تاني خلي الكام شهر دول يعدو علي خير علشان إبني يشرف بالسلامه وغورر بقاا من وشيي 
فضل واقف باصصلها وساكت ، زعقت نادين أكتر وخبطت إيديها علي الحيطه وقالت : إطلعع براا مش عايزة أشوف وشكك 
طلع نوح برا وكان هيطلع من الأوضة وقفو صوت نادين وهي بتقول : خد هدومك من الدولاب علشان متجيش تاخدها من قدام باب الأوضة 
داس علي إيدو جامد وفتح الدولاب ولم كام طقم ليه وساب الباقي في الدولاب وأخدهم وطلع راح الأوضة التانيه 
أول ما فتح باب الأوضة نيرة قفلت الفون وحطتو جمبها بِخضه وقالت : مش تخبط وبعدين إتأخرت ليه 
بصلها نوح بِشك بس عمل نفسو مأخدش بالو وقال : كنت بجيب هدومي علشان مدخلش الأوضة دي تاني 
قامت وقفت قصادو وحطت دراعاتها علي كتافو وقالت : شاطر يا حبيبي علشان تبقا ليا لوحديي بقا 
إبتسم ليها وبعد وقال : أنا هاخد شاور في الحمام اللي برا دا وهاجي 
قالتلو بإبتسامة وغمزة : مستنياك 
إبتسم وخد الترنج وراح أخد شاور في الحمام وطلع ودخل الأوضة لقي نيرة لابسه قمي_ص نو"م مُغري وأول ما دخل قامت وقفت قُصادو وبا_ستو من شفا_يفو 
بعد نوح لِورا وقال : بلاش النهاردة يا نيرة أنا تعبان ومحتاج أنام 
بعدت نيرة وقالت بِزعيق : أومال إمتي يا نوح إحنا من إمتي متجوزين ولسه لحد دلوقتي متم"مناش جوازنا 
زعق نوح وقال : قولتلك مضغوط وبعدين الحاجات دي مش بتطلب كدة ، إيه الرخ_ص دا !
بصتلو نيرة بِصدمة وقالت : رخ_ص! ، هو علشان بحبك وعايزة قُربك يبقا رخ_ص 
غمض نوح عينيه وقال : مش القصد بس أنا فعلاً مضغوط وإنتي مش مقدرة دا والمفروض تشيلي عني مش تزودي ياللي بتحبيني 
قربت منو وقالت بِلهفة : مالك يا حبيبي طب فيك إيه 
وسع إيديها وقال : مفيش أنا محتاج أنام ، تصبحي علي خير 
سابها واقفه وطفي النور وراح نام علي السرير 
حبه وحس بيها بتنام جمبو وحض_نتو من ضهرو جامد وقالت عند ودنو : أنا بحبك 
عمل نفسو مسمعش وإنو نام ومردش عليها ، بس قبل ما ينام دمعه عفوية نزلت من عينيه .

▪︎ في أوضة نادين ▪︎
طلعت من الأوضة ودخلت المطبخ عملتلها حاجة دافيه لأجل إنها تعرف تنام ، دخلت أوضتها تاني وشربت الكوباية وقعدت مسكت الكتاب تقرأ فيه شوية لِحد ما عرفت تنام تاني 

▪︎ صباح تاني يوم ▪︎ 
صحي نوح من النوم علي إيد نيرة وهي بتروح وبتيجي علي وشو ، فتح عينيه بالعافية وقال : خير ؟ 
نيرة بِدلع : صباح الجمال ، مش هتروح شغلك يا حبيبي ؟ 
بص نوح في الساعه وفرك في عينيه وقام إتعدل وقال : لأ رايح أكيد 
قام من مكانو وقعد يلعب ضغط شوية وبعدها قام أخد هدوم وراح أخد شاور علشان يروح شغلو 
دخل المطبخ وكان هيعمل لِنفسو قهوة ، حس إن نفسو إتسدت قام طلع من المطبخ وكان هيمشي وقفتو نيرة وهي بتقول : نوح
لف ليها وسكت ، قرب منو وحض_نتو وقالت : خلي بالك من نفسك 
إبتسم وقال : حاضر 
أخد فونو ومفتاح عربيتو ونزل من البيت بس قبل ما ينزل بص علي باب الأوضة بتاع نادين 
أول ما الباب إتقفل فردت نيرة دراعاتها بِراحة وسعادة وبصِت علي الباب وقالت : أحسن خليكي عامله بيات شتوي كدة متخرجيش 
دخلت أوضتها وشغلت أغاني وبدأت ترقص بِجنون 

▪︎ في أوضة نادين ▪︎ 
أخدت علاجها بعد ما أكلت وقامت إتوضت وصلِت وقعدت قرأت شوية في المُصحف وبعدها وقفت قدام المراية ورفعت التيشيرت وبصِت علي بطنها لاقتها برزت 
إبتسمت وقالت : هانت وهتشرف حياتي وتنورها 
بدأت تبص علي بطنها يمين وشمال ورجعت قالت تاني : أنا مش عارفة بتكلم معاك بِصفة ولد ليه بس أنا حاسه إنك هتكون ولد وأنا إحساسي مبيكدبش أبداً 
نزلت التيشيرت وراحت قعدت علي السرير وبدأت تقرأ في كتاب وهي بتشرب كوباية النيسكافيه بتاعتها 

▪︎ بعد ساعات متتالية ▪︎ 
دخل نوح البيت وأول حاجة عملها عينو جات علي باب الأوضة لقاه لسه مقفول زي ما هو
قفل باب البيت لقي نيرة طالعه من جوا وجريت عليه حض_نتو وقالت : وحشتنيي
طبطب علي ضهرها وقال : وإنتي كمان 
بص علي الباب تاني وقال لِنيرة : هي لسه مطلعتش من الأوضة ؟ 
بعدت نيرة عن حض_نو وقالت : إشمعنا ؟ 
حك في شعرو من ورا وقال : عايز أتطمن علي اللي في بطنها دي متخلفه وممكن تهمل في أكلها وأنا يهمني إبني 
نيرة بعدم إقتناع : إمممم ، تمام هي مطلعتش وخليها كدة أحسن وأكيد مش هتهمل في نفسها يعني 
هز نوح راسو وقال : أنا جعان 
نيرة بِحماس قالت : أخش أطبخلك 
بصلها بِقلق كدة وقال : هتطبخي إيه ؟ 
نيرة بعد تفكير : أعملك بشاميل ؟ 
ضيض عينُه بِقلق وقال : هتعرفي تعملي ؟ 
هزت راسها وقالت بِثقة : عيب عليك 
هز راسو وقال : أسترها 

▪︎ بعد ساعتين ▪︎
قاعد نوح علي الكنبه وعمال يهز في رجلو وقال : يا مسهل يارب كل دا في صينيه ! 
قام ودخل المطبخ لقاها بتطلع الصينيه من الفرن وحطتها علي الرخامة وقالت بِحماس : خلصتت 
بدأت تغرف وحطت الأكل علي السُفرة 
غرز الشوكة في الطبق وأكل حته وأول ما إستطعم حس إنو عايز يرجع ، غمض عينيه وبدأ ياكل بِهدوء وهو مش مستحمل 
بصتلو نيرة وقالت بِحماس : هاا حلو 
هز راسُه وقال : أه حلو جميل 
أكل كام شوكة وساب الشوكة وقام 
مسكت نيرة فيه وقالت : مأكلتش ليه ؟ 
إبتسم نوح وقال : لأ خلاص شبعت 
ف سابتو وسابت الأكل وقامت لمت وراحت قعدت جمبو علي الكنبه في الصالة وقالت : أعملك قهوة ؟
رد نوح بسرعة وقال : لأ لأ أنا هعملها مش بعرف أشربها من إيد حد غيري 
هزت راسها وسكتت ، قام نوح ودخل المطبخ ووقف عمل لِنفسو القهوة وقعد شربها 
خلص قهوتو وقام خبط علي نادين مسمعش منها رد 
خبط تاني وقال : نادين إفتحي كلي علشان تاخدي علاجك ، إنتي مش لوحدك يا نادين فيه طفل في بطنك عايزلو إهتمام شوية 
نادين جوا كانت سمعاه وحاطه إيديها علي بطنها وبتبصلها وقالت بصوت واطي : فعلا عايزلو إهتمام وأنا هعمل بيه وعلشان كدة مش عايزة أشوفك في وشي 
فضل نوح يخبط وينادي عليها ومش بترد عليه 
كانت نادين لسه هتنام بس رقع.ت بالصو.ت فاجأة بسبب ...


   •تابع الفصل التالي "رواية حكايه لم تنتهي بعد" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent