Ads by Google X

رواية ملاك الجاسر الفصل الثامن عشر 18 - بقلم الكاتبة المجهولة

الصفحة الرئيسية

  رواية ملاك الجاسر كاملة بقلم الكاتبة المجهولة عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية ملاك الجاسر الفصل الثامن عشر 18

   
اسر حضن نور جامد وبدأ يبوس راسها ونزل علي خدودها نور لقت الوضع بيتمادا وكان داخل علي شفايفها
نور بدموع بدأت تنزل وهوا اقوى منها مش عارفه تفك نفسها
نور: اسر ارجوووك لاااا انا نووور ابعد يااااااسر لااااااااا
واسر كان شارب كتير فمكانش واعي باللي بيحصل حواليه او هوا بيعنل اي اصلا
اسر كان اقوى من نور ولسوء حظ نور في المستشفى مكانش حد عنده مناوبه ليليه غيرها وواحده صحبتها بس استأذنت وروحت عشان ابنها
صوت صرخات نور سمعت المستشفي كلها ووالله لو الصريخ كان بيصحى الاموت لكانو صحيو كلهم
صرخاات وعياااط واسر مش قادر يبعد وللاسف رجولته طغت عليها كبنت وكسب المعركه وخد عذريتها
نور اغمى عليها في النص واسر كمل وهوا مش واعي
**************************
مازن اخد تمارا وراحو لشقته
تمارا كانت في حاله صدمه من الي حصل وعماله تبصلو وبس
مازن : هتقعدى تبصيلي كتير!؟
تمارا : مستغربه الي حصل بس
مازن شدها من ايديها ودخلها عالاوضه بتاعتها وقعدها عالسرير وبصلها وقعد علي ركبته قدامها
مازن : تمارا بصي انا متجوزتكيش عشان احميكي من اهلك ودا اولا ولا اتجوزتك شفقه تمم انا اتجوزتك لانى حسيت انى عاوزك واطن انتى ملاحظه!؟
بصي يابنت الناس عاوزك تحكيلي كل الي حصل بدون كذب او تغيير في الكلام عاوز الي حصل بالظبط من طقطق لسلامو عليكو تمم ركزي كده وسمى الله وانا سامعك يابنت الناس
تمارا ببكاء ؛ حاضر
مازن : دموعك دى مش عاوز اشوفها خالص فاهمه احكي سامعك
تمارا: انا كنت في الحفله عادى ولقيت نظرات فرعون لملاك مش طبيعبه وبالفعل كان صح هوا كان عاوزها بس هي هانته جامد في الوقت دا انا كنت بحب..ه ولسه مكملتش كلامه حط صباعو علي بقها وقال : تؤ تؤ دا مش حب ياحبيبتي تمم ومسمعش سيره فرعون والحب سوا عندك ممكن؟!
تمارا: حاضر
مازن ؛ كملي
تماؤرا: فبعدها ساعه مالحفله خلصت روحت وكلمتت قالي عاوز اشوفك قلتلو تمم نتقابل بره قالي لا في فياتي قلتلو مش هينفع وكده قالي يبقا مش واثقه فيا سلام وقام قافل انا حسيت انو زعل فقعدت ابعتلو لحد مرد وانا وافقت انى اروح وكان قايلي انو عازمني عالغداء المهم بقا في الوقت دا انا كنت قايله لاهلي انى هخرج مع اصحاب وهرجع وبس كده فالمهم انا اكلت الاكل من هنا وصحيت لقيت نفسي مفيش شيئ بيسترنى خالص ونظرات فرعون كانت قذره
مازن كور ايده وعروقه بدأت تبنا
مازن : يعني انتى مكنتيش في وعيك اصلا محضرتيش حاجه يعني
تمارا : والله محضرت حاجه خالص
مازن : ولما رجعتي اهلك مسألوكيش كنتى فين ؟!
تمارا : مدا الي مستغرباه ان بالفعل محدش سألني
مازن : يبقا اكيد فرعون مظبطها مع حد تعرفيه من صحابك
تمارا : انا مكنتش قايله غير لانجي ووو….اه صح يبقا هي انا ازاى مفكرتش فيها
مازن: اهدى كده واي حرف قولتيهولي ميطلعش لحد تمم انتى حاليا عارفه اسمك اي اسمك مدام مازن الراين ومش اي حد انا هااا
تمارا بخوف : حاضر
مازن باس راسها وقالها : انا اتجوزتك لانى شوفت فيكي امان غير طبيعي شكلي حبيتك وتصبحي علي خير بقا انا هنام بره عشان تاخدى راحتك
تمارا هزت راسها بمعني ماشي
*************************************
ملاك وجاسر طلعو الاوضه
ملاك ساعه مدخلت كانت خايفه منو اوى ساعه مدخلت قام قافل الباب بالمفتاح وقام زاققها عالحيطه
بص لعيونها جامد بحده وهي كانت مستسلمه تماما وخايفه برضو قام مقرب منها اوى وباصصلها وشفايفه كانت قدام شفايفها وهوا بيتكلم بحده
جاسر: انتى لي كده هوا انا عدوك!!؟ كنت مفكرك ملاك علي اسمك انتى بجد ازاى كده !!!!؟ لي تخبي عني انتى مش فاكره ساعه مقلتلك لو خبيتي عنى هتم*وتي يا ملاك !؟
لي انتى كده بجد انا جوزك وحبيبك علي فكره !!؟
ملاك كانت لسه هتنطق وهتتكلم لقت بوسه حاده جدا طغت علي شفايفها بعنف واستمرت لاكتر من ٦ دقايق
بعدو عشان ياخدو نفس
جاسر؛ تعرفي مشكلتي معاكي اي انى مبعرفش اخد حق منك خالص انتى بتأسرينى بجد اسرتينى من اول لحظه يا ملاكى بس غلطاتك كترت وصدقيني دى اخر غلطه هسامحك عليها الي جاي اكبر انا رجعت اتجوزتك مره تانيه في كتب كتاب مازن وتمارا بس لانى عاوزك في حياتي انما لو انتى مش عاوزانى يا ملاك فبرضو مش هتكونى لغيرى عندى اهون اقت*لك ولا انك تبقي لغيري فاهمه
ملاك بخوف: فف ف فاااهمه
وكان جمبه انجي صحبه تمارا الي غدرت بيها ومستنياه يفوق علي شوق علي امل انو كان واعدها يتجوزو هههههه البت دى غبيه بالله
في غرفه عند نور واسر
اسر فاق وبص للسقف لقا سقف ابيض وغريب وبدأ يبص حواليه ويستغرب فجأه بص لقا نور ملفوفه بملايه السرير جمبه وهدومها كلها متقطعه وهوا لا يستره شيئ
بدأ يمسك راسه جامد ومش فاهم اي شيئ وبدأ يغطيها بسرعه وقام لبس هدوم وعمال يضرب كف علي كف بص بوشها باين عليه التعب والارهاق والحزن والعياط وهوا مش فاكر اي شيئ
فجأه راح عشان يفوقها بصتلو وقعدت تعيط جامد وصوت شهثاتها نلت المكان وهوا مش عارف يعمل اي فجأه الباب خبط هييييي
شهقه جامده من نور
الي ورا الباب : دكتوره نور ……….

 رواية ملاك الجاسر الفصل الثامن عشر 18 -  بقلم الكاتبة المجهولة
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent