رواية خاينة الفصل الخامس 5 - بقلم احمد عبد المعز

الصفحة الرئيسية

  رواية خاينة كاملة بقلم احمد عبد المعز عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية خاينة الفصل الخامس 5

 

جاسر بان علي وشه الارتباك أوي بس لحق نفسه وقال لعمر اصل انا قابلت رحاب وانا جايلك شوفتها سايقه عربيتها وكانت منهاره وبتعيط وقفتها وهدتها شويه وقلت أجي اتكلم معاك عشان تفهمني في إيه…القصه للكاتب أحمد عبد المعز

عمر حس إنه شكله بقي وحش اوي قدام جاسر عشان شك فيه وجاسر كمان حس ان عمر بيشك فيه

عمر …طب هي قالتلك هي رايحه فين دلؤتي

جاسر …ايوا طبعآ قالت انها رايحه بيت اهلها

عمر ….طب هي قالتلك ان أهلها مسافرين الفيوم

جاسر ….لأ القصه للكاتب احمد عبد المعز

عمر …..طب يالا بسرعه نروح عند بيت أهلها فرصه انهم مش هناك عشان اعرف اصالحها وارجعها معايا

جاسر …اللي تشوفه يا عمر

…………

عمر خد جاسر وخد عربيته وسابو عربيه جاسر عند بيت عمر ومشيو ولما وصلو عند بيت اهل رحاب نزلو من العربيه

عمر فضل يبص علي عربيه رحاب قصاد بيتها بس العربيه ملهاش أي اثر ….عمر اتغاظ اوي واتخنق وراح طالع هو وجاسر علي بيت اهل رحاب وفضلو يخبطو علي الباب جامد ويرنو جرس الشقه بس للأسف مكنش في حد في الشقه خالص …عمر نزل هو وجاسر ومش عارفين يعملو إيه

القصه للكاتب أحمد عبد المعز

عمر…بقولك يا جاسر هنعمل ايه دلؤتي

جاسر …روح دلؤتي يا عمر وانا هتصرف يمكن رحاب راحت تتمشي شويه من زعلها او راحت شويه علي الكورنيش

عمر ….يعني انت شايف كده

جاسر …طبعآ يا عمر واول ماعرف اي شئ هبلغك بيه علطول

عمر …حاضر يا جاسر

جاسر ….يالا يا عمر وصلني عند بيتك عشان اخد عربيتي

عمر خد جاسر وراحو عند البيت وجاسر خد عربيته ومشي

عمر فضل قاعد شويه ف عربيته بيفكر مش عارف يعمل إيه

……

شويه كده وتليفون عمر رن

عمر..الو ازيك يا مايا

مايا …الحمد لله يا عمر بيه انا اسفه اني اتصلت وحضرتك في اجازه زواج بس غصب عني صدقني

عمر …مفيش حاجه يا مايا انتي سكرترتي ومن حقك تتصلي بيا ف اي وقت خصوصآ إنك انسانه نشيطه جدآ في شغلك وذكيه ..

مايا ….اصل استاذ هاني ابو النيل المحاسب مقدم عندي تقرير بفرق مصاريف ييجي مليون جنيه ولما سألته رد عليا وقال إن استاذ جاسر بيسحب عل مكشوف من الشركه

عمر …والكلام ده من إمتي ..القصه للكاتب أحمد عبد المعز

مايا…..الكلام ده من حوالي خمس شهور بس المصاريف ذادت أوي عن حدها الشئ اللي خلاني استغرب واتصل بحضرتك في يوم ذي ده يمكن حضرتك تفدني بأي شئ

عمر …خلاص يا مايا انا هتصرف ويا ريت محدش يعرف جاسر إني عرفت حاجه عن الموضوع ده ..ويا ريت تخلي المحاسب هشام إمام والمحاسب سامح سليمان يتصلو بيا ضروري وبلغيهم انهم ميجيبوش سيره لحد انهم هيكلموني

مايا …تحت امرك يا عمر بيه

……..القصه للكاتب أحمد عبد المعز

عمر قفل التليفون مع مايا وبدأ يفكر في جاسر بطريقه تانيه خالص ..

عمر فكر يروح لجاسر البيت يتكلم معاه عن الشركه من غير ما يعرفو حاجه عن اللي سمعه

عمر حب يكلم جاسر ويجس نبضه عن الشركه

وفعلآ عمر خد عربيته وراح علي بيت جاسر

وهنا كانت المفاجأه الكبيره

عمر شاف عربيه رحاب عند بيت جاسر

عمر نزل من عربيته ….

google-playkhamsatmostaqltradent