Ads by Google X

رواية عشقي لصعيدي الفصل الثامن والعشرون 28 - بقلم كيان كاتبه

الصفحة الرئيسية

 رواية عشق لصعيدي (كامله جميع الفصول) حصريا عبر دليل الروايات بقلم كيان كاتبه

رواية عشقي لصعيدي الفصل السابع والعشرون 28

الفصل الثامن والعشرين 

جبل باس ايد امه بحنيه

: وعد حامل يا أمي

ام جبل بضيق: مش ام المدام عارفه يبقا لزمتها اي تقول لامك.... لما ام مراتك تعرف قبلي يبقا اي لزمتها خليفتي

حبل بص لوعد بستغراب

وعد: انا مقلتلش اني حامل انا قلتلها اني شاكه ولما اتاكدت قلت لجبل وهو جه قلك ولسه هنزل اقول لامي 

جبل اتنهد: خلاص يا أمي بتبوظيلي فرحتي يعنى 

ام جبل: يا حبيبي هو في أم برضو تكره لابنه الفرحه وتكره يكون عندها حفيد انا بس اضيق لما سمعت ام وعد بتكلم اختها وبتقلها البت حامل

جبل باس ايدها

: انتي علي راسنا يا ست الكل... هنزل اقول لعمي 

ام جبل: طاب يا حبيبي 

جبل مسك ايد وعد ونزلوا 

ام جبل بحقد: لازم يبقا تحت طوعي بدال متاخده المفعوصه دي تحت جناحه

... 

خالد بفرحه: ااااخ يا ابن الكل** عملتها هتخليني جد 

جبل بضحك: علشان تعرف انك عجزت 

خالد: لا انا وانتي هنخلف سوا متخفش

جبل: ماجدي و ابوي كانوا بيخلفو سوا 

خالد: ايوه وجيت انا ياخوي 

ام وعد طلعت من المطبخ بتزغرط بفرحه 

جوه تقى حضنتها بفرحه

: مش مصدقه اقسم بالله حامل بجد

وعد بخجل: ايوه والله 

تقى بضحك: وهبقا مرات جدو

وعد ضحكت: ايوه

خالد نده على وعد وهي طلعت شابكه اديها في بعض ومنزله وشها بخجل 

خالد باسه راسها بحب

: مبروك يا حبيبتي ربنا يتملكم على خير وفرح بولادكم

وعد: ربنا يخليك لينا يا عمي 

خالد: من النهارده مفيش شغل ولا تتعبي نفسك لحد متقومي بسلامه إن شاءلله 

وعد: حاضر يا عمي 

خالد: يلا خدي جوزك وروحوا ارتاحوا مفيش شغل النهارده 

ام وعد: ايوه يا حبيبي خد مراتك وطلع 

جبل خدها وطلع فوق

..... 

زياد من المطبخ

: احط الصحون فين يا ريهام 

ريهام في الحوش بتتضف مكان اكلهم

: حطهم في الحوض

زياد: اغسلهم

ريهام: لا حطهم بس انا هغسلهم بكره 

زياد حطهم و عمل كاكاو بلبن لريهام و ليه شاي وطلع بيهم

زياد: هنقعد هنا ولا جوه.. كمل بغمز.. ما تيجي جوه

ريهام: لا هنقعد هنا في فيلم حلو شغال

زياد قعد على الكنبه وحط المجات على الطربيزه وريهام قعدت جنبه بعد ما خلصت ريهام ميلت راسها قدامه

: بص شعري بقا حلو ازي 

زياد ابتسم وفرد دراعه ليها 

: تعالي يا ريهام 

ريهام اترمت في حضنه

وهو حرك ايده على شعرها

: كنت بفكر ابني بيت تاني جنب اد او اظبط البيت  دا وعمله دور تاني

ريهام رفعت وشها وبصتله 

: هتتجوز عليا

زياد عض علي شفته السفليه وضربها علي خدها بخفه

: ردي عدل يا بت. 

ريهام لفت ليه وقعدت علي ركبها علي الكنبه الي قعدين عليها 

: امال هتبني بيت ليه مش عايزها تقعد معاي خايف عليها مني 

زياد: علشانك يا هبله بدل البيت دا 

ريهام: ليه يا خوي ماله البيت دا ما زي الفل اهو 

زياد حط ايده على خدها 

: ريهام انتي عاجبك البيت ولا بتقولي كدا علشان مبنيش 

ريهام قربت منه وحطت راسها علي صدره 

: والله عجبني

زياد باس راسها بحنيه

: طيب يا حبيبتي 

كمل بضحك: مش هتيجي ندخل جوه

ريهام ضربته علي كتفه

: مش بتجبع 

...... 

جبل: طاب يعنى هما قلولك اطلعي ترتاحي قومت عايزه تغسلي

وعد: طاب مفيش هدوم تتلبس كل الهدوم وسخه

جبل اتنهد: طاب هتعملي ايه وانا اعملهولك

وعد: مش تعبانه والله انا كويسه 

جبل: يلا بس قليلي هتعملي اي لاول 

وعد: جمع الهدوم البيضه حطها لوحدها 

جبل بدا غسيل

: اعمل اي تاني 

وعد: استنا شويه و هطلهم تعصرهم وبعدين تشطف وتعصر وانا هطلع انشرهم 

..... 

بعد مرور شهر 

خالد دخل البيت بليل لقي ووعد بتلعب مع يزيد

قرب منه وباس راس يزيد 

خالد: اي الي مصحكي لحد دلوقتي 

وعد ضحكت: مستنيا جبل بعته يجبلي بطيخ 

خالد: اتوحمي على حاجه عدله طيب 

وعد: الي جه بقا 

خالد: تعاله يا زوز ننام 

وعد: لا خليه هينام معاي

خالد: هيتعبك 

وعد: لا ما الزوز كبر وبقا عنده اربع سنين وهيبطل عياط.... اطلع بس انت و متشلش هم

خالد ميل باسه

: خدي بالك منه.. وطلعي استني جبل فوق احسن

...... 

جبل دخل اوضته ملكيش تقي قلع هدومه ولبس هدوم مريحه اكتر وقعد وهو بيرجع راسه لورا وغمض عنيه

فتح لما حس بخطواتها الرقيقه لقيها طالعه عليه وهي لابسه قميص ابيض ومنزله وشها في لارض بخجل خالد حس انها بتحاول تضاري ضهره والحرق الي فيه 

خالد رفع حاجبه وحط رجل علي رجل

: مش عجبني... وريني الدولاب فيه اي

تقى رفعت عيونها 

: ليه ما هو حلو

خالد: وانا قلت مش عجبني انتي لابسه ليكي ولا ليا 

تقى قربت من الدولاب وفضلت توريه في القمصان لحد ما اختار واحد ضهره عاري خالص

تقى: لا ونبي يا خالد اي حاجه الا دا

خالد: وانا قلت دا 

تقى بضيق: ماشي 

تقى دخلت تغير وطلعت 

خالد شورلها تقعد جنبه 

تقى مشيت بخجل وقعد جنبه وهو زحلها شعرها ورا ودنها وقرب منها با**سها علي منخيرها وخدها وشفي**فها 

خالد نزل على كتفها وخصوصا الحرق الي بتحاول تدريه منه كأنه بيقوله قابلك بكل حاجه

 وووو.... يتبع 



 • تابع الفصل التالي (رواية عشقي لصعيدي) اضغط على اسم الرواية
رواية عشقي لصعيدي الفصل الثامن والعشرون 28 - بقلم كيان كاتبه
menna

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent