رواية مكالمة الفصل الخامس 5 - بقلم زهرة هشام

الصفحة الرئيسية

 رواية مكالمة كاملة بقلم زهرة هشام عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية مكالمة الفصل الخامس 5

 

:ميييين دييي ي خالد!

بصلها بضيق: قولتلك عميلة شغل.

: والله؟ عميلة و تقولك ميرسي ي بيبي!! بتقولك كدا ليه اصلا!

بانفعال و صوت عالي: ما خلاص ي جنى قولت زفت عميلة هنعيد و نزيد كمان!!

بصتله بصدمة: انت بتزعقلي ي خالد! بتعزعقلي؟

بصلها بضيق و خرج من الشقة رازع الباب وراه، انتفضت بخضة و بصت لاثره،قعدت على الكنبة و هي بتسترجع ذكرياتهم من الخطوبة لحد جوازهم ايوا جوازهم قدوا تلات شهور خطوبة و اتجوزوا بقالهم خمس شهور متجوزين و المشاكل بتكتر و بتزيد بسبب اتفه الاسباب.

بشرود: هو ليه ساعات بحس اني اتسرعت.

شوية و جالها مستدج من رقم مجهول مكتوب في عنوان و انها لازم تيجي بسرعة، بصت باستغراب لرسالة و حاولت تتصل برقم بس اداها غير متاح، قامت غيرت هدومها بسرعة و نزلت ركبت عربيتها و اتحركت لحد ما وصلت للمكان… صوت وصول رسالة جديدة!

“قولي للبواب شقة نور البحيري هيقولك في اي طابق”

بصت للمستدج و نزلت من عربيتها بصت للعمارة، عمارة فخمة في شارع راقي بصت للبواب.

: مساء الخير.

: مساء النور ي هانم.

: شقة نور البحيري؟

:الطابق السادس شقة 15 ي هانم.

: ميرسي.

و سبته و طلعت بسرعة على الشقة، خبطت الباب براحة و هي حاسة بعدم ارتياح لسبب تجهله، فتحت الباب ست اقل ما يقال عنها جميلة جدا لابسة قميص نوم و بتبصلها بصة فيها مكر: خشي ي حبيبتي جوزك جوا.

بصتلها بصدمة و دخلت الشقة بسرعة لقت خالد قاعد على الكنبة حاطط دراعه على عينيه و عاري الصدر و بيشرب سجاير.

بصدمة و صوت مهزوز: خ خالد!

بصلها بصدمة و قام من مكانه بسرعة: جنى! اي ال جابك!؟

بصت لست بصدمة و توهان و بصتله: انت بتخوني ي خالد؟ دا جزاتي؟

بحدة: لااا ي حبيبتي مش بيخونك انا مراته.

بصتلها بصدمة اكبر: مراته؟ مراته ازاي يعني!

ضحكت بسخرية:اي دا هو مقلكيش انه متجوز و عنده طفل كمان!

بصتله بتوهان و نطقت بانفعال: الكلام دا صح! و بعدين طفل ازاي ا احنا متجوزين بقالنا كان شهر!

بسخرية: انتي الزوجة التانية ي روحي.. هفهمك انا بصي ي حبيبتي انه مرات خالد من خمس سنين و ماولت و عندنا طفل عنده اربع سنين و نص و من ناحية محدش يعرف حاجة عني ف اه مفيش مخلوق يعرف ان خالد متجوز و عنده طفل لاننا اتجوزنا في السر ف بس انتي ال معروفة قدام الكل انك مراته…

قطعها خالد بانفعال: اخرسي ي نور! اخرسي!

بانفعال: و تخرس ليه سيبها تقول كل ال مخبيه عليا و معيشني في وهم.. لييه كدا طالما انت متجوز و عندك طفل لييه تعمل فيا كدا!

بترجي: ا ارجوكي ي جنى اسمعيني.

بانفعال: مش عاوزة اسمع حاجة انا عاوزاك تطلقني!

مسك ايديها بسرعة: لا لا طلاق لا اسمعيني الاول اشرحلك كل حاجة.

زقته بعيد عنها و بصتله و هي بتعيط: مش عاوواك تشرحلي حاجة لانك هتكمل كدبتك بكدبة تانية انا بكرهك ي خالد بكرهك. و نزلت و سبته.

بص لنور بعصبية و خد قميصه و طلع يلبسه على السلم يحاول يلحلق جنى.

: جنى جنى استني!

طلعت من العمارة بعياط و دوخة و جاية تعدي الطريق بسرعة مخدتش بالها من العربية ال جاية عليها و خبطتها جامد.

نزل بسرعة و خرج من العمارة لقى جنى مرمية على الارض و غرقانة في دمها.

بصدمة و صوت عالي: جنى!. جري عليها بسرعة و قعد على الارض بيبصلها: ج جنى قومي قومي يالااا!. حاول يفوقها بس مفيش فايدة مفقش غير على صوت الاسعاف، اخدوها منه و ركب جنبها.

 مسكها ياسين محاول تهدئتها و هو بيبص ل خالد بحدة و غضب.

بعياط: بنتي هتموت ي ياسين اختك هتروح مننا!

بهدوء: اهدي ي امي هتبقى كويسة ان شاء الله.

بص ل خالد ال ساند على الحيطة و بيبص لغرفة العمليات بشرود و تعب.

شوية و طلع الدكتور.

جريت عليه ياسين و ريهام: طمنا ي دكتور!

بصلهم بأسف:….

 رواية مكالمة الفصل الخامس 5 - بقلم زهرة هشام
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent