Ads by Google X

رواية تقي الزين الفصل التاسع عشر 19 - بقلم فاطمة حسن

الصفحة الرئيسية

  رواية تقي الزين كاملة بقلم فاطمة حسن عبر مدونة دليل الروايات 


رواية تقي الزين الفصل التاسع عشر 19

  
معتصم بهدوء.نتكلم بعدين نامي أنا معكي
معتصم فضل قاعد جانبها لحد الصبح
….
عند تقي
صحيت من النوم بكسل
تقي قامت تشوف زين
سمعت صوت من المطبخ
تقي .انتي مين
جهاد .أنا جهاد حضرتك اللي هساعدك ف شغل البيت
تقي بهدوء .طب ممكن تعمليلي الفطار
جهاد .تحت امرك
تقي فتحت التلفزيون وفضلت قاعده قدامه لحد ما تعمل الفطار
….
عند ضي
صحيت من النوم لاقت نفسها ف حضن معتصم
ضي اتعدلت وهي حاسه ان جسمها كلو وجعها
ضي اول ما اتحركت معتصم قام بسرعه.انتي كويسه .في حاجه
ضي بصوت ضعيف.انا كويسه
معتصم بهدوء.حصل اي
ضي دخلت ف حضنه بعيط .خطفوني.ك.كانوا .كانوا
وبعدين انهارت من العياط
معتصم بهدوء.اهدي خلاص انتي هنا معايا .
معتصم خرجها من حضنه. شكلهم كان ازاي
ضي وهي بتمسح دموعها.واحد ك.كان حطط مسك .و.والتاني كان كان .
معتصم .خلاص .خلاص كفايه.نتكلم لما تكوني احسن .قومي خدي دش يلاا وانا هسيبك براحتك لحد ما يعملوا الفطار
ضي مسكت ايده .لاا خليك
معتصم . متخافيش أنا ف الاوضه اللي جانبك
معتصم سبها ودخل الاوضه ياخد دش هو كمان
….
عند أيهم
خرج من الاوضه وهو بيفرك عينيه
لاقه الدنيا كلها نضيفه وكمان في ريحه اكل
أيهم اتحرك ع المطبخ لاقه ياسمين بتعمل اكل وهي بلبس امبارح
ايهم .انتي بتعملي اي
ياسمين شهقت بي خضه .حرام عليك.
أيهم ببرود.ايوه بردك بتعملي اي
ياسمين.بعمل اكل هكون بعمل اي يعني
ايهم علشان يضايقها.وياترا بق بتعرفي تعملي اكل ولاا اطلب اكل من دلوقتي احسن .
ياسمين وهي بتقلب الاكل .اااه بعرف اطمن اصلي عرفه وجبي من وأنا صغيره وعرفه أن في واحد هيكون مسؤول مني.واني لازم اطبخلو ثم أكملت بسخرية.لما يرجع من الشغل وكده اصل اكيد هيكون طول النهارده ف الشغل وهيجي تعبان
وبعدين بصتلو كده .
ايهم بغضب بعد ما حس بتلمحها.قصدك اي
ياسمين.انا اتكلمت
أيهم بغضب .واحده فلاحه.
أيهم سبها ودخل غير ونزل علطول وهو بيبص عليها بقرف
…..
عند زين
كان قاعد بيخلص ورق في الشركه بعد ما معتصم قالو أنه مش هيجي النهارده
زين كان كل شوي يبص ع فون بضيق
زين كان شغال هو متعصب
….
عند ضي كانت اخدت دش وخلصت ورحت تسرح شعرها بهدوء
وهي بتحاول تبعد كل اللي حصل امبارح من دماغها
‏ضي بحزن وهي بتمسح دموعها.عنده حق أنا مليش غيره ولو سبني مكاني هيكون ف الشارع واللي محصلش امبارح هيحصل بعدين.
‏ضي قامت علشان تخرج لاقت معتصم كان لسه هيدخل
معتصم.احم .يلا
‏معتصم اخدها ونزلوا تحت علشان ياكلوا
‏معتصم كان مهتم باكلها اوي
‏ضي كانت بتاكل بهدوء
‏معتصم .انتي عارفه أن فرحنا بكره
‏ضي بهدوء . عارفه
‏معتصم.الفستان هيوصل كمان ساعه .وكل حاجه تحتاجها
‏ضي.شكرا
‏معتصم تلفونه رن .الو
‏…..
‏معتصم .نص ساعه واكون عندك .سلام
‏معتصم قام .عندي مشوار مهم .استنيني عايز اشوف الفستان عليكي
‏ضي .حاضر
‏معتصم على قد ما كان زعلان من اللي حصل .ع اد ما كان عجبه هدوءها وأنها بتقول حاضر علطول
‏معتصم خرج وركب العربية وطلع بيها
‏بعد شوي وصل
‏معتصم ونزل ودخل بيت
احمد فتح الباب لمعتصم.اتفضل
‏معتصم .اي في حاجه
‏احمد .لاا مفيش .مفيش اي حاجه خالص .اي حضرتك مش ناوي تفهمني اللي حصل دا .ولاا هو عادي وطبيعي أن واحد يفهم مراته أنها اتخطفت ولاا إنا مجنون ولاا اي بضبط .اسمع أنا عملت اللي عايزو مني وانا عملت أعتبر انك ابن خالتي واخويا الكبير .بس انت مش هتمشي من هنا غير لما افهم في أي بضبط
‏ معتصم .كنت عايزها تبطل لعب العيال دا .عرفت دلوقتي استريحت.وتبطل كل شوي تحاول تهرب وأنها تتطلب تروح لي ابوها
‏احمد بضيق .ما هي كده كده كانت هترجع .انت نسيت أنها مراتك ولاا اي .بس انت مكنتش عايز كده وبس أنت عايز ترعبها عايزه تعرف أنك حبل النجاة الوحيد اللي عندها ومن تعمل كل اللي انت عايزو لأنها هتكون عايشه فرعب انك تسبها مش كده انا ازاي ساعدتك فكده
‏معتصم قام يمشي بغضب
‏احمد .أنت رايح فين اي كلامي زعلاك ولاا اي .ولاا علشان الحقيقة
‏معتصم بغضب. حقيقه اي . الحقيقة أنها غبيه فاكره أن أبوها ممكن يحميها.او يدفع عنها في حاجه وهو كل همه اللي يدفع اكتر .ولاا صحابها .اللي كان معاها علشان يوصلولي علشان هي بس بنت عم معتصم الصاوي مش اكتر .هي اللي غبيه ومش شايفه حبي ليها .انت فاكر اني مقدرش امنعها أنها تهرب أو تتنفس حتي أنا أقدر اعمل اي حاجه طالما الموضوع ليه علاقه بضي . أنا عايش ف رعب بخاف اخرج من الفيلا احسن تعمل ف نفسها حاجه.اللي حصل واللي أنت زعلان اوي عليه . كان ممكن يحصل بسبب غبها ف احمد ربنا لأن التمثليه دي اهون كتير من اللي ممكن يحصلها ي احمد
‏معتصم خرج وقفل الباب ورا جامد
‏معتصم نزل وركب العربية وفضل يلف بيها
‏……
‏بليل
‏عند زين كان خلص شغل
‏وطلع ع البيت
‏زين دخل بهدوء لاقه تقي قاعده ع الفون
‏عند تقي كانت قاعده بملل ع الفون بعد ما جهاد مشيت
‏تقي سبت التلفون اول ما شافت زين . حمدالله على السلامه
‏زين بص عليها بغضب ودخل الاوضه
‏تقي استغربت ودخلت ورا
‏زين بدأ يقلع القميص
‏تقي بتوتر.انت كويس
‏زين….
‏تقي قربت منه وحطه أيدها ع كتفه.زين
‏زين شال أيدها بغضب . أنا كويس . أبعدي
‏دخل ياخد دش وسبها واقفه زي ما هي بتبص ف أثره باستغراب
‏ف الحمام
‏زين كان واقف تحت المياه بيحاول يهدي نفسه.طول عمره بيكرهه ألتجاهل. ودلوقتي اللي بتعمل كده مراته إللي بيحبها وهي كمان المفروض كده
‏زين لف فوطه حولين وسطه وخرج لاقها لسه واقفه زي ما هي
‏تقي فضلت تبص ع صدره بكسوف وخصوصا انها اول مره تعمل كده
‏تقي لفت ضهرها لما لاقته بدأ يلبس
‏زين لبس ورح سرح شعره
‏تقي .زين أنا عملت حاجه طيب
‏زين .لاا . ممكن بق تنزلي من على دماغي وكفاية زن علشان مش ناقص صداع وقرف
‏تقي عينها اتملت دموع وقالت بصوت مخنوق . أنا اسفه
‏تقي خرجت براا
‏زين بص عليها بضيق
‏زين لنفسه.ع اخر الزمن مش مستحمل تشوف دموع واحده حتي لو هي اللي غلطانه
‏زين خرج وراها لاقها قاعده بتعيط . خير بتعيطي ليه
‏تقي بعيط . علشان انت زعلان مني .وانا مش عارفه عملت ايه
‏زين اخد نفس وقاعد جانبها.انا قولتلك اي ي تقي .تقي أنا في حاجات معينه لازم تكون عندي مضبوطة .ومن ضمنها الحاجات دي موضوع التجاهل . أنا شخص بكر-هه الموضوع دا. مش بحبه . وبعدين أنا طول اليوم برا المفروض ع الاقل تتصلي عليا حتي لو مره واحده
‏تقي بصوت مخنوق . أنا اسفه .بس .بس أنا بخاف تكون مشغول ولما اكلمك تتضايق مني
‏زين وهو بيمسح دموعها .خلاص كفايه عياط طيب . أنا آسف يستي
‏تقي بطلت عياط وهي بتبص عليه بنظرات غريبه
‏زين .يللا بق اعتذاري.زي ما أنا عملت
‏تقي بهدوء . أنا اسفه
‏زين برفض .لاا مش كده
‏تقي .امال ازاي
‏زين حرك صوابعه ع شفايفها.متاكده انك مش عارفه
‏تقي غمضت عينها بكسوف .زين
‏زين .يلاا بق
تقي قرب منها وبسته
‏زين قربها اكتر وهو بيسحبها من وسطها
‏تقي غمضت عينها اكتر. هي سيبه نفسها لزين
‏تقي رفعت ايدها وحطتها ع شعر زين تقربه اكتر
‏زين قام وهو لسه بيبوسها ودخل بيها جوا
‏وبعدين
‏…….
‏عند معتصم
‏نزل من العربيه بصداع وطلع ع فوق وقبل ما يدخل اوضته دخل اوضه ضي لاقها لسه صاحيه
‏معتصم .انتي لسه صاحيه
‏ضي قامت بتوتر.مش أنت قولتلي انك عايز تشوف الفستان
‏معتصم قاعد ع السرير بتعب .طب روحي البسي وتعالي يلاا
‏ضي رحت تلبس الفستان وبعد صعوبة لبسته
‏ضي خرجت بكسوف . السوسته
‏ضي لفت لي معتصم
معتصم قفل السوسته وهو يبص عليها بحب .زي القمر
معتصم قرب منها وبسها من راسها.نامي علشان بكره يوم طويل
معتصم خرج بهدوء ودخل اوضته
…..

رواية تقي الزين الفصل التاسع عشر 19 - بقلم فاطمة حسن
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent