Ads by Google X

رواية نسمة متمردة الفصل الثامن عشر 18 - بقلم امل مصطفي

  رواية نسمة متمردة كاملة بقلم امل مصطفي عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية نسمة متمردة الفصل الثامن عشر 18

خبطت نسمه
علي غرفة شرين وجدتهم مستعدين للرحيل
شرين ::بإبتسامة شكر أزيك يا نسمه وحشتيني
نسمه::أزيك يا شرين أسفه والله لأن غبت عنكم اليومين اللي فاتوا
شرين ::كفايه وقفتك معايا يا نسمه عمري ماأنساها
و البشمهندس سيف كان كل يوم بيمر علينا مرتين
نسمه ::طيب يلا عشان أوصلكم
شرين ::بفزع لا كفايه اللي حصل قبل كده
دخلت نسمه تسلم علي والدة شرين وقبلت جبينها
معلش يا طنط بنتك رغايه ونستني أسلم عليكي
ضحكت والدة شرين بتعب.
شرين ::بشهقه كده يا نسمه أنا رغايه مخصماكي
أقتربت منها نسمه كده يا شوشو فيه واحده تخاصم
أختها
ولدتها ::ربنا يخليكم لبعض ومايدخلش بينكم شيطان
بعد فتره وقفت نسمه تحت عماره في حي متوسط
ولكن يوجد فرق شاسع بينه وبين سكنهم القديم
شرين بسؤال ::
إحنا وقفنا هنا ليه
نسمه ::
إنزلي بس
نزلت هي وشرين وسندت والدتها وصعدت الدور الثاني فتحت الباب ودلفوا إلي الداخل كانت
شقه نظيفه جدا وبها أثاث نظيف ومرتب
نسمه :: أيه رأيك يا طنط
والدة شرين :: جميله يا حبيبتي ربنا يباركلك
فيها
نسمه ::دي بتاعتك أنتي وشرين
شرين ::يعني أيه
نسمه :: أنا قولت شقتكم إيجار مش ملك
إيجار بإيجار يبقي مكان تاني أحسن دي مدفوع إيجارها وكلمت بابا تشتغلي في الشركه بعد الكليه
عشان علاج طنط وهنا المكان أحسن أيه رأيك
**إحتضنتها شرين وبكت بحرقه ظلت نسمه
تطبطب علي ظهرها بحنان إهدي يا حبيبتي ايه
حصل لكل ده
رفعت شرين وجهها كل ده وبتسالي أيه حصل
مافيش حد أصله وقف معانا ولا حتي عطاني لقمة
عيش وأنتي تعملي كل ده وإحنا مجرد زمايل
نسمه ::بزعل يعني أنتي معتبراني مجرد زميله
شرين ::بسرعه لا طبعا مش قصدي
يعني إحنا نعرف بعض من حوالي ثلاث شهور
بس وبنتعامل كأننا أصحاب من سنين
وأصحابي من سنين محدش منهم كان بيكلف نفسه
يجي يطمن علي ماما عارفه ليه لأنهم بيحتقروا
المكان والبيت اللي ساكنه فيه
نسمه ::وهي تمسح دموعها طيب يلا دخلي طنط
ترتاح وتعالي نظبط الحاجات دي لأني اتأخرت علي
حنين
********
في المساء
خرج مروان من غرفة ملابسه وجد ملاكه تقف أمام
المرآه ترتدي حجابها بإهتمام وقف خلفها وإحتضنها
و هو يهمس بجوار أذنها هو جمالك ده طبيعي
تورد وجهها بخجل
مروان ::شكلك بالحجاب تجنني ومن غيره مفعول
جمالك أقوي من زجاجة شامبانيا
نسمه ::عبثت بوجهها أعوذ بالله بتشبهني بالخمره
********
مروان ::وهو يقبل عنقها بقول تأثيرها أنا بحمد ربنا أن جمالك ده مش بيظهر لحد غيري وكويس إنك لبسه
حجاب وإلا كنت لبستهولك بنفسي
نسمه ::طب ممكن تبعد شويه عايزه أخلص لبس
مروان ::بمرح وهو يقترب أكثر هو أنا مضايقك
في حاجه *
نسمه ::لا موترني بس
مروان ::يعني أنا بأثر فيكي
إلتفتت له نسمه قابلتها نظرته الراغبه إبتعدت بسرعه لا أرجوك يادوب. نلحق
مروان ::وهو يضحك بكل رجوله حسابنا بعد الحفله
******
وقفت تتأمله وهو يرتدي ساعته وينثر عطره الأخاذ
رفع عيونه وجدها تتأمله بعشق
مروان ::لا كده أنتي مش عايزاني أخرج من الاوضه
النهارده
ركضت نسمه إتجاه الباب وهي تضحك لا خلاص أنا خرجت أهو
كانت الحفله رائعه.
وحضور نسمه قوي وملفت إنها تتحرك بثقه ولباقه وقامت بدورها
كزوجة رجل أعمال مهم بإتقان أدهشت الجميع
كأنها خلقت لهذا الدور رغم حيائها الذي لفت
نظر الجميع
تستقبل الكل وتتعامل بإحترام دون سلام بالأيدي
وقف مروان مع الوفد الفرنسي وهو يحتضن نسمه من خصرها وهي كانت تتحدث الفرنسيه بطلاقه
وأعتذرت عن عدم السلام وشرحت لهم السبب واحترموا رأيها
كانت تقف آنجيلا سكرتيره الوفد تتحدث مع مروان
بإعجاب شديد وهي ترمقه بنظرات إعجاب فهو
مثال الرجوله الطاغية
:: بعد إمضاء العقد ممكن مستر مروان كلمه
إبتعد معها مروان وكانت عيون نسمه تتابعه بغيره
وعيون أيهم تتابعها
::إلتفتت نسمه وجدت ايهم يقف مع بعض الفتيات
ويضحك بقوه ابتسمت وتوجه إليه
نسمه بمرح ::
أيهم باشا منور والله
::ضحكه أيهم وهو يتحدث بمرح أنت المنور الدنيا والله يا قمر
نسمه بضيق من تصرفاته ::
وبعدين معاك إحنا معانا ناس غريبه
ومروان بيزعل
أيهم بغيظ ::
ياختتتي ماتجبيش سيرته مش كفايه
خلي الحفله قرديحي
إبتسمت نسمه ::
وقد فهمت قصده لا يا أخويا ده الطبيعي
إحنا هنا مش في فرنسا وبعدين وريني بطاقتك
كده
أيهم بتعجب ::ليه
نسمه بمرح ::
عايزه أتاكده أنت مسلم ولا لاء
ضحك أيهم بقوة لفتت نظر مروان الذي ترك
آنجيلا وذهب إليهم
مروان ::بغيره واضحه ممكن أفهم أيه بيضحك
سيادتك كده
أيهم ::هو فيه حد يوقف مع نسمه ونفسه ماتتفتحش
للدنيا
مروان بنرفزه::
أيهم بلاش أسلوبك ده نسمه خط أحمر مش وحده من حريمك
جذبها إلي مكان بعيد ممكن اعرف بيحصل أيه
معاكم
أنتي ناسيه أن فيه صحافه وممكن حد يا خد ليكم
صوره ويتحفل علينا وصورتي تتهز
نسمه بعدم تصديق ::
مروان أنت أخد بالك أنت بتقول أيه
مروان ::بعنف أه عارف أن أيهم زير نساء وكل مره بينزل مصر الصحافه مالهاش سيره غير حريمه
اللي بيغيرهم زي البدل ولما مراتي توقف معاه
مليون حاجه هتتقال
نسمه بتروي :: لو عمايلك دي غيره أنا
::قاطعها مروان وهو يتحدث بسخريه أنا أغير
من أيهم لسه ماتخلقش اللي مروان يتحط معاه في مقارنه ويغير منه.
::يبقي كلامك ده شك وأنا مش ممكن اسمح بكده
أنا فوق مستوي الشبهات أنا بخاف من ربنا بعد
إذنك
وقف مروان يتابعها وهو يلعن تسرعه و إغضابها
::جلست نسمه بجوار سهير التي سألتها مالك يا حبيبتي شكلك متضايق
نسمه وهي تحاول رسم الإبتسامه أبدا يا ماما بس أنا ماليش
في الجو ده
سهير::بفخر أزاي ده أنا وبابا مش مصدقين وقفتك
الجامده دي كأنك مولوده سيدة أعمال
:: كادت تتحدث لكنها صمتت وهي تتابع آنجيلا تتوجه إلي مروان وقفت مره
وحده
نظرة سهير في إتجاه مروان وضحكت الله يرحمك
يا مروان يا حبيبي
آنجيلا ::بدلال مروان حبيبي وحشتيني كتير ومش عارفه ألاقيك
مروان ::بعدم إهتمام آنجيلا أنا أتجوزت وبحب زوجتي جدا ومش ممكن المس وحده غيرها
إقتربت آنجيلا ووضعت يدها علي صدره
ولكن فجأه يد أخري نزعت يدها بعنف
إلتفتت وجدت أمامها نسمه ترمقها بنظره غاضبه وتحدثت بقوه معلش مسز آنجيلا مروان ده ملكي أنا
وأنا ماسمحش لحد يلمس حاجه ملكي أبدا
ولو ده أتكرر تاني هتشوفي وش ماحبش أنك تشوفيه
كان مروان يقف مصدوم مما يحدث فقطته أخرجت
أظافرها وأعلنت ملكيتها له بدون لحظة تردد وحده
وهذا جعله يشعر بالنشوه
*********بقلم أمل مصطفى***********
رجع أيهم من الحفله
أنا مش عارف أعمل إيه إحساس الخيانه هيموتني
ورغم كده مش قادر أشيلها من تفكيري كل مابعد
يومين أرتب أفكاري أرجع تاني ملهوف عليكي
مش عارف أزاي قدرت أخون أخويا وصاحب عمري
وثقة خالتي اللي جابتني عشان أقرب بينكم
*********بقلمي أمل مصطفى***********
دخلت نسمه غرفة الملابس وأخذت قميص النوم
وإسدالها وتوجهت لتخرج
مروان ::رايحه فين
نسمه بجمود ::
هنام مع حنين
مروان برفض::
لا طبعا ماعدش نوم بره الاوضه دي
نسمه بحزن ::لكن أنا مش عايزه أنام هنا
::دفعها مروان للحائط خلفهاوقام بحجزها بين يديه
وأقترب منها أنتي بتلوي دراعي يا
نسمه بتهدديني ببعدك
::انا مش بهدد حد بس مش ممكن أنام معاك
في مكان وحد بعد ما شكيت فيه
أنا أه بعشقك بس كله إلا كرامتي وشرفي
نزع قلبي أهون من طعن شرفي
مروان ::بزهول مما وصل فكرها أنا مش ممكن اشك فيكي أبدا أنا واثق فيكي أكتر من نفسي
أنا كان قصدي أنا غيران عليكي لكن مش غيران
من أيهم
نسمه ::بحزن سيبني النهارده حقيقي مش قادره
أكون معاك في نفس المكان
إبتعد مروان عن طريقها وظلوا ينظرون لبعض بألم
تركته وذهبت إلي غرفة حنين
******
فتح مروان فونه وجدها تحتضن حنين
مروان ::بهمس يا بختك يا حنين هتستمتعي
بدفئ حضنها وأنا هعاني من الحرمان والوحده والم
الفراق
********
كانت شاهي تمسك مجلة رجال الأعمال وعلي غلافها
صوره لنسمه ومروان ومكتوب ملاك بين رجال الأعمال
صرخت شاهي وهي تهلوس بكلام كثير اقتربت
منها صديقتها وبعدين يا شاهي هتعملي أيه
شاهي بغضب أنا لازم أخرب حياتهم دا أنا شاركت في قتل أخته لأنها أخده جزء كبير من إهتمامه
تيجي حتت بت زي دي تحتل كيانه وإهتمامه
كله لا لأزم أخلص منها بس بطريقه تخليه
يندم أنه فضلها عليا أنا مش ممكن أسيب الفلوس
والمركز لوحده زي دي
أنا كنت بتفسح وبلبس زي الاميرات والكل بيعملي
حساب بسبب أسمه والوقت ماعدش طايق يسمع
صوتي هجيب الفلوس اللي بصرفها منين
جيجي بس إتصرفي بسرعه لأن البنات هتسافر
الاسبوع الجاي
*******
جلس أحمد ونادر بين العمال
أحمد ::وبعدين معاك يا محي أنا مش قادر من كتر الضحك
محي:: أعمل إيه يا بشمهندس لو ماعملتش كده هموت من الخنقه
أحمد ::لا اضحك وسيبها علي الله هو قادر يغير حالك للاحسن كل واحد بيجيله نصيبه لحد عنده
من غير ترتيب او حساب بس قول يارب
رن فون نادر برقم لمار إستاذن وابتعد
نادر::الو سمع بكائها شعر بخوف مالك يا لمار
فيه أيه حد من أهلي ضايقك
لمار::من بين شهقاتها مات وسبني مات حتي
ماخدتش عزاه ليه عمل معايا كده
::إهدي يا حبيبتي وفهميني أيه حصل أهدي
عشان خاطري
لمار ::بابا مات من إسبوع وكان متفق مع عمي حسن
يبلغني بعد أسبوع وأتصل بيه وبلغني الوقت
نادر::بحزن البقاء لله ربنا يرحمه أنا بكره هكون
عندك ماتقلقيش
**”*****
رجع نادر ليبلغ أحمد
نادر ::والد لمار أتوفي من أسبوع وهي منهاره
أحمد بإستغراب ::
أزاي من أسبوع وإحنا منعرفش
نادر::ده كان طلبه أنا محتاج أكون معاها لأنها منهاره
جدا
أحمد ::
خلاص الصبح سافر
نادر بقلة صبر ::لا عايز أروح الوقت
أحمد :: حبيتها يا نادر
نادر:: بتوتر حبيت مين
أحمد ::اللي مش طايق تستنا للصبح عشان تطمن عليها
نادر::أحمد أنت أخويا وصاحبي مش عارف بفكر فيها
ديما وبكون مشتاق لها وعايز أسمع صوتها وفي عز تركيزي ألاقي صورتها قدامي ولما سمعتها بتعيط
حاسيت بقلبي عايز يخرج من بين ضلوعي ويروح
يهديها عشان يطمن ويهدي هو
أحمد ::بمرح لا دانتا حالتك صعبه خد مفتاح العربيه
وأتوكل علي الله وخد مفتاح الشقه لأن البيت
عندكم صغير.
نادر ::وهو يحتضنه ربنا يخليك ليا يا صاحبي
أحمد بإعتذار ::معلش يا رجاله مضطرين نمشي لان حما نادر توفي قام الجميع بتعزيته
تحرك نادر
********
نزل أيهم من سيارته وجد شاهي أمامه
أيهم ::خير يا شاهي جايه ليه
شاهي::جايه أشوف أخرتها مع صاحبك اللي مش طايق يسمع صوتي ولا يشوفني من ساعة البت دي ما دخلت حياته
أيهم بهدوء ::
سبيهم في حالهم يا شاهي هو بيحبها وهي بتعشقه وأنا وأنتي عارفين إنك مش بتحبي مروان
والا عمرك حبتيه شاهي بتحب الفلوس وشاهي
سيبيهم في حالهم ومش صعب عليكي توقعي واحد غني يصرف عليكي وتاخدي كل حاجه عايزاها
شاهي بحقد ::
أنا أسيب أه بمزاجي لكن ماحدش ياخد مني حاجه عايزاها أبدا حتي لو هخرب الدنيا علي الكل
******
أيهم بتحذير::
كله إلا نسمه لو فكرتي تأذيها هتشوفي
مني وش عمرك ماكنتي تتخيلي أنه موجود
شاهي ::بضحكه خليعه أوبس مش ممكن أيهم زير
النساء واقع لشوشته وفي مين مرات أخوه وصاحب عمره دي طلعت مش سهله
أيهم بحده:: أيه التخاريف دي أنا عمري ما أخون
مروان أبدا مهما كانت الظروف
**********

يتبع الفصل كاملا اضغط هنا ملحوظة اكتب في جوجل "رواية نسمة متمردة دليل الروايات" لكي يظهر لك الفصل كاملا

 رواية نسمة متمردة الفصل الثامن عشر 18 -  بقلم امل مصطفي
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent