Ads by Google X

رواية قصر المغربي الفصل الثاني عشر 12 - بقلم ريل محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية قصر المغربي كاملة بقلم ريل محمد عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية قصر المغربي الفصل الثاني عشر 12

مرت الايام و جيه معاد فرح أدهم و منة
: انت بتهظري صح لازم تحضري فرحي مفيش، الكلام ده انت عارفة ان انا مليش صحاب غيرك انت وملك قولي انك مش هتسافري و تسبيني لوحدي
: مش عارفة اخد رأي اهلي لكن والله على عيني اسيبك لحالك
: بصي انا هقول لمامتك و اعزمها وانا عارفها بتحبني و مش هترفضلي طلب
: كلميها وانا هكلم بابا و إن شاء الله يوافق
: يلا انا هتصل بطنط هدى (ام ورد) و انتي كلمي باباكي
اتصلت ورد بوالدها واخبرته و قال لها شوفي رأي امك اما انا فمعنديش، مانع دام قلتي ناس محترمين و امك تعرفهم
و اتصلت منة على ام ورد
: طنط هدى ازيك
: زينة الحمدلله يا بنتي انتي كيف حالك
: انا كمان زينة زيك يا قمر
: انت اللي جمر
: انا عايزة اعزمك على فرحي يا طنط بلاش تكسفيني
: والله يا بنتي مش هقدر ابو ورد مسافر و مش هينفع اسيب البيت بس انا عشان متزعليش هسيب معاكي ورد ترجع بعد ما الفرح يخلص
: شكرا اوي يا طنط
: العفو يا بنتي انا لولا ظرفي ما يسمحليش كنت جيتك بنفسي
: حبيبتي ربنا يخليكي
قفلت و قالت لورد وافقت ذغرطي يا بت
ضحكت ورد و حضنتها
: عارفة يا منة مع اننا منعرفش بعض من مدة كبيرة بس بجد بحسك اختي بجد انا عمري ما كان عندي أصحاب كدا
: وانا كمان على فكرة
………………………………………………
عند ملك و ياسين
: بص بقيت تخينة و عيطت
خدها فحضنه : انتي زي القمر
:انت مقلتليش لا مش تخينة يعني انا تخينة بجد
: يا حبيبتي ما انتي حامل لازم تبقى تخينة
: انا في الرابع و تخينة امال لما احصل التأمين والتاسع هبقى عاملة ازاي
و عيطت بشد و احتار هو كيف يرضيها فهو لا يتحمل دموعها
: يا حبيبتي دا عادي و بعدين انتي حلوة وانتي تخينة و رفيعة و في كل حالاتك
: يعني انت بتحبني حتى كدا
: ايواة بحبك حتى كدا اهدي انت بس عشان النونو ميزعلش عشان انت بتعيطي
مسحت دموعها : خلاص مش هعيط بس انت عارف انه مش بأيدي انا فجاءة بلاقي نفسي بعيط بدون سبب بس المرة دي بسبب اني تخنت كل فساتيني داقت عليا
: نجيب فساتين جديدة ولا الجميل يعيط
فجاءة برقت عنيها فقال لها باستغراب مالك
: البيبي بيتحرك و شالت ايده حطتها على بطنها اتحرك اوي المرادي هو كان بيتحرك بس حركة خفيفة… نزل لمستوى بطنها و حط راسه و هو بيحاول يسمعه
………………………………….
يوم الفرح كانت ورد مع منة و تم كتب الكتاب
: مبروك يا حبيبتي
: الله يبارك فيكي
: العريس، جاي يشوفك
خرج كل من في الغرفة دخل أدهم وكان مبهور بجمالها اقترب منها و قبل رأسها ثم احتضنها
: مبرووك علينا
ابتسمت بخجل : الله يبارك فيك
: انت بتتكسفي طب هتعملي ايه بعدين
: بعدين ايه
: مفيش حاجة هتشوفي بنفسك يلا عمي هيجي ياخذك و عشان تنزلو القاعة .. وقبل رأسها وخرج بعد شوية سمعت خناق برا
خارج الغرفة بعد أن خرج أدهم جاء احمد ابو منة و كانت الصدمة
: ابوي انت بتعمل ايه هنا
لم يرد عليها من الصدمة :هو انت تعرفهم
فتدارك نفسه : ااانتي بتعملي هنا ايه يا ورد
: ما هو ده فرح صحبتي اللي قلت لك عليه
الجم لسانه و هو لا يدري كيف يتصرف و ذادت صدمته عندما أتت ملك و نيرمين و منار ناحيته فاسرعت ورد تعرفهم عليه : بصي يا ملك دا ابويا
: منار بصدمة: ابو مين يا بنت انتي انتي هتتبلي على جوزي
: دا ابويا انا
و بصت لأحمد برجاء : مش كدا يا ابوي
منار بعصبية وصوت عالي : رد دي بنتك بجد ولا بتكدب
بص على ورد وهو يرى القهر في عينيها فغضب من نفسه لأن هاذا بسببه و الآن يجب عليه ان يقول الحقيقة المخفية لسنين… فهمت منار من صمته انها تكذب ضرباتها بلالم و مسكتها بقوة وهي تحسبها الا الخارج : انت يا بت جاية في بتنا تتبلي علينا
سحبها أحمد من يدها : سبيها هي مش بتكذب دي بنتي بجد
كانت منة تشاهد ما حدث بصدمة فوقعت مغشا عليها فهلع الجميع لها فهي لما تحتمل و ورد الأخرى أيضا لم تستوعب ما حدث فركضت تخرج من القصر و هي لا تدري أين تذهب اصتدمت بزين وهي تركض فوقعت كانت تحاول الوقوف ولكن كل قواها خارت فبقت في أرضها تبكي و هم في الشارع و هو يحاول أن يفهم لماذا تبكي : في ايه مالك حد قالك حاجة… حد سمعك كلام…. انتي كويسة طيب….حد من أهلك جراله حاجة
قالت من بين بكاها : ابوي
: ماله
: طلع ابو منة
:ايههه
: طلع كذاب بيكذب علينا و عليهم طلع مخبي عليا ان ليا أهل معيشنا فكدبة
: طيب قومي من الأرض
: مش قادرة و كملت عياط
: طيب قومي اسندك ندخل جوا
: لا مش عايزة اجي هنا تاني
: طيب عايزة تروحي فين انا هوديكي
: معرفش و مش هتعبك انا هتصرف
: اسمعي الكلام مفيش حاجة اسمها هتصرف. قومي معايا و سندها و قومها من الأرض و هو حزين من أجلها
: خلاص انا هاخد تاكسي و هروح على المحطة انا رايحة لأمي
: مفيش كدا انا هوديكي المحطة بس ماعتقدش اني في بص دلوقتي
: في بس انا هروح لوحدي
بصلها بحدة انا قلت ايه مش هكرر كلامي كتير يلا
………………………
: منة منة فوقي
: حد يتصل بالدكتور
استفاق أحمد : انا هشوفها و كشف عليها
بعد مدة قلق أدهم من التأخير فطلع يشوف في ايه و اتصدم لما شاف منة دايخة : في ايه كلهم ساكتين و محدش قادر ينطق
اخذ ياسين ملك على جمب : في ايه ايه اللي حصل
: خالو أحمد طلع متجوز و ورد تبقى بنته
: ايهه
: والله دا اللي حصل و منة سمعت و اغمى عليها
و بصت فجاءة انتبهت أن ورد مش موجودة فقالت بهلع
: ورد راحت فين دي كانت بتعيط و مصدومة هي كمان
: مش عارف مشوفتهاش.. هتصل بزين يدور عليها
و خرج ليتصل به
: ضغطها ارتفع شوية و جالها انهيار من الصدمة
دخل ياسين و قال لملك اتصلت بيه وهي معاه
: انت بتتكلم على ورد هي راحت فين
: ايواة زين قال إنه لاقاها منهارة و أصرت انها تمشي
: خليه يرجعها هي مش هتعرف تروح لوحدها انا هرجعها بكرةة
: في ايه محدش عايز يفهمني ليه
: فحكا له ياسين ما حدث
هتف الجد من خلفهم بغضب : مش عايزين فضايح حاولو فوقوها و بعد ما اليوم يعدي نتفاهم

 رواية قصر المغربي الفصل الثاني عشر 12 -  بقلم ريل محمد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent