Ads by Google X

رواية اقدار الفصل السابع 7 - بقلم علياء ناصر

الصفحة الرئيسية

 رواية اقدار الفصل السابع 7 - بقلم علياء ناصر

رواية اقدار الفصل السابع 7 

فارس : عايزه تعرفي عني ايه 


سيلا: كل حاجة يا فارس احنا ولاد عم 


فارس : أنا طول عمري كنت لواحدي مليش أخوات و صقر هو أخويا و صاحب عمري بعد ما ماتت مرات عمي الله يرحمها عمي مقدرش يقعد في نفس البيت الي كانت عايشة فيه و أخدك و سافر و ساب فراغ كبير في البيت و في حياتنا أخدت وقت طويل على متعودنا على غيابك و عشت فترة طويلة مع أبويا و أمي لوحدينا لحد ما دخلت الثانوي و أتعرفت على صقر و بقينا أكتر من الأخوات كمان و جبت مجموعة كويس دخلت كلية الهندسة زي ما كنت عايز و بعدها سافرت بره و دخلت كلية إدارة أعمال و كنت على تواصل على طول مع عمي بس عمي مكنش حابب إنك تتواصلي معانا عشان متقوليش ليه ينزل مصر تاني وهو مش هيقدر يرفض لك طلب و لا هيقدر ينزل و بعدها رجعت و طورت شغلنا بقى عندنا مجموعة شركة انشاءات و سياحة واستيراد و تصدير و مصانع عشان المحاصيل الي بتطلع من أرضنا و فنادق و مطاعم غير الأراضي الي عندنا وكل ده ليكي نصيبك فيه بحق ربنا زي ما قولت لك و ليكي كمان نسبة من الأرباح و قت متكوني عايزة تشوفيه قولي لي و أنا أرتب ميعاد مع المحاسب و المحامي 


سيلا : فارس أنا مش قاعدة عشان تكلم في فلوس و ورث أنت ابن عمي و أنا بثق فيك 


فارس : بعد كده الحاجة ماتت و بعدها الحاج و بقيت لوحدي تاني و بس 


سيلا : يااااااه كل ده و بس إنت عملت حاجات كتير أوي بس مجبتش سيرة أي واحدة ست إنت مش حبيت قبل كده ؟


فارس : حب لا بس كنت معجب بواحدة زميلتي أيام الكلية و محصلش نصيب 


سيلا : طب ليه مفكرتش تتجوز 


فارس: أتجوز مرة واحدة لا مفكرتش


## لتنظر روتيلا لهم و تقول لصقر 


روتيلا : تفتكر ممكن يحبوا بعض سيلا محتاجة لحد يحبها و يحتويها و يعوضها 


صقر : مش عارف بس الحب مش بيجي كده الحب أول متشوف الي بتحبه هتلاقي نفسك مشدود ليه بروحك قبل جسمك و عقلك هتحس نفسك عايز تعرف كل حاجة عنه عايز روحه تلمس روحك 


روتيلا : ايه كل ده أنت شكلك بتحب 


صقر : أنا لا خالص


روتيلا : هتخبي عليا احنا مش بقينا أصحاب 


صقر : مش عارف ليه حاسك اختي الصغيرة 


عودة للحوار بين فارس و سيلا 


فارس : أنا قولت لك كل حاجة عني إحكي لي عن حياتك 


سيلا : أحكي لك على أساس مبعتش ناس تجيب لك أخباري كلها 


فارس : الحقيقة حصل بس أنا عايزأسمع منك إنتي 


سيلا : أنا لما سافرت كنت صغيرة مش فاكرة هنا خالص بس بابا كان مالي عليا حياتي أول ما دخلت المدرسة أتعرفت على روتي لأن باباها صاحب بابي كل الي كان يشوفنا يقول أخوات بس مش شبه بعض 


فارس : علاقتكم قوية لدرجة دي 


سيلا : أكيد عمري ما استغنى عنها فضلنا مع بعض لحد الثانوي و بعد كده كل واحدة كان هدفها مختلف هي عايزه تبقى محامية و انا مكنتش محددة هدفي درست لغات و ترجمة و سبتها و دخلت إدارة أعمال و سبتها و درست فلسفة و دي خلصتها 


فارس : و ليه مكنتيش محددة هدفك من الأول و ليه دراستي كل ده 


سيلا : مكنش في مجال معين بحبه فدرست شوية حاجات لحد ملقيت نفسي في الفلسفة 


فارس : و عملتي ايه كمان 


سيلا :و أتعرفت على حازم و حبينا بعض و كان أكبر قلم في حياتي


فارس: مش تقولي حبيتوا بعض الحب حاجة و الي كنتي عايشاه معاه حاجة تانية خالص 


سيلا :عندك حق هههههه كان رومانسي كان بيجيب لي ورد وهدايا و يعمل عشا رومانسي كان بيرسم الحب و أنا صدقته و اتجوزنا و عشت سنة من أحلى أيام عمري لحد بابا ما تعب و أنا مكنتش بقدر أسيبه و أروح الشركة فعملت له توكيل بإدارة الشركة بابا تعب جدا و أتوفى و سابني 


ثم سكتت قليل تحاول التكم في دموعها 


سيلا : و ظهر على حقيقته كان بيحاول يبوظ علاقتي بروتي عشان عارف إني مليش غيرها بس هي مصدقتوش و فضلت جانبي و أخد الشركة بالتوكيل و كان بيعرف بنات كتير و يعمل معاهم علاقات و يرجع البيت سكران و يتخانق معايا و يضربني 


ليخرج منها شهقات متتالية تصيب قلب فارس بالالم و إحساس بالعجز 


فارس: لو مش حابه تكملي بلاش


أخذت سيلا تتذكر ما عانته من وفاة والدها و معاملة حازم السيئة لتبكي بصوت عالي لتقوم روتيلا و تأخذها ف أحضانها و تطبطب عليها 


روتيلا : بتعيطي الوقتي ليه بس احنا اتفقنا مفيش دموع تاني إنتي أقوى من كده و مش تسمحي لحد يكسرك و لا تباني ضعيفة قدام أي حد 


لتسكت و تبكي معاها 


صقر: عارفين الناس بتقول عليكم إيه الوقتي 


روتيلا : ايه 


صقر : إنك بتعيطوا عشان مفيش معاكم فلوس و بتعيطوا عشان ميخلكوش تغسلوا الأطباق 


لتضحك روتيلا و تمسح دموعها 


روتيلا : يلا عياطنا خلاص أمسحي دموعك و يلا نقوم نتصور في الديكور الحلو ده أها صحيح الديكور فظيع بجد أنت موهوب 


فارس : شكرا 


لتقوم الفتاتين لالتقاط بعض الصور 


صقر : مالك يا صاحبي 


فارس : لو قدامي الحيوان الي كانت متجوزاه ده كان في تربته الليلة 


صقر : ليه عمل حاجة تانية قولي بس و أنا أجيبه لحد عندك 


فارس : بس كفاية دموعها دي بتوجعني


صقر: فارس أنت حبيتها و لا ايه 


فارس ينظر له و يصمت 


روتيلا : يلا نتصور هنا و هنا كمان أيوة يلا بوز البطة 


لتضحك سيلا : إنتي ملكيش حل


روتيلا : أيوة كده بصي حلوة الصورة أزاي 


سيلا : جميلة جدا فعلا يلا نروح أنا تعبت أوي النهارده و عايزة أروح 


ليعودوا إلى الطاولة


سيلا : فارس يلا نروح أنا تعبت 


فارس : تمام يلا 


ليتوجهوا إلى السيارات للعودة على البيت 


و عند دخولهم اللبيت 


روتيلا : مرسيي كتير يا صقر كان يوم حلو جدا يلا يا سيلا 


فارس : سيلا استني إن شاء الله من بكرة هتنزلي الشركة مع صقر 


سيلا : بس يا فارس 


فارس : بكرة الصبح هنتكلم في كل الي إنتي عايزاه بخصوص الشغل إطلعوا ارتاحوا الوقتي تصبحوا على خير 


لتصعد الفتاتين إلى أعلى


لينظر فارس إلى صقر 


فارس : أنا شايف في تطورات 


صقر : تقصد روتيلا أنا قولت لك بعتبرها أختي الصغيرة تحساها طيبة أوي 


سلام يا صاحبي اشوفك بكرة


فارس : صقر على فوق 


صقر : انا عايز أروح بيتي 


فارس : صقر على فوق أشوفك الصبح تصبح على خير 


صقر : مفيش تفاهم حاضر هطلع 


لينقضي اليوم و ينتظرنا صباح جديد 


هل ساوافق على العمل مع صقر؟


ماذا سوف تطلب سيلا من فارس كشرط للعمل ؟


ماذا سوف تفعل روتيلا بمفردها بعد عمل سيلا ؟

•تابع الفصل التالي "رواية اقدار "اضغط على اسم الرواية 

رواية اقدار الفصل السابع 7 - بقلم علياء ناصر
menna

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent