Ads by Google X

رواية ياسمين الشام الفصل السادس 6 - بقلم نورة عبد الرحمن

الصفحة الرئيسية

 رواية ياسمين الشام كاملة بقلم نورة عبد الرحمن عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية ياسمين الشام الفصل السادس 6

في منتصف الليل..

استيقظت بتعب وهي تراه ينام بجانبها ..نزلت دموعها بقهر وحسرة على حالها..فلم تستطيع ان تحافظ على نفسها واثبتت بما حدث امس بأنه حقا اشتراها بنقوده..لفت الملائة على جسدها وارادت النهوض..ليسحب الملائة وتسقط بين احضانه..

قبلها وتمتم بنعاس صباح الورد..

ياسمين صباح النور قالتها بجمود وهيا تحاول النهوض..لكنه كان متمسكا بالملائة ليقول بوقاحه ..ودي لازمتها ايه طيب..

قالت بضييق واختناق وهي تشد الملائة من يده سيبها ارجوك..

رفع يديه مشيرا باستسلام والابتسامه تعلو وجهه..طيب طيب خلاص بنهزر مينفعش

مشت نحو الخزانه اخرجت ملابس لها واتجهت الى الحمام..

للحظه شعر بالحزن عليها لكنه نفض تلك الفكره من راسه بسرعه وهو يتذكر نظرات عمر لها..

لينهض عاري الصدر اشعل سيجارته ووقف امام النافذه يتذكر زوجته ناديه..يتسائل.لما ليست بجانبه الان.يتذكر تفاصيلها التي يحبها..قطع شروده باب الحمام يفتح..خرجت وهي ترتدي بيجامة باللون الازرق جففت شعرها جيدا..ولفته بهدوء..ملامح وجهها بهاته عيناها كجمرتين من شده البكاء..


شعر بالشفقة عليها ..اطفئ سيجارته واقترب منها امسك كتفيها محاولا تهداتها لتنتفض الاخر..

محمد متخفيش انا…

قاطعته مش خدت اللي عايزه ..عايزه ايه دلوقتي..

محمد بهدوء اللي خدته ده حقي..

ياسمين حقك وخدته عايز حاجه تانيه..

محمد ابتعد عنها بضيق لا ..

لتتجه الى الباب ..

امسك يدها التي تريد فتح الباب.ليقول على فين..

ياسمين هروح اشوف اخواتي..

محمد بسخريه لا والله بالوقت ده..

نزلت دموعها دون اراده مسحتها بكمها لتقول برجاء ارجوك يامحمد عايزه اروحلهم حاسه روحي مخنوقه..

ابعد يده بهدوء ليقول ببرود متتعوديش على كده..

فتحت الباب بسرعه وذهبت شقه اخوتها قبلت اخيها الصغير وغطته …ونامت بجانب اختها زينب وهي تحتضنها ..

في الصباح..

زينب انتي متخانقه مع جوزك..

ياسمين لا ليه بتقولي كده..

زينب صحيت لقيتك نايميه هنا..

ياسمين وحشتوني وقلقت بالليل عليكم عشان كده

زينب ربنا يخيلكي لينا ياحبيبتي…بس انتي عارفه جوزك ده اتا مبطيقهوش..مش عارفه مستحملاه على ايه..

ياسمين عيب كده ومتقوليش جوزك قولي ابيه ماشي

زينب بتكشيره ماشي..

ياسمين انا هطلع اغير عشان هنزل الشغل…وانتو افطروا وروح المدرسه السواق مستنيكو تحت..

اومات زينب لاختها بايجاب لتتنهد الاخرى وهي تتجه الى شقتها تدعو الله بأنه غادر..

لكنها وجدته نائم توجهت بهدوء الى الخزانه اخرجت ثياب لها ودخلت الحمام بعد لحظات وقفت امام المرأة لتغطي شعرها بالحجاب لتشعر به يحتضنها من الخلف قبل عنقها ..على فين.

ياسمين هنزل ادور على شغل ..


محمد مفيش داعي يومين وهترجعي الشركه ..

ياسمين بعناد مش هرجع الشركه اللي اتطردت منها..

محمد بحده وانا قولت مش..ليقاطعه رنين هاتفه.

رد بحده طفيفه ايوا ياحبيبتي صباح الخير..

شعرت بالالم فهو يجرح كبريائها كامراه كيف يكلم زوجته امامها..حتى ولو انها لا تكن له اية مشاعر يجب ان يقدر مشاعرها وعدم التحدث مع زوجته امامها شعرت بغصه بصدرها لتستفيق على صوته السعيد بجد هترجعي النهارده..

حملت حقيبتها وغادرت ببرود وتركته تغمره السعاده بعودت زوجته..

في الشركه.

عمر هتعمل ايه وناديه رجعت..

محمد هعمل ايه يعني ناديه هتعيش في الفيلا ..وياسمين وبابا في الشقه وخلاص..منتا عارف بابا مبيحبش يعيش في الفيلا غير كده هو وناديه مبيحبوش بعض. .

عمر بغمزه حاسب حساب كل حاجه..وافرض ناديه عرفت بجوزك

محمد مش هتعرف اطمن..

عمر ماشي ياسيدي انت طالبني ليه..

محمد عايزك تروح المدرسه بتاعت زينب اخت ياسمين ..

عمر ليه..

محمد عشان البنت عامله مشكله مع زميلتها وطلبوني هناك وانت عارف انا هروح المطار..

عمر ماشي ماشي هروح..اشوفها..


محمد اه واستحملها عشان هي لسانها لاذع حبتين..

عمر ليه هي مش زي ياسمين رقيقه وهاديه..وو

محمظ بضيق هتتتغزل بمراتي قدام .

عمر احم..هو انا قولت حاجه غلط..

محمد بتحذير عمر ..قولنا ايه..

عمر يباييي.. خلاص انا ماشي..

محمد يكون احسن..

في المدرسه ..

عمر..انتي زينب..

زينب ايوا انت مين..

شرد بجالها فان كانت ياسمين جميله فهذه الطفله تضاعفها مرات عده بالجمال..ليستفيق على صوتها الرقيق حضرتك عايزني ليه..

عمر انا عمر صاحب محمد جاي عشان المشكله.اللي حصلت..

امتلات عيونها بالدموع لتقول بطفوله ياسو فين ..انا بكلمها من بدري مبتردش….

عمر بتوهان في شكلها اللطيف مين ياسو

زينب .ياسمين اختي انا بتصل فيها مبتردش.

عمر جلس بجانبها هي مشغوله وبعتتني عشان احل الخلاف.انتي ليه ضربتي زميلتك..

زينب عشان هي ***ومش متربيه و****

عمر بشهقه اسكتي اسكتي يخربيتكي منين جايبه الكلام.ده .

انت مش عارف قالتلي ايه..دي بتقولي اني جايه من الشارع ومستحيل ابيه محمد يكون مجوز اختي…


طيب ممكن نهدى شوي ونبطل عياط..

مسحت دموعها انا عايزه ياسو هي فين. .

زينب لا لحسن ياسو تزعل مني..

عمر بابتسامه مش هتزعل اطمني..

زينب بس..

عمر مبسش يلااا مش هتندمي يجذبها خلفه ووووووو

____

في المطار استقبل محمد زوجته بحب وحفاوه..واخذها ليتناولا الطعام..في احدى المطاعم..

كان يقبل يدها بحب فهو لا يصدق بانها الان معها وحشتيني اوي اوي اوي..البلد كلها نورت..بحبك وبموت فيكي.يا..

ناديه بحرج سحبت يدها احم محمد مش وقته دولوقتي لتشير الى النادله التي تقف تحاول استجماع شجاعتها ليرفع نظره ويصدم باياسمين..

ياسمين متقمصة البرود تحبو تاكلو ايه..

محمد نهض بغضب انت بتعملي ايه هنا…

ياسمين….

ناديه…

 رواية ياسمين الشام الفصل السادس 6 - بقلم نورة عبد الرحمن
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent