Ads by Google X

رواية افعى المخابرات الفصل الثاني 2 - بقلم شهد هاني

الصفحة الرئيسية

 رواية افعى المخابرات الفصل الثاني 2 - بقلم شهد هاني




رواية افعى المخابرات الفصل الثاني 2

البارت التاني:


ماسه:انا اهو يا سعة الباشا تؤمر بحاجه مني.


سعد:اه في سفاريه انهارده في أمريكا عشان في صفقه هتم مشبوهة.


ماسه:تمام يا سعة الباشا هروح ابلغ ميرهان الفريق ونجهز نفسنا ونطلع.


سعد: المهم خلي بالكم كويس عشان دي الناس كبيره اوي مش عاوز حد فيكم يتعرض لضرر.


ماسه: انا افعي المخابرات يا سعة الباشا ميرهان ديزل ياعني مفيش كلام.


سعد:قام وقف وقال أنسي الي حصل يابنتي الي حصل حصل امك ربنا رحمها وماتت.


ماسه:امي ماتت مقهورة ولازم اخد حقها لو مكنتش العائله دي دخلت حياتنا بعد موت ابويا كانت امي زمانها وسطنا بس كل حاجه نصيب القدر مكتوب بس انا هغير قدر العائله سيوف وقدرهم هيكون علي أيدي.


سعد:لسه هيكلم..............قالت ماسه عن اذنك يا باشا ومشيت ماسه وحبست دموعها في عيونها وراحت عند مكتب ميرهان.


ميرهان: مركزه اوي في الورق الي معاها وماسكه القلم في أيدها....... بتقول نعم يا ماسه.


ماسه:قعدت علي الكرسي قومي ورانا سفر.


عند أنس:قام من المكتب وقال أنا دلوقتي هروح علي الفلا افهم من بابا اي نظام واي الصفقة وأجهز وتيجي عشان نسافر نروح علي معاد طياره.


يوسف:تمام يا صاحبي انا هقفل الورق الي معايا هروح اجهز اجي علي مكالمه منك.


أنس:تمام يا يوسف...............ومشي أنس وطلع من الشركه ب هيبته هو سائق العربيه فون جاله من حبيبته اسيل.


اسيل:الو يا أنس انت مش بترد علي التليفونات بتاعتي ليه


أنس:اسف يا حببتي لسه مخلص شغل مروح اهو المهم عامله اي وحشتني.


اسيل:بخير طول م انت بخير يا حبيبي المهم هنخرج انهارده ولا برضو مشغول.


أنس:للاسف ورايا سفر النهارده في أمريكا مش هعرف بس اول م هنزل عليكي ليا يا ستي نلفها من شرقها لي غربها.


كانت ماسه :سائقه العربيه هي بتكلم خلتها تطمن عليها.


أنس:بيكلم مع اسيل بيراضي فيها فاجأة مش بيضوف العربيه.


ماسه:الفون بيقع من أيدها مش تعرف توقف العربيه..............بتخش في عربيه أنس.


أنس:اتصدم وفاجأة نط من العربيه وقع من علي الجبل.


ماسه بصدمه:نطت من العربيه من فوق................بتطلع تجري تشوف العربيه مش بتشوف حد جوها بتبص علي الجبل الي علي حرف العربية بتصدم بتقول اي الي انا عملته دا بتعيط لي اول مره بي انهيار بتطلع تجري علي العربيه بتطلع منها الحبل بتاخده بتنزل بي الجبل ببراعة بتوصل عند أنس الي وقع سا*ئح في دمه.


أنس:بيتوجع اه حد يلحقني.


ماسه:بتقعد علي الارض وبتقرب منه بتعيط بتقول ولله أنا اسفه مش كان قصدي صدقني.


أنس:الحقني.


ماسه:بطلع الفون بتاعها باترن علي الإسعاف .


اما عند ميرهان: روحت علي البيت بتاعها وسلمت علي داده وطلعت تلبس..................بتقول فين يا داده الهدوم بتاعتي.


داده:عندك يا بنتي في دولاب.


ميرهان:فين البنطلون الاسمر جيشي ي داده هتموتني.


داده:انهار اسوس دا انا بحسبه قديم قطعته بمسح بيه الرخام.


ميرهان بصدمه:انتي تجيبي ليا انهيار عصبي انتي في يوم هتشلني.......نزلت ميرهان وقالت هروح اجيب غيروا.


داده:بحزن ولله ي بنتي م قصدي.


ميرهان بضحك وطيبه: راحت بستها من خدها وقالت مش زعلانه يا ست كل انا هروح اجيب غيروا من المول الي جنبنا.


داده:ربنا معاكي يا بنتي يُعدك بي ابن الحلال يارب.


ميرهان بضحك:بعد الشر وطلعت ركبت العربيه بتاعتها راحت علي المول.


يوسف:وصل عند المول يجيب فستان لي اخته الصغيرة عشان تحضر عيد ميلاد صحبتها هو داخل.


ميرهان:بتنزل بتطلع تجري بتخبط في يوسف بتقول اوبس اسفه اسفه.


يوسف:بيبص ليها بيقول لا عادي ولا يهمك بس بعد كدة فتحي عينك.


ميرهان:بترفع عيونها ليه بتغمض بتفتح بتقول يمكن اعرف اشوفك انت فين.


يوسف بحزن:هو انتي عاميه.


فتحت ميرهان عيونها العسلي وقعت الشمس علي عيونها وبصت ليه وقالت لا مش عاميه بعد شر ققولك دليل.


هنا يوسف:كان سرحان في عيونها وقال قولي.


ميرهان:عيونك خضرا شبه بارسيم البهائم وضحكت وطلعت تجري دخلت المول


ضحك يوسف:وقال بس جميله حتي عيار تقيل.


انا عند ماسه الاسعاف جه وشال أنس وراح علي المستشفي.


ماسه:واقفه برا رايحه جايه بتقول بجد انا عملت اي دا لو مات مش هسامح نفسي.


فاجأة دكتور بيطلع.......... ماسه بتطلع تجري عليه بتقول طمني ي دكتور هو بخير صح.


دكتور: للأسف المريض 


  •تابع الفصل التالي "رواية افعى المخابرات" اضغط على اسم الرواية 

رواية افعى المخابرات الفصل الثاني 2 - بقلم شهد هاني
menna

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent