Ads by Google X

رواية قزعتي المجنونه الفصل الثاني 2 - بقلم اسراء ابراهيم

الصفحة الرئيسية

 رواية قزعتي المجنونه الفصل الثاني 2 - بقلم اسراء ابراهيم 

رواية قزعتي المجنونه الفصل الثاني 2 

بعد مرور سنه من الحزن والاكتئاب واتخرجت وحتي مكانتش قادرة تضحك في حفلة تخرجها اللي هي بتساوي يوم الفرح بتبقي مره واحده في العمر بعد تعب سنين كتير 
كانت حاله مريم اتحسنت ونوعا ما بدات تتعود علي عدم وجود ليلي بس كانت علطول فكراها وبعد ما كانت اكتر بني ادمه اجتماعيه وبتحب تتعرف علي الناس بقت انطوائيه وقاعده في اوضتها علطول 

مريم: ماما انا نازلة النهاردة اول يوم شغل ليا ادعيلي بالتوفيق 

هدي: ربنا يوفقك يابنتي 

مريم: صحيح نسيت اعرفكم بيا انتم من ساعت ما بداتم تسمعوا قصتي وانا خنقتكم باحزاني (انا مريم عندي 25 سنه خريجه كليه طب لسه متخرجه من سنه وقدمت علي شغل في مستشفي خاصه كبيرة والحمدلله اتقبلت) 

قدام المستشفي

مريم: يلهووي انا اتاخرت وجريت وخبطت في واحد 

مريم: مش تحاسب يا بني ادم انت 

عبدالرحمن بصلها باحتقار ومشي وسابها 

مريم حمدت ربنا انه مشي علشان ماتتاخرش اكتر ما هي متاخره وكملت جري لحد ما وصلت للاستقبال 

مريم: السلام عليكم انا الدكتورة مريم كنت مقدمه هنا واتقبلت 

ليلي: عليكم السلام وانا الدكتورة ليلي وكنت مستنياكي علشان اعرفك مكتبك وهتعملي ايه 

مريم اول ما سمعت اسمها اتجمدت في مكانها وافتكرت صحبتها 

ليلي: دكتورة مريم انتي كويسه 

مريم فاقت من سرحانها: اه كويسه اتشرفت بمعرفتك 

ليلي: وانا كمان يا دكتورة مريم 

مريم: ممكن بس نشيل التكلفات 

ليلي: ياريت اصلا انا التكلفات تقيله علي لساني 

مريم: تمام يا ليلي المفروض دلوقتي اعمل ايه 

ليلي: اول حاجه هتدخلي لمدير المستشفي علشان يتعرف بيكي 

مريم: تمام يا لولي اه اقصد ليلي وهي في الوقت ده كانت متخيله انها بتكلم ليلي صحبتها اللي ماتت

ليلي: لا عادي خليني لولي او ليلو 

مريم: اشطا انا هدخل 

مريم خبطت ودخلت 

مريم: انت 

عبدالرحمن: اه انا اهلا بيكي يا قزعه 

مريم: متقوليش يا قزعه انت متنمر 

عبدالرحمن لسه هيرد سمعوا صوت ست بره 

الست: الحقوني الحقوني بنتي بتموت المراره هتنفجر

عبدالرحمن ومريم خرجوا بسرعه 

عبدالرحمن: خدوها علي اوضه العمليات بسرعه 

جوز بنت الست(فادي): انت اللي هتعمل ليها العمليه 

عبدالرحمن: اه 

فادي: لا طبعا انا عايز دكتورة بنت 

عبدالرحمن: ما هو مفيش دكاترة بنات متوفرين دلوقتي خاصين بالجراحه

فادي: مليش فيه إن شالله تموت بس انا مراتي متتكشفش علي رجاله 

مريم بشجاعه: ارجوك يا دكتور سيبني انا اعمل العملية دي 

عبدالرحمن: لا طبعا انتي معملتيش ولا عملية لحد دلوقتي كده هنغامر بحياتها 

وكل ده ومرات فادي بتموت وبتصوت 

مريم بزعيق: عندك حل تاني 

عبدالرحمن: لا خلاص خدوها علي اوضه العمليات 

وفعلا اخدوها لاوضه العمليات وفي الوقت ده مريم راحت تجهز وعبدالرحمن بيديها نصايح 

عبدالرحمن لمريم وهي داخله: ربنا يوفقك يارب 

مريم: امين 

ودخلت وبعد مرور ساعتين خرجت مريم واترمت علي الارض من التعب 

عبدالرحمن: ها عملتي ايه 

مريم:........ 

وبس كده انتهي البارت اتمني يكون عجبكم 

للكاتبة:إسراء إبراهيم 

وياتري العملية نجحت ولا فشلت وباي 


   •يتبع الفصل التالي "رواية قزعتي المجنونه "اضغط على اسم الرواية 

رواية قزعتي المجنونه الفصل الثاني 2 - بقلم اسراء ابراهيم
menna

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent