Ads by Google X

رواية شهد السلطان الفصل الثامن عشر 18 - بقلم نورة عبد الرحمن

الصفحة الرئيسية

 رواية شهد السلطان كاملة بقلم نورة عبد الرحمن عبر مدونة دليل الروايات


 رواية شهد السلطان الفصل الثامن عشر 18

هدى بألم كنت بالجنينه ..
دفعها بقوة لترتمي على السرير.. وجالا في الغرفة بغضب وقال اخر مره اسألك كنتي فين..
هدى قولتلك كنت في الجنينه ..انا هتخمد تمددت وارادت النوم.ليشدها من شعرها بتستهبلي يابت عزام كنتي فين متنطقي ..
هدى بالم امسكت يده التي تقبض شعرها سيبني سيبني يابكر اه انت بتوجعني..دفعها بقوة وغضب جحيمي..وغادر وهو يهدر يارب الصبر ..الصبر يارب..
هاله مالكم يابني
بكر….غادر دون ان يجيبها..
اسرعت لتجد الاخرى متكورة على نفسها و تبكي بقهر..
______

في اليوم التالي..
شهد كانت تجلس بغرفتها شاردة حتى قطع شرودها طرقات على الباب وكانت امينه..
امينه اقدر اخش..
شهد تعالي ياامينه..
جلست بجانبها انا جايه اودعك..
شهد تودعيني ليه انتي رايحه فين..
امينه سلطان طلقني..وهمشي من هنا
شهد بشهقه..طلقك كيف وليه.
امينه اني جيت عشان احكيلك كل حاجه ..
زمان..سلطان لقاني سايحه بدمي فى الجبل..لتكمل بدموع ابويا واخواتي ضربوني ولما قطعت النفس ابوي قالهم يرمون في الجبل..
شهد بدموع ليه ..ليه عملو اكده..
امينه كنت بحب واحد واتفقنا عالجواز اني كنت بدرس في بيت عمي بالقاهره..وفيوم تعبت…وجي ياسر يزورني ومكنش في البيت الا انا وبنت عمي سهى..سهى قالت هتنزل تقول للبواب يجيب حجات ناقصه للبيت.بعدها معرفتش ايه اللي حصل ياسر اتهجم عليا.وحاول يغتص***..بس اني قدرت انجد روحي ضربته على راسه بالفازة واغمى عليه..بس بلحظه حسيت بضربه على نفوخي وبعدها محسيتش بحاجه..الا وهدومي متقطعه وحوليا دم..ومعرفتش اعمل ايه.. بعديها..اتاكدت ان ياسر عمل عملته وهرب
شهد يامصيبتي ..وعملتي ايه..


امينه معرفتش اعمل ايه…ياسر هرب ومعرفتش بعدها راح فين..وانا رجعت البلد..ومحدش عرف باللي جرالي الا سهى..كان ابن عمي عماد بيحبني وعايز يتجوزني بس انا كنت رفضاه لحد مافيوم جالي ابن عمي ووراى صور لابوي واخواتي وانا بحضن ياسر معرفتش ايمتا اتصورت ولا مين اللي صورني ومين اللي عمل اكده كل شكي كان بيدور حولين ياسر.اول ماقولت لسلطان حكايتي صدقني وساعدني بعد ماخدني المشفى ..وعرفت بعدها اني لسه بنت ومحدش لمسني.. وراح اتكلم مع ابوي واخواتي واقنعهم انه هيتجوزني ويسترني وخدهم للدكتور اللي فحصني واتأكدوا ان محدش لمسني..وبعدها عشان مينزلش راس ابوي قدام اهل البلد اتجوزني قدام الناس كلاتها. ابوي كان مضطر يوافق عشان شكله قدام الناس…وبعد الوقت ده كله عرفت ان اللي ورى كل اللي حصلي سهى بنت عمي عشان كانت بتحب عماد ابن عمنا وكانت عايزاه يكرهني..حطت لياسر حاجه في القهوه وهو بعدها معرفش يتحكم بنفسه..وحصل اللي حصل..
شهد وانتي عرفت ده كل منين..
امينه سلطان دور عالحقيقه ولما اتأكد ان كل حاجه توصله لسهى راحلها..ولقى انتقام ربنا منها.
شهد كيف ..
امينه لقاها مريضه كلى بتغسل كل مده ومده ..ولما سألها كان الندم بينهش فيها وعايزاني اسامحها ..واعترفت بكل حاجه..لاهلي ..ولسلطان..
شهد وانتي هتعملي ايه دلوقتي.
امينه مش همعمل كفايه اني طلعت طاهره قدام ابويا واخواتي اني مبسوطه قوي..حاسه اني اتولدت من جديد..الحمد لله
شهد ربنا يسعدك ياامينه انت تستهالي كل خير
شهد بس انا لسه مش فاهمه اطلقتي ليه..
امينه اطلقت عشان عمري ماكنت مرات سلطان هو خدني وسترني..وحافظ عليا..وكيف ما وعدني جابلي حقي…وكل الوقت ده كنت ليه كيف اخته بالضبط ومحصلش بينا حاجه…
شهد بسعاده انتي بتتكلمي صح..
امينه بابتسامه ايوه اطمني ياشهد
شهد وانتي هتروحي فين..دلوقتي..

امينه بابتسامه هروح الحق اللي فات من عمري..ياسر رجع وعايز يصلح غلطه..وقالي انه لسه بيحبني وشاريني..وسلطان قالي لازم اديله فرصه.عشان هو تعذب قوي عشان يلاقيني ويوصلي ..واني قررت اديله الفرصه دي عشاني وعشانه..
شهد يعني مش هشوفك تاني..
امينه لا ايمتا ماحبيتي تشوفيني هتلقيني معاكي..
شهد بحزن هتوحشني..قوي..
امينه وانتي كمان بس هاا مش هوصيكي على سلطان..
شهد سلطان بعنييا..بس هو متغير عليا ..بقاله مده.
امينه متغير كيف دنا بشوف حبك فعنيه..
شهد بجد انتي شايفه اكده..
امينه ايوه والله..
شهد اومال ليه شايفاه بيبعد عني.. ..
امينه يمكن عشان بقاله فتره مشغول..بيا وبمشاكلي..انتي ضبطي روحك اكده واتحركشي بيه..
شهد بحرج بس يعني انا بتكسف..
امينه يابنتي ده جوزك .مش لازم تتكسفي…
شهد احمرت وجنتيها حاضر..
امينه يللا اني هامشي اصل سلطان مستنيني تحت ..
شهد هتروحي دلوقتي..
امينه ايوه بس قلت اودعك الاول لتحتضنها وتنزل معها وودعت امينه الجميع وغادرت مع سلطان الذي لم يلتفت لشهد ولكنه مازال عاقد حاجبيه يفكر بشيء ما وهي لاتعرف مالذي يشغل تفكيره..
مر الوقت سريعاً..
كانت شهد قررت ان تتمم زواجها من سلطان في هذا اليوم
ارتدت قميص نومي فضي اظهر مفاتنها..نثرت شعره الغجري..وتعطرت لتمتلأ الغرفة برائحة عطرها الجميله…وقفت امام المرآة تتفحص نفسها هل ينقصها شيءً ام لا حتى سمعت صوت سيارته اسرعت لتراه وابتسمت بحب …لتشعر فجأه بشخص يكتم انفاسها..

حاولت الافلات منه الصراخ دون جدوى
دموعها تتناثر لا تستطيع التفوه بكلمه..
كانت خطوات سلطات تضرب مسمعيها وهي تحاول افلات نفسها ..فور شعور المجهول بدخول سلطان دفن وجهه بعنقها ..
حتى فتحت الغرفه دفعها الرجل لتسقط على السرير وسط صدمه سلطان الذي اسرع الى الشرفه ليتبع ذلك المجهول..
لكنه كان قد قفز من الشرفة وهرب تبعه سلطان بخفه لكنه لم يلحق به اطلق الرصاص عليه..سمع الحرس.اطلاق الرصاص. ليجتمع جميع الحرس مع خروج سلطان بغضب جحيمي تغطو وتطلعولي ابن ال*****اللي كان هنا…فاهمين..
حاضر يابيه..
سلطان بغضب غورررررروا
اسرع الحرس يبحثون عنه ليصعد الاخر..الى الغرفه بغضب جنوني..
نعمه في ايه ياسلطان ايه اللي حصل..
لم يجبها كان يعميه الغضب.وماشاهده يتكرر امام عينيه ليزيد جنون وغضبا .فتح باب الغرفة ليجدها متكورة على نفسها ولاول مرة يراها ترتدي هكذا..ليزيده ذلك غضبهو اشتعالاً..
اسرعت لتحتضنه بخوف..فهو امانها وقالت بخوف سسلطان.انا خ..
شد شعرها وابعدها عنه
اشششش اسكتي..دار حولها ليقول بجمود..كنتي حرماني منك ودلوقتي لابس ومتزوقه لحد تاني ولا وبؤضتي كمان يافا*****
شهد بارتجاف وغضب انت
سلطان شد شعرها بقوه واستنشق عبيرها
شهد بالم سسلطان سسيب ششعري .
سلطان بهدوء مميت ليه..وهو يشده اكثر

شهد بتوجعني..اه.سيبني..
سلطان وانتي موجعتنيش ..اياك
شهد انت انت بت..اه سيب شعري..
سلطان مين ده
شهد سيبني ..سيبني حرام عليك.
شدها من شعرها اكثر انا بسالك مين اللي كنتي بحضنه .
شهد اه سيبني
سلطان بجنون مين حبيب القلب اللي لابساله ومتزوقاله اكده هااا وهو يشد شعرها بقوه..وجنون
شهد بصراخ اجنتت..ان
سلطان انطقى..علا صراخها بالم اثر شده لشعرها وجرها خلفه التقط تلك الملائة ورماها عليها ..هادرا عارفه لو حته من جسمك بانت واحنا نزلين هكرهك عيشتك..
شهد انت انت….
لم تكمل كلماتها ليجرها من شعرها ويمشي وهو ينزل الدرج .لم تردعه صرخاتها..
سهام وقفت تتفرج بشماته..
نعمه اتجنتت ياسلطان اتجننت ..ايه اللي بتعمله..
بابتسامة جنونيه اي ياحجه راجل وبيربي مراته ..جديده في البلد… اياك..
نعمه سلطان..
لم يكترث لها ليجر الاخرى خلفه وسط صراخها الذي دووى في القصر كله..
نعمه هتاخدها فين ياسلطان عشان خاطري سيبها..
سلطان بجنون وضحكة مخيفه السرايا السوده فاكراها …ياحجه…فاكراها….
نعمه يامصيبتي..سلط
سهام بابتسامه شامته ربنا يرحمك ياضرتي….
سلطان اقسم بالله لوحد اتدخل لطربق البيت فوق نفوخكم …لا البيت ده ايه.البلد.باللي فيها..
ولو عايزه سلامتها ياحجه نعمه محدش يعرف باللي جرى..
نعمه هي عملت ايه طيب..
سلطان مالكمش صالح ..
فتح باب السيارة ودفعها داخلا بكل عنف ليجلس بجانبها…
استجمعت شتاتها وحاولت الخروج من السياره وإنقاذ نفسها ..لكن الاخر باغتها بصفعة قوية ليرتطم رأسها بنافذة السياره نزف أنفها وشفتيها الدماء لتتناثر ويغمى عليها…
وووووووو

 رواية شهد السلطان الفصل الثامن عشر 18 -  بقلم نورة عبد الرحمن
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent