Ads by Google X

رواية احببت مدمن الفصل الرابع 4 - بقلم ايمان شلبي

الصفحة الرئيسية

  رواية احببت مدمن كاملة بقلم ايمان شلبي عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية احببت مدمن الفصل الرابع 4

وصلنا قدام المطار وانا دموعي مازالت علي خدي مكنتش اتوقع ان احنا مسافرين بجد!

كان في اعتقادي أن هو قال كده عشان ينهي الفرح ونمشي لانه مش طاي*ق فكره ان ده فرحه وانا عروسته 

مسحت دموعي واخدت نفس طويل وانا بحاول اكون ثابته: 

- احنا رايحين فين ؟؟

- باريس 

رد من غير ما يلتفتلي ونزل من العربيه وقفل الباب ولف نحيتي وهو بيفتحلي الباب من غير ما ينطق حرف

رفعت راسي واتقابلت عيوني في عيونه اللي كانت بارده بعيده كل البعد عن شخصيته اللي كنت بستمد منها الامان واحنا صغيرين 

- هنفضل كده للصبح ؟؟

فوقت من شرودي علي جملته اللي قالها بكل سخريه وبرود كعادته 

اخدت نفس وخرجت من العربيه وهو رجع خطوه لورا عشان اعرف اقف 

قربت منه وانا برفع راسي وببصله بتحدي :

- انا مش هسافر معاك غير لو عرفت ايه سبب جوازك مني وليه طفشت سامر 

رفع حاجبه بتحدي أكبر وهو بيقرب مني خطوه وبيقول بسخريه: 

- وده ته*ديد !

بصيتله بشجاعه مزيفه بالرغم من خ-وفي اللي كان جوايا لا ميغركوش انا اصلا استرونج ومان ا احم بس مش اوي يعني 

- اعتبره زي ما تعتبروا 

اتنهد وبصلي بهدوء:

- يالا يارغده مفيش وقت 

ربعت ايدي بعند وبصيتله بابتسامه بارده زيه :

- وانا قولت مش هسافر غير لما اعرف الحقيقه 

جز علي أسن*انه وهو بيقول بغ*يظ: 

- بقولك يالا يارغده متخلنيش افقد اعصابي 

- أفقدها 

قولتها بكل برود وانا بهز اكتافي الاتنين وبلعب في حواجبي  باستفزاز

لقيته غمض عينه واخد نفس طويل وهو بي*ضغ*ط علي أيده الاتنين واسنانه لدرجه عروق رقبته برزت بالرغم أن المكان مكانش منور اوي بس قدرت اشوف تعبيرات وشه اللي كلها غ*ضب وكأنه علي وشك يد*م-ر المكان باللي فيه 

بلعت ريقي ومسحت العرق اللي اتكون علي جبيني وانا ببعد خطوه لورا كان هاين عليا اجري أو الارض ت*نش-ق وتب*ل*عني اتمنيت في اللحظه ديه لو يحصل بركان ولا اي حاجه واخلص من الهم ده حسبي الله ونعم الوكيل انا كنت قاعده في بيت ابويا فطيري سريري عصيري كنت ملكه والله بس الظاهر قاسم بيه هيحولني لشرشوبه أو هيوديني اشوف تيته الله يرحمها ايهما أقرب 

- عاااااا 

صرخت بفزع وانا مبرقه لما قرب مني وس*حبن*ي من دراعي وهو بيبص في عيوني بت*حذ*ير : 

- انا معنديش خلق للكلام انجري قدامي وإلا 

- وإلا؟!

قولتها بر*ع*ب وانا ببلع ريقي 

بصلي  وهو بيقول بخب*ث:

- وإلا هشيلك وانتي حره 

نفضت دراعي من أيده وانا ببصله وبرفع صوابعي في وشه بت*حذي-ر :

- الزم حدودك انت سامع 

لعب في حواجبه وقالي باستفزاز:

- اتكلم بأدب ياولد 

بصيتله وانا بعمل حركات مضحكه بوشي وبقول بتريقه: ظريف نينينيني 

اتنهد وبصلي بابتسامه لكن مكانتش بارده كعادته حسيتها خارجه من قلبه !

- طب يالا ياحبيبتي الطياره فاضل عليها خمس دقائق 

ايه ده ثانيه واحده !

هو قال حبيبتي ولا انا بيتهيألي ؟؟؟؟؟؟؟؟

قلبي دق لا دق ايه ده انا حسيت أن في طبول بتدق علي قلبي بفرحه لما سمع كلمه حبيبتي 

ملامحي لانت ،كنت بتنفس بسرعه ،وشي بقي احمر ،احاسيس كتيره مكنتش قادره افسرها 

غمضت عيني وحاولت اسيطر علي اعصابي وانا بقول بصوت يكاد يكون مسموع : 

- ل لو سمحت ياقاسم خلينا نتكلم بعقل ومن غير خ*ناق ممكن 

اتنهد وبص في الساعه اللي كانت في أيده وقال بهدوء :

- طب ممكن نركب الطياره وهحكيلك علي كل حاجه 

هزيت راسي برفض وعن*د :

- لا مش ممكن انا عايزه اعرف كل حاجه دلوقتي 

قاسم بغيظ:

- رغده مش بحب العند 

قولت بغيظ اكبر :

- وانا مش بحب الغموض 

قاسم بصوت عالي نسبياً:

- يالا امشي قدامي دلوقتي وهتعرفي كل حاجه بعدين 

- لا انا...

- يالا قداااامي 

قالها بزعيق اتنف*ض-ت علي أثره وعيوني اتملت بالدموع وكنت لسه هتحرك بس سمعت صوت عربيه بتقرب مننا بسرعه رهيبه لفيت بف*زع وبرقت أما شوفت سامر بيقرب بعربيته مننا وعلي آخر لحظه ش*دني قاسم وبعدني عن الطريق وبعد معايا  وخلاني ورا ظهره  وهو بيتنفس بسرعه وقلق 

وقبل ما استوعب اي حاجه لقيت سامر بينزل من العربيه ومعاه مسدس وباين علي وشه الش*ر 

بتلقائية وخوف مسكت في قميص قاسم وانا بترعش من منظر سامر اللي مكانش طبيعي علي الاطلاق 

أما عنه كان واقف حاطط أيده في جيبه وبيبصله ببرود :

- كنت مستنيك غريبه يعني اتأخرت !

كنت مستغربه اللي قاله بعدت عنه وانا ببص لسامر اللي اتكلم بغيظ:

-مكنتش متوقع انك ند*ل اوي كده 

قاسم وهو بيضحك بسخريه :

- هههههههه لا توقع مني اي حاجه ياسمور 

سامر بغيظ:

- احنا متفقناش علي كده ياقاسم احنا اتفقنا تتجوزها وتكون قصاد عيني مش تاخدها وتسافر

قاسم ببرود: 

- بل الاتفاق واشرب ميته 

سامر بصدمه :

- يعني ايه ؟!

قرب منه اوي وهو بيبص في عيونه بت*حدي:

- يعني بنت عمي انا اولي بيها من الغريب 

سامر وهو بي*شده من هدومه وب*يز-عق بغ*ض*ب :

- بنت عمك خطيبتي 

لقيت قاسم بيشد نفسه منه وبيبدل الأدوار وهو اللي بي*سح*به من هدومه وبي*جز علي أسنانه :

- كانت خطيبتك هي حاليا مراتي 

وحسك عينك تتكلم عنها تاني انت سامع؟!

سامر بج*نون :

- لا بقولك ايه مش انا اللي واحد زيك يضحك عليا 

قاسم :

- انا مضحكتش عليك بس مهما كان رغده بنت عمي يعني من لحمي ودمي وملهاش ذنب في اللي بيحصل عشان كده انا من النهارده مسوؤل عنها وعن حمايتها 

وقرب من سامر وهو بيرفع صوابعه في وشه بتحذير :

- وحسك عينك ياسامر حسك عينك تفكر بس ولو مجرد تفكير انك تقرب من رغده صدقني ساعتها هتشوف مني وش عمرك ما شوفته ابدا 

كنت واقفه بسمع الحوار اللي داير وانا مش فاهمه اي حاجه !

ايه الاتفاق اللي ما بينهم ؟؟ انا ليه داخله في اتفاق ما بين ابن عمي وخطيبي اللي ميعرفوش بعض من الاساس ؟!

ايه الحيره ديه ،ايه الغموض ده ،انا ليه حاسه نفسي في حلم مش مفهوم ،حلم غريب مليان غموض وتحدي ونظرات ش/ر وك*ره من طرفين ميعرفوش بعض بالنسبالي !

ايه الكلام الغريب ده ،انا فين ومع مين انا ايه اللي جابني هنا انا ليه متجوزه انا ليه سامر سابني انا ليه حياتي اتشقلبت بالشكل ده ؟؟؟!

فوقت من شرودي واسئلتي اللي منتهتش وانا شايفه سامر بيوجه ال*مسد*س نحيه قاسم وبيضحك بشر :

- رغده ليا أنا وبس حتي لو اضطريت اموتك

قال جملته وض-غط علي الزناد وانا مبر*ق*ه وبهز راسي بهستريه 

- لااااااااااااا 

 رواية احببت مدمن الفصل الرابع 4 - بقلم ايمان شلبي
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent