Ads by Google X

رواية الصعيدي و العنيدة الفصل الرابع و العشرون 24 - بقلم حبيبة احمد عطيه

الصفحة الرئيسية

  رواية الصعيدي و العنيدة كاملة بقلم حبيبة احمد عطيه عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية الصعيدي و العنيدة الفصل الرابع و العشرون 24

هدي بدموع: و هي ماسكه صورة وحشتني اووي وحشتني اووي يا محمد نفسي نرجع تاني امتا هشوفك امنيتي الوحيدة اني اشوفك قبل ما اموت
بقلم حبيبه احمد عطيه

حور: حاضر جاي يل بتخبط و فتحت و اتصدمت
حور بصدمه: رووح
روح ببتسامه: هفضل واقفه علي الباب ولا ايي

حور: اي لا اتفضلي طبعا انا بس مصدومه و دخلوا قعدوا
هدي: مين يا حور
حور: تعالي يا ماما اعرفك ده روح صحبتي
هدي: اهلا و سهلا
روح: اهلا بحضرتك هو الحقيقه انا كنت جايه اديكم دعوه لخطوبتي
حور بفرحه: بجدد لولولولييي الف الف مبروك استني انا هقول مهند صح
روح بضحك: ايوه يا ستي هو مهند
هدي ببتسامه: مبروك يا حبيبتي ربنا يتمملك علي خير
روح: ان شاءلله هستناكم
حور: اوكيه
روح: يلا عن اذنكم انا
حور: لسه بدري هتمشي بسرعه ليه
هدي: خليكي شوايا
روح: معلش والله يا طنط عشان الحق اجهز
حور: ماشي يا حبيبتي
روح: يلا باي
عند مهند
مهند بغضب: فين زين يا ياسين
ياسين: اكيد سهران مع البنات ذي كل يوم
مهند: مش هيتغير هيفضل كده
ياسين: ربنا يهديه
عند زين
اتصل ب حور
زين: انتي فين
حور: في البيت
زين: انزليلي دلوقتي انا قدام بيتكك
حور: مش هينفع هقول ل ماما
اي
زين:اتصرفي بدل مطلع انا لم ينتظر حتي ترد قفل في وجهها
حور كانت لابسه ترينج و جت تنزل
هدي بنوم: حور رايحه فين
حور بتوتر: حاله طارئه في المستشفى لازم الحقها يا ماما نامي انتي انا مش هتأخر
هدي بنوم: ربنا معاكي يا بنتي
حور نزلت و لقت زين واقف ركبت العربيه و خدها و مشي راحوا مكان علي النيل فاضي
حور: مالك في اي
زين: تعبان
حور اتخضت عليه: من ايي انت كويس
زين: لا مش كويس
حور: اومال اي…..
لم يضعها تكمل ضمها اليهي بشدة و هي تجاوبت معاه
زين و هو يشدد علي حضنها: انا تعبان يا حور
حور اتفطر قلبها عليه كثيرا: من اي يا زين مالك
زين ضمها اكترر و ظل يستنشق عطرها و سكتت
بعد شوايا بعد عنها
حور بقلق: انت كويس
زين بجمود: اه كويس
زين خدها و راحوا كافيه و قعدوا
…. تشربوا ايي
حور: اتنين ليمون
الشبا بصلها بأعجاب شديد: عيوني حور ببتسامه: تسلم
زين بغضب: هتخلص ولا هتفضل واقف كده كتير
الشاب بإحراج: اسف يافندم
حور: مالك بقا
زين بجمود: مفيش
حور: ممكن تحكيلي لو عايز عادي
دخلت بنت
البنت بدلع: زين وحشتني اووي انت مشيت ليه بدري السهره كانت نقصاك و البنت اللي انت كنت عايزها جت بعد منتا ممشيت بس انت مشيت عشان ملقتهاش و انت مش بترتاح غير معاها صح
زين بجمود: خلصتي!! اتفضلي
البنت بغيظ:ماشي يا زين باي
و مشيت
حور بدأت تشرب العصير و هي حابسه دموعها بشدة
حور لنفسها: و انا مالي مدايقه ليه هو اصلا واحد مش كويس و بتاع بنات و بيسهر معاهم ربنا يهديه و يبعده عني
زين: خلصتي تفكير؟
حور: عايزه اروح
زين بجمود: يلا و خدها و روحها
حور: ياريت متتهورش كده و تتصل بيا تاني لاني مش هنزل تاني و متلمسنيش تاني ياريت تخلي عندك شوايا احترام ليا
زين تجاهل كلامها: يلا باي
حور بغيظ: انسان مستفز و طلعت
بقلم حبيبه احمد عطيه
عند روح
مهند: خلصتي
روح: ايوه
مهند: طيب يلا نامي عشان بكره اليوم طويل
روح: هشوف
مهند: بطلي عند و قولي حاضر
روح بعند: مش حاضر
مهند بزعيق: رووووح
روح بخوف: ح حاضر
مهند: متجيش غير بالعين الخمرا تصبحي علي خير ياقلبي
روح ببتسامه: و انت من اهله
عند ياسين دخل الفيلا سمع صوت قمر بتصوت
قمر بصرااخ: ياسسسسن الحقنييي اعاااااا
ياسين طلع يجري لاقاها واقفه علي السرير فوق
ياسين بقلق: مالك اهدي طيب في ايي
قمر بخوف: ف.. ا.. ر
ياسين: انطقي
قمر بخوف و دموع: فار يا ياسين فار
ياسين برفعه حاجب: فين؟
قمر: شوفته بيجري
ياسين: لما هو كان بيجري خايفه ليه
قمر: خايفه يرجع تاني
ياسين بكتم الضحك: معلش اهدي. كده و متخفيش و انزلي خطيلي اكل ربنا يهديكي
قمر: حاضر و نزلت
ياسين بضحك: مجنونه
يوم جديد بأحداث جديدة
روح صحيت و هي في كميه نشاطها و بدأت تجهز
عند قمر
قمر: مين كان بيخبط يا دادة
الدادة: ده ياسين بيه بعتلك الفستان و الميكاب ارتست واقفه برا
قمر ببتسامه: دخليها يا دادة و دخلت و بدأت تشوف شغلها
عند حور جهزت و كانت ذي القمر و هدي كمان كانت حلوه
عند الشباب التلاته (مهند الجارحي ياسين الجارحي زين الجارحي)
لبسوا بدل و كانوا غايه في الجمال
و كان محمد مدايق شوايا بسبب اصرار مهند علي انها تكون خطوبه و كتب كتاب عشان تكون مراته يقدر يخرج معاها برحته
جهزوا الشباب
مهند: مصيبه
زين: خيرر
مهند: نسيت الدهب
ياسين: وحيات طنط
مهند: اعمل ايي طيب
زين: اجري روح هاته و متتأخرش و ياسين يروح يجيب قمر و انا هشوفلي موزة حلوه اجيبها
ياسين: هو ده وقت قر”فك
مهند بحده: زيين متبوظش اليوم و بعدين لما انت عاشق بتعمل كده ليه
زين: قصدك ايي؟
مهند: مش قصدي حاجه باي
ياسين: متتأخرش
مهند: ماشي و مشيوا
عند قمر
ياسين: ممكن ادخل
قمر ببتسامه: اتفضل
ياسين بصدمه من جمالها: قمرر
قمر ببتسامه: شكلي حلو؟
ياسين بهمس: انتي جميله اوي يا قمر
قمر بخجل: شكراً
ياسين بمكر: بقولك ايي مبلاش نروح انهارده
قمر بخجل: بس بقا يا ياسين يلا روح زمانها مستنيه
ياسين بضحكك علي خجلها: يلا
عند حور و هدي
حور: مش لاقيه تكس يا ماما هنتأخر
هدي: والله منا عارفه
حور: تكس تكس برضو مشي و مردش
وقفت قدامها عربيه زين
حور بتوتر: زين
زين نزل من العربيه
زين: اذي حضرتك
هدي: الحمدلله بتعمل اي هنا
زين: انا كنت رايح كتب كتاب مهند ما هو صحبي انما انتوا واقفين لوحدكم ليه كده
حور: ده حاجه تخصنا احنا
هدي: عيب يا حور اسفه يا زين يا ابني احنا رايحين كتب كتاب روح برضو
زين: طيب ممكن اوصلكم كده كده احنا طريقنا واحد قالها و هو نظر الي حور
هدي ببتسامه: مش عايزه اتعبك معانا
زين: ولا تعب ولا حاجه اتفضلوا و ركبوا و مشيوا
عند روح كانت نازله في ايد محمد و كانت حقا كالفراشه التي تطير بين الاشجار كانت تشبه الملايكه
محمد: مهند روح امانه حافظ عليها
مهند ببتسامه: و انا قدها ان شاءلله و خدها
مهند: ذي القمر يا روح اي الحلاوة ده
روح بخجل: شكراً انت كمان حلو
وصل ياسين و قمر و في نفس الوقت زين و حور و هدي و دخلوا بعد مسلموا علي بعض
بعد شوايا
(بارك الله لكما و بارك عليكم و جمع بينكم في خير)
ياسين: مبروك يا روح مبروك يا مهند
قمر: الف مبروك يا روح ربنا يتمملك علي خير
زين: مبروك يا مهند مبروك يا روح
حور: الف مبروك يا حبيبتي ربنا يتمملك علي خير
روح ببتسامه: الله يبارك فيكم
مهند: الله يبارك فيكم يا شباب
هدي: الف مبروك يا حبيبتي
التفت محمد بسرعه ف هذا الصوت يعرفه جيدا بل هذا الصوت هو الصوت الوحيد الذي يعرفه ما بين جميع الاصوات
محمد بصدمه: هدي؟
هدي بدموع: محمد؟
و……………

 رواية الصعيدي و العنيدة الفصل الرابع و العشرون 24 -  بقلم حبيبة احمد عطيه
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent