رواية الصعيدي و العنيدة الفصل الثامن عشر 18 - بقلم حبيبة احمد عطيه

الصفحة الرئيسية

  رواية الصعيدي و العنيدة كاملة بقلم حبيبة احمد عطيه عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية الصعيدي و العنيدة الفصل الثامن عشر 18

ياسين: تؤ استني هفتحها و فتح التحاليل و فضل باصص فيها بصمت
ريم بتوتر: في اي
ياسين: انتي متأكدة ان الواد ده ابن مهند
ريم بتمثيل الدموع: انت بتشكك فيا للدرجاتي
ياسين: مش القصد بس كلنا عارفين تاريخك يا ريم
ريم: لا اطمن الواد ابن مهند
ياسين: يلا و خدها روحها و راح الشركه
في الطريق
فون ياسين رن
ياسين: الو
قمر: اسفه اني اتصلت بيك و لو مش فاضي هقفل
ياسين بحب: لا يا ستي فاضي اتكلمي
قمر: هو الحقيقه انا عايزة امشي
ياسين: تمشي فين
قمر: بعيد عنك
ياسين: قمرر
قمر: نعم
ياسين: هاجيلك انهارده و نتكلم ماشي
قمر: ماشي و قفلت و فضلت تعيط
قمر: يارب انا عارفه ان بعدي عن ياسين هيتعبني بس انا دخلت حياته غلط و هو لازم يتجوز واحده تشرفه
وصل ياسين الشركه و دخل
مهند: طمني
ياسين: للاسف طلعت حامل
مهند حط راسه بين كفين اديه
ياسين: اهدي يا مهند هنلاقي حل
مهند: يارب
بقلم حبيبه احمد عطيه
شمس صحيت من النوم خدت شاور و نزلت سلمت علي باباها و خرجت
خالد: بس بس يا صباح الجمال
شمس: انت بتهش قطه صباح النور بتعمل اي هنا
خالد: لمضه عرفت انك رايحه الكليه
شمس: ايوه
خالد: طيب مش عايزة حد يوصلك
شمس: ببتسامه لا و مشيت
خالد بزعيق: بت
شمس وقف مكانها و قالت بهمس: ياما انا خوفت اي نبرة صوته ده
خالد: بتقولي حاجه
شمس لفت: بقول هركب معاك العربية
خالد بكتم الضحك: يلا اركبي
شمس ركبت
خالد و هو بيدور العربيه: لازم ازعق يعني و صوتي يعلي
شمس بدموع
خالد: بس بس اهدي متعيطيش يا شمس متعيطتيش هو انا جيت جنبكك
شمس: زعقتلي
خالد: حقك عليا
شمس ببتسامه: طيب يلا عشان هتأخر علي الكليه
خالد: ماشي
وصلوا
خالد: لا اله الا الله
شمس ببتسامه: محمد رسول الله
خالد: خلي بالك من نفسك
شمس: حاضر
خالد: بقولك اي عندك حاجه بعد الكليه
شمس بتفكير
خالد: خلاص تمام معندكيش هاخدك نتغدا برا يلا ادخلي
شمس بضحك: مجنون و مشيت و خالد طلع علي شركته
في شركة خالد
السكرتيرة: خالد بيه في ورق لازم حضرتك تشوفه
خالد: هاتيه علي المكتب
السكرتيرة: اتفضل
خالد: الشرقاوي تاني مش كفايا انوا هو السبب في موت ابويا عايز مني اي تاني
السكرتيرة: في جواب متساب
خالد فتحه:طيب اتفضلي انتي
السكرتيرة:حاضر و خرجت
 الجواب
(ركز يا خالد في شغلك عشان في ناس عايزة تأذيك و انا مش منهم و مسير الايام هتوريك الحقيقه الشرقاوي)
خالد بسخريه: لا بيخاف عليا اووي
عند روح
روح بتعب: مش عايزة حقنه تاني
الممرضه: عشانن تخفي معلش
و اديتها الحقنه و نامت
الممرضه: بالشفا ان شآء الله
شمس خلصت و خالد خدها و راحه يتغدوا
خالد: حلو المكان
شمس: اه جميل
خالد: احكيلي عنك
شمس: بص يا سيدي انا اسمي شمس رابعه كليه تجارة ماما و بابا انفصلوا و سافرت مع ماما امريكا و لما توفت نزلت اعيش مع بابا بس*
خالد: ربنا يرحمها يارب
شمس: يارب
خالد: تحبي تاكلي اي
شمس: شاورما
خالد: احلا شاورما و خلصوا و خدها يتمشوا علي الكورنيش
شمس: الله الجو هنا يجنن
خالد ببتسامه: عجبكك
شمس: تحفه اووي بقولك اي
خالد: ايي
شمس: كمل جدعنتكك بقا و روح هتلي حمص الشام
خالد: لا
شمس: مش عايزة منك حاجه يا بخيل
خالد بهمس: انتي لو عايزة الدنيا كلها اجبهالك
و شدها و راح جبلها
شمس: عارف
خالد بحب: لسه هعرف منكك
شمس بحب: انهارده احلا يوم في حياتي اول مره اتبسط بعد ما ماما توفت
خالد: و طول منا في حياتك مش هتزعلي ابداا
شمس ببتسامه: شكراً
خالد بهمس: بحبكك
شمس بصتله بصدمه و بعدها قالت بحب: و انا كمانن (هييييح )
بقلم حبيبه احمد عطيه
رجع ياسين الفيلا و طلع عند قمر
قمر: انت جيت احطلك تاكل
ياسين: لا يا قمر اقعدي
قمر قعدت
ياسين: في اي بقا
قمر بجمود: انا عايزة ابعد مش عايزة اقعد هنا عايزة اشتغل و اشوف حياتي و انت كمان تشوف حياتك
ياسين: حد زعلك هنا
قمر: لا
ياسين: اومال اي
قمر: انت لازم تتجوز فرحه انت اتجوزتني غصب او شفقه بس فرحه من توبك انا مش من مقامك يا ياسين بيه
ياسين: خلصتي؟
قمر: اه
ياسين: بصي يا قمر انا مش هسيبكك لان انا مش بحب فرحه و لو هتجوزها ف هتجوزها عشان وصيه بابا الله يرحمه فاهمه
قمر: بس انا….
ياسين بمقاطعه: عايز اكل
قمر: حاضر و قامت
تحت
قمر: بعد اذنك
فرحه: ليه
قمر: عايزة احضر اكل لياسين
فرحه بخبث: اتفضلي
 و طلعت عند ياسين
دخلت فرحه منغير متخبط علي الباب
ياسين كان تعبان و نايم علي السرير
دخلت فرحه و نامت جنبه و هو مش حاسس
قمر خلصت الاكل بعد نص ساعه كده و طلعت بيه دخلت قمر الغرفه و اتصدمت و……..

 رواية الصعيدي و العنيدة الفصل الثامن عشر 18 -  بقلم حبيبة احمد عطيه
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent