Ads by Google X

رواية احببتها رغم عجزها الفصل السابع عشر 17 - بقلم الكاتبة الصغيرة

الصفحة الرئيسية

   رواية احببتها رغم عجزها كاملة بقلم الكاتبة الصغيرة عبر مدونة دليل الروايات 


رواية احببتها رغم عجزها الفصل السابع عشر 17

كيان راحت هي وبوسي علي المحاضره وكان الدكتور دخل
بوسي…. يلهووي الدكتور دخل وده صعب محدش بيدخل ورها
كيان… طيب العمل اي دلوقتي
معتز… هو دكتور مين اللي عليكم
بوسي.. وانت مالك
معتز… اخلصي وانا ادخلكم
كيان…. قولي خلي يدخلنا يلا
بوسي.. دكتور حاتم
معتز… اشطااا تعالي وراي وخبط ودخل
معتز…. اسفين يادكتور لو سمحت دخل دول عشان يخصوني وكانو معايا
كيان… مازن يالهوووي
مازن اول مشافهم اتعصب
معتز… اي ده امال فين دكتور حاتم
مازن بعصبيه… ليه
معتز… مش هو اللي بيدي الماده دي
مازن… اه وانا اللي هديها مكانه
معتز.. اممم طيب ممكن يدخلو
مازن بعصبيه…. لا
بوسي… مازن هينفخنا ياختيي
كيان… وحياتك اسكتي دانا مش علي بعضي وخايفه ده هيق*تلني
بوسي… ههههه الف مبروك تستاهلي
كيان… اتلمي بعد اذنك ممكن ندخل يادكتور ومش هتتكرر تاني
مازن بعصبيه… قولت لا يعني لا
كيان بحزن والدموع ماليه عينها… تمام اسفين بعد اذنك
مازن شافها كدا مستحملش… امممم ممكن تدخلو المره دي بس المره الجاي مافيش مسامحه يلا ادخلو
معتز… شكرا يادكتور بعد اذنك ومشي
مازن بدا يشرح ومش معبر كيان خالص وكيان زعلانه بسبب انه زعقلها وانه متجاهلها
عند فاطمه
فاطمه… ها الاخبار اي
_عسل عسل
فاطمه… بجد يامعتز يعني الخطه ماشيه مظبوط وهتنجح
معتز… اكيد دانتي مشوفتهوش كلمها كيف لم انا جيت معاهم
فاطمه… اشطااا بقا هو ده الكلام
معتز… يلا هسيبك عشان وراي مشوار دلوقتي
فاطمه… ماشي روح
معتز…. تمام سلام
عند مازن خلص المحاضره وطالع وكذا بنت وقفت حوليه
بسمه… دكتور بعد اذنك هو انت اللي علطول هتدينا
مازن… اه في حاجه شرحي مش كويس
بسمه…. نو نو شرحك جميل جدا يادكتور ويارب دايما انت اللي تدينا
مازن… شكرا
كيان قاعدها تتفرج علي كلام البنات معا بمياعه وهتفرقع وهو مطنشه خالص ومتجاهلها
كيان بحزن وعصبيه… يلا يابوسي
بوسي… طيب استني نشوف مازن عشان نروح سوء
كيان… الدكتور مازن مش فاضي من البنات يلا نروح اخلصي ولا همشي وسيبك وراحت حركت الكرسي ومشت
بوسي مشت ورها… استني جي اهو معاكي خلاص
مازن خلص وبيتلفت عليهم ملقهمش راح رانن علي بوسي
مازن… الو انتو فين
بوسي… احنا قربنا نوصل البيت
مازن بعصبيه…روحتو كيف ومستنتونيش ليه
بوسي… انت مكنتش فاضي
مازن بعصبيه… طيب سلام ولم اجي وطلع ركب العربيه
عند فاطمه…. ها عملتي اي
بسمه… كله تمام ولعتهم
فاطمه… شاطره يابت تعليمي
بسمه… اكيد المهم هشوفك ايمتا وحشاني
فاطمه… يومين كدا واشوفك
بسمه… تمام ياحبيبتي سلام
فاطمه… سلام
بوسي وكيان وصلو البيت وبيبصه لاقي مازن داخل وراهم
مازن بعصبيه… مستنتنيش ليه
بوسي… مهو انت مكنتش فاضي وكيان سابتهم ودخلت
مازن بعصبيه… مش انا بتكلم ولا مينفعش تتكلمي معايا وينفع مع الاستاذ معتز
كيان بعصبيه وعياط… وانت مالك مهو انت بتقف وتتكلم وتهزر ولا انت احسن في اي
مازن بعصبيه… كيان متعصبنيش
محمد دخل علي صوتهم العالي وفاطمه نزلت من فوق
محمد… في اي مالكم
مازن… اسال الاستاذه
فاطمه… في اي ياكيان مالكم
كيان… عندكم الاستاذ اهو اسالو في اي
فاطمه قربت من مازن…. مالك يامازن فين اي
محمد… متخلصو وتنطق انتو الاتنين هو احنا هنتحايل عليكم
بوسي… مازن زعلانه ومتعصب عشان كيان كلمت واحد زميلها من ايام مكانت في الجامعه
محمد وفيها اي يامازن ده زميلها واكيد مشافوش بعض من فتره فبيسلمه علي بعض
مازن…يسلمووو اي ده داخل يقولي دخلهم عشان دول يخصوني وكانو معايا وبطريقه زباله
محمد… يابني اهدا مينفعش كدا
مازن… اهد اي وقرف اي
محمد… طيب كيان زعلانه ليه
بوسي بضحك… عشان الاستاذه شافت الاستاذ واقف مع كام بنت وبيهزرو
محمد… يحلاوه يعني رحتو يوم وتعصبته بسبب موضيع تافها زي دي امال لم تفضلو شوي تاني هتعملو اي كدا مازن يسيب الجامعه لام كيان تسيبها مش كل يوم علي الحال ده
كيان ومازن في صوت واحده…. محدش فينا هيسيب الجامعه
محمد… امال هتفضلو كدا تتخانقو مع بعض
مازن بص لكيان وكيان بصتلو وهي عيونها كلها دموع
بوسي… انا وكيان سيبنه بعد مجه وسلم علينا سيبنه وبعدين جينا دخلين ودكتور حاتم اللي كان مكانك صعب فهو لم لقانا خايفين طلب ان هو يدخلنا فوافقنا بس مافيش حاجه حصلت
مازن… يلا نروح
كيان… انا هنام هنا مش هروح
مازن… هتروحي معايا
محمد.. براحه اهدا كيان مينفعش تنامي بر البيت وجوزك في البيت يلا روحي معا جوزك عيب
كيان… يلا
مازن…. سلام وسابهم وطلع ركب العربيه وركبها ومشي
فاطمه في الاوضه عماله تغني وترقص
فاطمه… هههههه ولسه لم انا في البدايه وخليتكم كدا ام لما ازود تاني هتعملو اي ان مخليتكم بعدو عن بعض مبقاش انا وبدات تغني وترقص تاني ملك دخلت عليها
ملك… اي الروقان ده اي حصل
فاطمه… خطتي بدات تنجح
ملك… بجد اي حصل
فاطمه… مازن وكيان اتخانقو وزعلانين من بعض واي عسل
ملك… بجد
فاطمه.. امال بهزر معاكي وبتبص حست بحد واقف
فاطمه… طيب ياماما ملك تصبحي على خير
ملك بستغراب… وانتي من اهل الخير وفاطمه شاورتلها بعينها ان في حد راحت ملك سابتها وطلعت
عند كيان ومازن
مازن دخل الحمام غير وطلع رقد علي السرير وكيان دخلت وغيرت وطلعت وعماله تحاول تطلع علي السرير مش عارفه
راح مازن شافها وهي بتحاول راح نزل راح شايلها من علي الكرسي وحطها علي السرير وفرش عليها البطانيه ورجع مكانه
كيان شدت البطانيه ودتو دهرها ونامت
مازن ولع سجاره وقعد يشربها
كيان عايزه تكلمه تقوله يطفيها بس مش راضي عشان زعلانين ولم لاقته ولع التانيه
كيان… اطفي الزفته دي عشان صحتك
مازن… مالكيش دعوه بصحتي
كيان اتغاظت قامت خدت السجاره من بوقه وهي مولعه وطفتها
كيان… احنا مش قولنا منشربش سجاير تاني
مازن… مهو انا مكنتش بشربه عشان انتي مش بتحبيها وبما ان احنا مش هنام جمب بعض يبقا اشربها
كيان… وحيات طنط يعني لو موت هتفضل تشرب
مازن بعصبيه… متجبيش سيرت الموت تاني انتي سامعه
كيان… طيب اتلم
مازن… هاتي بوسه طيب الاول  
كيان بضحك… لا والله عيل فصيل
مازن… بس بيعشقك
كيان… مهو واضحك دانت محصلتش اللي بيحب بس
مازن مسك ايدها… غصب عني انتي عارفه اني بغير عليكي جامد
كيان… بس بتثق فيا صح
مازن… بثق فيكي اكتر من نفسي
كيان… يبقا تكون عارف ان مستحيل يكون في حاجه عارف يامازن انا من زمان وانا بحلم ابقا معاك وابقا مراتك واهو بقيت مراتك بس حياتنا كلها خناق
مازن… انتي كنتي بتحبيني بقا
كيان… هههه بحبك دي كلمه قليله علي اللي انا كنت فيه بسببك
مازن… لدرجه دي احكي طيب يلا
بس استني وراح نايم علي رجلها ولافف دارعها علي ركبته ومسكه
مازن… ها احكي
كيان. احكي اي يلا ننام
مازن… عم اممم كملي خلينا نخلص
كيان…. فاكر اول مره جيت عندنا وانا عندي 10سنين
مازن… اه
كيان… من ساعتها وانا بحبك وكنت علطول اسال بوسي عليك وكل حاجه بتعملها كنت بعرفها وبعرف بتحب تاكل اي ومبتحبش اي وبتنام ايمتا وتصحا ايمتا وكل حاجه
مازن.. كل ده
كيان… ده كله قليل دانا بدمن حاجه اسمها مازن في حياتي وكنت باكل واشرب زيك واصحا ونام معاك وكل حاجه وانت كنت مش معبرني حتي لو اي
مازن… طيب اقولك سر بس ثغنن
كيان.. قول
مازن… ووانا كمان كنت بحبك من زمان بس لم سافرتي بدات انسا وابعد ولم ظهرت فاطمه حبيتها
كيان… بجد يعني انت كنت بتحبني
مازن… اه ياحيات مازن
كيان… بعشقك ياقلب كيان
مازن… وانا كمان ياروحي ونامه

رواية احببتها رغم عجزها الفصل السابع عشر 17 -  بقلم الكاتبة الصغيرة
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent