Ads by Google X

رواية لم تكن البداية سعيده الفصل الواحد و الثلاثون 31 - بقلم رودي عبد الحميد

الصفحة الرئيسية

  رواية لم تكن البداية سعيده كاملة بقلم رودي عبد الحميد عبر مدونة دليل الروايات

رواية لم تكن البداية سعيده

 رواية لم تكن البداية سعيده الفصل الواحد و الثلاثون 31

الشخص : أستاذ رامي فيه عريس إتقدم للأنسة تقي وأهلها وافقو عليه
رامي بعصبية وصوت عالي : بتقول إيييه!
الشخص : دا اللي حصل وتقريباً هي كمان وافقت
رامي قفل في وشه وركب العربية ومشي بيها بسرعة
” في الڤيلا “
عيسي قال لِزينة : إدخلي إنتي غيري هدومك و أنا هدخل لماما
أخدت منو زين ودخلت الأوضة
عيسي دخل لِـنيهال وقال : عاملة إيه يَـحبيبتي دلوقتي ؟
نيهال بإبتسامة : بخير يَـحبيبي والله
سُهير بإبتسامة : متقلقش أختي أنا مش سايباها لحظة ولا هسيبها
نيهال بحب أخوي : ربنا يخليكي ليا وما يحرمني منك
عيسي إبتسم وكان هيطلع من الأوضة قالت نيهال : عيسي زينة فين ؟
عيسي بهدوء : زينة بتغير هدومها وهتجيلك
طلع من الأوضة ودخل أوضته لقي زينة طالعه من الحمام وهي مغيرة هدومها
قعد عيسي علي طرف السرير وقال : ماما عايزه تشوفك وقوللها إنك كنتي عندي في الشركة أوي أي حاجة
زينة بهدوء : هقولها كنت مع صحبتي وعديت عليك
عيسي وهو بيبص علي زين : ولما يصحي زين خليها تشوفو وقوللها إنو هيعيش معانا هنا علشان أهلو مش موجودين
هزت راسها وقربت من زين وبا”سته من خده ، زين صحي وقال : زينة
زينة بإبتسامة : حبيب زينة قوم بما إنك صحيت تعالي معايا أعرفك علي أفراد عيلتك الجديدة
قام وقف علي السرير وقال : هيبقا ليا بابا وماما ؟
زينة بإبتسامة : أه يا حبيبي هيبقا ليك
شاورت علي عيسي وقالت : دا عيسي جوزي
زين بإبتسامة : أونكل عيسي
عيسي قرب منو وقال : مش إنت نفسك في بابا وماما ؟
زين هز راسه ، عيسي با”س خده وقال : يبقا أنا هنا بابا عيسي إيه رأيك ؟
نط زين بِسعادة وحضـ”ـن عيسي وقال : هقولك يا بابا دايماً
عيسي بادلو الحضـ”ـن وقال : أحلي بابا سمعتها
زينة بصت لِعيسي بإبتسامة حب وقالت فِـبالها : لو ربنا أراد وفضلنا سوا هملالك الڤيلا دي كلها عيال كلهم شبهك
شال عيسي زين وقال : يلا يَـبطل نروح لِـباقي أفراد العيلة نعرفك عليهم بما إنك بقيت مننا
بص لِـزينة وقال : رامي ممكن يكون هنا متطلعيش من الأوضة كدة
بصِت علي لبسها وقالت : الفستان واسع!
عيسي بوقاحة : صد”رك باين
رفعت الفستان وقالت بخجل : إنت قليل الأدب
عيسي برفعة حاجب : الفستان يتغير
زينة بغيظ : إستناني أغيرو
نزل زين علي الأرض وقعد علي السرير وقال : يَـمسهل
” في بيت مازن “
ريهام بملل : أوفف بقا أنا زهقت
مازن با”سها بو”سة رقيقة وقال : فيه حد يزهق و حبيبو قاعد معاه ؟
ريهام حطت راسها علي كتفه وقالت : يَـحبيبي مش القصد بس بجد مليت من قاعدة البيت يَـدوبك بنروح لِـخالتو ونرجع لكن أنا عاوزة أنزل أنا و إنت ونخرج ونروح كل مكان
مازن بتفكير : أممممم كل مكان ..خلاص ماشي موافق نخرج وليه لأ المهم أميرتي متكونش زعلانة
ميل وبا”سها وقال : بحبك
حضـ”ـنتو وقالت : بالله بحبك أكتر
” في بيت تقي “
الشاب : إحنا نقوم نجيب الشبكة دلوقتي ممكن ؟
تقي : لأ كدة بسرعة أوي بصراحة
الأب : مش شايف إنك كدة مستعجل يا منصور ؟
منصور بإبتسامة : والله يَـعمي أنا بحبها فعلاً وعايزها فَـعايز أنجز الموضوع دا بسرعة
أم منصور : منصور بيتكلم صح يا حاج
تقي هزت راسها بيأس وقامت وقفت وقالت : إعملو اللي تعملوه ووقت ما تقررو أنا في أوضتي
كانت هتدخل قام أبوها قال : هننزل نجيب الشبكة يا تقي
تقي غمضت عينيها ودموعها نزلت وقالت وهي مديالو ضهرها : اللي إنت شايفو يَـبابا
” في ڤيلا عيسي “
دخل عيسي وزينة وزين أوضة نيهال
نيهال بقلق : فونك مقف..
سكتت لما شافت زين ماسك في فستان زينة من ورا ومستخبي
قالت بإستغراب : مين دا
عيسي شاله وقال : دا زين باباه ومامتُه ما”تو في حا”دثة عربية وهو يَـحبيبتي هيعيش معانا هنا وهيقولي دايماً بابا عيسي مش صح كدة يَـزين ؟
زين بإبتسامة : صح يَـبابا
با”سه عيسي من خده وقال : قلب بابا
نيهال بإستغراب : أيوا يعني وقعتو عليه منين ؟
زينة بإبتسامة : كان جاري في المكان اللي كنت ساكنة فيه أنا و بابا الله يرحمو
نيهال إبتسمت وقالت : تعالي يَـحبيبي
نزلو عيسي وزين قرب بهدوء من نيهال وقال : نعم
نيهال بإبتسامة : أنا أبقا أم بابا عيسي
زين ببراءه : يعني إنتي تيتة ؟
مسكت إيده وقربتو منها وقالت : أه يَـحبيبي تيتة
شاورت علي سُهير وقالت : ودي أختي بس تقولها يَـتيتة سُهير
زين هز راسه وقال : حاضر يَـتيتة
زينة بإبتسامة : يلا يَـحبيبي تعالي أوريك أوضتك
قرب زين من زينة ومسك إيديها وطلع معاها وعيسي طلع وراهم ونقولو أوضة سوا
عيسي واقف ورا زينة وحاطت إيده فِـجيبه ، زينة قالت : عيسي هو محتاج هدوم..
عيسي بهدوء : عارف و عملت حساب حاجة زي كدة و هننزل نجبلو هدوم بكرة أنا و إنتي
زينة هزت راسها وبصت لِـزين وقالت : يلا يَـحبيبي نام وبكرة ننزل نشتري هدوم كتير ليك
زين مسك إيديها وقال : أنا بخاف أنام في الضلمة ممكن متطفيش النور ؟
نزلت لِـمستواه وقالت : من عيوني تصبح علي خير
با”سها بو”سة سريعة من خدها وقال : و إنتي من أهل الخير
طلعت زينة مع عيسي وقفلو الباب
” صباح تاني يوم في المول “
زينة واقفة مع زين وبتقولو : التيشيرت دا حلو عليك يا زين مش عايزو ليه ؟
زين بتذمر : مش بحب الألوان الفاتحة يا زينة
زينة بضحكة خفيفة علي منظرو : خلاص يَـقلب زينة هنشوف غيرو
عيسي نزل لِـمستوي زين وقال بهمس : بقولك إيه ما تسيبك منها وأنقيلك أنا الهدوم بما إننا رجالة زي بعض ؟
زين حط صوباعة علي راسه بتفكير وبعدها قال بإبتسامة واسعه : موافق
عيسي قام وقف ومسك إيديه وقال : معلش بقا إحنا كَـرجاله زي بعض هنقيلو أنا الهدوم
زينة بتريقة : هنقيلو أنا الهدوم نينينينيني نقيلو يَـخويا
عيسي بدأ ينقي كام تيشيرت وبيعجبو زين جداً وزينة بصالهم بإبتسامة وبتقول بهمس : حلم ونفسي يتحقق يَـعيسي
جابو تيشيرتات لِـزين وطلعو من المحل
عيسي ميل علي ودن زينة وقال : محتاجة هدوم ؟
زينة هزت راسها بِــ ” لأ ” ، قال عيسي : بقالك فترة كبيرة مجبتيش هدوم
زينة بهدوء : مش عاوزه
مسك عيسي إيديها و إتجه لِـمحل هدوم حريمي وقال : و أنا عاوز أجبلك
دخل بيها المحل ونقي كام فُستان واسعين ومحترمين وشكلهم رقيق وجابلها هيلزات كتير
زينة بإرهاق وهي في العربية : يختااايي كل دا ليه بس
عيسي بإبتسامة : علشان محرمكيش من حاجة
كمل بنبرة صوت هامسه ولكن عاشقة : علشان بحبك ومش عاوز أخسرك
كانت بتهوي علي وشها بإيديها ولما سمعتو بيقول كدة وقفت إيديها في الهوا وبصتلو بِصدمة لاقت فِـعيونو نظرة حزن وحب
قالت بتوتر : ي..يلا ن..نروح
إتنهد وشغل العربية ومشي
رامي بهدوء : هناخد و ندي في الكلام ولا أقوم ألبس وشك في أي حاجة ؟
الشخص بخو”ف : هنتكلم هنتكلم
رامي رجع ضهرُه بأريحيه وقال : عظيم يبقا نتكلم بص بقا اللي هيحصل كالآتي …..

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية لم تكن البداية سعيده ) اضغط على أسم الرواية
 رواية لم تكن البداية سعيده الفصل الواحد و الثلاثون 31 - بقلم رودي عبد الحميد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent